أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالوم ابو رغيف - لماذا لا تُنتقد المسيحية مثلما يُنتقد الاسلام.؟














المزيد.....

لماذا لا تُنتقد المسيحية مثلما يُنتقد الاسلام.؟


مالوم ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 2713 - 2009 / 7 / 20 - 10:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في الدول الديمقراطية العلمانية لا يُنتقد الهندوسي على تقديس البقرة ولا البوذي على سجوده لصنم ولا المسلم على السفر للدوارن حول حجر اصم ولا يهودي على نطح رأسه بحائط ندبة وندما وحسرة وتضرعا.
واذا كان القانون والدستور ينصان على حرية الاعتقاد ويكفلان حماية هذه الحرية، فانهما، اي القانون والدستور لا يجيزان ان تكون الاديان منابر سياسية وابواق اعلامية ومراكز عدوانية لقلب نظام الحكم والاستيلاء على السلطة وفرض الحكم الديني باسم الله على الناس ولا انتهاك الدستور باعتبار ان النصف الثاني من المجتمع اي النساء ناقصات عقول وقاصرات عن ادارة شؤونهن ليس جديرات بالثقة ولا اهلا الا للفراش..
لقد تحول الاسلام من دين يدعو الى عبادة الله وفق طرق وشعائر تعبدية وطقوس دينية الى مشاريع عمل سياسي للاستيلاء على السلطة باي طريقة ووسيلة، وتجاوز حتى حدود العمل السياسي واصبح سيفا مسلطا على رقاب الناس فيحدد لهم تصرفاتهم ويعيب عليهم اخلاقهم وينتقد طريقة لبسهم واكلهم وهواياتهم ويعمل على انزال الحدود الوحشية الدينية من رجم بالحجارة حتى الموت وقطع الايادي والرقاب بالسيف وجلد الظهور بالكرابيج والعصي والزام النساء بالجلوس في البيوت واشاعة الخرافات التي تتعارض تعارضا كليا مع العلوم الحديثة ونشر تعاليم الحقد والبغض بين الناس باتباع مبدا الولاء والبراء واحتقار اتباع الديانات الاخرى.
لو بقى الاسلام في محراب العبادة، ولم يخرج من المسجد الى صالونات السياسة، لو اكتفى بالتضرع الى الله وعبادته ولم يتحول الى تعاليم سياسية، لو اكتفى رجاله بالوعظ والارشاد وتركوا هجاء الناس باقذع الكلمات والنعوت، لو انهم نشر اتباعه الحب والتسامح والعفو والرحمة بين الناس بدلا عن روح الانتقام والبغضاء والتشفي بما يصيب الناس من كوارث على انها انتقاما الهيا لسوء اعمالهم ولانهم لم ينقلبوا على ديانتهم ويصبحوا مسلمين ، لما انتقد الاسلام اي كاتب ولا بحث عن اخطاؤه اى متتبع ومهتم ولا عراه اي مفكر.
فالاديان من حيث الفكرة الاساسية متساوية، جميعها، تقريبا، ترجع منشأ الكون الى خالق، وتنص على عبادته واطاعة تعليماته... فالمسيحيون المؤمنون مثلهم مثل اليهود والمسلمون المؤمنون لا يحبذون الالحاد بالله ولا يستسيغون تصغير كلمته وعصيان اوامره.
فما الذي يجعلنا ننتقد الدين الاسلامي وليس الدين المسيحي او اليهودي او اي دين اخر.؟
تتخذ الاحزاب الاسلامية من الدين تعليمات وشعارات سياسية، فهي تصور ان حكمها هو حكم الله وكلمتها هي كلمة الله، دستورها القرآن وهو كلام الله وشريعتها السنة وهي اعمال رسول الله.
فبأسم الله يحاول مجموعة من الحزبيين الاسلاميين المحتاليين الاستيلاء على السلطة والتحكم برقاب الناس التي، ولكثرة اعلام التخلف والنفاق العرباني تحولت الى قطعان من خراف يسوقها ؤجل الدين بعصاه فتتبعه دون وعي ولا ادراك الى حيث يشاء طائعة لاوامر لا يقبلها العقل السليم ولا المنطق القويم.
لم يشكل المسيحيون احزابا تدعوا للاستيلاء على السلطة وللحكم باسم الرب، ولم يعيبوا على الناس اخلاقهم ولا تصرفاتهم ولم يدعوا الى انزال عقاب الله بهم، فهم في كنائسهم وفي معابدهم يدعون الى الحب والسماح وترك الاحقاد والبغضاء جانبا.
لا نسمع قساوستهم في الكنائس ولا في الاذاعات المسموعة والمرئية يدعون الى الله ان يبيد المسلمين او اليهود او الهندوس بددا و لا يترك منهم احدا و يحصيهم عددا مثلما يفعل المسلمون في خطب الجمعة وخاصة الوهابيين الدمويين منهم.
حتى في كنائس الدول الاوربية، وعندما لا يمنح المسلمون حق اللجوء، ويهددون بالترحيل فانهم يلجئون الى الكنائس ليجدون ملاذا ومساعدة وعطفا وتعاطفا معهم من قبل المؤمنين المسيحين.
فاين هذا من الجوامع والمساجد الاسلامية في العراق وفي باكستان وفي افغانستان التي تحولت الى مذابح لذبح الانسان.!


