أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم المطير - قريبا يعود ناظم حكمت من منفاه إلى حدائق الأناضول ..















المزيد.....

قريبا يعود ناظم حكمت من منفاه إلى حدائق الأناضول ..


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 2592 - 2009 / 3 / 21 - 07:35
المحور: الادب والفن
    


كثيرا ما أجد صعوبة في تناول حياة أو ممات بعض الشخصيات العالمية الفذة من أمثال أسطورة الشعر والنضال ناظم حكمت الذي حمل في نتاج عمله وثقافته روح الشعب التركي وطبقاته الكادحة مكيفا إياها إلى فنون الشعر ناقلا هذه الروح من بيئة المجتمع التركي إلى البيئة العالمية متجاوزا صخورا صلبة واجهته في حياته وفي السجون التي وضع داخل زنازينها وفي المنفى الذي وجده مكانا قاحلا يكتنفه الضباب . لم يجد في حياته شيئا دافئا غير الالتزام بقضية شعبه وليس هناك من خصوبة حقيقية إلا داخل الفكر الإنساني المتغير والمتطور خاصة وهو يتبحر في الحالة التي أصابت العقل الأوربي من حيرة وإحباط ووجوم بعد حربين عالميتين وبعد اختراع السلاح الذري واستعماله في هيروشيما .
ناظم حكمت وجد في الشعر وطنه ووجد في الوطن قصيدة شعرية ووجد في كليهما حياة عظيمة الأفاق ينبغي على المثقف أن يكون فاعلا منتجا فيها .
استقر رأيي على كتابة هذه المقالة حين وجدت خبرا سارا يقول أن الحكومة التركية بصدد إعادة الجنسية التركية إلى الشاعر والكاتب المسرحي الشهير ناظم حكمت. من المعروف أن ناظم حكمت قد جرد من جنسيته التركية في خمسينيات القرن الماضي لاعتناقه المبادئ الماركسية، وبعد هربه من البلاد عقب قضائه سنوات في السجون التركية المظلمة .
السؤال الأول المطروح أمام الأجيال الشعرية والمسرحية المعاصرة والقادمة : من هو ناظم حكمت ..؟ ربما يسأل الكثير من أبناء الأجيال الجديدة المنتمية للنشاط السياسي أو الثقافي أو لكليهما .
تقول التعريفات الموسوعية والأرشيفية انه شاعر تركي ولد لعائلة ثرية ومتنفذة، عارض الإقطاعية التركية وشارك في حركة أتاتورك التجديدية ولكن بعدها عارض النظام الذي أنشأه أتاتورك وسجن في السجون التركية حتى 1950 ،فر إلى الإتحاد السوفييتي وهو شاعر شيوعي، كانت أشعاره ممنوعة في تركيا إلى أن أعيد الاعتبار له من طرف بلده ، توفي في عام 1963. تميز شعره ببساطة ساحرة ومواقف واضحة. جرب ناظم في شعره كل الأشكال الممكنة الحديث منها والموروث وغذى تجربته بكل الثقافات من حوله خاصة أنه له علاقات شخصية مع أبرز الشخصيات الأدبية الروسية والأوربية والأمريكية وحتى العربية. ولناظم حكمت بصمته في الشعر العربي إذ نجد أصداء من طريقته الشعرية في أثر العديد من الشعراء مثل عبد الوهاب البياتي الذي ارتبط معه بعلاقة صداقة خاصة حدثني عن بعض صفحاتها ذات يوم في عمان – الاردن عام 1996 مضمرا خلالها حبا عميقا لشخصية ناظم حكمت وصفاته الشاعرية والإنسانية . كذلك تأثر بهذا الشاعر التركي بلند الحيدري وحسب الشيخ جعفر الذي كرس اغلب قصائده للإنسان البسيط في القرية ، ونزار قباني الذي تأثر بشجاعة كلمات ناظم حكم ، وبعض قصائد بدر شاكر السياب نجد فيها آمال وحنين ناظم حكمت كما نجد تأثيرات فلسفية وأسلوبية على قصائد مظفر النواب ، الشعبية منها والفصيحة ، وكذلك العديد من الشعراء العراقيين والعرب الآخرين . من الضروري أن أقول رأيي هنا عن وجود مواصفات مشتركة عديدة بين الشاعر العراقي مظفر النواب والشاعر التركي ناظم حكمت أوجزها بهذه المناسبة كما يلي :
(1) البطل الملحمي في قصائد الشاعرين هو الشعب من الناس الفقراء وقد كانت عينا الشاعرين تخترقان السطح الاجتماعي الظاهر لبلوغ العمق الباطن .
(2) لكل من الشاعرين عين سوسيولوجية متشابهة تبحث من خلال الشعر عن ما يجري داخل المجتمع من صراعات وتغيرات .
(3) كل من الشاعرين نشأ في عائلة ذات أماني وتطلعات وبنية بورجوازية لكن سرعان ما انتمى إلى تطلعات وأماني وبنية الطبقات الكادحة .
(4) انتقل كل من الشاعرين في مرحلة شبابهما من الوعي القومي إلى الوعي الإنساني الاممي .
(5) ناظم حكمت وجد في الماركسية أداته في تحليل المجتمع مثلما مظفر النواب .
(6) لم ينجو لا ناظم حكمت ولا مظفر النواب من ظلمة السجون . في السجن، واصل ناظم حكمت ومظفر النواب كتابة الشعر. ورغم العذابات التي كان يعانيان منها يوميا، فإنهما توصلا إلى انجاز أعمال عظيمة .

