أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - رياض الصيداوي - الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الثانية















المزيد.....

الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الثانية


رياض الصيداوي
الحوار المتمدن-العدد: 2544 - 2009 / 2 / 1 - 10:16
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


نظرية تعبئة الموارد[9](Resources Mobilization Theory)

عندما ظهرت نظرية تعبئة الموارد، التى صاغها لأول مرة في شكلها التأليفي الكامل كل من زالد Zald ومكارثي McCarthy[10]، سرعان ما لقيت قبولا واسعا وإجماعا من قبل المجتمع العلمي[11]. بنت هذه النظرية نقدها على أفكار ثلاثة:

1- لا يمكن اعتبار الفاعل الاجتماعي موضوعا للسيكولوجيا، ذلك أنه يعمل عقلانيا،

2- لا تعد واقعية النظرية التقليدية مسألة ملائمة، ذلك أن التحولات الاقتصادية الاجتماعية متجاهلة عند ظهور الفعل الجماعي،

3- تعد التنظيمات، على عكس فرضيات نموذج مجتمع الجماهير، المفتاح الذي نفهم من خلاله عمليات التعبئة.

يكمن الاختلاف الأساسي بين النظرية التقليدية ونظرية تعبئة الموارد في اعتقاد الأولى، على حسب تصور صاحبها كورنهوزر، إن عماد الفعل الجماعي يعود الى غياب التنظيمات الوسيطة، في حين تعتقد الثانية أنه على العكس، أن التنظيمات الوسيطة هي عصب الفعل الجماعي. كما شرح كورنهوزر مسألة أن غياب علاقات التضامن التقليدية تم تعويضه من خلال خلق علاقات تضامن أخرى أكثر تطورا أفرزتها المدينة وأدارتها تنظيمات جديدة. هذه الأخيرة هي السبب الأساسي في ظهور التعبئات الاجتماعية التى تعيشها المجتمعات المعاصرة. انتقدت نظرية التعبئة المقاربة السيكولوجية واهتمت أكثر بالمقاربة الاقتصادية التى أصبحت عماد تحاليلها. فهي تعتقد أن الفاعلين الجماعيين أناس عقلانيون ويتصرفون انطلاقا من حسابات دقيقة[12]. يشبه كل من زالد وماكرثي منظمات الحركات الاجتماعية بمديري المؤسسات، حيث يتصرفون في عدد معين من الموارد مثل العمل، الموظفين، التمويل... لذلك فهم يعتمدون في اختيار إستراتيجيات حركتهم على مفهومي الربح والخسارة.

كما انتقدت نظرية التعبئة، عبر مساهمات زالد وماكرثي، مفهوم وضعية النظرية التقليدية وشككت في وجود علاقة سببية وثيقة تربط بين التحولات الاقتصادية والاجتماعية وظهور الكبت والحرمان الذان يؤديان إلى الفعل الجماعي. فهما لا يعتقدان في هذه الآلية السببية، حيث يتجاوزانها الى تصور آخر ينبني على فكرة أن التنظيمات هي التى تخلق الحاجيات المطلبية والاعتراضات المعبئة. يقولان في هذا المعنى: "الاعتراضات والاستياءات يمكن تحديدها، خلقها والتلاعب بها من قبل المديرين (القادة) Entrepreneurs و التنظيمات"[13]. فالأزمة، على حد اعتفادهم، لا تشكل سببا مباشرا في عمليات التعبئة الاجتماعية، ذلك أنها لاتتجاوز كونها موردا هاما لتنظيمات الحركات الاجتماعية التى تعمل على استغلالها[14].

إذا طبقنا هذه النظرية على الجبهة الإسلامية للإنقاذ، فإننا نستخلص أن نجاحها يعود في الحقيقة إلى عمل كبير قامت به في فترة قصيرة من الزمن. أي أن التنظيم ونشاط التعبئة المنظم أديا إلى تحقيقها نتائج باهرة. رغم أننا لا نتجاهل الأزمة المجتمعية العامة التى ساعدتها على تعبئة الأنصار في زمن سريع. ومن ثمة يجب دراسة عمل الجبهة الميداني الذي تمكنت من خلاله النفاذ إلى الشارع الجزائري الواسع[15].

