أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حمزه الجناحي - يقولون 23%من العراقيين فقراء ...وأنا اكذب الخبر














المزيد.....

يقولون 23%من العراقيين فقراء ...وأنا اكذب الخبر


حمزه الجناحي
الحوار المتمدن-العدد: 2674 - 2009 / 6 / 11 - 09:55
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


عندما شاهدت المؤتمر الذي عقد في عمان وليس في بغداد وبحضور عدد من الشخصيات العراقية ومنهم بعض النواب واحدى المنظمات التي تدرس نسب الفقر في العالم واتي خرج ذالك المؤتمر بنتيجة مفادها ان عدد العراقيين الفقراء والذي يعيشون تحت خط الفقر هم فقط لا يتجاوزون (8 ملايين) وهذه النسبة تقع على الخارطة العراقية بين بغداد والبصرة أي الفقراء الثمان ملايين هم في وسط وجنوب العراق اما غرب وشمال العراق يبدوا لي انهم خارج هذه المعادلة ,,,
الحقيقة كان هذا الرقم بنسبته وعدده هو بالنسبة لي مدعاة للفرح واعطاني شعور بالتمني ان اتمنى على الله ان يكون الرقم صحيحا علما ان نسبة 23 % معناه ربع الشعب وهذه وحدها تعد من الكوارث التي تمر بها الشعوب لا لأن العراق بلد نفطي او بلد فيه نهران تنبأنا الايام انهما سائران نحو الجفاف ولا لأن ارضه ارض السواد تنبأنا الايام انها سائرة نحو التصحر والملوحة ولا لأن العراق فيه اكثر من ثلاثين مليون نخلة لم يبقى منها الا ثمان ملايين ولا لأن ارض العراق ارض الحضارات سرق متحفه ونهبت اثاره ولا لأن العراق صاحب الرقم القياسي في عدد ارامله وايتامه او عدد حروبه ولا لأن العراق دولة محتله بموجب قرارات الامم المتحده ولا لأن العراق لديه ثلاث رئاسات تتصارع وكل يقرر كما يحلوا له ويعتقد انه هو الاول والاخر ولا لأن العراق بلد الكنتونات والكناتير ولا لأن العراق اليوم وكما يقولون يعلم العالم المجاور على الديمقراطية ولا لأن العراق يهده جيرانه ويرسلون له القنابل البشرية ولا لأن اعضاء الحكومة والبرلمان والحكومات المحلية رواتبهم تعادل دخل العشرات من العوائل العراقية ولا لأن ,, ولا لأن ,,ولا لان ..ولالأن ,,,ولا لأن....
الحقيقة انا فرحت ليس لأن الرقم بالنسبة لي كان متواضعا او ربما ان تلك المنظمات الاممية والدولية دائما تريد ان تبتعد عن الحقيقة خوفا من ان تجرح من قبل مشاعرها عندما تعطي نسب كبير وتصبح الامم المتحدة ومجلس الامن وجامعة الدول العربية والاسلامية والاوبك والاوابك اذا كانت اوابك باقية لليوم او الدول الصناعية الثمان او الدول العظمى او دول حوض البحر المتوسط او الدول العربية او العالم كله يشعر بالخجل ويلام من قبل الراي العام عندما تعلن نسبة فقر في احدى الدول اكثر من الربع وهذا ماحدث مع العراق فقط ربع الشعب يعيش تحت خط الفقر وخط الفقر هذا يعني ان العائلة لا تستطيع ان توفر قوت يومها حسب ما تذكر الدراسات ..
لقد فرحنا لأن تلك المنظمات الخجولة واعضاء الحكومة الحاضرين في تلك الورشة لم يستوعبوا ماقامت به تلك المنظمة خاصة وانها ذكرت ان هذه النسبة فقط من بغداد الى البصرة والظاهر وليس غريبا ان السياسيين فرحوا ايضا عندما سمعوا النسبة واعتقدوا انهم يسبحون مع السابحين في مصاف الدول التي تسير نحو القضاء على الفقر في شعوبهم وقد انطلى عليهم الخبر بسهولة وهذا دليل على غباءهم فهم لم يتعرضوا باحاديثهم لمحافظات مابعد بغداد شمالا وشرقا وغربا ففي ديالى مثلا اليوم وهي تعيش تحت خيمة الارهاب المستعصي على الحكومة ونسبة الفقراء تفوق 50% والناس عاطلة عن العمل في صلاح الدين كذالك والرمادي والموصل الذي تعج بالمتسولين والارهاب وعزوف الناس بالخروج لممارسة مصالحهم خوفا من الارهابيين الذي يغلقون ابواب المدينة بوجه الذاهب والاتي والتجارة الخارجية وحتى في شمال العراق الامن والذي يعتبره العراقيون يعيشون في بحبوحة اقتصادية متميزة فان نسبة الفقراء في الاقليم هي كذالك مرتفعة ...
ناهيك ان تلك المنظمات تعتمد في دراستها على نماذج من المواطنين تلتقيهم في الشوارع وعلى هذا الاساس تصنع استفتاءها لكنها لم تذهب الى الريف العراقي الذي بدات شحة المياه تغزو ذالك الريف وتصنع البطالة وبدأ الفلاح العراقي يهاجر من الريف الى المدينة ويترك ارضه ويصبح عالة ومشكلة على هذا الوطن ...
