أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بدرخان علي - إلى محمود درويش:لا تَحْزن فقد هَزَمْتَ المَوتَ مراراً














المزيد.....

إلى محمود درويش:لا تَحْزن فقد هَزَمْتَ المَوتَ مراراً


بدرخان علي

الحوار المتمدن-العدد: 2378 - 2008 / 8 / 19 - 05:34
المحور: الادب والفن
    


1-
حين أتانا محمود درويش إلى الجامعة لإحياء أمسية شعرية، كانت جماهير طالبية، وسواها، غفيرة قد احتشدتْ خارج وداخل المدرّج الضّاج بالحضور من شرائح وأجيالٍ مختلفة. وكان الفضول إلى لقاء الشاعر الفلسطينيّ الشهير بادياً على الجميع. وإنْ كان الشّطر الأعظَم منّا لم يقرأ له سوى بضع قصائد في الكتب المدرسيّة أو ـ على الأرجح ـ حَفِظ تلك القصائد التي غنّاها الفنان مارسيل خليفة الذي أضفى عليها، هو الآخر، حُزناً على شَجَن و ألَماً على ألم.
وبدا لَنَا درويشٌ الشّاعر الرّقيق على هيئة جادّة وبالغة الصرامة في تلك الأمسية التي أحياها بجامعة حلب في بحر عام 2000م على ما أذكر، مُلقياً مُنتخبَاتٍ من شعره القديم وبعض الجديد. تلك التي تعكس مسيرته الشعرية الممتدّة على سيرة شخصيّة ووطنيّة وأدبيّة حافلة بالتحوّلات والمنعطفات الجمّة. نظراته من وراء النظّارة وحَمْلقته أوحَت لنا برجلٍ قاسٍ وجَسور خلاف توقعاتنا. إيماءاتُ يديه وأنامله أثناء إنشاد شعره، أشارت بنا إلى أنّ ثمة شيئاً ما ضاعَ منه ويريد منّا أن نطارده ونلاحقه إلى مكانٍ بعيد، قد يكون في انتهاء الأفق. لكنْ هيهات.
وبينما الشاعر يلقي قصائده بصوته الجهوريّ المازج للرّخامة في الوقت ذاته، ظَننّا أن كمنجاتٍ (وهي عنوان إحدى القصائد التي ألقاها على أسماعنا فاستمرّ وقعها حتى آخر اللقاء) مخبّأة في مكانٍ ما تعزف له خلفية للمشهد الشعريّ المتألّق بامتزاج صوته الأنيق وقامته المهيبة والمنتصبة في الفضاء الشعريّ الطّافح بالإنسانيّة والحبّ الذي أشاعه "اللازورد" (من قصيدة أخرى له) في الصالة المغلقة والمكتظّة.
ـ 2 ـ
ومحمود درويش، في مسيرة العقود التي أمضاها في الشعر والأدب والسياسة، نموذجٌ فذّ لـ "المثقّف العضويّ" الذي أراده إدوارد سعيد للمثقف من بعد "غرامشي". صحيحٌ أن انخراطه المباشر في السياسة، فضلاً عن نشأته تحت احتلالٍ غاشم اقتلع قريته "البروة" وشرّد أهلها، إلى جانب تجربته الغضّة، قد ألحق بعض الضرر في شعريته ابتداء مشواره الكتابيّ. لكنه سوف يستدرك الأمر فيما بعد ليحلّق بشعره إلى مصاف أدبٍ إنسانيّ راقٍ لا يتوقف عند حدود "شعر المقاومة" في صورته التبسيطيّة والحماسيّة وحسب التي ستكون السبب في إسقاط شاعرنا مجموعته الأولى "عصافير بلا أجنحة" من أعماله الشعرية لاحقاً. غير أنه يبقى وفيّاً وأميناً لحقيقته البسيطة فهو لم يكتب شعراً من أجل الشعر يوماً ما. ولا هو بقادر على تدبيج الأناشيد الحماسيّة بنفس الوقت. فكانَ مزيجاً من طيّبات كثيرة لا فكاكَ منها ولا غنى عنها.
فـ"صنعةُ الشعر" ظلّت عنده بلا رتوش أو افتعالات أو نظريات شعرية في ذروة نضجه الأدبيّ. وحتّى في رؤاه النقدية القليلة المبثوثة في حواراته ليس لديه ذاك الميل إلى الاتّكاء على قوالب جاهزة في الكتابة والقراءة. إنه هكذا إنسان طبيعيّ إلى الحدّ الأقصى،إنّما ليس لحدّ الاستسهال الأدبيّ و التبسيط الجماليّ بالتأكيد.
ـ 3 ـ
غير أن لشخصية محمود درويش وجهٌ أدبيّ وثقافيّ لا يقلّ أهميّة عن شعره ووثيق الصلة به. فقد كان الراحل مسكوناً، على ما تبدي مقالاته ونصوصه الشعرية والنثرية المتأخّرة بالخاصّة ومحاوراته وافتتاحياته في مجلة "الكرمل" التي أسّسها ورافَق ترحالها، مَسكوناً بقلق الهويّة والاستلاب والذاكرة والتاريخ والمكان والمنفى إلى حدّ الكينونة. هذا المركّب سيكوّن مصدراً ثريّاً لرؤيته الشعريّة ومنظوره الثقافيّ العام .