أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - مازن لطيف علي - الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس :لا شعر بدون حدس و خيال وسفر دائم نحو المجهول














المزيد.....

الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس :لا شعر بدون حدس و خيال وسفر دائم نحو المجهول


مازن لطيف علي

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 09:42
المحور: مقابلات و حوارات
    


ترى الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس إنه لا الاسلوب المتميز وحده يصنع شاعرا و لا حداثة الأفكار بمنأى عن اللغة الشعرية التي تحقق الدهشة و الجمال فلو كتبنا قصيدة تحمل فكرة حداثية بأسلوب يفتقر لفنية الشعر ستكون نظما تقريريا و لو تفنّننا في أسلوب كتابتها وتجاهلنا الإشعاعات الفكرية التي يمكن أن نسرّبها من خلالها ستكون قصيدة فارغة المعنى .... فاطمة الزهراء بنيس من مواليد مدينة تطوان شمال المغرب نشرت أولى قصائدها مطلع التسعينيات عبر المنابر الثقافية المغربية والعربية منها.. صدر لها سنة 2004 ديوان ( لوعة الهروب) في المغرب و سنة 2008 ديوان (بين ذراعيْ قمر) في مصر، ولها قيد الطبع ديوان ( شهوات الروح).. تُرجمت قصائدها إلى اللغات الإسبانية الفرنسية والإنجليزية وحازت على شهادة تقدير و تنويه من جائزة مفدي زكريا المغاربية سنة2006 وشاركت في عدة مهرجانات شعرية وملتقيات ثقافية.. كان لنا هذا الحوار مع الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس:



إلى أي مدى يمكن الحديث عن علاقة الشعر والتصوف، وتأثير ذلك على
تكويناتكِ الأولى؟


لا شعر بدون حدس و خيال وسفر دائم نحو المجهول بحثا عن صيغة جديدة للوجود الذاتي و الموضوعي وهذه من أهم سمات التصوف , أعتقد أن علاقة الشعر بالتصوف هي علاقة تماهي و حلول , فالمذهب الصوفي لم يجد أقرب إليه من الشعر للإفصاح عن أسراره الباطنية و انزياحاته الفكرية و كذلك جمالية البوح الصوفيّ لم تتجلّ للقارئ إلا من خلال الشعر كلغة قادرة على إيصال ما لا يمكن إيصاله بلغة أخرى
و ربما هذه العلاقة المتماهية هي من جعلتني أنساب اللاّإراديا نحو التصوف كرؤيا استطيع من خلالها تجاوز الواقع المرئيّ المفكّك و التوق نحو عالم مثالي يتوحد فيه الظاهر بالباطن ... الحلم بالواقع , متأثرة بالصوفية كتجربة ذاتية عشتها و استنشقت أريجها قبل أن اقرأ عن أعلامها الكبار لأكتشف فيما بعد أنني ولجتُ العالم الصوفي ولم يكن في حوزتي غير خيالي الفطري .



الشعر العربي أين هو ألان وسط متغيرات الواقع الأدبي والتقارب الفكري العالمي ؟

وسط متغيرات الواقع الأدبي و عولمة الفكر الإنساني و في أوج ابتكار وسائل تكنولوجية سهّلت الحصول على معلومات من مختلف حقول المعرفة
لم يعد الشعر العربي محصورا في ثقافته المحلية و تراثه بل خرج من حدوده الجغرافية و صار يتمسرح على خشبة الشعر العالمي..... وكما نرى فالقصيدة العربية طرأت عليها تحولات جوهرية في الشكل و المضمون جعلتها تجاري منظومة الحياة المعاصرة اجتماعيا و ثقافيا و سياسيا.

هل تعتقد فاطمة زهراء بنيس إن الأسلوب المتميّز هو نجاح للشاعر أم مجرى الأفكار وحداثتها هو من يصنعه ؟

في رأيي لا الأسلوب المتميز وحده يصنع شاعرا و لا حداثة الأفكار بمنأى عن اللغة الشعرية التي تحقق الدهشة و الجمال
فلو كتبنا قصيدة تحمل فكرة حداثية بأسلوب يفتقر لفنية الشعر ستكون نظما تقريريا و لو تفنّننا في أسلوب كتابتها وتجاهلنا الإشعاعات الفكرية التي يمكن أن نسرّبها من خلالها ستكون قصيدة فارغة المعنى ....

