أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجيب غلاب - العشق في شقاوة أنثى من خيال















المزيد.....

العشق في شقاوة أنثى من خيال


نجيب غلاب

الحوار المتمدن-العدد: 2386 - 2008 / 8 / 27 - 09:21
المحور: الادب والفن
    


(1)
إرادتي مغتصبة في حنين الروح المشنوقة بسفر الالتحام،
طيفك يأسر رغبة الحياء الشامخ بالأنين،
طيفك يمحو عالمي المسجون من ذاكراتي،
ذاكرتي في لجة بحرك المخضر أمست رماد.
ثورة من فوضى الخيال تسري في سجن خوفي،
تنفجر في أكوان غامضة،
تحاصرني في أركان قصية عن عالمي الشقي.
جموحي الأبي ينساب بالآهات الحالمة بالعشق الأليف،
يُسقيني العشق نبيذ من حلم مجهول لذيذ،
يطوحني في غابات من أشوك الجنة،
يهديني جحيم من نعيم مقيم.
لا أدري لما يجرف الليل صباحي ويغدو الليل كل نهاري،
وفي هذياني يمسي الخيال عيان،
أطارد كل الصور،
تفر ملامحها مهزومة حتى تلك التي تمتص جفافي بلا معنى،
مسحورة بالتراب والخوف والعشق الجبري.
لا أنثى تشبهك
هكذا مكر الدهر يسقي المرء يأس الدنيا
يتألق القلب كحجر صماء،
ومن وحي عذابه يذبح الأصنام وأوثان القهر،
يرديك في عشق من نسمات مستحيلة لا يستنشقها إلا مجانين أمثالي.
(2)
أني أخيط من أطيافكِ الساكنة في الكلمات كل معرفتي،
ثم أهيم في هلوستي،
وأنحت على جدار الزمن أماسي الصبح المشرق،
في عوالمك التائهة عن ضياء إحساسي.
لست مهتم أنكِ موجودة في الوجود،
ربما تكوني غير التي تختال في آبار أعماقي المشتتة.
أيمكن للحدس أن يخون نفسه؟
لا أؤمن بالإيحاء والرحيل في أقدار الغيب،
ومعك صرت أرحل كل يوم،
أبحثك عنك في المكان العيان
أعود مثقل بالشوق الحزين،
ألوم نفسي وأفكر بقص أوردتي،
وفجأة كبشارة سماوية ينبعث وحيك من نفسي،
وتهزني رعشة الرغبة الغاضبة
وأغدو فراغ
بلا أرادة مني يغدو كل عالمي صدري النابض بقلب من جنون،
كل ما فيه همسات تغنيها أنثى معروفة مجهولة.
لن أصمد فقد رحل الكون من حولي
في أكوان طيفك تسكن كل الصور.
تخاطبني بأنها لا تدري وأني من يدري،
أتدري أني لا أدري هل أنا موجود أم أني حالة من عدم،
هذا أنا في عالمك وجود من عدم
هذا أنت عدم في عالمي من وجود،
ألا ما أحلى الجنون المسافر في بحر من عجين العشق الفضائي.
لا يهم من تكوني على وجهة اليقين
لم أعد أؤمن باليقين،
أحتل الشك كل حقيقتي،
ما يهم أني من أجل عينيك الكلمات،
من أجل طيفك روح الجسد
ومن أجل سحر الزمن وأقدار اللوح المحفوظ
وخداع الدهر المعتوه،
من أجل العشق السائح في سفري الأبدي إليك،
قد أعلنت أني لا أدري هل أنا أنا أم أني لست هي،
(3)
أني مصاب بالانتحار وعمى الجنون،
تأكلني كلماتك
قد كتبت لك لا بقلم عاشق مجنون،
بل بلغة من أناجيل الوحي الساكن في دموع قلبي المبحر
في جحيم الهموم،
في حميم التناقضات ..
