أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فاضل الخطيب - الوالي والأهالي، ج3..!















المزيد.....

الوالي والأهالي، ج3..!


فاضل الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 2746 - 2009 / 8 / 22 - 09:13
المحور: كتابات ساخرة
    


(خلف الطاولة مبتسماً.. ثلاث – أربع حركات رياضية تُظهر الوالي وكأنه بأفضل وضع صحيّ..
كعادته يرفع رقبته قليلاً ويتلفت نحو الشمال ونحو اليمين وهو جالسٌ على كرسي فخمة.. وأمامه التليفون الأحمر، وجهاز كومبيوتر الألعاب، وكتاب الأمير موضوع بجانب مسدس. جرس صغير، بقايا فستق وبزر لقطين، وقنينة كوكاكولا. مرآة تُظهر الصورة مُكبّرة.. على الجدار صورة للعائلة وبجانبها تمثال موضوع على "طربيزة" يمثل المرحوم الأمير الكبير، وخلف التمثال في إطار ذهبي شيء من القرآن الكريم يتحدث عن الكرسي.. وهناك خريطة غير واضحة الحدود تتدلى في إحدى زوايا المكتب.. وسجادٌ عجميّ يغطي الأرض...)..
يدخل السكرتير ويبدأ بالكلام:
+ صباح الخير سيدي.. يوم كويس.. نهارنا مشمس.. ليلنا شهابي.. أخبار مليحة بتفرّح القلب.. سيدي وِصلِت 70 برقية تهنئة بمناسبة عودة عماد حكمتنا الغالي، وشايف سيدي ليلة رجع صار هطول شهابي على البلد، مثل بقايا النيازك اللي بتضوي وهيّ نازلة سبحان الخالق، يمكن الله أعطى عمادنا سر من اسراره... لكن أكثر التهاني بمناسبة تعليم الصبي قيادة البسكليت.. عفواً سيدي بقصد سيدي إبنكن، وهوّي أملنا وأمل البلد بعدكن، انشاء الله عمر طويل..
ــ لك الله يقصف عمرك.. على الصبح عا بتحكيلي عن الموت.. وليش ما جابتهن شعباني؟..
+ سيدي.. السيدة شعباني، راحت تشرب متي بالحليب مع وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل، وإنتو بتعرفو سيدي إنو المتي بحليب اللي بتسويها الوزيرة الحاج أطيب مشروب بالحكومة، وما فيه ولا حاج ولا آغا بيعرف يسوّي هيك متي..
ــ لك ما تكون متي بحليب هذي كلمة سرّ.. وشِفرة.. إنت بتعرف شو معنى شِفرة؟. مو شفرة حلاقة.. شيفرة يعني لغة سرية.. ما تكون شعباني عا بتلعب من خلف الظَهِر مع الحاج.. انتبهلي مليح.. خصوصاً إنو الحجاج صارت ترجع على الشام..
+ أمرك سيدي.. عيوني عشرة على عشرة (يظبط السكرتير نظارته السميكة على عينيه)، وما بتطير الذبانة سيدي إلاّ شايفها وين رايحة، سيدي أني هون ما بيخفى عليّ شيء، إنتو كونو مطمئنين سيدي.. أني بعرف بكل شيء بالقصر..
ــ الله لا يعرّفك إسمو.. أني بدّي تعرف ضمن حدود عملك وبس.. بعدين، إنت اتطلع لي من الشباك وقول لي شو شايف؟ نظرك مليح؟ لك أني شايف إنو عندك قصر نظر.. (ينظر السكرتير)..
+ سيدي أني شايف حتى الشمس..
ــ وغير هيك؟ شو شايف كمان؟..
+ سيدي شو بتريدو كمان؟ بدكن شوف أبعد من الشمس؟.. سيدي عيوني عشرة على عشرة.. وإذا بتسمحو سيدي خليني إقرأ تتمة الرسالة اللي وصلت من الست المرا من المدينة.. وبعدين بتعطينا سيدي التعليمات.. مثل ما بتعرفو سيدي إنو الست من المدينة، وسيادتكم بتعرفو إنو المدينة مو بعيدي كثير عن صيدنايا...(بخوف، محاولاً تبرير غلطته): لأ .. لأ.. سيدي أني ما قصدت جيب ذِكِر صيدنايا والله العظيم.. زلّة لسان وحياتكن يا سيدي.. أني بعرف إنو ممنوع نُذكُر إسم صيدنايا سيدي.. وهذي آخر مرّة بتسمعها منّي سيدي.. بوعدكن سيدي ما بعيدها..
