أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد نبيل الشيمي - الظلم أحد مظاهر القهر الاجتماعى






















المزيد.....

الظلم أحد مظاهر القهر الاجتماعى



محمد نبيل الشيمي
الحوار المتمدن-العدد: 2509 - 2008 / 12 / 28 - 09:17
المحور: حقوق الانسان
    


العدل في اللغة بمعنى الإنصاف وهو إعطاء المرء ماله وأخذ ما عليه ... والعدالة هي أحدة الفضائل الأربع التي قال بها الفلاسفة من قديم وهي " الحكمة والشجاعة والعفة والعدالة أما الظلم فهو كل ما جار وجاوز الحد أي وضع الشيء في غير موضوعه ... ويقال على الظالم هو كل من اغتصب أو انتقص حقاً ... فهو ظالم وظلام ... وبعض الفقهاء يرون أن ثمة علاقة بين الظلم والظلام فيرون الحق نور والظلمة ذهاب لهذا النور وبعضهم يعده من الكبائر وأردت بهذه المقدمة أن أبين الفرق بين مفهوم العدل ومفهوم الظلم ... والواقع أن الظلم فعل غير أخلاقي يتنافى مع حقوق الإنسان وتمنعه الشرائع السماوية لما له من آثار سلبية على المجتمعات وقد حذر الله سبحانه وتعالى الظالمين ومن استطالتهم على الضعفاء وقال تعالى "ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار مهطعين مقنعى رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل ... ويقول تعالى "سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) ... وأيضاً يؤكد رب الغزة على عاقبة الظلم وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة أن أخذه ( اليم شديداً)
وهنا فإن مفهوم الظلم في الفقة الأإسلامي مفهوم شامل لم يستثن أحداً من خلقه . وأنه لا ميزات لمسلم في حق أزيد مما كفله لباقي خلقه و الإسلام يحذر من مخالطة الظالم ومعونته والميل إليه بالمحبة والكلام اللين وطلب عدم مداهنته ويقول أبن مسعود أن رسول الله (ص) قال سيكون أمراء بغشاهم غواش أو حواش من الناس يظلمون ويكذبون فمن دخل عليهم وصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه .. وفي السياق ذاته فإنه سعيداً بن المسيب قال " لا تملؤا أعينكم من أعوان الظلمة إلا بإنكار من قلوبكم لئلا تحبط أعمالكم الصالحة ... وروى عن النبي (ص) أنه قال " أول من يدخل النار يوم القيامة السواطون الذين يكون معهم أسواط يضربون بهم الناس بين يدى الظلمة " .
وعن ابن عمر قال "الجلاوزة (أعوان الظلمة) والشرط كلاب النار يوم القيامة .
لقد أكد الإسلام على ضرورة منع الظلم وإقرار العدل وهذا لحكمة سامية ألهية فإن الظلم يقتل الانتماء ويعمق من الحقد والكراهية ويعجل بانفجار المجتمعات ولا شك أن الظلم لا يعني فقطالاستيلاء على حقوق الآخرين ولكن يندرج تحت هذا المفهوم ذلك الظلم المتجسد في انتشار القفروالتمييز بين الناس من خلال سيطرة مجموعة منهم على مقدرات وحقوق الآخرين ـ والظلم أيضاً قد يتمثل في الجور على حقوق الإنسان وعدم الحصول على حقه في المشاركة في السلطة والثروة بعداله والظلم يفصح عن الطبيعة الديكتاتورية للأنظمة الحاكمة التيك تأخذ فقط من الإسلام ما يؤكد على شرعية حكم ها دون اعتبار للتوجهات والتكليفات الإسلامية التي تنهي عن الظلم حتى ولو كان متقال ذرة من خردل ..
لقد أثمر الظلم في مجتمعاتنا أجيالاً رافضة وأخرى غير منتجة اغتربت وانسحبت من الحياة وأصبحت ظاهرة مرضية حتى الذين حاولوا استرجاع ذاكرة الأمة في حقها المسلمون (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ) غيبوا في السجون والمعتقلات والتهم دائماً جاهزة ومرتبة في ظل وسائل إعلام مواكبة للأنظمة الحالمة أو تتحدث باسمها تطيل وترمز للظلم ومهاجمة المعارضين ووصفهم بأسوأ الصفات .. مع المزيد من القوانين الاستثنائية التي تهدر كرامة الإنسان ... هذا بخلاف التصفية الجسدية في بعض الدول .
لقد فقد كثيرمن المواطنين انتمائهم كرد فعل طبيعي لحالة اليأس التي يعيشونها وعدم قدرتهم على أحداث ولو مجرد تغيير بسيط يعطي الأمل في الإصلاح وحينئذ ينمو الإحساس بخيبة الأمل والمزيد من التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي والجريمة المنظمة والفردية والظلم الاجتماعي لن يثمر غير بيئة مواتية لكل صنوف الخلل المجتمعي والانزلاق إلى هاوية يفقد فيها المواطن كل ما يربطه بمجتمعه من قيم بناءه ولا شك أن هذا يمثل أهم أسباب تحلل بنيان المجتمعات .