أني اذبح أوردتي بالكلمات أبحث في العروق عن طيفك ..
تجتاحني سنابك الشك وحوافر إبليس،
أصورك كساحرة سماوية تتلبس كياني،
لأغدو لغة بلا منطق،
أني أنت وأني لست أنا ولا هي أنت بل أنى هي،
لما هذا الخداع لا خداع يا حبيبتي أنت سر حكايتي،
الخداع سر الحقيقة كلها في حكايتي
الحبيبة أنتِ كل حكايتي.
(4)
والذي خلق الكلام وخلق حكايتي سر تناقضاتي،
والذي خلق قنبلة العذاب الدائم في فرحتي المذبوحة بالسعادة الكاذبة،
أن كلماتي خناجر اقتلعتها من أغصان أنيني الدامي،
لتغدو بالمداد الملون بكل ألوان دموعي وجنوني،
نجوم سرمدية مزهرة بالنور لا بسواد الكذب المموه،
من أجلك أبحرت في صحاري الكلام الصافي،
أني أحدثك بالكتابة نزيف روحي,
أنت في عمق ذاتي فلسفة من أنين الفرح،
كائن فضائي يشبه نفسي التي لم تخلق بعد.
أن غيابك جعلك أنا حبيبتي أنا،
لا نرجسية في الأمر كما قد يبدو الأمر،
مع طيفك لم أعد أعرف نفسي من أنا،
ذبحت أناي وغدوت معك أنت أنا أشبهك حد الانتحار،
(5)
قولك خداع
لا ادري هل هي كُتبت من اجلي؟
أقول لا بل من أجلي أنت،
أفلا تفقهين سر حلمي،
أنت كلماتي ومدادي وسر وجودي الجديد.
لا تعذبيني بالسؤال
أنت في تهويمات وجودي الذي أؤمن فيه حد اليقين المطلق
كل النساء،
أنت الكل لا غير لك في عالم الإنسان،
أنت وحدك يقين العشق الغائر في بئر الغياب،
ألم تعرفي أني صورتك كملاك لتصبح روحك نقيض واقعي.
تقولي بالكذب اللذيذ
لا أريد ان احلم..
خناجر مموهة في حلقي
لماذا تريدني أن أعلني وفاتي
حلمك سر تنفسي؟
أني أتنفس الحلم كل حين،
لولا الإبحار في افتراضات لا نهاية لما كان الإنسان إنسان،
يا زمني المتألق بالضباب الحلم وجودنا،
كل زمني هو الحلم في حضرة أطيافك السائحة في مخ بقائي.
(6)
أتريدين الحقيقة والحقيقة ليس إلا،
أخبريها يا نجوم السماء أن الحقيقة تراب من ماء البحر،
وصخر من زقزقت العصافير،
وصخور سوداء من نسمات الهواء،
الحقيقة أن لا حقيقة في سموات الليالي إلا أنتِ،
وقلبي المذبوح بالوهمّ الملموس بالحس،
أني وإياك كريح مسافرة في أقمار العشق،
لا ترى ولا تُمسك لها رائحة مجنونة،
وبالكلمات تهب عاصفة الرياح العاشقة،
تقتلع كل الكذب المنحوت في جدار التاريخ الإنساني.
أن لم يكن العشق عاصفة من كلام فماذا يكون؟
(7)
أن كنت وحدي
وأنت سادرة في قدر غيري
فالحب قفص مشئوم من لغة النار،
الحب بدونك يملئ الأفق صاعقة من عذاب صقر،
أما وأنت مهاجرة إليه مع نفسي،
فاني مقيم فيه وجودا أو خيال،
أني أرى العالم بحجم عينيك .. عيناك كل الحياة ..
تناقضات الحب كالسماء تشرب البحر كأرض تبتلع الشمس،
تناقضات الحب سر العشق الأبدي.
(8)
لا وعد يا أنا لست أنت أني هي،
العشق لا قانون يحكمه ولا مبدأ معروف في سيرته سواء الجنون،
لما الوعد فالوعد سيد مخادع يملؤه اليقين الكاذب،
