أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - الرسم بالكلمات














المزيد.....

الرسم بالكلمات


ثائر العذاري

الحوار المتمدن-العدد: 2488 - 2008 / 12 / 7 - 09:55
المحور: الادب والفن
    


قد تكون الصورة واحد من أهم عوامل سحر شعر، أو ربما تكون الشعر كله، فالصورة ليست عملا تزيينيا يكشف براعة الشاعر في بناء علاقات مبتكرة حسب، فهي أيضا طريق لبناء المزاج النفسي للمتلقي والتسلل إلى وعيه لإغرائه بالدخول في علبة النص.
في مجموعتها (من مذكرات طفل الحرب) تقدم الشاعرة وفاء عبد الرزاق أسلوبا متميزا في الاعتماد على الصورة لبناء الفعل النفسي الانعكاسي لمتلقيها، وهي تفعل ذلك ببصمة شخصية واضحة تنطلق من إرث عراقي متراكم في مخيلتها الشعرية لا ينظر إلى العالم الا عبر تراب العراق.
في قصيدة النثر جرت العادة على أن يعمد الشاعر إلى اعتماد الانزياحات اللغوية وسيلة لتوليد شعرية نصه، إذ يبدو أن الشاعر المعاصر ضاق ذرعا بالبناء التقليدي للصورة الشعري القائم على المادي من مرئي أو مسموع.
غير أن وفاء عبد الرزاق تلعب لعبة يمتزج فيها خيال الطفل بمرارة الكبير وهما يرتبطان بالفعل الشعري.

أُعطي نفسي طينها
أنفخ ُفيها صورتكَ
كي تـُحاذرني الدبابات
ألقتلُ يصرخ
والدباباتُ كلام
ماذا أقول حين تمحوني أنت؟

إن نظرة عجلى إلى هذه الأسطر تكفي لنتبين اعتماد الشاعرة على المادي في بناء صورها، فالصورة هنا تتألف من طين وصورة ودبابات، غير أن هذه العناصر المادية تحركها ستة أفعال هي:
أعطي، أنفخ، تحاذرني، يصرخ، أقول، تمحوني على التوالي.
وكان لهذه الأفعال الدور الأساس في بناء الأثر النفسي بطريقة خفية، إذ يمكننا أن نلاحظ أن ثلاثة منها مسندة إلى ضمير المتكلم (أعطي أنفخ أقول) وثلاثة مسندة إلى الآخر (تحاذرني يصرخ تمحوني)، وهكذا تقتسم الفعل الشعري مناصفة بينها وبين الآخر، لكن فعلها يتسم بالخلق وفعل الآخر يتسم بالإلغاء:
أعطي × تحاذرني
أقول × يصرخ
أنفخ × تمحوني
لم أختر هذا المقطع اختيارا عشوائيا، بل قصدت أن أبدأ به رحلتي في ذاكرة طفل الحرب لأنه يوجز أركان فضاء وفاء عبد الرزاق الشعري، فهي (أنا) دائما محور العالم المادي لكنها المحور المحاصر السجين بالأشياء، المهزوم والمأزوم. (أنا) دائما في مقابلة مع العالم المادي، لكنها مقابلة تصور مواجهة محسومة النتيجة، فـ(أنا) مهزومة دائما:
لا ياسمينَ في شرايين النهر
لا نهرَ في جيوبِ أولاد الحارة
نظـّفتُ الأسبوعَ من أيـّامه
وكأنني أستجيبُ للضوءِ المغسول
خرجتُ أغيظ براعـُم َ تلعبُ ( الغـُمّيضة)
إنهُ اللعبُ ،،،، إنهُ اللعب
أللعبُ يا أطفال
شقاوة ٌملطّخة ٌبدشاديشكم

الإحساس بعدوانية المادي هو الذي دفع إلى بناء هذا النص انطلاقا من مثل هذه البداية التي تُستهل بمحاولة بائسة لإلغاء المادي كله عبر إلغاء المكان (لا ياسمين....لا نهر...) والزمان (نظفت الأسبوع من أيامه)، غير أن بؤس المحاولة وفشلها هو الذي يؤدي إلى تصوير فعل الطفولة بأدوات تصوير القتل (شقاوة ٌملطّخة ٌبدشاديشكم) فكلمة (ملطخة) لا تستخدم الا في وصف دم القتيل خاصة في العراق المعاصر.
ينطوي عنوان المجموعة على مفتاح مهم لفهم بناء نصوصها، فكلمة (طفل) تشير إلى الحياة، وكلمة (حرب) تشير إلى الموت الإجباري (القتل)، والمجموعة كلها تسجل صراعا مريرا بين الحياة والقتل، عبر النظر إلى صور المادي المعادي، ووضعه في مقابلة مع (أنا) المصرة على الحياة:
لستُ بحاجةٍ لأب
كما لستُ بحاجةٍ لجمال الفصول
أو لأمّ بردائها تفتحُ الدروب .
الدائرةُ كما تصورِها الجغرافي
تكرهُ التحايا صباحا ً
وتكرهُ أن أُُدعى حُلماً مثلا ً
ممتنٌ لها جداً
تلك الرصاصة ُالتي
ستـُصبح أسرتي القادمة
حقـّاً لستُ بحاجة ٍ
إلاّ لمزاج ِالدويّ .

