أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نجيب غلاب - الإرهاب مهزوم وتبريره جريمة في حق الدين والوطن














المزيد.....

الإرهاب مهزوم وتبريره جريمة في حق الدين والوطن


نجيب غلاب

الحوار المتمدن-العدد: 2411 - 2008 / 9 / 21 - 05:45
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


عندما يبرر الإرهابي فعله التدميري ويبيح سفك الدماء ويؤصل لسلوكه من داخل الإسلام باعتباره جهاد في سبيل الله ويبرره بأنه وسيلة لمقاومة الظلم الخارجي والداخلي فانه يعبر عن جهل مركب لطبيعة الصراع العالمي والداخلي ولنتائج أفعاله، ولديه عمى إيديولوجيا يحجب عنه الرؤية، فالإرهاب متناقض كليا مع الإسلام، وهذا ربما يفسر الإجماع لدى مسلمي الأرض على رفض الإرهاب الذي تمارسه القاعدة بل أن أغلب المسلمين ونتيجة يقينهم أن ما تقوم به القاعدة ليس إلا فعل تخريبي للإسلام ولمصالح المسلمين مقتنعين أن القاعدة صنيعة أعداء الإسلام.
ولأن الإرهابي يعاني من الحصار في وسط الأمة المسلمة التي وصلت إلى قناعة أن موجهتهم أصبحت فرض عين على كل مسلم، لم يجد الإرهابي لحل معضلته إلا بالتمركز حول ذاته ونفي الجميع، ولأنه أصبح على قناعة أن مشروعه مستحيل واقعا، فانه يلجا إلى بنائه الإيديولوجي ليعيد ترميمه بما يسمح له بالقتال الدائم لمجرد القتال، ويؤكد لنفسه ان مشروعه منتصر لا محالة فهو المؤمن الوحيد وغيره كفار، والله ناصر المؤمنين ومستخلفهم في الأرض، وما عليه إلا أن يقاوم بالدم والنار، فدماء الشهداء هي من يزرع النصر في قادم الأيام، ونتيجة عزلته فان الرحيل من أرض الكفر إلى جنة الخلد أصبح مطلب لذاته بل أن مؤصلي الفعل الإرهابي يصوروا الانتحار بأنه نعمة ربانية للمؤمن الصادق.
الإرهابي في حقيقته مهزوم لأنه عاجز عن مواجهة الواقع لذا فانه ينفي الواقع ويعيش في عالمه الخاص ويصبح الموت مطلبا أساسيا لينقذ نفسه من شقاء الدنيا وأهلها أما تحقيق المشروع فبيد الله وهذه النظرة العدمية نتائجها الفعلية دمرت الدين من الداخل وشوهته لأنها حولت الإسلام إلى إيديولوجيا تبريرية للقتل والدمار فقد تحولت الرسالة السماوية على يدي الإرهابي من رسالة سلام ورحمة وتعمير إلى رسالة لتبرير الجريمة والدمار.
والمتابع لابد أن يصل إلى نتيجة أن الإرهابي يعمل على تدمير ما يحاول حمايته وحاله حال المعتوه الذي يعتقد انه أعقل الناس وأرجحهم رأيا وهو أفسدهم سلوكا وأكثرهم جنونا على مستوى الفهم والفعل.
العجيب في الأمر أن الفعل الإرهابي مدان ومُجرم عقلا ودينا إلا أن إعادة تفسير العمليات الإرهابية في اليمن من قبل البعض خصوصا المناؤين لنظام الرئيس صالح يوضح مدى الفساد الذي يمارس بوعي أو بلا وعي في الوسط المعارض، فالبعض ونتيجة أن الكراهية قد بلغت بهم مبلغ كبير، فأضاعت عليهم قدرة التفكير السليم ولأنهم متآمرون تجدهم بلا حياء يوجهون أصابع الاتهام في اتجاهات شتى كلها تدين النظام وتحمله مصائب الإرهاب، وبمبررات ساذجة، ورغم الإدانة السطحية إلا أنه في العادة ما يتم إعادة توظيف الحدث بالاستناد على تفسيرات متناقضة مع واقع الحال و بطريقة غبية ومدمرة لمصالح اليمن.
أما البعض وفي طفرة الصراع وتناقضات المصالح فأنهم يحاولون إظهار فشل الدولة وعجزها، بل أن البعض يحاول جاهدا التأكيد أن البلاد قادمة على دمار شامل وهذه التحليلات في أغلبها ليست إلا أماني يحلم بها هؤلاء ويتمنونها في دواخلهم، لذا فأنهم لا يحاربوا الشر بل يتخذون منه دليلا لإثبات تحليلاتهم الفاسدة، وإشباعا لرغباتهم المريضة.
