أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - زهير كاظم عبود - صافية مثل قلب صافيناز كاظم















المزيد.....

صافية مثل قلب صافيناز كاظم


زهير كاظم عبود
الحوار المتمدن-العدد: 2281 - 2008 / 5 / 14 - 11:10
المحور: سيرة ذاتية
    


يمكن لسنوات الجمر التي عاشتها الكبيرة صافيناز كاظم في العراق ، ما جعلها تتعرف على وجع العراقيين ومعاناتهم وتكتوي بها معهم ، وما جعلها تغور في تفاصيل حياتهم وأسرارهم التي اودعوها اليها ، فكانت نعم الأمين على تلك الأسرار والحكايا والأسماء .
خلال عملها في العراق عرفت صافيناز قضية حقوق القوميات ، ومعاناة أهل الديانات الأخرى من العراقيين ، وعرفت كيف تختفي الأسماء وتغيب دون رجعة ، وعرفت ايضا الحق الذي بات متسترا ومختفيا حتى لاتخضعه السلطة الى سيفها وخناجرها المسمومة بالثاليوم ، والباطل الذي يشمخ ويتباهى في زمن القائد الضرورة .
وخلال عملها الأكاديمي في العراق تمكنت صافيناز أن تكتسب محبة واحترام وصداقة طالباتها وطلابها وزملائها في العمل ، كما كسبت ثقتهم ، وربما ليست هي الوحيدة التي تمكنت أن تنجح في مسيرتها الأكاديمية لينبت اسمها في ذاكرة جيل من العراقيين .
التفرد الذي يميز صافيناز كاظم لتلك ا لمواقف التي تدلل على صفاء الضمير و التمسك بالموقف مع الحق والحقيقة ، في زمن شحت فيه مواقف الرجال والنساء ، وضاعت فيه القيم واختلطت المقاييس وتداخلت المواقف ، وليس أكثر دلالة على ذلك الموقف من قضية حقوق شعب كردستان ، والدخول الى حيز الجرأة في طرح تلك الحقوق التي تعاني منها العقلية العربية المتخمة بالشوفينية والعداء للأخر ، والمتسلحة بالخناجر والأتهامات .
وإذا كان الشعب الكردي قد عانى معاناة إنسانية قاسية ، وقدم من التضحيات الجسام في سبيل تلك القضية ، نتيجة السياسة الشوفينية التي أتبعتها السلطات القمعية في البلدان التي تشظت أجزاء من كردستان في أراضيها فجزأت أوصالها وشتتت وحدتها وكلمتها ، وعمدت الى إنكار حقوق الكورد في الحياة ، ولكن بالرغم من كل هذا فقد كانت العلاقة الإنسانية بين الشعبين الكوردي والعربي وشيجة الترابط وقوية التماسك على الدوام ، وساهم العرب من أصحاب الضمائر الحية في نصرة الشعب الكردي والدفاع عن حقوقه المشروعة ، وإذ تصطف صافيناز كاظم في الموقف الإنساني مع هذه النخب التي تحملت ولم تزل تتحمل جراء تلك المواقف الإنسانية التي ستقفها وتساندها كل الضمائر الحية في المستقبل القريب العاجل ، بعد أن تتمكن من نزع ماعلق بها من ثقافة التطرف القومي والمتورمة بالأفكار الشوفينية والمتطرفة والحاقدة ، والتي ستكتشف فداحة العماء الشوفيني الذي يطلي الوجوه ويغطي بؤبؤ العين والحقيقة .
وإذ نتوجه للكبيرة صافيناز كاظم لتنظم مع تلك الأسماء العبقة التي شكلت التجمع العربي لنصرة القضية الكردية ، نتوجه اليها لتزيدها زهوا وفخرا وتماسكا ، حيث يسعى التجمع العربي لتجنيد الطاقات العربية لنصرة حق شعب ، وللمساهمة في نصرة قضية الشعب الكردي في كل الأجزاء المتشظية ، واستنهاض همم المثقفين العرب في هذا المجال ، ونشر الوعي القانوني والدستوري والتأريخي في هذا المجال و نؤكد بنفس الوقت أن التجمع ليس حزباً ولاتجمعاً سياسياً أو تابعاً لأي طرف ، ويسعى الى التنسيق مع تطلعات ومواقف الشعب الكردي بما يحقق توثيق الروابط الإنسانية بين المثقفين العرب والكرد ، نجد إن هناك تطابقا في الموقف الصريح الملتزم في مناصرة الحقوق التي نتلمسها عند صافيناز كاظم .
أن شروط الانتساب والانتماء الى هذا التجمع ليس له غير شرط مراجعة كل إنسان لضميره، وقياس مدى تقبله لحق الآخر في الحياة والاختيار السياسي ، وأن ينسجم مع القواسم المشتركة في هذا المجال خدمة لقضايا الإنسان وترجمة هذه المواقف عملياً . أن التجمع عبارة عن توحد المثقفين العرب من مختلف الأعمار والجنسيات ومن أجيال متعددة من الراغبين بنصرة قضية الشعب الكوردي ، ويتمتع التجمع باستقلال سياسي ولاينتمي الى أي حزب ولا لأية سلطة ، ويتمتع بالمصداقية لأعتماده على أعضاءه ، ويعمل على الصعيد الشعبي للمساهمة في شحذ الوعي العربي ضد الفكر الشوفيني البغيض ، باعتباره سببا من أسباب الانحطاط الفكري والتراجع الحضاري الذي منيت به المنطقة ، وبما يخدم قضية التفاعل الحقيقي بين الشعبين العربي والكردي .