(7) توفرت لكليهما أمجاد الشعر بل التغيرات الشعورية من خلال خبرات عاشها الرجلان في المنفى .
غير أن أفضل تعريف لناظم حكمت ، إنسانا وشاعرا ، هو ذلك الذي صاغه هو بنفسه، إذ قال في قصيدة قصيرة ملخصا وجوده بكلمات بسيطة متواضعة :
أنا إنسان
أنا ناظم حكمت شاعر تركي
أنا الحمية والحماسة من الساق حتى الرأس
ومن الساق حتى الرأس، كفاح ولا شيء غير الأمل،
ذاك أنا.
لم تكن هذه الكلمات ذات حس مجرد بل هي المكون الرئيسي في كل مرحة من مراحل حياته مقرونا بأفعال حياته كلها بالدفاع عن قضايا المضطهدين . كان ناظم حكمت قد حقق هدف حياته الأفضل في جعل مواقفه كلها معبرة عن حبه لوطنه مفترضا أن يكون الشاعر قبل السياسي في صدارة الكفاح الوطني فهو القائل : لو وضعوا الشاعر في الجنة.. لصاح آه يا وطني . كما كان في شعره مثل مايكوفسكي محرضا الشعب على النضال والتقدم حسب قصيدته "لعلها آخر رسالة إلى ولدي محمد" من ديوان "أغنيات المنفى" :
لا تحيا على الأرض
كمستأجر بيت
أو زائر ريف وسط الخضرة
ولتحيا على الأرض
كما لو كان العالم بيت أبيك
ثق في الحب وفي الأرض وفي البحر
ولتمنح ثقتك قبل الأشياء الأخرى للإنسان
امنح حبك للسحب وللآلة والكتب
ولتمنح حبك قبل الأشياء الأخرى للإنسان
ولتستشعر اكتئابة الغصن الجاف
والكوكب الخامد
والحيوان المقعد
ولتستشعر أولاً اكتئاب الإنسان
لتحمل لك الفرحة
كل طيبات الأرض
ليحمل لك الفرحة
الظل والضوء
لتحمل لك الفرحة
الفصول الأربعة
ولكن فليحمل لك الإنسان أول فرحة
لقد احدث ناظم حكمت، الذي توفي في موسكو عام 1963، ثورة في الشعر التركي، وقد ترجمت أشعاره إلى أكثر من خمسين لغة.
قال نائب رئيس الحكومة التركية جميل شيشيك إن الوقت حان لكي تغير الحكومة رأيها في الموضوع برمته لأن الجرائم التي حدت بالحكومة التركية إلى تجريد ناظم حكمت من جنسيته التركية لم تعد قائمة، بل أنها لا تعتبر جرائم الآن بالمرة وإن أسرة ناظم حكمت هي صاحبة القرار الأخير في موضوع تنفيذ وصيته بإرجاع رفاته إلى تركيا وإعادة دفنه "في ظل شجرة في مقبرة بالأناضول ."
يذكر ان ناظم حكمت حصل على الجنسية البولندية بعد تجريده من جنسيته التركية. وفرضت السلطات التركية حظرا على تداول أعماله في البلاد استمر ساري المفعول حتى عام 1965.
استمرت ملاحقة الذين يروجون لأشعاره في تركيا. ففي عام 2005، اعتقلت السلطات شابا تركيا تلا إحدى قصائد ناظم حكمت في مدرسته بتهمة ممارسة نشاط يقوض أركان الدولة.
ولكن بالرغم من ذلك، قاد العديد من المعجبين بناظم حكمت، وبضمنهم الكاتب اورهان باموك الحائز على جائزة نوبل للأدب، حملة تدعو لإعادة الاعتبار له.
وقال دوجو ايرجيل من جامعة انقره إن قرار الحكومة بإعادة الاعتبار لناظم حكمت يعتبر قرارا رمزيا يشير إلى ان البلاد باتت على استعداد لتقبل قدر محدود من النقد.
وكان حكمت قد جرد من جنسيته في عام تسعة وخمسين، ولجأ منفيا إلى موسكو حيث توفي هناك بعد أربع سنوات بعد ان خاطب منها جميع كتاب اسيا وافريق5يا عام 1962 في قصيدة فذة :
