أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطاللة - ماذا فعل الاسلام بعقول ابنائه ؟؟؟ ثلاثة نماذج مريضة تحتاج علاج حاسم















المزيد.....

ماذا فعل الاسلام بعقول ابنائه ؟؟؟ ثلاثة نماذج مريضة تحتاج علاج حاسم


جاك عطاللة

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لن اعود بالذاكرة لعشرات السنوات السابقة ولن استحضر اى امثلة بعيدة لكى لا يدعى احد على بانى انبش القبور كما قالوا على سلسلة المقالات الصادقة والرائعة والمخجلة ايضا التى يكتبها استاذنا المؤرخ والمفكر عادل الجندى وينشرها فى ايلاف و مواقع قبطية عديدة عن تاريخ مذابح المسلمين ضد الاقباط و الارهاب الاسود و التنكيل والتشفى المريض بمصر ومخازى حكامها منذ الغزو الاسود لعمرو بن ليلى ولليوم

للاسف تقابل هذه السلسلة الموثقة بكم هائل من التعليقات المتوحشة والمتشفية و القذرة من احفاد عمرو بن العاص ابن الحرام ابن ليلى ارخص عاهرات مكة بوقتها حسب سيرته التى كتبها مؤرخين مسلمين

أذكر الاقباط اليوم بان حادثة مقتل خمسة عشر شابا قبطيا واصيب الباقين بكسور شديدة وحالتهم خطيرة فى اتوبيس الطريق الصحراوى القادم من المنيا تكرر بنفس الطريقة خمس مرات فى اقل من ثلاث سنوات غير سيارات الاساقفة والكهنة التى انقلبت بفعل فاعل قد تكون متعمدة وفى اطار ما حدث من قبلها بعد تسريح اعضاء الجماعات الاسلامية من السجون بمهازل لم ولن تحدث مثلها باى دولة بالعالم تسمى المراجعات الفقهية و الاستتابة وتوجيههم لتصفية الاقباط بكل الطرق والسبل القذرة التى لا يجيدوا غيرها

اتحدث اليوم على التأثير السلبى والعنيف للدين الاسلامى على شيوخ الاسلام و الازهر و الاخوان والجماعة الاسلامية و الصحافة والتليفزيون الوهابى والجامعات الوهابية وما حدث من تخريب متعمد لعقول المصريين المسلمين فى خلال العام الاخير فقط

اول ظاهرة ارصدها هى ظاهرة الشيخ المسمى حسن ابو الاشبال الذى هدد بقتل اوباما الرئيس الامريكى المنتخب او اسلمته قسرا فى حديث بالتليفزيون المصرى ىقناة الناس تهديدا صريحا ولا نعلم كيف صرح الرئيس المصرى له باستخدام قناة الناس فى محاولة ابتزاز رخيصة و تهديد علنى للاسلمة او الهلاك لرئيس منتخب لاكبر دولة بالعالم بما يحالف كل الاعراف الدبلوماسية والاخلاقية والقوانين الدولية فى فضيحة العصر لمبارك

واضح ان التعاليم الاسلامية و التطرف الوهابىاثرت على عقله و اوحت لهذا الشيخ المخبول انه مازال بالقرن الاول الهجرى وان امريكا هى دولة الروم القديمة وان الشيخ ابو الاشبال هو قائد قوات المعيز التى يجب ان تغزو امريكا لتنال بنات الاصفر وذهبهم وتلزم الامريكيين الكفار اضيق الطريق وتدفعهم الجزية عن يد وهم صاغرون و يضاف لهذا ان اوباما ترك الاسلام الذى ورثه عن ابيه وان على الشيخ ابو المعيز وجيشه من شيوخ الوهابية قليلى الادراك والعقل اعادة عرض الاسلام عليه او قتله بحد الردة

المصدر http://www.freecopts.net/arabic/arabic/content/view/4460/1/


اتحدث اليوم ايضا عن حادثة اخرى سمح بعرضها الرئيس ومرت مرور الكرام عن حديث عضو مجلس الشعب محمد مجاهد ابن الدايرة وعضو مجلس الشعب وهو اخوانجى عريق الذى فضح السماحة الاسلامية فى جريمة حرق مبنى خدمات كنسى فى عين شمس الغربية منذ اسبوعين و بكل صفاقة وبجاحة يقول لمقدم البرنامج معتز الدمرداش اننا ضبطناهم يصلوا فى المبنى و هذا اغضب المسلمين فتجمع متشرديهم وما اكثرهم بعد نداء الارهاب من مأذنة الجامع المجاور من موتور اخوانجى ليحرقوا المبنى

يقول هذا العضو الفاسد بمجلس سيد قراره الوهابى :ضبطناهم بجرم الصلاة و كأن الاقباط كانوا يمارسوا جريمة امن دولة بالمبنى الذى تملكوه قانونا و كلفهم ثلاثة ملايين جنيه لاصلاحه --

يحرق بنو الشيطان بنو عمرو بن العاص المبنى المخصص لخدمات كنسية ومنها الصلاة بينما يتركوا مواخير شارع الهرم التى تلاصق مساجدها ومواخير احياء كاملة مثل الدقى والمهندسين والعجوزة و ستة اكتوبر والتى تكاد تنزلق من اماكنها من كثرة الدعارة ونتاجها النجس الذى انتج مليون عاهرة ونصف مليون لقيط ابناء شوارع نتيجة الزواج السياحى والمتعة والعرفى مع ابناء محتلهم البدوى

المصدر

http://www.copts.com/arabic/index.php?option=com_content&task=view&id=3416&Itemid=1