ــ إنت إيمت كنت بالسجن آخر مرّة؟ إنت بتفهم الكلام اللي بقوللك اياه؟ إنت حابب تروح إجازة؟ تمضي لك سنتين زمان وبتطلع؟ طبعاً إذا ما نِسوك جوّا.. الله يصبّرني عليك، وما يخليني إقنعك بالانتحار مثل ما اقتنع غيرك..
+ سيدي أني بدي بوس إيدك وإجرك سيدي.. بس هالمرّة سامحني سيدي.. آخر مرّة سيدي.. عندي عيال سيدي بدّي عيّشهن وووعلّم اولادي سيدي...
ــ الشفقة على اولادك، مو عليك.. ولّا إنت بتستاهل .. الــ... (ينظر الوالي إلى التمثال، ويلعب قليلاً بالمسدس على الطاولة).. لك والله شفت أغبياء كثير، لكن هيك؟.. انتبه شوية ولووو.. بعطيك فرصة أخيرة، دبّر حالك.. لازم تتغيّر بشكل كامل، لازم تتغيّر 360 درجة.. بدّي اياك تفهم عالطاير.. المرحلة بتحتاج ناس محنكين..
+ أمركن سيدي.. راح أتغير 360 درجة سيدي، وراح صير أعرف أفهم على الطاير وعلى كل الطيور سيدي.. وراح صير إحكي بلغة العصافير اللي بيحكوها جيراننا وقت يشوفوني..
ــ لك إنت عارف شو عا بتقرااا؟ شو عا بتحكي؟..
+ نعم سيدي .. أمرك سيدي.. وبعدين سيدي هلّق في مقطع بيعجبك.. بحظي وحظ مرت خيي سيدي.. اسمحلي كفّي قراءة سيدي..
ــ لك برافو.. إنت تعلمت مليح لهجة العيلي..كفّي.. كمّل.. لنشوف هذا اللي بيعجب...
+ حاضر سيدي.. أمرك سيدي..
وبتقول الست برسالتها: "وأني يا رفيقنا الوالي سألت الإستاذ اللي بيجي بين فترة وفترة وبيسأل عن جيراننا، سألتو عن الثورة.. ضحك من كل قلبو وقاللي، لو ما بيعرف إنو منحبك ومنحب كل العيلي ولاّ كنت رحت بداهية.. وقمت سألتو وين هذي الداهية؟.. ضحك من جديد ومشي يلوّح بإيدو ويقول الثورة.. الداهية.. الثورة.. وأني من وقتها صرت بعرف إنو الثورة راحت بداهية وما لها علاقة بالثور"..
ــ وبعدين معاك.. لك إنت بدّك تكفّي تسمعني هيك حكي.. الله يقصّ لسانك ويحرمنا من صوتك.. لك ولووو ما بتعرف تفرّق بين المدح وبين الكلام المبّطن.. بتعرف إنت شو معنى مبطّن؟.
+ نعم سيدي.. مبطّن، يععني ي ي.. مبطّن مثل الجاكيت إلو بطاني، بس هون بطانة حكي.. وبعدين الست هذي إلها علاقة مع رفيق أستاذ، يعني من جماعتنا، ومبيّن إنو بتحب مولانا وبتحب الوالد وكل العيلي.. و.. (الوالي مقاطعاً):
ــ لك ولاااا مرة ثانية تجيب طاري العيلي.. وحياة العيلي إني بقص لسانك.. نزعت مراقي وكيفي.. انداه خَليّ حدا يجيب لي مرقة باللحم.. وإنت غلوق الباب وراك.. وما تخليني شوفك.. شوفتك وكلامك بيطيّر النعس من العيون.. شو هذااا..ولاّ.. ولا بتعرف.. بلا شوربة، وبلا مرقة..
+ حاضر سيدي.. أمرك سيدي..
ــ شو بعد فيه شيء؟ خلصت؟.. بسرعة خلّصنا من سوالفك..
+ حاضر سيدي.. شوية وبتخلص الرسالة:
"إبني الغالي سيدي الوالي.. انتبه لي شوية.. انشاء الله بينتبهلك الباري يا رب..