اما اذا تحولنا الى مشكلة لازال اهل العراق يستصعبون حلها بسبب تجذر عناصر المشكلة في البلد من الارهاب والفساد المالي والاداري فتتولد من جراء ذالك ظهور عوائل تعاني من المشكلة المالية بسبب غمط مواردهم المالية واستحقاقاتهم الحياتية وعلى يد اعضاء ربما ممن يشغل مناصب كبير في الحكومة العراقية ...
وانا على يقين ايضا ان تلك الورشة التي عقدت على ارض الاردن بعيدا عن الارض العراقية التي تضم تلك النسب من الفقراء نست او تناست الالاف من العوائل العراقية التي هجرت من مدنها واتخذت مناطق اخرى كسكن لها وتركت دورها وحلالها ومالها ومصالحها وباتت في العراء وهي تعتاش على المساعدات الانسانية من المنظمات والدولة العراقية وهي تعيش تحت خط الفقر المدقع وتبقى هذه العوائل فقيرة حتى لو تحسن دخل المواطن العراقي بسبب حرمانها من السكن والعيش والمورد المالي وتبقى هذه العوائل عرضة للأمراض والاوبئة بسبب وضعها المأساوي اما البطالة بين اوساط الشباب فهذا امر لا يمكن ان تدير بوجهك عنه وهذا ايضا رقم يضاف فأن الكثير من الشباب الذين يتبنون عوائل ولم يحصلوا على وضائف في دوائر الدولة يعيشون اليوم تحت خط الفقر على الرغم من ان بعضهم له مؤهلات علمية جيدة لكنه وجد نفسه في الشارع يبحث عن عمل ومهن لا يعمل بها من يحمل مؤهل علمي مثله ,,
الرقم هذا بحاجة الى تعديل وتعديل خطير لو درسنا الواقع الاقتصادي للعائلة العراقية التي تعيش اليوم في وطن مشاكله لا تعد ولا تحصى فلابد ان نقول ان نصف سكان العراق هم فقراء ونصف من هذا النصف يعيشون تحت خط الفقر ومايشاع هنا وهناك من نسب وارقام فانها بعيدة عن الواقع ويراد منها تلميع صور لا يمكن تلميعها لأنها ممزقة وقديمة وواضحة الرداءة فليس خجلا ان تذكر الارقام الحقيقة لفقراء العراق لكن الخجل ان تكذب او انك لا تستطيع معالجة المشكلة وترمي بدلاءك في مياه اسنة لتبغي منها ان تجلب لك مياه نظيفة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,135,243
- علماء من أمتي... المهندسة زها حديد نموذجا
- نفط كردستان في الأنابيب الإستراتيجية ....أتمنى أن تكون النوا ...
- لماذا أعضاء الفضيلة فقط ؟
- كيف وصلت نبتة الخشخاش إلى المدن العراقية
- كل عام وأطفال العراق هم أطفال العراق
- عمو بابا ...وداعا آخر العشاق العذريين
- لماذا الإصرار على النهج ألصدامي ..ساسة الكويت لا يريدون العي ...
- ما حقيقة اطلاقات الماء التركية ومن يريد الاستئثار بالكذبة ال ...
- سيدي الرئيس لا تدع مستشاريك يفتحون الباب على مصراعيه ...
- في سجن سوسي وفي شمال العراق
- الرقص على طبول الفشل محمود المشهداني نموذجا
- المرأة الكويتية تحلق بطائرة السياسة ...ونساء أخريات لازلن عل ...
- تقتل بمليون وتطبع بألف ...سوريا صورة ناصعة الخباثة
- حلوة ..أو كلش حلوة ...اذا جانت خالصة لله وللعراقيين
- عندما تجف الأنهار وتموت الأشجار
- اندثار أعظم شاهد في هذا العصر على جرائم الطغاة
- يانغي ثم برازافيل ثم بغداد
- الانفصال...هذا ما يريده أكراد العراق
- ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا (الرئيس الطالباني يخرج من قمقم ...
- ألف ليلة وليلتان


المزيد.....




- إجراءات عاجلة لمعالجة الوضع الاقتصادي والإنساني اليمني
- المغرب.. وزير المالية يتوقع جني 5 مليارات درهم مقابل بيع مؤس ...
- فيديو.. تكريم رائع -للفتى الذهبي- قبل انطلاق لقاء إنجلترا وأ ...
- تعرف على المكان الذي صنعت فيه أول كاميرا محمولة
- المغرب وفرنسا يدشنان -البراق-.. أسرع قطار في أفريقيا
- بعد تصريحات أوروبية إيجابية... إيران تطالب أوروبا بالإيفاء ب ...
- الأزمة الاقتصادية أزمة نظام
- آلية إعادة تعريف المفاهيم الاقتصادية
- مقتطفات من برنامج الحزب الاقتصادي
- معتز موسى والاقتصاد من خلال ثلاثة وثائق (2)


المزيد.....

- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حمزه الجناحي - يقولون 23%من العراقيين فقراء ...وأنا اكذب الخبر