استغلت الجبهة الإسلامية للإنقاذ كثيرا من الموارد المتاحة لصالحها ووظفت تكتيكات فعالة من أجل هذه الغاية. يلخصها الباحث الأمريكي غراهام فولر Graham Fuller في "التعليم، استخدام المال، نشر خطاب واضح، الوسائل الإعلامية العصرية، تقنيات الحملة الانتخابية العصرية...استخدام شبكات دعم واسعة من الأنصار، حيث جاء بعضها حتى من جبهة التحرير الوطني، الحزب الحاكم آنئذ"[16].

1. التعليم: تأسس تقليد التعليم الإسلامي في الجزائر مع ظهور جمعية العلماء المسلمين في بداية الثلاثينات من هذا القرن. وحينما استقلت الجزائر سنة 1962 حدث صراع عنيف على السلطة نتج عنه سيطرة الجناح العربي الإسلامي على كل من جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني ووصوله إلى الحكم مقصيا الجناح الفرنكفوني الليبرالى أو اليساري. ساهم هذا النجاح في إنجاز مخططات التعريب الواسعة[17] وإدماج تدريس الدين الإسلامي في برامج التربية. ومنذ سنة 1980 انتشرت المجموعات الأولى للداعين الإسلاميين في الكليات والجامعات حيث تحولت المسارح وقاعات الرياضة إلى أماكن للعبادة والصلاة[18]. وجدت أرضية مهيأة لنشاطها تمثلت في تشجيع ضمني من قبل الرئيس الجديد الشاذلى بن جديد لها حتى يحد من حجم تأثير الحركات اليسارية بصفة عامة والتيار الاشتراكي المعارض لسياسته الليبرالية داخل جبهة التحرير الوطني بصفة خاصة[19]. ومن ثم أصبحت عمليات احتلال الفضاءات العامة من قبل الإسلاميين محور صراع شد وجذب بين التيارات المتصارعة داخل جبهة التحرير. والأكثر من ذلك، يتميز هؤلاء الشباب الإسلاميين بميزات جديدة خاصة لم تتوفر في إسلاميي جمعية العلماء التقليديين. كانت لهم الشجاعة والجرأة الكافيتين حتى يفسروا القرآن بأنفسهم دون العودة إلى المشايخ التقليديين. كما تحدوا السلطات الأخرى، بما فيها سلطة الآباء أو سلطة السياسيين أو حتى سلطة علماء الدين. إنهم لا يعترفون إلا بتفسيرهم "الثوري" الخاص للقرآن والإسلام. سيشكل هذا الجيل لاحقا الجبهة الإسلامية للإنقاذ وسيهيمن على هيكلها التنظيمي. نجحت هذه الإستراتيجية وأثبتت فعاليتها في عمليات التعبئة التي استهدفت الأوساط الجامعية والتلمذية. ومكنت الجبهة الإسلامية للإنقاذ من شريحة مجتمعية حية وطموحة ومتبنية لإيديولوجية عمل جديدة خاصة لدى أولئك الشباب الذين لا يمتلكون بدائل اجتماعية[20].