نحن العام احتفلنا بالضيعة بالحركة التصحيحية المباركة ـ كنت فكّر – مباركة - قرابة رئيس مصر مبارك، وبعدين شرحوها وقالوا معناها الخير والبحبوحة، وتذكرت سنة الحركة المباركة كان في خير كثير، الغنم خلّف خرفان مرتين، يعني النعجة اللي كانت تخلّف خروف واحد بالسنة، بسنة الحركة التصحيحية خلّفت خروفين، وسنتها شبعنا من الشنيني والزبدة والكثى، والكل بيتذكر كل حيطان الضيعة كانت مليانة طبابيع، بحبوحة وخير على وجه مولانا المرحوم."..
ــ وقّف.. وقّف.. لك شو يعني طبابيع؟.. لك معقول ما بتعرف هالست شو معنى الحركة التصحيحية؟.. بتعرف من كل اللي حكيتو إنت، الشيء الكويس إنو فيه خرفان كثيري.. ومش مهم شو هذا الطبابيع والطبائع.. المهم الخروف.. الخروف يا حبّاب.. إنت مبيّن عليك إنك ملعون.. نقّيت رسالة فعلاً بتريح الرأس.. وبتعطي ثقة زيادي..
+ أمرك سيدي.. حاضر سيدي.. وكمان فيه كلام بيعجبكن سيدي...
ــ طيب وشو عا بتنتظر؟.. يالله سمعنا ولووو..
+ حاضر سيدي.. أمرك سيدي.. وبتقول الرفيقة برسالتها:
"نحن سوينا السنة مرشّم ولزقيات بالدبس (أرخص من السكر)، وحتى إلّلي كان زعلان على المرحوم وكان يحكي عليه كلام مش كلام مضافات وبعد زعل 30 سنة الله فتّح عيونوا وهداه على طريق الحركة والبركة، سبحان الله رجعت حركتو مثل ما كان من زمان، وفاضت الحكمة وسالت بين أصابعو، ورقصت على كِلماتو الصادقة ونورُه الشعشعاني اللي سوّينا منو لفاّت وقنابيز وشناتين للسترة! الله يسترنا ويستركن."..
ــ لك الله لا يسترك.. هذي بتحكي فلسفي، باين عليها متنورة كثير.. ما تكون قبيسة مودرن؟
+ نعم سيدي.. ست فهماني، وبتعجبكن.. هيّ ست.. مو.. درن..
ــ طيب كفيّ.. تابع قراءة..
+ حاضر سيدي..
"يا إبني يا عيني، نحن مصروفنا محدود كثير، ملبوسنا من البالي، شامبو للشعر ما في حاجي نشتريه، بعد ما سمعنا عن اسعار المازوت والمتي، من عصبيتي شدّيت كل شعرة لوحدها من الشعرات الباقين براسي.. معجون اسنان ما منستعملو من سبع سنين لأنو بتعرف بدون ما نحكي ونفصّل.."
ــ يعني لازم تسمعنا إنو الست بلا اسنان.. وشو علاقتي أني بسعر المتي.. ليش ما تشرب زهورات؟.. الله لا يوّفقك ولا يوّفقها، راحت شهيتي بس ذكرت الشامبو وشعرهاااااا ولووو.. والله بدّك ضرب بالشَدة، وبدّك شَدة شعر، وشَدة اذنتين، خليهن يصيرو طوال..
+ حاضر سيدي.. أمرك سيدي.. والله فكّرت إنو سيادتكن حابب تعرفو كل شيء عن هالعيلي؟ أني سيدي تحت أمرك، أأأأني ي ي..
ــ ...لك شو صار معاك؟ إنت بدون ما تّأتئ وكلامك صخام.. بس قوللي مين كانت واسطتك حتى جابوك لهون؟.. الله لا يجيبلهن خير.. يالله كفّيّ..
+ حاضر سيدي.. أمرك سيدي.. وبتقول العجوز:
"عرضوا عليّ معجون كريم لتطرية الجلد وإزالة التجاعيد، قلت لهن تجاعيد وجهي ما عاد مدحلة الزفت بتسويها مليح.
قال الطبيب لازم آخذ دواء مقوّي للجسم ـ كل يوم سبع نقط ولازم نقطّها بكاسة عصير ـ سامع! عصير.. ما بيعرف هالفهمان عندنا بالضيعة العصير الموجود ـ حيشاكم الله ـ رديت عليه وقلتلو: نحن السكر ما عاد موجود عندنا إلاّ بالدم، ولساننا ما منستخدمه إلاّ للهتافات، بلا عصير ولا مصير، مثل ما كانوا جدودنا عايشين عالحصير!"..
