أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - النيل من العملية السياسية والعراق الديمقراطي الجديد غاية لكثير من المواقع والكتاب !!














المزيد.....

النيل من العملية السياسية والعراق الديمقراطي الجديد غاية لكثير من المواقع والكتاب !!


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 2285 - 2008 / 5 / 18 - 00:44
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


أقولها من البداية .. يشرفني أن أتحاور مع الكاتب الأستاذ عبد العالى الحراك ..وارجوا أن يتقبل ردى برحابة صدر على مقاله المعنون( النيل من العملية السياسية والعراق الديمقراطي الجديد ) والمنشور بصوت العراق بتاريخ 16/5/2008 والذي جاء كرد على مقالي المعنون ( ياسين البدرانى .. مرآة تعكس حيوية وزارة الخارجية العراقية ) والمنشور في صوت العراق بتاريخ 16/5/2008 أيضا.
لا اتفق معك في نكرانك للصنف الأول من التصنيف الذي ورد في مقالي أعلاه لردود الأستاذ البدرانى وأعنى بها السياسية .. وبتوضيح أكثر الردود على الكتابات التي يراد بها النيل من العملية السياسية والعراق الديمقراطي الجديد.
ولأن محتوى هذه الكتابات لن يتضمن مشاكل حقيقية تتعلق بالمواطنين لذا فان أغراضها سياسيه وتتميز بالطرح النقدي الهدام وسرد شائعات يراد منها تشويه الحقائق وفعل الشوشرة وتلفيق التهم وبالتالي فان نواياها سيئة يراد بها صب الحقد وزرع العقبات في طريق العملية السياسية الجارية في العراق الآن .. ومن المؤكد انك تابعت الكثير من هذه الكتابات التي استهدفت الخارجية العراقية وكوادرها وردود البدرانى عليها وتكذيبه بدلائل للكثير مما ورد فيها.. علما أن هناك كتابات أخرى تستهدف مؤسسات الدولة الأخرى.. واعتقد سيدي الفاضل انك سيد العارفين بالحاقدين على العملية السياسية ومحاولة العودة بها إلى الوراء والمواقع الالكترونية التي تسعى لذلك.
لذا فان العملية السياسية الجارية الآن في العراق الجديد تعترضها الكثير من العقبات واعتقد أن موضوع التخلي عنها امر غير وارد بالنسبة لكل من ضحى وناضل من اجل إزالة الدكتاتورية وانتظر بفارغ الصبر بزوغ عهد الانتخاب الديمقراطي.
إن التحديات والعقبات التي تعترض هذه العملية تفرض على أنصارها الديمقراطيين الصمود والتحدي لغرض إنجاحها والتفنن في ابتكار الأساليب لمواجهة خصومها والوقوف بوجه الأعداء الحاقدين عليها..وهذا امر يتفاوت بين شخص وآخر.
لا اتفق معك على نكرانك للجديد في العملية السياسية .. وهذا بصراحة أمر يثير الاستغراب!! فالعراق الآن يعيش طفرة نوعيه كبرى في نهج الحكم و فوارق ملحوظة بين العهد البائد وحكمه الدكتاتوري وعمليته السياسية الاوتوقراطيه والعهد الجديد الديمقراطي وعمليته الانتخابية من أدنى وحده إداريه إلى قمة الهرم في الدولة .. مع اعترافي بأنها في المراحل الأولى ولازالت مصابه بالكثير من الأمراض التي نتأمل بأن تشفى منها بعد عدة دورات انتخابيه قادمة.
اتفق معك على أن ما يدور في العراق غريب وعجيب حسب وصفك.. ولكن هذا الحال أنت تفهم أسبابه ولا يستحق الغرابة والتعجب.. فالحملة الشرسة للأنظمة الملكية وأشباه الملكية العربية وخوفها من هاجس الزحف الديمقراطي على بلدانها وشعوبها افرز أمورا تصيبنا جميعا بالغرابة والعجب.. لان ما يحدث بالعراق اليوم يصعب تخيل حدوثه في أي مجتمع آخر وهذا بالتأكيد يعود إلى شراسة وقوة الهجمة والإمكانيات الكبيرة في دعمها وتعدد مصادر تمويلها.
واتفق معك أيضا على رداءة وعدم كفاءة المسئولين والموظفين في معظم مؤسسات الدولة العراقية والوزارات و منها الخارجية في هذا العهد الجديد ولكن هذا لا يعنى بان نهج الحكم العتيق القديم جدا كما وصفته.. فعملية التطهير مستمرة من اجل بناء كادر جديد كفء ورصين يسير ضمن المفهوم الجديد لنهج الحكم في الدولة وقد لمست ذلك من خلال قراءاتي لكتابات الأستاذ البدرانى وهذا بالتأكيد يحتاج إلى وقت طويل ومزيدا من التثقيف والدعم المادي و لا يتم من خلال الذم والنقد والتجريح والحملات ألإعلاميه والكتابات سيئة النوايا.
أن استمرار إبراز حالة التردي ونشر شكاوى المواطنين ضمن إعلام موجه سيكون سببا في حالة الهيجان الشعبي ضد مؤسسات الدولة العراقية والعملية السياسية الجارية فيها .
