أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أدونيس - زيارة الى غرناطة تحية الى كمال بلاّطة














المزيد.....

زيارة الى غرناطة تحية الى كمال بلاّطة


أدونيس
الحوار المتمدن-العدد: 2671 - 2009 / 6 / 8 - 05:17
المحور: الادب والفن
    


الخميس, 21 مايو 2009

-1-

الساعة الحادية عشرة صباحاً

الخارج الجامح حميم. زهره يشيخ لا من الخريف، بل من الحكمة.

الحكمة مسك.

والمسك طفولة دائمة.

-2-

قبل أن أقرأ لوركا، وقبل أن أزور بيته في غرناطة، كنت أقول عنها إنها لغة لا تشبع الأيام من رضاع ثدييها. وكنت آخذها بحبال صوتي، وأعقد هذه الحبال بجذور الشعر.

وعندما قرأته، لم أكن أعرف أنني أغرز كوكباً غريباً في رأسي.

ثم تعلمت كيف أقيس الفروقات بين الشعراء والكواكب.

حقاً، لا ترى غرناطة إلا حاملة لوركا بين ذراعيها.

-3-

الساعة الحادية عشرة صباحاً، في العاشر من أيار (مايو) 2009، زرت برفقة شعره قصر الحمراء. زيارة ليست الأولى، وأرجو ألا تكون الأخيرة. كانت خطواتنا حداءً لقافلة من عُشاق أحبوا نياقهم. وكانت الأشجار وأنواع كثيرة من النباتات ترافقنا. غنّت. أقنع غناؤها الهواء لكي يعزف تآليفه الموسيقية التي لم يعزفها من قبل.

النهار كمثل لوحة تؤطرها حواجب الشمس، كنا نبدو فيها كأننا بؤبؤان يجيئان من شمس أخرى. لم تصعد الشمس الى عربتها العالية. آثرت أن تواصل السير معنا مشياً على قدميها.

حسناً، فعلتِ أيتها الصديقة الشمس. تعلمينني أن لي في كل مكان جذرين: واحداً أضيئه، وآخر يضيئني.

-4-

الأيام ترقد في ثقوب قصر الحمراء. في زواياه. في الممرات والأروقة. في الأقفال والأبواب. في الأحواض والحدائق. في النقوش والرسوم، الألوان والحروف والخطوط. ترقد حولها أرقام وإشارات. دروب وآفاق. سلالم. سروج. طاسات للرؤوس، وطاسات للشفاه.

ترقد في سديم أخضر.

- لوركا، هل يقدر الشعر أن يكون وطناً لليقظة؟

- وأين اليقظة التي تقدر أن تكون وطناً للشعر؟

*

كان الضوء ينسج للظل ثياباً غير مرئية. وفي الشفافية التي تؤالف بين الأطراف صانعة منها أوركسترا، رأينا كيف يكون الظل ضوءاً، والضوء ظلاً. وتأكد لنا أن الضوء لا يموت إلا من قلة العمل في حقل الظل.

*

الساعة الحادية عشرة صباحاً.

سألنا عن ثور أسود قيل إنه ضرب موعداً للمصارعة.

*

سألت لوركا: أين أجد الأم غرناطة، إن لم تكن في الشرفات والنوافذ؟

- أنظر اليها كيف تنحني على العتبات.

*

تخيلت ذلك اليوم الذي أمطرت فيه سماء غرناطة في احدى زياراتي.

كان الرعد نشوة في فراش الغيم. ورأيت المطر كيف يهجر عشيقته، الغيمة الشاردة، التي كانت تنام معه في فراش واحد. ورأيتها كيف تذوب حزناً، وتموت. ولم يكن قبرها بعيداً عن البيت الذي وُلد فيه لوركا.

*

تخيلت أنني أسأل لوركا:

- هل أشفى إن قلت: أعود الى طفولتي؟

أو قلت:

بين ذراعي رمانة أنام،

وفي سرير وردة أستيقظ؟

*

في ذلك اليوم،

لم تحضّني غرناطة بذراعيها.

أجلستني على ركبتيها.

-5-

قالت غرناطة: كنت في الأندلس زوجة ثانية أو ثالثة. لماذا أبدو اليوم كأنني زوجة أولى، وكأنني أكثر فتوةً؟

- ...

- هل الوقت، اليوم، ذَكَرٌ كذلك؟

- ...

*

تشغلني الآن فضيحة الفسق.

يشغلني، على الأخص، هذيان يتدفق من أبجدية الفجر.

