أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين - جورج حزبون - الدولة والدين في فلسطين














المزيد.....

الدولة والدين في فلسطين


جورج حزبون
الحوار المتمدن-العدد: 2400 - 2008 / 9 / 10 - 09:22
المحور: ملف: الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين
    


أقامت إسرائيل دولتها على فكرة دينينه ( أرض الميعاد) وعملت كدوله عسكريه متحالفه مع الامبراطوريات الإمبرياليه وبنتْ إقتصاد الدوله على هذا الاساس السياسي ورأت دائماً نفسها جزء من المنظومه الامبرياليه ومعكسر معادات الشعوب باعتبار أنها إبتداءً عادت حق الشعب الفلسطيني في وطنه.

لم تفاجئنا أخبار جورجيا عن دور إسرائيل العسكري فهو معروف ومتكرر والمستور أعظم والمهم هنا أن هذا الكيان إحتاج الى غطاء لم توفره اية شرعية بما فيها الامم المتحده فاستدعي المقدس وكانت ارض الميعاد لشعب الله المختار؟!!.. وبالإمتداد ذاته فإن قيادة بوش الصغير أخذت ذات السبيل لتغطي حروبها وقمعها وسطوتها وقهرها للشعوب ، فإذا الرئيس يرى رؤياه كما رآها قبله روزفلت وترومان واستخدموا القنابل الذريه ..

فالمقِدس مطلق ونقاشه كفُرْ وهذا يوفر جهد وطاقه لإقناع الآخرين ، فقد يخرج من يطالب بحرية الرأي والمعتقد....ولكن المقدس يقطع الطريق ويوفر الفرصه لمن يحتاجها قمعاً ورعباً ونهباً للحقوق، هذا بالتأكيد يتعارض مع جوهر الدين الذي دعى للمحبه والأمن والحريه ، لكنه لم يسلمْ من أصحاب الفتاوى والمصالح الذين جهدوا لتطويع الدين خدمه لمآربهم؟!...

وعلى ذات النهج سارت الحركات الاسلامويه فجهدت في محاربة الحركات الوطنيه والقوميه وطرحت مشروعها الضبابي الإُممي وتحالفت طويلاً مع الأنظمة الحاكمه سواء بالأردن أو مصر او السودان وغيرها لتكون أداه وبديلاً لحركات التحرر الوطني والقومي وألبست فكرها بمنظومه معقــّده من التصورات والتفسيرات مما جعل الإنسان يشعر بالإغتراب حين يقرأ التنزيل ويطالع التفسير ، فهو شيء أخر أنه الاسلام السياسي ولا علاقه له بما أُنـِزل وما جاء في القرآن ((يا أيها الذين آمنوا ما ضركم من ضل إذا إهتديتم)) " المائده 105" حيث تظهر سماحة العقيده وعمق ما جاءت به دون أن تكون دعت لإقامة دوله ونظام معين بل الى الهدايه والمحبه والسلام والأمن....!


قرون طويله امضتها المسيحيه والكنيسه تفّـسر وتضع انظمه وتضطهد وتعّذب وتقتل مع أن مسيحيه المسيح بكلمة واحده [[المحــبــه]] *أعطوا ما لقيصر لقيصر وما للله للله *وبعد كل تلك المآسي نضجت الناس وفصلت الدين عن الدوله وتطور المجتمع وأُطلقت قدرات العلماء والمفكرين وقفزت البشريه الى آفاق أرحب باستمرار.

فلماذا علينا الان أن نكرر تجربة مقروءة ونعطل مسيرة طويله فيها تضحيات وبها أنتصارات يجب أن نراكمها الآن لصالح إقامة الدولة الوطنية وبعدها القوميه في عالم التكللات الإقتصاديه وتكون إطاراً عربياً قومياً باقتصاد قوي ومجللين بالمقدس رحمة للعالمين!؟..