من هنا جاءت دعوتنا والإحساس بالحاجة إلى أن يكون من أمثال الخبير القانوني البدرانى في كل مؤسسات الدولة مهمته التصدي الإعلامي لهذا الإعلام الموجه وعدم الاستسلام له لما له من تأثير على عقول الكثير من القُراء أصحاب الخلفية الثقافية الضعيفة ويُخْدَعونْ بسهوله وتصديق كل ما يُطرح فيه .
ولابد من الإشارة بان هذه الحاجة مؤقتة ولحين استقرار الأمور وتهيئة وتربية الكوادر الرصينة التي ستؤدى مهمتها بأكمل صوره وعندها يصمت الإعلام الموجه وتنتهي شكاوى المواطنين ولا حاجه للبدرانى أو أمثاله .
لقد تعبنا من الكتابة النقدية البناءة وطرح السلبيات الموجودة في الكثير من مؤسسات الدولة الأخرى ولم نحصل على أية أجابه وفى نفس الوقت لم نرى أي تحسن في أداءها وهذا سبب آخر دفعنا للمطالبة بأمثال البدرانى عسى أن نفهم من خلاله بان طروحاتنا قد وصلت إلى المعنيين بها لكي نستمر بالكتابة .. وأما التصحيح فنعلم بأنه يحتاج إلى وقت ولن يتم بليله وضحاها.
لذا فلا ضير من طلبنا بان تتكرر أمثال شخصية الخبير القانوني ياسين البدرانى في كل مؤسسات الدولة العراقية ولا اعتقد أن لذلك علاقة بإلغائها وكما تدعى !!
أما توفر الحلول الاعتيادية والسهلة لمشاكل العراقيين المغتربين فهذا أمر يحتاج إلى وقت وخصوصا أن عددهم في تزايد غير طبيعي ويصادف مرورها في مرحله تعيد الخارجية وجميع الوزارات هيكلة نفسها وبناء كوادرها بناءا جيدا .. لذا فمن المؤكد أن تتخلل هذه المرحلة الكثير من السلبيات والأخطاء لحين الوصول إلى المرحلة النهائية من التطهير وذلك يتطلب جهدا وابتكار وسائل مساعده من اجل تصحيحها وضرورة التفاؤل بنجاحها وعدم اليأس وتركها لكي يلتهمها أعداء مسيرة العراق الجديد.
وعن سؤالك ماذا قدمت الخارجية خلال هذه الخمسة سنوات الماضية فاترك الإجابة عليه للخبير القانوني الأستاذ ياسين البدرانى فانه أصلح لهذه المهمه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,843,081
- قوات التحالف تمنع عودة المهجرين إلى ديارهم الأصلية !!
- على الحكومة العراقية تََجَنُبْ الوقوع في الفخ !!
- السيد أمين بغداد..ألا يُبْكِيكَ هذا الخبر؟!
- ظاهرة مخاطبة قادة العراق الجُدَدْ بكلمات التمجيد والتأليه !
- البرلمان العراقي.. متى يتم تشريع قانون حماية الكفاءات ؟
- حصاد العراق من مؤتمر الكويت .. المجاملات الدبلوماسية فقط !
- الحد من استخدام مصطلحات الهوية المذهبية في وسائل الإعلام الع ...
- عدم عودة التمثيل الدبلوماسي العربي مع العراق .. الذرائع والح ...
- نداء إلى العاملين في الجامعات العراقية كافه .. ليكن شعارنا ( ...
- لماذا هذا التَحَفُظْ أيها الصدريون ؟!
- من يقف وراء كارثة وأد العقول العراقية ؟
- توجيه صائب للأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي .. طال انتظا ...
- شُكْراً أبا داود .. وَصَلَتْ التحية
- ما هو شكل التحسن الأمني والمنطقة الخضراء تحت مرمى قذائف الإر ...
- الخطوط الجوية الكويتية تسعى لحجز الأملاك العراقية في الخارج ...
- تعزية الحكومة العراقية للإخوة المسيحيين مقبولة .. بشرط !!
- رسالة إلى الحزب الشيوعي العراقي.. افعلها أبا داود ولا تََتَر ...
- رئيس الوزراء نورى المالكي .. افعلها ولا تَتَرَدَدْ !!
- الأستاذ ياسين البدرانى .. شكراً لتصويبك مقالي
- قراءه موضوعيه لزيارة الرئيس الإيراني نجادي إلى العراق


المزيد.....




- أزياء لندن..مكونات مختلفة من صيحات الموضة في -وعاء طبخ- واحد ...
- الإفطار البنغلادشي التقليدي..ما هي أهم مكوناته؟
- وزير الصحة البريطاني: انتخابات عامة قبل البريكسيت -كارثة- وا ...
- دونالد ترامب يفتح الباب أمام -حوار- مع طهران خلال لقائه رئيس ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- بعد أسابيع من التصعيد.. ترامب يرغب في التحدث مع إيران
- لقاء سعودي إماراتي في جدة... ماذا قال محمد بن سلمان
- إعصار قوي في الولايات المتحدة يمحو مدينة بأكملها من على وجه ...
- تطاير فستان ميلانيا ترامب بمطار طوكيو في موقف محرج(فيديو)


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - النيل من العملية السياسية والعراق الديمقراطي الجديد غاية لكثير من المواقع والكتاب !!