أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف المحمداوي - خارج الفصول














المزيد.....

خارج الفصول


يوسف المحمداوي

الحوار المتمدن-العدد: 2302 - 2008 / 6 / 4 - 10:08
المحور: الادب والفن
    


تعالي.. نمارس الاشياء كلها.. تعالي..
- انا..!
نعم انت ايتها المختالة
- اين؟
في السوق اللقيط، سوق الذباحين
- متى؟
في اي صبح تشائين الا في الليل.. لان السككاين تخمد انفاس القمر.
وتشق قميص الظلمة زغاريد الرصاص والنحيب.
فتنزف نهود السماء ما تبقى من حليب الارض.
عارية مثلها تعالي نرقص في سوق الذباحين على ايقاع الدم.
لاننا لا نجيد غير ذم الوسادة بالكوابيس.
لنغني.. حلم الليل ذات نجوم بان القمر لا يأتي.
فابتسم الى حد بكاء الغيوم.. حلق الى حيث لا يصدق.
لم يحتمل فحلق اكثر فكان سقوطه ما تبقى من حليب الارض.
*********
تعالي..
- اين ؟
على باب الله..
- اي باب !
المضاء برزق العمال الاحمر.
- ماذا نفعل؟
- اي شيء
نشاهد المطر وهو يعمد حديد عمال البناء بدمع الله وسترين حديد الذابح يابس .. صلف كقلب التابوت او كقلبي حين رأى طفلة حقيبتها وطن.. يغازلها طفل حلم .. وزفاف ورق.. ونجاح منحور على باب الله كناقة صالح.. يصرخ بكل افواه الفشل.. هل مازالت يد الله فوق ايديهم.. ام ان الدرس مكتوب بطباشير الشظايا.. وعلى السبورة طفلة حقيبتها وطن.. خانها الطريق فزفت الى الله بكف وثن..
*********
تعالي..
- اين؟
على باب الله المغلق في وجه الحلم الناعس في عينيها ذات جحيم
طفل يتبعها ويرمي على حقيبتها احلاما خجلى..
احرجت خطواتها سذاجة حلم جريح.. ضحكت.. اوراق دفاترها مختومة بأحسنت يا شاطرة .. ضفيرتها خيوط الشمس مشطها آذان”الدللول “ .. احمرار وجنتها قلق الواقف على باب الله .. يشتري اقلامها .. احلامها.. طعامها.. لانها طفلة، حقيبتها وطن.. كيف احتواها كفن ؟
لم نبادلها لحظة ضياعنا بنظرة استياء..ولا زلت اقضم اظافر ندمي على امس لا يجيء.. لو يجيء.. لاملأ عنوسة ساحات الحب.. الحب .. هل تتذكرين الحب.. رسائل معطرة .. ملونة باشجان فيروز.. مدينة الالعاب.. شارع النهر.. الحب احلى الحروب .. ادمنا الحروب.. وما انتفضنا لفزع طفلة حقيبتها وطن..
******
تعالي.. ففي القلب نهر قُبل.. لخيامنا نحن الغجر.. يحبس انفاسنا زفير الشتاء ويشهقنا الصيف.. خيام الغجر لا عصافير تفزع النعاس.. وبعد ليل طويل ممل كالحياء.. سنبكي على ورد بمقصلة الايمان ينزف عصارة العمر.. والخليج رمال من الحاقدين.. على تمرة تعانق ملح اللبن .. على طفلة حقيبتها وطن
******
تعالي ننجب اولادا باسماء لم نألفها.. بهويات تلعن العشيرة.. العشيرة عذر السكين بالحركة.. باقتلاع مقل الناظرين على قمر يتأبطه الوجل.. وطفلة حقيبتها وطن ..و العشيرة عذر السكين لنصرة هبل.. عزى، اللات، لايهم.
******
تعالي اتعبني اللهاث وراء دخان البخور.. النذور احلام المفلسين حين تصبح الحقول مقابر للجراد.. توقفي لانعم لحظة بالذهول..
لحظة التقيتك كنت احلم بقضاء ما تبقى من العمر بين مقلتيك اما الان سأقضي بقية موتي انتظر حلم .. لا يجيء.
- وانا
- انتظريني....!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,644,438,782
- تعيش النقابة
- لارصاص في البندقية
- هوية النقابة
- ناي مبحوح
- قناة الحرة
- هزيمة آدم
- موطني
- طعام مليوني
- الاستحقاق الثقافي
- الحل عند بوذا !!
- بانتظار فتن أخرى !
- امرأة... ونواب
- برجوازية ليل غيلان في عرس الماي
- فليحترق القميص
- إجازة سعيدة
- قل وافعل
- السيادة حسب النائب
- برلمانيات


المزيد.....




- الاعلان عن ملتقى القاهرة الدولي الخامس للشعر العرب
- ثوران بركان نيوزيلندا
- دعا العرب أولادهم حربا وكلبا وعاصية وسماهم النبي سِلما وجميل ...
- قائمة معهد الفيلم الأميركي لأفضل 10 أفلام في 2019
- وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاماً
- وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاماً
- وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر 72 عامًا
- الحساني رئيسة جهة طنجة في ضيافة سفير بريطانيا
- أول تعليق من عائشة الكيلاني على -تقليل- المخرج محمد سامي منه ...
- تقرير: الشمراني تعرض لإهانات من مدربه الأمريكي منها تشبيهه ب ...


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف المحمداوي - خارج الفصول