اما الثالثة وهى التابتة فهى تصاعد وتيرة الهجوم الارهابى على شيخ الازهر بمناسبة مصافحته المشهورة لشمعون بيريز فى مؤتمر خوار الاديان مع انه موظف حكومى بدرجة نائب رئيس وزراء و يلتزم بسياسة حكومته التى تستقبل شمعون بيريز و ايهود باراك بالاحضان و القبلات وتصدر لهم الغاز المصرى بنصف ثمنه بيتما يموت المصريين من الجوع وياكلوا علف البهائم و مجموعة مقالات مجنونة للشيخة زينب عبعزيز ضد الاناجيل المقدسة التى وصفها محمد بانها مركوبة مثل الدابة و بدلا من ان تبحث فى اركان الاسلام الخمسة واولها فريضة الحج و كيف كان يحج المسلمين بالطواف عرايا رجالا ونساء ويحك نسائهم اعضائهن التناسلية بعضو الاله هبل اله الخصب الذكرى المسمى الحجر الاسود ليحملوا واوقفها نبى الاسلام محمد فقط بعام الوداع بعدما ترك نفسه والمسلمين طوال حياته يطوفون عرايا باقدس مكان لهم



تتفلسف و تتنطع الدكتورة عبعزيز و تكتب بجريدة الاسلام الصفراء المصريون مقالات تتهم فيها الكتاب المقدس وهى النجسة والتى تقطع الصلاة كالحمار والكلب الاسود بالتحريف وان كله تزوير برغم ان مجموعة من كبار باحثى الاقباط ردوا عليها ردا مفحما هى و زغلولة النجار ولم يتمكنوا من نشر الرد فى نفس صحيفة الجرائم الاسلامية

http://www.copts.com/arabic/index.php?option=com_content&task=view&id=3446&Itemid=28



http://www.freecopts.net/arabic/arabic/content/view/4438/1/



هذه حالات قليلة جدا مما حدث فقط خلال الاسابيع القليلة داخل مصر و سببه المباشر التأثير التدميرى للشريعة الوهابية الاسلامية على عقول المسلمين و التى ادت لجرائم وتأثيرات عالمية ولن اتعرض لما حدث فى غزوة مومباى الهند من تدميروحشى يماثل ماحدث فى 11 سبتمبرالنيويوركى

لابد من وقفة قبطية وعالمية مع هذه النسخة الارهابية من الاسلام المصنعة و المخمرة بالصحراء فى مفارخ الوهابية البدوية السعودية

لابد من وضع العالم امام مسئولياته و ايقاظه من غفلته حيث مازال يمارس نفس سياسات الاهمال والتراخى الامنى والاجتماعى و السياسى التى ادت لنجاح غزوات نيويورك و مدريد ولندن و مومباى

لقد حان وقت فتح ملف القرأن ككتاب تحريضى عدوانى وومناقشة اثر تعاليمه الشوفينية وتأثيره على عقول المسلمين وشيوع استخدامه كمنافستو لتصنيع ارهابيين عالميين وارتكاب مجازر ضد الانسانية و حان ايضا وقت وضع حكام المسلمين امام مسئولياتهم الدولية عما صنعت ايديهم من جرائم ضد الانسانية وضد شعوبهم

فكيف ومتى نبدأ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهل يتبرع احد بايصال تهديدات شيخ المعيز ابو الاشبال و جماعته من الاخوان والوهابيين الموجهه مباشرة وصراحة الى الرئيس الامريكى المنتخب اوباما بالاسلمة او القتل بتهمة الردة الى الرئيس والى السلطات الامريكية المعنية لكى يتخذوا ما يلزم تجاه ملك بدو السعودية الذى يستجدى حوارا مزيفا للاديان ورئيس مصر الذى يسمح بتهديد بالقتل لرئيس امريكا على ارضه و بتليفزيونه ثم يستنكر تخفيض المعونة الامريكية ؟؟؟
مجرد ارسال ايميل للبيت الابيض و للخارجية الامريكية برابط شريط ابو الاشبال يصنع فرقا و ينقذ بشرا مسالمين قد يموتوا بسبب تاثير مثل هذا الخطاب الارهابى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,570,502
- اللى يلعب بالكبريت ما يقلش اح- 11 سبتمبر هندى و الدور على ال ...
- الى اين تذهب بالخرابة يارئيس الخرابة؟؟
- الشريعة والقوانين مابين السعودية ومصر وامريكا
- انقذوا عقول المسلمين من امثال النجار والمزين
- جمهورية مصر العلمانية ويوسف الصديق
- الخطايا العشر لنظام مصر المحروسة
- مسيحنا ومسيحهم- تعليق على حوادث العنف الطائفى الاخيرة بمصر
- 6 اكتوبر وجزاء سنمار للاقباط
- فضيحة مدوية للحكومة المصرية -رئيسها -جيشها ووزير خارجيتها- ا ...
- حريق المسرح القومى وقيام دولة الملالى المصرية
- القومية المصرية القبطية فوق الجميع
- الرئيس السابق كلينتون ودوره بغزوة 11 سبتمبر -دعوة لمحاكمته
- هل كانت تظاهرات الاقباط بالعالم كله من اجل بناء سور دير ابوف ...
- باكستان- امريكا- مصر
- هنا القاهرة - ثلاث قصص قصيرة
- علم التهجيص و حشو ادمغة البلاليص
- نظرية المؤامرة هل هى غربية ام عربية اسلامية؟؟
- ((اللى يتجوز امى اقوله ياعمى ))-- خواطر عن نكسة 23 يوليو 195 ...
- حوار الاديان و هزار الملوك
- البشير والعشرة المبشرين بجهنم وبئس المصير


المزيد.....




- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- وزير الخارجية القطري: لا ندعم الإخوان المسلمين ولا جبهة النص ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطاللة - ماذا فعل الاسلام بعقول ابنائه ؟؟؟ ثلاثة نماذج مريضة تحتاج علاج حاسم