أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - حرب جديدة لاهداف قديمة في القوقاز














المزيد.....

حرب جديدة لاهداف قديمة في القوقاز


فالح الحمراني
الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 06:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان الحرب التي اشعلتها جورجيا ) ( الجمعة) ضد اسيتيا الجنوبية لم تكن مفاجئة لأحد. فالقيادات السياسية الجورجية بكل الوانها تصل للسلطة وهي ترفع شعار إعادة الجمهوريات الانفصالية الى الوطن الأم " جورجيا"، وسقطت تلك القيادات مع انتهاء الثقة بقدرتها على استعادة الجمهوريات الانفصالية. ولم يكن الرئيس الجورجي الحالي ميخائيل ساكشفيلي استثناءا عن القاعدة، وخلافه الوحيد عن القادة الاخرين انه اعد للعملية بشكل آخر وتعهد لامته بانه سيعيد الجمهوريتين الانفصاليتين لحظيرة جورجيا. فسكاشفيلي الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة الامريكية ولم يخف اعجابه بنظامها كسب ود واشنطن والغرب عموما اعلن جورجيا بعد ثورة الزهور التي جاءت به للحكم " واحة للحرية وزعيمة لاشاعة الديمقراطية في محيط الاتحاد السوفياتي السابق ومواجهة الهيمنة الروسية" ، وحول بلاده الى حليف وثيق ومؤتمن به للولايات المتحدة في منطقة القفقاز، التي تدخل ضمن المناطق الحيوية للاستراتيجية الامريكية. وتردد في موسكو ان ساكشفيلي مقابل مساعدته على استعادة الجمهوريات الانفضالية لحظيرة جورجيا، تعهد لواشنطن بإخراج روسيا من منطقة ما وراء القوقاز.
وتبرهن تطورات الحرب الجديدة في منطقة النزاعات القديمة بشمال وماوراء القفقاز، ان ساكشفيلي بالغ بقوته واخطأ في حساباته من روسيا " التي تتجنب المواجهات والنزاعات، سلتزم جانب الصمت وتبلع ابتلاعه لاسيتيا الجوبية". وحقان ان قواته تحركت بسهولة وحققت انتصارات في حرب خاطفة. وواجهت في البداية مقاومة من التشكيلات العسكرية الاسيتينية الجنوبية ضعيفة العدة والعدد والتدريب، لكنها لم تواجه المقاومة الحازمة التي كان يعقد سكان اسيتيا الجنوبية الامال عليها.أي القوات الروسية التي بقيت تراقب التطورات المأساوية دون ان تحرك ساكن، ولم ترد قوة حفظ السلام الروسية في المنطقة على نيران المدفعية الجورجية التي دمرت مقراتها وأسقطت الجرحى والقتلى بين عناصرها. واللافت ان القيادة الروسية السياسية والعسكرية تعاطت في البداية بحذر مع التطورات، ودار خطابها وكما قبل اندلاع العمليات الحربية حول العودة الى طاولة المفاوضات، الامر الذي رفضته جورجيا بقوة وردت عليه بتكثيف عمليتها العسكرية التي طالت قوات حفظ السلام الروسية.وهنا وضع ساكشفيلي قواته في كمين للقوات الروسية التي حصلت على اوامر من الرئيس دمتري ميدفيديف بالتحرك لتطهير العاصمة تسينخفالي الاسيتينية من القوات الجورجية وشد ازر قوات حفظ السلام. ولم تكن العملية طويلة فالقوات الجورجية غادرت مواقعها كالهارب من ميدان القتال.