بل الخلفية الأكثر حضوراً في شعره. وهو المركّب ذاته الذي أَلَهَبَ مُخيّلة مواطنه الآخر "إدوارد سعيد" المفكّر الفلسطينيّ الأمريكيّ المعروف. ليندرج الانتماء إلى القضية الفلسطينية، لدى كليهما، في إطارٍ رحب من رابطةٍ كونيّة جامعة ليستمدّا من هذا الانتماء الفسيح بعض عناصر الحساسية الفنيّة والأدبيّة والجماليّة فضلاً عن التصاق الذاكرة الجريحة و المهشّمة بجذور راسخة في الأرض والمكان والإنسان. كأنّ المرء أياً كانت "قضيته المركزية" لا بدّ وأن يستعين في النظر إليها بمنظارٍ شموليّ وأوسع، ويتحرّر من إسَارِها وشِبَاكها وإنْ لقليل من الوقت، كي يكتشف تجادُلها الدّائم مع قضايا التحرر والإنسانية بعامّة. وتراهُ، وهو الكاره للاحتلال وسياساته البغيضة، متحفّظاً على سياسات سَلَكتها تنظيمات فلسطينية في الأعوام الأخيرة من منطلق ما يسمّيه بضرورة "التفوّق الأخلاقيّ للضحيّة" الواجب واللازم بنظره. تفوّق الفلسطينيّ الرّازح تحت الاحتلال على الإسرائيليّ المحتلّ. وإلّا فإنّ علّةً خطيرة تَكْمنُ في الدعوى السياسة.
وفي هذا السياق، تجدُر الإشارة إلى موقفه الإنسانيّ المُرهف من القضية الكردية وأحوال الكرد. بل وتشنيعه لطرازٍ مرعبٍ من العروبة. تلك التي مرّت بأرض كردستان العراق، عروبة المجازر وسَفْك الدّماء والطّعن بالتاريخ كما وصفها درويش في قصيدته "تحيا العروبة".
ـ 4 ـ
الآن.حانَ الوقتُ لنومٍ مُستقطع من هذا الزمن الطويل والكئيب.
لا تقُل كلاماً صاخباً في الموت ولا تُنشد له.فقد التهم الموت حياتك مراراً.
والموتُ آتٍ بلا استئذان. لا ترحّب به كثيراً.لا تحسبه مضيافاً.ولا تكن مضيافاً أنت.
أتركه وشأنه. فقد هَزَمْته في حياتك مراراً.
لكَ أن تُحلّق حول أشجار اللّوز و الليمون.
أأنتَ عاجزٌ عن الحِراك واللّعب؟
أم لا أشجار باقية على قيد الحياة؟
راقدٌ أنت الآن في أحضان "الأرض".
كنتَ تقول فيها الأناشيد والملاحم.فهنيئاً.
هي التي أنشَدتَ لها حتّى انتفاخ قلبك الصغير وانفجار شرايينك.
واليوم أقربُ لنبض "الأرض" أنتَ.
في البرزخ بين حياتنا الفانية وحياتك الهادئة.أكتب لنا عن ولادتك الثانية في فلسطين.
اكتب لنا، نحن المفجوعين بك،
عن الحياة بلا تشرّد.
بلا حصار
إلى أنْ
نعثرَ على شِعرٍ يليقُ بك.
على قصيدةٍ تليقُ بك
وبفلسطين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,466,657
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟-هوامشٌ وإضافات-
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟ -هوامشٌ وإضافات- حلقة ثان ...
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟-هوامش وإضافات-
- أفكارٌ أوليّة في المسألة الكرديّة في سوريا وأزمة الحركة السي ...
- أوقفوا هذه الحقيقة(إلى -مهاباد- سليم بركات)
- العرب والعلمانية:عنوانٌ كبير لكتابٍ فقير
- عودة إلى النوروز الدامي:في العنف غير المشروع أو الانتقام من ...
- عن دمشق المدينة والعاصمة والثقافة
- -هذه المرة- كان القتلُ عارياً وفائضاً وغير مبرّر!
- الوطنية الإيديولوجية والمُواطنة الحقيقية
- تَصدُّع الكماليّة والأُمَم المُرتَجَلة
- في إحداثيّات المشكلة الكرديّة في سوريا
- مسألةٌ كرديّة في قلب العروبة؟!
- حوار مع الكاتب والصحافي اللبناني حازم صاغية
- تأملات في -حادث عابر-: في العنف القائد للدولة والمجتمع
- عن أية انتخابات تتحدثون بغياب السياسة والقانون??!!
- حوار مع المفكر والباحث الدكتور برهان غليون
- -إعلان دمشق- شكل دفعاً قوياً و دعماً وطنياً واسعاً للقضية ال ...
- الأكراد ومنطق الرصاص - رد على مقال محمد سيد رصاص
- الحاجة إلى القانون: رؤية سياسية للوضع القانوني في سورية


المزيد.....




- طاقم عمل فيلم افاتار يتمكن من دخول نيوزيلندا
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- بن شماش: المؤسسات التشريعية مطوقة بضرورة تعبئة وسائل عمل است ...
- الصحراء المغربية: خبير سلفادوري يسلط الضوء على عزلة الجزائر ...
- صالات السينما والحفلات تعيد فتح أبوابها في البرتغال
- صالات السينما والحفلات تعيد فتح أبوابها في البرتغال
- مجلس الحكومة يتدارس مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية ...
- عمر الشرقاوي يكتب: حكومة الكفاءات كما أتصورها
- إقامة مهرجان -غابة الكرز- المسرحي في موسكو
- أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوص ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بدرخان علي - إلى محمود درويش:لا تَحْزن فقد هَزَمْتَ المَوتَ مراراً