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,685,882,230
- الحرية عند ستيوارت ميل
- رؤية للمشكلة السودانية بين تحديات الابقاء علي الوحدة في مواج ...
- الاغتراب في العالم العربي
- أهمية خلق مشروعات صغيرة ومتوسطة فى الريف
- رؤية للمشكلة السودانية تحديات الابقاء علي الوحدة في مواجهة ق ...
- محنة لغتنا الجميلة
- التفاوض فى مجالات الاتفاقيات التجارية المفهوم والدوافع والعو ...
- معوقات المشاركة السياسية
- حرية التجارة وتحرير التجارة والازمة المالية
- حول مفهوم الدعم والاغراق والوقاية وكيفية الحد منها حماية للص ...
- الابداع في العالم العربي شهيد الانظمة الحاكمة
- ميكيافللي هل مازال حيا؟
- منظمة التجارة العالمية النشأة والاهداف
- ظاهرة غسل الاموال قضية أجتماعية - جريمة اقتصادية
- القرصنه ملاحظات في حاجه الي دراسه
- السياسة الاقتصادية في مصر والركود الاقتصادي
- هل في مصر مشاركه سياسيه؟
- دول العالم الثالث والمشاركه السياسيه
- الطغيان والاستبداد والمشاركه السياسيه


المزيد.....




- إسبانيا: اعتقال 4 قساوسة على خلفية اتهامات باعتداءات جنسية ب ...
- تصويت الأمم المتحدة يعزز الحظر العالمي على عقوبة الإعدام
- الإعدام لزعيم سابق للحزب الحاكم في بنغلاديش
- ثماني منظمات تعد مذكرة للاعتراض على مسودة قانون حرية التعبير ...
- استراليا: اعتقال شابة القت وليدها في مصرف للامطار 5 ايام
- الجمعيات واللجان الحقوقية الصحراوية تقاطع المنتدى العالمي لح ...
- قوى عراقية: إعدام العلواني يضعف حماس السنة لمقاتلة داعش
- اعتقال ستة اعلنوا البيعة لداعش في المغرب
- محكمة الجنايات تصدر حكما بالاعدام على النائب السابق عن محاف ...
- الأمم المتحدة: تزايد عدد ضحايا الإتجار بالبشر من الأطفال


المزيد.....

- حقوق الإنسان بالمغرب البوليس يعتقل مدرسة من داخل حجرة الد ... / ذ محمد كوحلال
- اوجه الشبه والاختلاف بين بانتوستانات السود في جنوب افريقيا و ... / رواء حسين عطية
- الحق فى التربية والتعليم فى الدساتير الجديدة : المغرب ،تونس ... / فتيحة المصباحى
- كيف تناولت الماركسية قضية المرأة؟ / تاج السر عثمان
- النزعة الكونية : من الأديان إلى حقوق الإنسان / حاتم تنحيرت
- الحق في الصحة في دساتير العالم / إلهامي الميرغني
- بروفسور يشعياهو ليبوفيتش: الضمير الذي يؤنب اسرائيل / يوسف الغازي
- المرتزقة..وجيوش الظل / وليد الجنابي
- الشيعفوبيا / ياسر الحراق الحسني
- معارك حقوقية لا تنتهي؟ / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد نبيل الشيمي - الظلم أحد مظاهر القهر الاجتماعى