فإذا كانت فلسطين عنصر توحيد وحسب اجتماع وزراء الخارجيه العرب الآخير فإنها قضية العرب وقرارهم ، فبناءاً عليه يجب وحدة الموقف ووحدة الهدف فالغائب الوطن وليس الدين في الوطن العربي ، فالشعوب العربيه متدينه وهاجسها الوطن المستقل والحريه والديمقراطيه تسعى الى كل هذا مع دعائها الى ربها بالنصر ، فكما قال إبن الخطاب للتي تعالج ناقتها بالدعاء / إجعلي مع الدعاء بعض القطران يا خاله/ . وليست غاية الدين تمزيق المجتمع وتفريق الناس ونشر البغضاء والكراهيه ، وأحياناً تكفير الناس وهي مظاهر لا يمكن النظر إليها بحسن نوايا وان قرار من يقوم بها هو فلسطينياً صرفاً ولا حتى عربياً وهنا نكون قد جعلنا قرارنا الوطني بيد الآخرين يوظفوه لصالحهم وحسب صراعاتهم وهو وضع غريب ومستهجَن....؟!

لقد أصبحت مقولات دولتين لشعبين أو دوله لشعبين تناقش على ضوء المتغيرات فالعالم يتغير باستمرار ويجب إخضاع الصراع لقوانين الصراع الأوسع واستخدامها والإفادة منها وهذا يقتضي استقرار جبهتنا الداخليه وعلاقاتها العربيه والدوليه، لكن الذي يحدث هو وجود أجِندات متعارضه لكل فصيل وللحكومه وسواها والمواطن يعيش في توتر مما هو قادم ومما يوعدون!!...


فإن كان الوضع العالمي يعيش حالات إصطفاف جديد وأزمات غير مسبوقه ووضع سياسي مضطرب والحالة الإقليميه كذلك والوضع المحلي ممزق فعن أي مستقبل تتحدث؟.. مع ان الحوارات القاهريه جاريه ولعلها إجترار ، ويجب ان نظل متفائلين لكن الرساله للمتحاورين تقول : لينتهى الاقسام ولنهتم بالنضال نحو الاستقلال : ولنؤكد شرعيتنا برنامجنا الكفاحي ولـيـُترك موضوع النزاع على اساس ديني فلا خوف على الإسلام لدى شعب متدين ولا يجوز ان نجعل فلسطين ساحه تجربه لقرارت الآخرين ولتقام الدوله العلمانيه الديمقراطيه إن كانت الإراده وطنيه وقرارها فلسطينياً مدعوماً عربياً وإقليمياً..



* هذا هو طريقنا فاتقوا الله يا أولي الالباب*



جــورج حــزبون









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الدولة والثورة في فلسطين
- لنبني قاعدة دولتنا الاقتصادية بالديمقرطية
- اليسار الفلسطيني والطبقة العاملة
- النهج المطلوب فلسطينيا
- الوحدة الوطنية الفلسطينية
- لا يجوز البحث عن الوحدة في وجودها
- هل الاسلام هو الحل ؟


المزيد.....




- أمين عام عصائب الحق: نرفض سياسة التكريد كما رفضنا التعريب بن ...
- بعد معركة الرقة.. أين اختفى البغدادي؟
- اشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة عند طريق كركوك-أربيل ...
- اكتشاف تمثال خشبي عمره آلاف السنين في مصر
- بوش ينتقد ترامب ضمنيا ويندد بـ -التنمر والاضطهاد- في عهده
- كلمة لافروف في مؤتمر حظر الانتشار النووي
- القوات التركية تنشئ أول نقطة مراقبة في إدلب
- واشنطن تتهم حرس الثورة الإيراني بالاتجار بالمخدرات من أفغانس ...
- "قضية واينستين": شرطة لوس أنجليس تحقق في مزاعم اعت ...
- بغداد تنتقد الاتفاق بين حكومة كردستان و"روسنفت" ال ...


المزيد.....

- -دولتان أم دولة واحدة؟- - مناظرة بين إيلان بابه وأوري أفنيري / رجاء زعبي عمري
- رد عادل سمارة ومسعد عربيد على مداخلة سلامة كيلة حول الدولة ا ... / عادل سمارة ومسعد عربيد
- الدولة الديمقراطية العلمانية والحل الاشتراكي - مناقشة الصديق ... / سلامة كيلة
- مناقشة نقدية في حل -الدولة الديمقراطية العلمانية- / عادل سمارة ومسعد عربيد
- ماركس وحده لا يكفي لكنه ضروري - تعقيب على رد الصديقين عادل و ... / سلامة كيلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين - جورج حزبون - الدولة والدين في فلسطين