أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد مولود الطيار - - الإخوان المسلمين - في سوريا إلى أين ؟*














المزيد.....

- الإخوان المسلمين - في سوريا إلى أين ؟*


أحمد مولود الطيار

الحوار المتمدن-العدد: 2572 - 2009 / 3 / 1 - 01:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سُئل مرة خالد بكداش - والرجل أغنى من أن يعرّف – : لماذا تضع مظلة فوق رأسك والجو رائق وصحو ولا ينذر بالمطر؟ فرد رده الشهير: "الأرصاد الجوية أكدت بأنها تمطر في موسكو".
لا يهدف هذا المقال إلى قول مالا يلزم لا في الرجل ولا في فكره، فلقد قيل الكثير وهو الآن في ذمة التاريخ ، ولكن هذا لا يمنع من أنّ "البكداشية " غدت مفهوما ومصطلحا في الفكر السياسي العربي، وان كان لبكداشية خالد بكداش سياقاتها التاريخية التي أنتجتها، فما هو غير مفهوم حاليا إعادة إحيائها بعد أن تلقت من سهام النقد ما أطفأ جذوتها وأحالها إلى رماد. ولا يغير في الأمر وجود أنصار لهذه " البكداشية " في عالمنا العربي لازالوا مصرين أن المؤامرة كانت وراء تفتت الاتحاد السوفيتي، وماانفكوا يحلمون بعودة مظفرة لذلك الاتحاد.
لم تكن التبعية للمركز خاصية " بكداشية " اختص بها شيوعيون سوريون، فكما هفت القلوب على ذكر موسكو خفقت بذكر القاهرة لدى ناصريين يحجون إلى هناك سنويا في ذكرى ثورة يوليو.
مرة أخرى، يؤكد هذا المقال أنه لا يضيف شيئا على النقد الذي حظي بهما النموذجان المذكوران الشيوعي والناصري في تبعيتهما الأول لموسكو والثاني للقاهرة. انما العودة اليهما تلزم اعمال النقد من جديد، لأن التاريخ يعيد نفسه – للأسف – من جديد ، هذه المرة عبر فصيل ثالث ذي ايديولوجية إسلامية هو " الإخوان المسلمين ".
تهفوا القلوب هنا نحو القاهرة، ولكن يضاف إبداع جديد على العشق التقليدي القديم، حيث اللقاء بالمحبوب يتم عبر وسيط ثالث هو (غزة)، المدينة الصابرة التي تكاتف ضدها الأصدقاء والأعداء كلُ يحاول البرهنة: العاشق عن مدى ولعه والعدو عبر الإفراط بوحشيته . وغزة الصابرة كرهت العاشق والعدو لأن النتيجة بالنسبة اليها واحدة : العدو يمعن في القتل، والعاشق يتاجر بذاك القتل ويكومه في رصيده .
أي متتبع لمواقف جماعة " الإخوان المسلمين " يلحظ التباينات الكثيرة في طريقة التعاطي المختلف بينها وبين شقيقاتها العربيات فيما يتعلق بالموقف من النظام السوري . فالجماعة في سورية معارضتها أصيلة للنظام الحاكم في دمشق، ودائما كانت تنظر بعين اللارضا الى شقيقاتها ان كان في الأردن أو مصر أو حماس في كيفية التعاطي بينهن وبين نظام لازال يحكم بالإعدام على أي منتسب إليها، ودائما كانت تبتلع حسرة، ولسان حالها يقول " وظلم ذوي القربى ....." .
ظلت الغصة تعتمل في القلب والحلق من مواقف الشقيقات، وكان الأمل أن تتم الإدانة بعد ما قيل عن " تدنيس المصحف الشريف " في أحداث سجن صيدنايا التي لم يعرف مصير ضحاياها حتى اللحظة . بقي أخوان مصر والأردن وحماس وغيرها من تنظيمات الإسلام السياسي في تطور عشق درامي بينها من جهة والنظام السوري من جهة أخرى وصل ذروته في مجازر غزة الأخيرة .
يدافع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد مهدي عاكف عن دمشق والدوحة ضد منتقديهما لجهة احتلال الجولان السوري من دون مقاومة، واستضافة قواعد عسكرية أميركية في قطر، وقال إن "قطر تستضيف قواعد أميركية ومكتباً صهيونياً، ووقفت موقفا رجولياً. سورية عندها أرض محتلة، لكنها آوت المقاومين"، موضحاً أن "الإخوان" في سورية أوقفوا النشاطات ضد النظام، "ولو رأيت من النظام المصري شيئاً يقف إلى جوار المقاومة، لأوقفت أيضا". ( صحيفة الحياة الصادرة في لندن نقلا عن المرصد السوري بتاريخ 10- 2- 2009 ) .
السؤال الذي يفرض نفسه هنا ، هل تعبت الجماعة في سوريا من تمردها واختلاف رأيها مع تنظيم إخواني عالمي جلّه يختلف عنها في النظرة إلى النظام في دمشق، فكان قرارها الأخير بتعليق أنشطتها المعارضة ؟