الشاعر الناجح هو من يسطيع
أن يرسم الواقع بكل مآسيه دون أن يخنق البياض و أن يحقق للقارئ المتعة ولو كانت مصدرها الألم .

من هو الشاعر العراقي الذي تجدينه اليوم مميزا عن غيره ؟

أرض العراق مصدر الشعر ولهذا لا يمكن أن يتميز شاعر واحد من شعرائه بل يوجد شعراء كثيرون متميزون و أذكر على سبيل المثال لا الحصر
الشاعر مظفر النواب
و الشاعر سعدي يوسف
و الشاعرة المرحومة نازك الملائكة التي قرأتها و أنا مازلت في سن يافعة وقد أثرت فيّ كثيرا خاصة مجموعتها
(مأساة الحياة و أغنية للإنسان)

لمن تقرأ الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس ؟ وماذ تقرأ؟

أقرأ لكُتاب من مختلف بقاع العالم.... يثيرني التنوع و الاختلاف
كما أنّ من سجاياي إعادة قراءة الكتب التي كان لها وقع على تكويني
فقد أعدت مؤخرا قراءة كتاب ( النبيّ ) لجبران خليل جبران
و الآن بين يديَّ (ذاكرة للنسيان) لمحمود درويش .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,640,870
- الشاعر صلاح حسن: الشعر يخاطب الأحاسيس والرواية تخاطب العقل
- القاص والروائي سعد محمد رحيم: المثقف الآن هو فاعل اجتماعي يد ...
- رشيد الخيون : هناك أكثر من سبعين آية قرآنية أشارت إلى العلما ...
- الروائي المبدع برهان الخطيب:المثقف يغني في غابة سبطانات
- سلامة كيلة : في الوطن العربي لازال -العقل الماركسي- يلوك مخز ...
- العراق بين الحربين .. رسائل ضابط انكليزي
- الجنابي وكتابه (هادي العلوي – المثقف المتمرد!)
- أحمد عبد الحسين .. شكراً لك ياصديقي لأنك جمعتنا في موقف واحد
- الحقيقة والسراب .. قراءة في البعد الصوفي عند أدونيس
- يهود كُردستان
- قاسم محمد الرجب.. شيخ الكتبيين العراقيين
- اليهود في العراق 1856 1920 ودورهم في الحياة السياسية والاقت ...
- الصدمة النفسية .. أشكالها العيادية وأبعادها الوجودية
- علم الأديان...مساهمة في التأسيس
- سوسيولوجيا الجنسانية العربية .. الجنس وموضوع ...
- خواطر وذكريات مع مخطوطة ((الشخصية المحمدية)) للرصافي
- الكلمات الفردوسية..مجموعة من ألواح بهاء الله
- أدَبُ اليَهوُد العِراقيين وَثقافتهُم في العَصر الحدِيث
- 78 عاما على صدور كتاب الدولة الاموية في الشام
- ميثم الجنابي وإشكالية (أوزان الهوية الوطنية)


المزيد.....




- بومبيو يشيد بانتخابات تونس ويهنئ الرئيس سعيد
- عملية -نبع السلام-.. أردوغان يعلن شروط إنهاء القتال
- نساء عربيات صنعن التاريخ
- البرهان يصدر مرسوما دستوريا جديدا
- الحشد الشعبي العراقي يطلق عملية لملاحقة تنظيم -داعش- شرقي ال ...
- هل تنجح باكستان في رأب الصدع بين طهران والرياض؟
- صحيفة إسرائيلية: علاقة الملك الأردني ونتنياهو في أسوأ حالاته ...
- -سنجعلهم يندمون-... أقوى تهديد من إيران إلى مستهدفي ناقلة ال ...
- لبنان بين ألسنة اللهب المشتعلة والدولة -تائهة- بين الدخان
- فرنسا تطالب إيران بالامتناع عن أي تقليص جديد للالتزامتها الن ...


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - مازن لطيف علي - الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس :لا شعر بدون حدس و خيال وسفر دائم نحو المجهول