ــ إنت بعمرك ما بتتعلّم.. لك شو هذا العصير.. سكّر.. وما بعرف شو كمان عا بتخرّف... بس بتعرف، اتصل لي بسامي الحلّوف وخلّي يشوف موضوع الكريم هذا والتجميل مين ماسكها بالبلد..! إنت بس خبرّو هيك وهوّي بيعرف...
+ حاضر سيدي.. بس بتسمح لي خلّص قراية الرسالي.. ما عاد فيها كثير.. شوية وبس.. يمكن فيها شي شغلي كمان بتستاهل قولها للسيد سامي.. على كل حال مثل ما بيقولو الدسم بالآخر سيدي...
ــ طيب خلّصنا.. وبالمستقبل بدّك تنقيّ الرسائل مليح.. وإذا فيه رسالي بتسم البدن، بدّي سممّ بدنك.. وما تنسى إنو عندك اولاد!..
+ بأمركن سيدي.. أني وولادي ومرتي وعيلتي كلها إلكن سيدي.. نحن ما إلنا شيء بوجودكن...
ــ طيب كفّيّ.. وخلّيك دايماً هيك.. نحن ما بدنا نستغني عنك.. طبعاً إذا ظليت مليح، شوية رَزَالي وبتعرف شو بيصير فيك..!. يالله كفّي قرايي..!.
+ حاضر سيدي.. أمركن سيدي.. بتسألكن الست سيدي وبتقول:
"بدّي إسألك إبني سيدي الوالي، صحيح تغيرت تسعيرة التلفون؟ الحكي بالضيعة إنو ثمن المكالمة ـ ما بقول مخابرة، أحسن ما يفكرو إنو عامنحكي عالمخابرات ـ المهم ثمن المكالمة على لبنان يمكن تكون بسبع سنين سجن أو أكثر من شركة اولاد المير؟. والرسالة ـيعني بدون حكي ـ بخمس سنين؟! والله شركة أولاد خالك أرخص وما طمّاعين، من شان هيك الله طعماهن وعطاهن!.. بدّي إسألك وانشالله ما بتشوف السجن لا إنت ولا حدا من العيلي يا رب، صحيح إنو فيه واحد حكمو بالحبس عشر سنين لأنو قام بتعزية أهل صديقه اللي توفّى ـ عمر طويل إلكن ؟..أني ما بعرف.. يمكن يكون قال شيء كلام بِخِلّ بالآداب والشرف.. أو ما عِرِف يعّزيّ مليح.. ما بعرف أني ما بدّي حط بِذِمتي حدا.."
ــ لك شو هذا ولووو.. لك قولّلي فيه شيء شغلي اللي ما بتعرف هالمرا تحكي عنها؟ لك فعلاً هذي ست؟.. لك إذا هيك شلون بدو يمرق قانون الأحوال الشخصية الجديد؟.. لك فعلاً هيك شعبنا؟.. مثقف.. لكن ثقافي زايدي عن اللازم.. هذي طولة لسان.. مو ثقافي.. لك قوللي فعلاً إنو الناس بتعرف هيك شغلات؟.. لك يا زلمي والله وزرائي ما بيعرفو كل هالشيء...
+ سيدي.. على ذِكر الثقافي والوزراء، الست معاجبها كثير أكبر آغا بين الوزراء وبتقول "حتى وهوّي نعسان سبحان الله شوفتو شوفة آغاوات ومثقف، أو مثل ما إنتو اولاد المدن بتقولو موسّقف كبير، ومعلم تفقيع" –هيك سمعت عا بيقولو إنو الوزير قال عن مهرجان كبير قال إنو فقاعة ثقافية.. "يمكن آخذ بَرِد وانتزعت معدتو وصار يفقع هوا.. أو يمكن يكون سمعها من إبنو اللي يحوطو الله طِلِع منو مطرب وبدون واسطة أبوه.. بس الولد مش نعسان ومش شغل تفقيع، صحيح إنو إبن آغا.. واليوم مش عيب الواحد يرجع لأصلو حتى لو كان أصلو وَحش أو كان وِحِش"..
ــ لك هذا الكلام ملغوم.. لازم نسأل الوزيرة شعباني عن الآغا.. أني عندي لازم كل الحكومة تكون فايقة، واللي نعسان ينام بالبيت، لك آغا وكمان نعسان؟ هيك شغلات ما بتظبط مع أهداف الثورة.. المرحلة بدها ناس ما تنام الليل..