ولايستبعد الكثيرون ان جورجيا تحارب روسيا نيابة عن قوى دولية، لتوسيع حضورها في منطقة القوقاز التي تعتبر قلب المنطقة الافرو ـ الاسيوية" التي قيل ان من يسيطر عليها سيسطر على العالم. فالمنطقة حيوية على كافة الاصعدة الجيو سياسية، والاقتصادية والعسكرية البحتة. انها تشرف على طرق النفط والغاز والقوافل العسكرية، وهي باب للشرق الاوسط ومدخل لجنوب اسيا وإيران والصين. ان المعركة على تسينخفالي اكبر من معركة استرداد اراضي ومنطقة عدد سكانها 500 ألف نسمة، انها جزء من معركة اصطفاف القوى الجديد وتوزيع النفوذ في القرن الواحد والعشرين.
ان جورجيا ما كانت تقدم على خطوتها الحربية من دون حصولها على الضوء من الاخضر مراكز القوة في الغرب وخاصة في الولايات المتحدة. فواشنطن انبرت للدفاع عن جورجيا في تأزم علاقاتها بروسيا في يوليو الماضي، ورفضت بشدة مقارنة روسيا حق الجمهوريات الانفصالية باعلان كوسوفو استقلالها. ووعدت بشد ازر جورجيا للانضمام لحلف الناتو.
ان نتائج الحرب الجديدة في القوقاز ستجد لها انعكاسات كبيرة على قضية توزيع النفوذ في المنطقة وعلى اصطفاف الموازين فيها، وان الرابح سيمهد لتوسيع في شمال القفقاز. وستترك نتائج المعركة كذلك اثارها على صورة الرئيس دمتري ميدفيديف كرئيس صاحب قبضة قوية في التعامل مع الفضايا الخطيرة. فهذه اول قضية تواجه ميدفيديف في طريقه الرئاسي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,298,917
- كلمة في سولجينيتسين : بمناسبة رحيله
- في عصر التطورات العاصفة: الروس يصوتون لستالين
- ايتماتوف: رحلة ابداع طويلة
- روسيا بين اوباما وماكين
- روسيا تدخل الصراع على كردستان
- ماذا تنتظر روسيا بعد استلام ميدفيديف صلاحيات الرئيس
- مستشرق روسي يتهم المملكة العربية السعودية
- ماذا سيحل بالعالم بعد استقلال كوسوفو؟ رؤية روسية
- هل يصلح الزيباري بموسكو ما خربه الشهرستاني؟
- من يحلم - بازاحة - بوتين ؟
- الغرب ضد بوتين
- نهاية الحلم الكردي؟
- ظاهرة بوتين
- بوتين لفترة رئاسية ثالثة بصفة رئيس حكومة
- من هو السيد زوبكوف: خليفة لبوتين ام رئيس حكومة مؤقت؟
- قمة شنغهاي: بداية مرحلة اصطفاف دولي جديد
- روسيا ترهن علاقاتها بايران بوقف تخصيب اليورانيوم
- روسيا اليوم : منبر اعلامي ام حصان طراودة ؟
- بوادر امل في الوضع العراقي
- سوتشي واحلام روسيا الرياضية


المزيد.....




- بالصور.. كيف تابع الفرنسيون خطاب ماكرون عن -السترات الصفراء- ...
- نائب بريطاني يبعث الرسالة 26 لعدم الثقة بماي.. 22 رسالة أخرى ...
- متحدية العقوبات.. روسيا تصبح ثاني دول العالم من حيث بيع الأس ...
- أمسية شعرية للشاعر عدنان الصائغ في ستوكهولم
- لا تنقلوا سفارتكم للقدس.. الجامعة العربية تحذر البرازيل
- -عدو- أو -منافس-...هل تستطيع أمريكا تحديد علاقتها مع روسيا
- أفغانستان... مقتل 4 رجال أمن بانفجار في العاصمة كابول
- غاب الملك وحضر ولي العهد... الأمراء يجتمعون في مسجد بالرياض ...
- الدفاع الجوي السوري يضع العصي في دواليب الطيران الأمريكي
- تركيا تبني قاعدة بحرية جديدة في البحر الأسود


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - حرب جديدة لاهداف قديمة في القوقاز