أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عبد الغني مصطفى - العهد الجديد في لبنان














المزيد.....

العهد الجديد في لبنان


عبد الغني مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 2340 - 2008 / 7 / 12 - 06:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


جنرال الرابية ميشال عون وهو العلماني كما في الإعلان كان قد نافس البطرك صفير في التمسح بالمسيحية في محاولة للحفاظ على قاعدة مسيحية كانت قد انحازت إليه كردة فعل على خطوة غبية قام بها وليد جنبلاط في الساعات التي تلت مظاهرة 14 آذار المليونية وعقد خلالها تحالفه مع حزب الله وحركة أمل وهما متهمان بالتواطوء مع سوريا المتهمة باغتيال رفيق الحريري . نافس بابا المسيحية اللبناني فكيف لا ينافس رئيس الجمهورية المسيحي التوافقي ؟ دون حياء أو خجل يقول للعماد سليمان " لست أنت من يمثل المسيحية حتى تأخذ وزارتين سياديتين من حصتك للمسيحيين، أنا من يمثل المسيحيين وأنا من له أن يسمي مسيحياً لوزارة سيادية . الإشكال ليس في إصرار الرئيس على عدم التنازل عن وزارة الدفاع لصالح الجنرال عون، الإشكال هو في أنه لا يجوز بحال من الأحوال أن تكون حصة الأقلية وزارتين سياديتين بينما حصة الأغلبية وزارة سيادية واحدة . لا رئيس الوزراء المكلف سيقبل بهذا الأمر ولا رئيس الجمهورية على استعداد لأن يسمح بأن يتسم عهده منذ البداية بالضعف .

على العماد سليمان أن يقطع رأس القط منذ الليلة الأولى لكي يترك تاريخاً تذكره الأجيال اللاحقة . لذلك أقترح على فخامة الرئيس استدعاء الرجل الثاني في المعارضة، رئيس مجلس النواب، وتوجيه إنذار من خلاله للمعارضة، لرجلها الأول حسن نصرالله ولرجلها الثالث ميشال عون، يقول : إذا لم تقبل المعارضة بالسلة التي عرضها عليها فؤاد السنيوره فسيقوم رئيس الجمهورية وهو الذي لم يوقع على اتفاق الدوحة المخالف لأبسط القواعد الدستورية والذي حط من صلاحيات رئيس الجمهورية يالطلب من السنيوره المسمى من قبل الأغلبية بتأليف وزارة غير حزبية من المهنيين أصحاب الإختصاص الذين لا ينتمون لأي من الجانبين 14 أو 8 آذار .

أعتقد أن السنيوره سيرحب بهذا الأمر خاصة ونحن نعلم أن الهدف الأول لجماعة الأغلبية هو انتظام الهيئات الدستورية في أعمالها وهو ما يسمح لرئيس الجمهورية وللحكومة أن يتفرغوا لمعالجة المسائل الأكثر إلحاحاً وهي الضغوطات المعيشية التي يعاني منها الشعب اللبناني، الشعب الذي باعه حزب الله مقابل السلاح الذي لم يعد له دور معلوم وباعه جنرال الرابية في المراهنة على كرسي بعبدا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,184,054
- ميشال عون يطمئن نساء لبنان !!
- اللغز اللبناني الصعب !
- صغار القطة العمي (The Blind Kittens)
- إغتيال ثورة الأرز
- السياسيون الجبناء في لبنان
- كيف تنتهي الأزمة اللبنانية !
- رسالة إلى الحكيم (سمير جعجع)
- سلامه كيله ورياض الترك
- قضية فلسطين والإتحاد السوفياتي
- بين أمل عبدالله والمدعو بوعبيد


المزيد.....




- للحد من -سياحة الولادة-.. قواعد جديدة في تأشيرة السفر للولاي ...
- نمور قضت حياتها في الأقفاص.. شاهد اللحظات الأولى لحياة جديدة ...
- اكتشاف كائن متحجر انتقالي بين الديناصورات والطيور
- اكتشاف عناصر أساسية للحياة على مذنب
- سوريا.. مسؤول في الإدارة الذاتية يوضح تفاصيل تطبيق قرار تحدي ...
- جهاز الأمن الفدرالي يحجب مخدما متهما بإرسال أخبار كاذبة عن ا ...
- تونس تستنكر السلوك "الاستفزازي" لوزير داخلية إيطال ...
- نتنياهو يدعو إلى إجراءات ضد "طغاة طهران" خلال إحيا ...
- مقتل السعودية ندى القحطاني على يد شقيقها يثير موجة غضب
- تونس تستنكر السلوك "الاستفزازي" لوزير داخلية إيطال ...


المزيد.....

- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عبد الغني مصطفى - العهد الجديد في لبنان