يقيني أن العشق طفرة لا تفسير لها،
عندما تولد بلا موعد ينهار الزمن الأول،
الحب في كل الأزمان صاعقة من أبدية الإنسان،
قيامة من ضجيج لا تبق للروح مكان
ولا للحقيقة معنى،
العشق في جحافل الشوق قنابل نووية من سحر غامض،
يتكاثر بالجنون وبالعقل يُفنى.
المرء بلا عشق صنم من جمود خبيث،
رماد من عفن الجو بلا هواء،
ريشة في مهب القبر،
والعشق زلزال يدمر كل صبر،
إعلان يتلى بلا حياء،
قبلكِ لم أعشق يوما
كل ما مر بعمري الفاني رعد بلا سحاب أو مطر،
كلام من فراغ،
حيوانية العشق لن ولن تكون الجسد،
العشق بالطين زندقة وكفر،
كنت في قبري أبحث عن نفسي أنت،
هل أنت أنا؟
خرجت من نفسي ودخلت نفسي أنت،
طيفك مواسم عشق فصيح
أني أرى الحب قد هام في عيني،
كلام في كلام صاغته نيران التماس،
حدس من فلتات عبقري من نسل الجن.
لا تسكتي أنفخي بالعشق من روحك
نفخك سر بعثي، كلماتي سر الحياة،
(9)
خناجر أطيافك تتراقص في عيني بالسراب،
هاهي روحي تحترق شوقا إليك
أني أخاف أن يفترسك عشقي كوحش روحي،
عشقي وحي من قلب النار،
يفور يبحث عن نظرة عن لمسه،
نفحات من رحمة أنثى الجنة.
ماذا أريد؟
لا أدري أتدرين لما لا أدري
لا عقل لي أني مسكون بكل أرواح العاشقين المجانين
بكل المردة البررة من عشاق أهل الجن،
بكل اللاشيء أني عدم أني شيء من طيفك
ماذا أريد؟
نفسي التائهة في طيفك،
طيفك اللدن بروح الملائكة البشر
أريدك لا إرادة لي ..
نا أنتِ بلا منطق أو حساب
لا جواب بالنفي ولا جواب بالإيجاب
حاسمة هذه الليلة
حبيبتي لا تريد أن تفهم،
أني بلا عناء قد أسلمتها أنا أنت حبي إلى الأبد
لا أرادة لي بما جرى
هي نفحة من أشواق روحي
ما أجمل السحر في شقاوة أنثى من خيال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,676,810
- دور الوعي القبلي التقليدي والمناطقي في تخلف اليمن
- خواطر شوقي التائه
- ضاع في عيون ساحرة
- الاسلاموية بين تخريب السياسة وتشويه الدين
- جسد الغياب
- رسالة لكل حر متمرد على ثقافة الموت
- اليمن ... تحالف هيئة الفضيلة وصراع المصالح المتناقضة
- الصراع في بنية الإيديولوجية الخمينية
- لبنان .. الطائفية وصراع المصالح
- ديني الوطن ... لكم دينكم ولي دين
- الوعي القبلي في مواجهة المجتمع المدني
- المثقف ودوره في إحداث التغيير
- الدولة الوطنية وتناقض الأمركة مع العولمة
- حُمى الجنس
- الدين والسياسية .. المشكلة .. الحل
- الاسلام السياسي وتناقضات الفكر والسلوك مع ديمقراطية
- انثى من جنون
- الاصوليه وخطرها على السلم الاجتماعي
- ثقافة جديدة من أجل مجتمع حُر: الوعي التقليدي في مواجهة العصر
- إشكالية السياسة في الايديولوجيات الأصولية


المزيد.....




- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجيب غلاب - العشق في شقاوة أنثى من خيال