+ أمرك سيدي.. بعد شوية بتجي السيدة الوزيرة سيدي ومعها زهورات جديدة للقصر.. واسمحلي سيدي بس شوية وبتخلص الرسالة، وبتعجبك سيدي.. (بفرح طفولي) وبحظي سيدي راح تفقع من الضحك سيدي.. بس مو مثل فقعة الوزير النعسان سيدي.. فقعة ضحك عن جد سيدي..
ــ لك والله حمستني... بيكفي شغل. يالله نفقع سوى..
(يبدأ الوالي بغناء النشيد، والسكرتير بوضع استعداد وبلا حركة يرافق الوالي في الغناء بسعادة كبيرة، ويتبعهما الحرَاس فوراً بالإنشاد):
يا مولانا الوالي.. إنت كبيرنا.. إنت مليحنا.. إنت الوطن.. إنت الزمن.. إنت النمر وأخو النمر وابن النمر.. وابن إبن النمر.. نحن إلك والله عطاك وورّثك كل البلد.. وبعد طول العمر يورَثنا الولد وابن الولد.. نحن حصى نقيفتك.. نحن لعب كومبيوترك.. نحن خرطوش بارودتك.. نحن خِلِقنا لطاعتك.. روحنا ودماتنا ترخص إلك.. يا مولانا الوالي.. يا قمرنا العالي...
+ سيدي ما أروعك.. ما أعظمك.. موسيقى وأغاني صوتك..
ــ بتعرف؟ خلّيهن يجيبولي النياشين من جناح النوم، الصبح نسيت شيلهن عن البيجاما...
وهاللق أني بدّي إلعب لعبتي المفضلة بالكومبيوتر.. لعبة الحكيم والنقيفة..
بتعرف، مزاجي كويس، يعني النقيفة.. النقيفة لعبة حلوة.. والحلو فيها إنو حصواتها بيرجعو
(بدأ الوالي يلعب بالنقيفة)..
+ سيدي وإنتو عا بتلعبو، خلّيني كمان إبسطكن شوية وسمّعكن شغلي يمكن بتنفع للحكم وللدولة..
ــ أحلى وأنفع من النقيفة وحصواتها ما فيه بالدنيا.. لكن يالله معك دقيقة واحدة، إذا ما بدها تعجبني، راح سوّي منك العجب.. راح إفقعك فقعة ولا آغا بيعرف يفّقعها...
+ أمرك سيدي.. وتختم المرا من المدينة رسالتها إلكن وبتقول:
"وسمعت يا حبيبي، إنو بدهن يعدلو قانون الطوارئ، ويصير قانون الطوارق، والحكي إنو بقانون الأحوال الشخصية الجديد ـ إنو الزلمي اللي عمره تحت 70 سنة بيحبسوه 3 شهور بسبب اغتصاب حدا، واللي فوق 80 سنة يمكن يعفوه من جرائم الاغتصاب الجنسية وما في جرائم شرف ولا ترف.. عمك ابو علي ـ يعني جوزي ـ باقي لو سنتين.. لو ترفعوا السن شوية كمان، بصراحة الغيرة قاتلتني بكره يمضيها من ورا فستان لورا تنوره وأقعد أني ربيّ اولاد الناس."...

...............
(حوار ثنائي –مسرحية- من ثلاثة اجزاء).ج.3.. انتهى..
بودابست، 21 / 8 / 2009. فاضل الخطيب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,321,447
- الوالي والأهالي، ج2..!
- الوالي والأهالي، ج1..!
- حوار مع الكاتب حسان شمس من الجولان
- خفيف الدسم 2، رُدَّنيّ إلى السجن..!
- خفيف الدسم. -1.- القضاء السوري يبحث عن قضاءٍ..!
- ذمية وما عندها ذمة
- الأسد في الجغرافية السورية
- قناة زنوبيا بدون تجميل..! الحُصرُم المعارض.
- أشعر بيوم اكتشاف سوريا
- مُذنّب هالي، شكراً لزيارتك وإلى لقاء..!
- الدائرة المغلقة..!
- رسول جديد اسمه -انترنت-..!
- نصف الفضة
- نصف فضة
- لماذا 1 أيار / مايو..؟
- معلقات سوق عكاظ الدمشقي
- الفراق لا يجب أن يكون عداء
- السياسي والخطاب السياسي
- الأخوان المسلمون لا ينظرون في المرآة..
- الاختيار الواسع..!


المزيد.....




- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فاضل الخطيب - الوالي والأهالي، ج3..!