أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار الميالي - قطرات ندى في صباح شباطي














المزيد.....

قطرات ندى في صباح شباطي


انتصار الميالي

الحوار المتمدن-العدد: 2559 - 2009 / 2 / 16 - 08:23
المحور: الادب والفن
    




(1)

مهما أصبحنا........ وكيفما نُمْسي
وان انشطرنا إلى نصفينْ
إلى روحين
فحين تموت تلك الوحيدة..
ترانا يا شريكي ...
نموت في اللحظة.... مرتينْ


(2)

مسكينةٌ تلك الوليدةُ في أعماقنا.....
ترانا نلوذ مراراً بها.....
ومراراً كثيرة تلوذ بنا.....
وحين أراد الزمانُ فراقاً....
قتلّنا الوليدةَ بأكفنا

(3)

أعبثاً ما بيني وبينك...!؟
أم شعور سرمديْ.؟
مخضبٌ تراه بطهر الملائكة
جاءني زائراً من زمنٍ آخر
من كوكبٍ آخر
ليستقرَّ بين خافقيّ...

(4)

باختصار
بعد كل المساحات التي امتلكها من عمري
يزورني طيفك
ويفاجئني طوفانك
يحطم لي جدران قلبي
ويحدث في أعماقي انكسارْ

وبكل اختصارْ
يؤلمني حبك
يكسرني حبك
يحررني حبك
ينصرني حبك
وأيُّ انتصارْ....؟؟؟


(5)

منذ عرفتك
وقد فقدت النطق وحتى هوايتي في فنْ الكتابة
وحين قررتْ أن أكتب أليك
عما يدورُ في رأسي
هربتْ من ذاكرتي كل الحروف الأبجدية
ولم يبقى سوى
مفردتين صغيرتين جداً
هما:
أنت وأنا....فقط
حتى أشعار أخر...


(6)

أنادم أنه يوما ما أحبها...؟
بعد كل أعاصير الحب التي عصفت بأراضيهما
ودمرت كل الحضارات التي ورثاها معاً
أنادم حقاً لأنه أحبها..؟؟
أم تراه نادم لأنه أحبها حقاً.؟؟


(7)

يذبحني الحزنُ والقلق بعينيك
ما الذي في ذهني يبقى
حين تتسع عينيك أكتئابا
أتضرعُ إلى الله
ليحميك من لونٍ رمادي
يدورُ في السماء
لتعود من المكرمين بحلم السعادة
ليملأ طيفك زوايا حجيرتي
بالضحك- بالرقص- والغناءْ

(8)

كيف الحال؟
سؤالٌ يدورُ في البالْ
يا فرحي....يا نقطة حزني
يا بسمة شفاهي
يا ألقي
يا وجعاً بين ضلوعي
يا مزروعاً فوقَ جبيني
يا كُل حروف الضاد
يا أول سطرٍ في ما أكتب من أشعاري...............

(9)

عيناك هما اللتان ترسمان خرائطي
وتسافرُ في مدني
وتصطافُ في بساتيني
فأعطي لعينيك الفرصة
بأن تحتويني


(10)

وأخيراً
خانتني الكلمة
وهجرت رأسي كل حروف النحو
وجَفّ الحّبرُ في قلمي
وأنا أحاول توقيع أولَ وأخرَ
اعترافاتي
تاهتْ في عينيك الألف
وأضعتُّ في دربك الحاء
وخطفتْ مني عصفورةُ شُبّاكي الباء
ولم أجدْ في كلَّ قواميسي الكاف
وحين وقفتُ في مفترقِ الطرقِ
أدركتُ أني سأتحدى زمني
وسأبحثُ عن لغةٍ أخرى
ومُفردةٍ مختلفة
كي اكتبُّها لعينيك

(11)

حين أحبْتهُ كانت أميرة
وأخذها دفءٍ في عينيه
إلى وصلِِ
إلى ظل أمان
هربتْ من مملكتها يوماً
وتخلت عن تاجها الماسيْ
لتلتقيه قرب تلك الشجرة
وحين وصلتْ
توجها أميرةً في مملكتهٍ البرية
وصاغتْ أناملهُ لها تاجاً
من أغصانِ شجر الزيتون



(12)


كُلَّ صباحٍ من أيلول
يتغيرُ لونُ صباحاتي في عينيك
تتغيرُ ألوانُ ثوبي
وشكلَّ كتاباتي
أعتدّتُ عليك كثيراً
وأدمَنّتكَ كلُّ تفاصيل حياتي
حتى أصبحت أنت حروف قصائدي
ولون الحبر
وأوراقي...


(13)

بعد اليوم
لن أحتار في كتابة قصائدي
فكل ما في الشعر مباح
أن النظر وحده، في عينيك يكفيني
أن أكتب ألف قصيدة
كي يحلو الصباح.....

(14)


هناك نجمتان تنيران مساحات السماء
نجمتان مختلفتان
يغار من ضياءهما القمر
وتخشى ظهورهما النجوم
يمنحاني أشياء وأشياء كثيرة
انتظرهما كل ليلة
وحين اكتشفوا أمري سألوني عنهما
أخبرتهم
أنها عيناك.....


(15)

قليل منك يحييني دهرا
يمنحني عمرا ...
يا سنوات من أحلى سنيني..


(16)

إلى رجل....
علمني السفر من المحيط إلى المحيط.
والاستحمام بماء عينيه الشماليتين
إلى رجل...
يسافر بأوردتي بلا جواز سفر
ويطوف بمساحات صباحي
يرسم طيفه فوق زجاج نافذتي
وفي فنجان قهوتي
ولا يخشى الرحيل في ليل ضفائري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,405,467
- لقطات تستحق العرض والمشاهدة
- إليك في العام الجديد
- الاصولية...الوجه الاخر للعنف والارهاب
- الديمقراطية وبناء الدولة المدنية في العراق
- عصر للحب
- الطفولة...ضحية العنف المبررْ للأهل والمجتمع
- كامل شياع بعد 60 يوماً
- قصة قصيرة... الوجهة الاخيرة
- الأرهاب
- المرأة العراقية...بين الإكراه وحرية التصويت في الانتخابات
- حكاية قصيدة
- صباح تموزي في عينيك
- المدرسة...الحيز الوسيط بين الاسرة والمجتمع
- المرأة .....بعيداً عن ثقافة العنف
- همسة في عمق الليل
- لقّاء
- اكتشاف أمرأة
- فنجان قهوة
- بحر عينيك
- محاولة


المزيد.....




- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...
- استياء في المملكة بسبب حجب صورة للفنانة السعودية داليا مبارك ...
- تعلم الخط العربي في موسكو: قصة أستاذ وطلابه


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار الميالي - قطرات ندى في صباح شباطي