إلى كتّاب آسيا وإفريقيا
إخوتي..
لا يغرنكم شعري الأشقر.. فأنا آسيوي
ولا تلتفتوا إلى زرقة عيناي.. فأنا إفريقي
في بلدي لا تلقي الأشجار بظلالها على جذورها
كما في بلادكم أيضا
الخبز بين أنياب الأسد في موطني
والتنين يرقد بجانب ينابيع الماء
كما في بلادكم أيضا
ونحن نموت قبل أن نصل لسن الخمسين
كما في بلادكم أيضا
فلا يغرنكم شعري الأشقر.. فأنا آسيوي
ولا تلتفتوا إلى زرقة عيناي.. فأنا إفريقي
قومي لا يعرف ثمانون منهم لا القراءة ولا الكتابة
وأشعارنا تنتقل من فم إلى فم كي تغدو غنوة
فالشعر يتحول إلى أعلام في بلادي
وكذلك في بلادكم
إخوتي..
لنسير بجوار ثور الحرث النحيل كي نحرث تربتنا بأشعارنا
وليغمر وحل مزارع الأرز حتى ركبنا
ولنسأل جميع الأسئلة
ولنجمع كل الأشعة
ولنقف في مدخل كل طريق
ولنصفّ من أشعارنا طريقا لكيلومترات طويلة
ولنكون أول من يتبين عدونا المقترب
ثم لنضرب بطبولنا
كي لا يبقى بلد أسير أو إنسان
ولا غيوم ذرية
ولنهب كل ما نملك من مال ومُلك وفكر وروح
ولتغدو أشعارنا طريق حريتنا الكبيرة
يعد ناظم حكمت، صاحب الاتجاه الماركسي، من أقوى رموز الأدب التركي في القرن العشرين، ويعزى إليه إحداث ثورة في الشعر التركي بسبب تخليه عن القواعد العثمانية التقليدية وتبنيه لقواعد الشعر الحر واللغة اليومية .
للمرأة وجود كبير وكثير في شعره وكانت زوجته ( منوّر) رمزا لها ورمزا للحرية ورمزا للوطن ورمزا للصبر والانتظار فحين غيب في دهاليز السجون كان لا ينساها ابدا فهي بنظره تعبر عن وجوده في الضفة الأخرى خارج السجن نصف أشعاره كانت لها.. كان حبه لها حباً مكسواً بالجلال.. حب يتضمن أسمى المعاني.. وكان دائماً يتخيلها قادمة لزيارته:
"أهلاً بزوجتي أهلاً
تعبة أنت
فكيف أفعل؟
لو أردت غسل قدميك
فلا ماء عندي ولا طست
من ذهب
وأنت عطشى
ولا ماء مثلج أكرمك به
وأنت جائعة
ولا مائدة بغطاء كتاني
أمدّها لك
غرفتي مثل وطني
أسير وفقيرة
منذ وطئت قدماك غرفتي
أورق (البيطون) وصار أخضر
بعد أربعين عاماً أورق (البيطون) وصار أخضر."
كان القضاء التركي قد رفض قضية رفعتها شقيقته في عام اثنين وتسعين لاستعادة جنسيته، كما فشلت الجهود الهادفة لإعادة رفاته إلى تركيا . غير أن ضغط القوى اليسارية التركية ومظاهراتها المتكررة في الأشهر الأخيرة أجبرت الحكومة التركية على اتخاذ الموقف الجديد لإعادة ناظم حكمت في الغد القريب من منفاه إلى حدائق الأناضول وتربتها ولا شك ان هذه العودة ستحظى باحتفالية جماهيرية كبرى في أنحاء مختلفة من البلاد التركية والعالم كله لتتحقق نبوءة صديقه الرسام التركي عابدين دينو الذي أصاب تماماً حين قال: حياة ناظم حكمت في نظر كلّ الذين عرفوه، لا تستطيع إلا أن تكون في صيغة الحاضر المستمر.
في لقاء عودة ناظم حكت سيطلق جميع أبناء الشعب أغنيته :
آه يا جرحي المكابر
وطني ليس حقيبة
وأنا لست مسافر