سؤال ثان، يفرضه ربما، السياسة التي يتبعها النظام السوري في تعاطيه مع مجمل حركات الإسلام السياسي المعتدلة منها والمتطرفة، حيث نجد تناغما بين تلك الحركات وبين النظام السوري على مستوى الشعار والخطاب، حيث لا اختلاف كبير. مما أحدث ربما تغيرا في طريقة تعاطي النظام مع الجماعة، حيث أنها ربما وحيدة تغرد خارج سربه . فقرر التعاطي معها (الشائعات قديمها وجديدها تحدثت وتتحدث عن وساطات بدءا من فتحي يكن في اسطنبول مرورا بأردوغان وصولا الى القرضاوي ) للوصول، ربما إلى تفاهمات تنهي قطيعة ابتدأت في أواخر سبعينيات القرن المنصرم .
ربما لا يبنى على هذا التساؤل الثاني ولا على استنتاجاته ، ما يبنى عليه هو المعارضة الأصيلة للإخوان في سوريا، وبالتأكيد لا يوجد معارضة للمعارضة فقط إنما طالما أن :
1 - " إعلان دمشق " والإخوان كما يقولون جزءا أصيلا منه وفي رأس أجندته " تغيير النظام بشكل سلمي ديموقراطي". السؤال الذي يطرح نفسه على " الإخوان " هنا : ماذا تحقق مما يطالب به " إعلان دمشق " ؟
2 – جبهة الخلاص و"الإخوان" كما يقولون أيضا أنهم جزءا أصيلا منها وعلى رأس أجندتها " إسقاط النظام " والسؤال الذي يفرض نفسه أيضا على الإخوان قبل غيرهم ماذا تحقق من تلك الأجندة ؟ الإجابات مهمة كي نخرج من كل تلك الأهداف المتناقضة .
وقبل كل تلك الإجابات ، التشريح مهم هنا والإخوان قبل غيرهم من كل تيارات المعارضة السورية ، شرحوا وحللوا وتوصلوا إلى نتيجة مفادها : " النظام السوري نظام عصي على الإصلاح ولا فائدة ولا أمل يرتجى منه " . في ضوء " التعليق " مطلوب إجابة أو تشريح جديد ليتلاقى مع السياسات المستجدة .
بالتأكيد، ليس المطلوب سياسات متحجرة، فتلك لا سياسة . إنما عود على بدء ، لندع غزة جانبا، فمن يتشهى معانقة دمشق وحلب وليس بقادر، فلن يستطيع نصرة غزة. أيضا لأخوان مصر ظروفهم، ولحماس مبرراتها، ولأخوان الأردن رؤاهم، أما أنتم فحافظتم كثيرا على استقلالية قراركم فلماذا تفرطون به لغيركم .
لا تكونوا كما كان خالد بكداش عندما ارتهن لموسكو ولا تكرروا خطيئة المرحوم جمال الأتاسي عندما خالف رأي قواعده وانضم إلى " الجبهة الوطنية التقدمية " لأن مصلحة مصر كانت تقتضي ذلك .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,938,730
- النووي الإيراني لماذا وإلى أين؟؟
- مداخلة في مؤتمر تضامني مع معتقلي اعلان دمشق
- حول افتتاحية صحيفة - الثورة - السورية المعنونة - نحن وأوباما ...
- نصيحة رياض الترك
- كربلاء حلب : قراءة في - أحداث الثمانينات - باعثها رواية خالد ...
- 14 آذار وبعض من المعارضة السورية : غلبة التكتيك على الإسترات ...
- بين -وطن- و-أبو شحاطة-
- تضامنوا مع حسن يونس قاسم
- مذكرة اعتقال الرئيس السوداني : لنبحث قبل التأييد أو الرفض بم ...
- بشار الشطي - محمد حجازي وستار أكاديمي - خطر على أمن الدولة -
- شبعا أم لبنان ؟!
- دفاعا عن معتقلي اعلان دمشق
- كيف الانفكاك من الثقافة البعثية الرعوية ؟
- قضية خليل حمسورك وحرية الاعتقاد وعدم الاعتقاد
- في محاكمة فائق المير : - ماهي العلاقة بين والصهيونية وأمريكا ...
- سيارة السيد معاون المدير: هموم مسؤول بعثي في زمن السلم
- الخوف على الذاكرة في - وجه الصباح *- رواية ابراهيم العلوش
- حوار مع خطاب القسم الثاني
- - سورية الحديثة - بدون كهرباء
- من عبد الرحمن الكواكبي الى عارف دليلة وميشيل كيلو واللبواني ...


المزيد.....




- تعالوا في جولة خلف كواليس مواقع تصوير -وارنر براذرز ستوديو- ...
- عشرات القتلى جراء حريق هائل التهم عدة مباني في بنغلاديش
- نهاية صادمة لمحاولة التقاط صورة سيلفي أعلى جسر في دالاس
- أستراليا تعلن عن خطة لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2030
- كيف تدخر الأموال عبر -الامتناع عن الشراء- لمدة عام؟
- 200 مليون دولار... ميراث قطة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد
- لماذا تراودنا الكوابيس؟
- رجل ينجو من حبل المشنقة ثلاث مرات -لتعب منفذ الحكم-!
- أستراليا تعلن عن خطة لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2030
- الصليب الاحمر يعلن معاودة انشطته في محافظة تعز


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد مولود الطيار - - الإخوان المسلمين - في سوريا إلى أين ؟*