في هذا النص خدعة شعرية ماهرة، فـ(أنا) تحاول إغاظة المادي من خلال التظهر بعدم الحاجة إليه، بل هي تحاول أن تبين له أنها ستهجره إلى اللامادي عبر الرصاصة القادمة.

دون قلم ٍ يـُشاكس أوراقي
أو استئذان ِ حائط ٍمُغـفـّلٍ
تحت شجرةٍ لا فصولَ لها
جلستُ على فؤاد التراب
أكتبُ بأصابعي
عن مدرسةٍ تعرّت للهواء
وانتقي من النجوم امرأة ًواحدة ً
تتـّسعُ لـِمناخِ استهزائي ببطاقةٍ رعناء
مخدعُها جيبُ أ بي الذي كساني بالجراح
كما كسته الحروق
هلْ سبقَ انْ شبعتم بـِدُخـانٍ
أو رقصتم على قفزاتِ الشظايا ؟
هكذا رقصت زينبُ إ بنةُ جارنا
وأهدتني عينـَها الممتلئة بالدخان لأشبعْ .

في هذا النص تبني وفاء عبد الرزاق مفارقة بارعة بين الفعل والاسم، أو بين المتحرك والساكن، أو بين (أنا) والمادي المعادي)، فالمفروض أن النص يرمي إلى تصوير الموت المجاني الذي يحدث في العراق بالتفجيرات أو المفخخات، لكن لننظر إلى الأفعال التي استخدمت في هذه الجمل:
يشاكس جلست أكتب تعرت انتقي تتسع كساني كسته شبعتم رقصتم رقصت أهدتني لأشبع
هذه الأفعال كلها أفعال حياة مفعمة بالبهجة والاسترخاء، غير أن الأفعال ذاتها بإسنادها إلى المادي المعادي أنتجت صورة في غاية البشاعة والإيغال في معنى الموت:

وأهدتني عينـَها الممتلئة بالدخان لأشبعْ

هذه المفارقة التي يشير لها عنوان المجموعة بطريقة خفية تكاد تتغلغل في كل نصوصها. غير أن التكنيك يتغير:
قبلَ أن تـَـنحني
أو تـعـدّ خطوتكَ
قبلَ أن يَـفـُـرّ جسدُكَ كالمجنون
أو زنداكَ ينفيانِ نـفسيـْهُما عـنـك
قبلَ أن يسيــحَ الطفلُ مـِن عليك
سـَيلتـَهمـُكَ البَعـوُض
ويبقى ظـِلـّكَ الطفلُ
مقطوع اليدين
يُحارُ
كيف يجمع حُلمَه المتفتت.

فهنا نجد العكس، فالأفعال كلها تدل على الهزيمة والنكوص:
تنحني تعد يفر ينفيان يسيح يلتهم
بينما تحرك هذه الأفعال أسماء مفعمة بالحياة:
خطوتك جسدك الطفل زنداك .......
لكن النتيجة واحدة، صورة متحركة للمادي المعادي الذي يريد إيقاف الحياة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,084,276
- هكذا كنا... فكيف أصبحنا....
- الفن والتاريخ / حول مسلسل الباشا
- الموت والحياة في شعر محمود درويش
- تقديم لمجموعة القمر المنشور القصصية
- بلند الحيدري وأزمة الإنسان المعاصر
- القافية.. حقيقتها ووظيفتها - القسم الأول
- شعراء الكيس
- قطار محمود درويش الساقط من الخريطة منذ ستين عاما
- مقتل سحر وموهبة ميسون أسدي
- الواقعية الشعرية في النص المفتوح – إشارات أولية / أشرعة الهر ...
- مناحة نبيل ياسين على بلاد الرافدين
- الفضاء الفاعل في نصوص خالدة خليل
- علم الأدب
- في البلاغة الرقمية
- البطولة في الوعي العربي /حول مسلسل (باب الحارة)
- من أجل توضيح التباس القصد في عصر المعرفة الرقمية
- عصر المعرفة الرقمية
- سوق النساء أو ص.ب 26
- في التشكيل الشعري
- (السرد الخفي وتنميط العالم) تأملات في أدب الأمثال


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - الرسم بالكلمات