أنا العاشق و الأرض حبيبة
ختاما أسألكم أيها العراقيون متى يعود محمد مهدي الجواهري وبلند الحيدري ومصطفى جمال الدين وسركون بولص وعشرات الشعراء العراقيين إلى حدائق بلاد الرافدين ..؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,231,668
- الروائي العراقي نجم والي يزور إسرائيل ..!
- القضاء السعودي ينقل حكم الله من السماء إلى الأرض ..!!
- وزارة الثقافة تقرر قرارات قريرة ..!!
- تحية إلى المرأة العراقية الشجاعة سعاد اللامي ..!
- حلقة خاصة عن الراحل خليل شوقي ..!!
- أبو العلاء المعري أفيون الحرية والديمقراطية ..!!
- الدعاء بالشفاء لوزارة الخارجية العراقية ..‍‍!
- أم عليوي في البيت الأبيض ..!
- في يوم المرأة العالمي يتأكد حرمان المرأة العراقية من الواجب ...
- هيئة النزاهة العراقية لم تتعلم الزحف حتى هذه الساعة ..!!
- حكمة التاريخ قالت : كل دكتاتور يجهل مصيره ..!
- وراء كل فشل مالي وزير مالية فاشل ..!!
- المزورون لا يحبون زوجاتهم ..!!
- الزنوج والكلاب يدخلون إلى البيت الأبيض ..!
- نصائح علمية لأعضاء البرلمان العراقي ..!!
- قولوا معي : عوافي عوافي يا نصير العاني ..!
- ما أكثر الحمير في دوائر الدولة العراقية ..!!
- العشيرة والحزب والانتخابات (2-2)
- أيها الصحفيون المتقاعدون بولوا على رواتبكم ..!
- العشيرة والحزب والانتخابات .. (1- 2 )


المزيد.....




- البركة ينتقد الأغلبية الحكومية ويؤكد استمرار الاستقلال في ال ...
- دعم معتقلي حراك الريف.. مسيرة الارتباك والانقسام بسبب بطولة ...
- مشاركون في مسيرة الرباط يمنعون والد الزفزافي من السير في مقد ...
- البركة: مصالح المواطنات والمواطنين رهينة خلافات الحكومة
- فرنسا: وزير الثقافة يؤكد أن كاتدرائية نوتردام -أنقذت بالكامل ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- نقيب الموسيقيين المصريين ينفي إجراء شيرين تحليل مخدرات
- مأكولات وسيارات تتنافس على جائزة جمعية المصورين العالمية
- السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم المطير - قريبا يعود ناظم حكمت من منفاه إلى حدائق الأناضول ..