وهنا لابد أن نؤكد أنه لا يمكن تفسير الإرهاب من خارجه فهو فعل لا عقلاني ينتج ذاته بذاته ولن يتوقف مادام المجتمع والنظام السياسي رافض لإستراتيجية الإجرامية، وهي إستراتيجية لا علاقة لها بالواقع بل بالفكر والعقائد، والمسائل السياسية التي يتم تناولها في المنظومة الفكرية للقاعدة حاسمة وغير قابلة للحوار، أنها نظرية الفسطاطين أما معنا أو ضدنا.
وهنا لابد أن نشير إلى مسألة مهمة يتجاهلها الكثير وهي من أعظم المخاطر المهدد للأمن القومي اليمني، فبعض القوى السياسية تندفع مستغلة مشاكل الواقع في مسارات تعمل على صياغة إيديولوجيا نضالية تقوم على رفض الآخر وإلغائه وتدمير صورته، وهكذا سلوك أبسط نتائجه أنه يخلق صراعات داخلية في المجتمع ويؤسس للغة تحض على الكراهية والحقد بين أعضاء المجتمع وتسهم في تكوين رؤية سياسية رافضة للنظام السياسي وشرعيته وكل هذا السلوك يهدد الدولة والمجتمع ويضرب الجميع في العمق، ويؤسس لبيئة قابلة لنمو الإرهاب.
من الواضح ان الظاهرة الإرهابية تشكل الخطر الأول في اليمن ومواجهتها ليست بحاجة إلى إدانة بل إلى إعلان الحرب عليها من قبل الجميع ويمثل مواجهة كل طرح يحاول تبرير الإرهاب مقدمة للانتصار في المعركة، الإرهاب ليس جريمة عادية بل جريمة مركبة يتداخل فيها الجنائي بالسياسي بالفساد في الأرض بتدمير الدين والدولة والمجتمع فمتى يدرك مجانين السياسة أن الدين والوطن أهم من مصالح النخب المتنازعة على ثروة البلاد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,706,036
- الايدولوجيا الحزبية الاسلاموية وصناعة الاستبداد والمصالح
- وحيد في بحر من ضياع
- ما علاقة قانون الانتخابات اليمني بأزمات حزب الإصلاح الاسلامو ...
- العلاقة بين أوهام إيران الخمينية وفشل ويأس الإسلاموية السنية
- هذيان
- جدلية الصراع بين السياسة والثقافة .. من أين يبدأ التغيير؟
- العشق في شقاوة أنثى من خيال
- دور الوعي القبلي التقليدي والمناطقي في تخلف اليمن
- خواطر شوقي التائه
- ضاع في عيون ساحرة
- الاسلاموية بين تخريب السياسة وتشويه الدين
- جسد الغياب
- رسالة لكل حر متمرد على ثقافة الموت
- اليمن ... تحالف هيئة الفضيلة وصراع المصالح المتناقضة
- الصراع في بنية الإيديولوجية الخمينية
- لبنان .. الطائفية وصراع المصالح
- ديني الوطن ... لكم دينكم ولي دين
- الوعي القبلي في مواجهة المجتمع المدني
- المثقف ودوره في إحداث التغيير
- الدولة الوطنية وتناقض الأمركة مع العولمة


المزيد.....




- فيديو للبنانية نادين الراسي تشارك في حرق الإطارات باحتجاجات ...
- وزير الدفاع الأمريكي يتوجه إلى الشرق الأوسط
- البنتاغون يستبعد عودة تركيا إلى برنامج طائرات -إف-35-
- رجاء مزيان: صوت يغني ثورة
- السجن 40 عاماً لبريطاني اغتصب ابنتيه
- صحيفة إسبانية: هل نصب ترامب فخا لأردوغان في سوريا؟
- سياحة ويوغا واسترخاء.. شاهد أجمل البحيرات في العالم
- بملابس السجن.. الأمن المصري يسمح لمحامٍ حقوقي بتشييع والده
- منها استخدام مزيل العرق.. 9 أسباب لظهور البقع الداكنة على ال ...
- هل غرقت التيتانيك حقا؟.. نظرية المؤامرة تثير 13 لغزا حول الح ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نجيب غلاب - الإرهاب مهزوم وتبريره جريمة في حق الدين والوطن