في منطقة الشرق الاوسط، حيث الدين الاسلامي يحتكر عبادة الله بطرقه التعبدية التي نزلت على نبيه، في هذه المناطق وبفضل سياسات الاحتكار والمضايقة والتهديد الاسلامية، بفضل سياسة الاغراء والاغواء والتخويف، تحولت الديانات الاخرى الى اقليات دينية لها ملامح قومية للحفاظ على ما تبقى منها من الضياع والتلاشي وسط معمعة التوحش الاسلامي، في هذه الدول التي تستند دساتيرها ويعتمد حكامها الدكتاتوريون على ايات من القرآن، ويحد رجال الدين الاسلاميون سيوفهم لاجهاز على البقية الباقية من اتباع الديانات الاخرى، يتحول اي انتقاد للمسيحية او اليزيدية او اليهودية او الصابئية الى تحريض ودعوة لممارسة العنف ضد اتباع هذه الديانات..
تحت اي مظلة كانت، اكانت علمانية او لبرالية او ديمقراطية، يتحول اي نقد او انتقاد ضد الديانات الاخرى الى مجرى عدواني يجد طريقه ليصب في نهر الحقد الاسلامي المتطرف ضد اتباع الديانات الاخرى.
افلا يكفي هذا الكم الهائل من فضائيات التكفير واهانة غير المسلمين حتى يعتقد البعض بانه يجب انتقاد المسيحية مثلما ينتقد الاسلام.؟
الا يكفي ان يثقف رجال الدين الاسلاميون المسلمين بان المسيحيين واليهود وبقية اتباع الديانات الاخرى كفار ومن اهل النار.؟
لا ينتقد الدين كونه دينا او فكرا..يُنتقد الدين اذا مال وانحرف عن جادته واصبح تعليمات عامة وفروض قسرية وليس حرية شخصية للانسان الحق ان يتبعها او يهجرها يلعنها او يقدسها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,532,038
- العيب الانساني والحرام الاسلامي
- الاجدر بالنقاش همجية احكام الاسلام وليس لغة القرآن.
- الكذب في سبيل الله!!
- الاسلام السياسي العراقي والدرس الايراني.
- اذا كان من حقك ان تؤمن اليس من حقي ان اكفر؟
- شيعة علي وشيعة المذهب
- الاية التي قصمت ظهر الاسلاميين.
- الاسلاميون والخمرة.
- النكاح الاسلامي والزواج المدني.
- هذا النائب لا يملك بيتا!!
- اين هي اخلاق الاسلام الحنيف يا عمارالحكيم!!
- الاسلام حمال اوجه
- الفتوى الشلتوتية بين الشيعة والقرضاوية.
- برلمانيات الكوتا والعشائر والديمقراطية
- الا يجب حماية الاطفال من خطر الاسلاميين.؟
- خوجة علي ملة علي!!!
- المطلوب اعادة تسعيرة كبار المسؤولين
- مقارنة لموقفين العراق وغزة
- التقية السياسة والشعوب العربية والاسلامية.
- الازدواجية في عقلية السياسي والمثقف العراقي


المزيد.....




- تمثال المسيح المخلص.. -معا لإنقاذ كل حياة-
- مجلس الشورى الاسلامي يعتزم مساءلة الرئيس روحاني 
- البرلمان التونسي يرفض تصنيف الإخوان في لائحة الإرهاب
- برلمانات شمال افريقيا: أجندة أردوغان لإحياء “الإخوان” ستفشل ...
- محافظ سلفيت يستنكر اقتحام الاحتلال لبلدة كفل حارس
- ظريف لنواب البرلمان الإيراني: أترفع عن إهانتكم والمرشد الأعل ...
- سوريا: أكثر من 50 قتيلا في اشتباكات بين قوات الجيش وتنظيم -ا ...
- برلماني إيراني بارز: ظريف اتبع سكة خاطئة في السياسة الخارجية ...
- برلماني إيراني بارز: ظريف اتبع سكة خاطئة في السياسة الخارجية ...
- الإفتاء الأردنية تحرم مشاركة المصابين بكورونا في صلاة الجمعة ...


المزيد.....

- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالوم ابو رغيف - لماذا لا تُنتقد المسيحية مثلما يُنتقد الاسلام.؟