*

سألت لوركا:

- كيف لم تتعب الجيرالدا من وضع رأسها على كتف الريح؟

لم يجب. قال شيئاً آخر:

- يجتاح رأسي الى فترة طويلة من النقاهة يمضيها في بساتين قلبي.

*

- 6-

خذ الضوء وارسمه جسداً مائلاً على جسد الظل. سترى أن النظر مرآة. أنه وجه وعينان وكلام. سترى أن النظر لمسٌ بالصمت والحركة والاشارة.

قل: الظل جدول. وسوف ترى كيف تتحول الجدران الى دفاتر. وكيف يتدلى الحبر أقراطاً في آذان الحجارة. وكيف يكون الحجر تمرداً، والحبر ترويضاً.

وسوف ترى أن النقش والرقش إحكام رمي للحبر، وأن الحركات أقاليم.

-7-

« في الحمراء، تتآلف مواليد التاريخ مع مواليد الطبيعة»، قلت للوركا.

قال: الزمن، هنا، تسطير خطوط، وتخطيط ظلال. وأضواء. كأن الضوء مسطرة نجار بارع.

وقلت: هنا، العطر وصيّ على عرش الورد، والضوء وصيّ على عرش الماء.

-8-

(تعريفات)

* النقش دفتر قيد للحركة.

* الهواء ازميل يكشط الحجر.

* النظر لمس ضوئي، أو هو ادراك سمعي للفضاء.

* النقطة خوخ أخضر، حيناً، وحيناً مكان لنداء الخطوط وتجنيدها. وأحياناً، عين غائرة.

* الجدار، كمثل العمود، قامة تفتر وتتكاسل غنجاً، لا تعباً.

* القنطرة أميرة لنحل الأضواء.

* للقبة خاصرة تضبط رقص الألوان.

* الزاوية شعر موزون.

* العمود عضلة رافعة.

* السقف يسمع بخشوع خطاب الألوان.

* الباب يشمّر أكمامه.

* النحت النافر يرونق الباب.

* الشمس تريح أعضاءها على الجدران.

* الهندسة فنّ في ترويض الريح.

-9-

(زاوية السقوط)

تَشَعّع، لكي تحسن توحيد أجزائك، أيها الضوء.

بين الأقواس المتشجرة، والضلعية، والمسنّنة. بين العقود المقولبة التي تغطي أعالي النوافذ، والأروقة المقنطرة، والشرفات المقوّسة، في هندسةٍ - عرسٍ دائم.

أرِنا، أيها الضوء كيف تسترخي السماء في ثقوب ترقِّش السقف،

وكَيف تكون الهندسة والسماء توأمين.

أرِنا، كيف تكون الهندسة اسماً آخر للشعر،

وعلمنا كيف يكون ما لا نراه أجمل مما نراه.

-10-

(الخاتمة)

الآن، بعد أن سمح لي الغيم في غرناطة أن أكون أخاً للمطر، هل سيسمح لي البحر أن أكون أخاً له؟







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,892,476
- جَذْرُ السَّوْسَن
- من يوميات المتنبي
- صورٌ وصفيَّة لحالاتٍ أمْلَتْها نبوءاتُ الأعمى
- الصقر( مقاطع )
- أفصحي، أنت أيتها الجمجمة !
- الغائب قبل الوقت
- أغاني مهيار الدمشقي (مختارات)
- حجاب الحاضر، حجابٌ على المستقبل
- لماذا أثارت زيارتي إلى إقليم كردستان العراق (14 - 24 نيسان - ...
- عشرون قصيدة ليانيس ريتسوس
- سبع قصائد ليانيس ريتسوس
- انظرْ الى سيف الطّاغية كيف يُشحذُ وإلى الأعناق كيف تُهيّأُ ل ...


المزيد.....




- فنان فرنسي يبرز جمال الخط العربي.. وأدواته؟ جسده والضوء
- رسميا .. لعنصر يترشح لخلافة نفسه على رأس الحركة الشعبية
- نائب برلماني حركي يصف عيوش ب-المفلس-
- بوريطة يدعو إلى إصلاح فعلي لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ...
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- فنانة وشوم تبلغ 101 عام.. ترسم الوشوم بأشواك الأشجار
- بعدسات الجمهور: حجرتي المفضلة
- قصص المشاهير.. طريق غوغل لمنافسة فيسبوك وإنستغرام
- رحيل رائد الرواية الكويتية إسماعيل فهد إسماعيل
- اعمارة يجتمع بنظرائه الأفارقة بالحسيمة


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أدونيس - زيارة الى غرناطة تحية الى كمال بلاّطة