2 . التمويل: يعتقد كثير من الباحثين، بمن فيهم غراهام فولر، في فرضية التمويل السعودي ليس فقط للجبهة الإسلامية للإنقاذ وإنما لجل الحركات الإسلامية السنية في الوطن العربي بشكل خاص أو في العالم الإسلامي بشكل عام. تكثف التمويل السعودي لهذه الحركات منذ بداية سنة 1980 وذلك بهدف مواجهة الثورة الإيرانية الصاعدة. هذه الثورة أرادت أن تكون الممثل الأول أو لنقل المرجع الأساسي للنضالية الإسلامية المعاصرة[21]. من الصعب إثبات مثل هذه التهم للباحثين، لكن من الممكن رصد أن أغلب وسائل الإعلام المرتبطة بالسعودية وخاصة تلك الصادرة في لندن أبدت تعاطفا واضحا مع الحركة الإسلامية الجزائرية ونقدا جليا للنظام. لكن سرعان ما حدث مستجد غير من النظرة السعودية للجبهة الإسلامية للإنقاذ. لقد أحدث غزو العراق للكويت انقساما حاد في صفوف الجبهة. فالقيادة ممثلة في عباسي مدني تعاطفت مع الموقف الخليجي أما القاعدة الشعبية فاندفعت لمساندة العراق. وأمام ضغطها الكبير، اضطرت القيادة إلى اتخاذ مواقف منسجمة مع التطلعات الجماهيرية. ومن ثمة وقع شرخ بين الجبهة والمملكة التى اتجهت إلى دعم محفوظ نحناح وحركته حماس مع محافظتها على علاقات جيدة مع أنصارها الأوفياء داخل الجبهة.

يجب التنبيه إلى أن التمويل الخارجي لا يمثل المصدر الأساسي للجبهة الإسلامية للإنقاذ. فهي تعتمد بالدرجة الأولى على مواردها الذاتية، حيث نجحت في إنشاء شبكة دعم واسعة تتكون من دوائر محلية ناجعة مكنتها من تحقيق تمويل ذاتي لأنشطتها. يعتقد عمر كارلييه Omar Carlier في هذا المضمار أن شريحة واسعة من السكان قدمت دعمها المالي ويذكر خاصة "الأغنياء الجدد، الطبقات العمالية، التجار، والمؤسسات الصغرى"[22]. إن هذا التنوع في التمويل الذي جاء ، تقريبا، من مختلف الفئات الاجتماعية الجزائرية يعود أساسا إلى نجاح الحركة الإسلامية في الجزائر، كحركة شعبوية، في الوصول إلى كافة الطبقات والتواصل مع فئات اجتماعية متناقضة المواقع اقتصادا، طبقات، وثـقافة[23].






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر 1
- لماذا تخلفت جمعية العلماء المسلمين وبقية الأحزاب عن مساندة ث ...
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 14
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 13
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 12
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 11
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 10
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 9
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 8
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 7
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 6
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 5
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 4
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 3
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 2
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 1
- موقع الحوار المتمدن تجربة رائدة ولكنها يجب أن تكون أفضل !
- بين حقوق القبايل المشروعة ومخاطر التفكك... هل يكون القبايل ض ...
- مرة أخرى، نحو استثناء جزائري: سوسيولوجيا النفور من مفهوم الز ...
- انقسام جزائري داخل الانقسام: القبايل والاختيار الصعب: حسين آ ...


المزيد.....




- سفير قطر بروسيا: قائمة المطالب مليئة بالمغالطات.. وهذا ما أر ...
- وزير خارجية قطر إلى واشنطن وسط أنباء عن قمة لتسوية الأزمة ال ...
- ترامب يعلق على الانتصار القانوني الذي حققه!
- ترامب يطلب الاعتذار لاتهامه بـ-التواطؤ- مع روسيا
- بوغدانوف يبحث تسوية الأزمة الخليجية مع سفير قطر
- نظرة روسية لبناء المحطة القمرية الدولية
- حاملة الطائرات البريطانية -كوين إليزابيث- تبحر لأول مرة (بال ...
- سناتور أميركي يعارض بيع أسلحة للخليج قبل حل النزاع مع قطر
- ترامب يستقبل مودي في البيت الأبيض
- تناقض تصريحات نتنياهو وأدرعي حول أعداد المسلحين السوريين متل ...


المزيد.....

- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي
- في ذكرى ثورة أكتوبر الاشتراكية المجيدة / وديع السرغيني
- بين الدعوة لتوحيد نضالات الحركة الطلابية والطعن في المبادرات ... / مصطفى بن صالح
- تنظيم النضالات الطلابية وتوحيدها مهمة ماركسية لينينية بامتيا ... / حسن نارداح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - رياض الصيداوي - الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الثانية