يسعى التجمع للمساهمة في التخلص من نتائج الفكر الشوفيني الشائع بين العرب والذي نشرته السلطات والثقافة البغيضة والهدامة لغرض بث الفرقة والاستهانة بالشعوب وغمط حقوقها الإنسانية ، ويسعى التجمع العربي لمناصرة القضية الكردية من خلال الإسهام الفعال في عرض الحقائق المغيبة التي فجعت بها الأمة الكردية وتحملتها بصبر وثبات كبيرين

كما يسعى التجمع الى إدانة و تجنب أساليب الحرب والقتال التي تسعى اليها الأفكار والسلطات الشوفينية والمتعصبة والمتطرفة قومياً وشجب أساليب الحروب والقتال ، وتأمين حياة مدنية وآمنة ضمن مجتمع مدني وديمقراطي وموحد يليق بالإنسان . أن الاعتراف بحق الآخر أضحت قاعدة أساسية للحياة الإنسانية في هذا العصر ، وبدون هذا الإقرار سيكون للحقوق تعابير تختلف عن حقيقتها ، لذا فأن التجمع يسعى الى مساهمة الأعضاء المنتسبين إليه بالمساهمة الثقافية والسياسية الفاعلة من أجل أبراز هذه الحقوق
صافية مواقفها مثل ضميرها ، فأعلنت بجرأة قل مثلها في زمن الدكتاتور الذي ملأ الدنيا رعبا وتشويشا للحقيقة وابتزازا وشراءا للذمم ، بقيت صافيناز تبحث عن وجوه طلابها المغيبين ، وتعرف قضية الحقوق عن ثقة ويقين ، لم تغرها كل الدعوات ولا طوابير الواقفين على أبواب السلطان ،ولا الحقائب المتخمة بالأسرار والنقد الأجنبي وصكوك النفط الملوثة ، بقيت متمسكة بموقف يمليه عليها ضميرها ، أن لابديل عن الحقيقة .
لم يبهرها إعلام صدام ولم يتمكن أن يشوش معرفتها أو يتمكن من تضييع الحقيقة ، وأمام أطنان من الشعارات والخطابات كانت ترفع إصبعها أمامهم فترتفع وتنظر لهم من فوقها تشير لهم بالاتهام وتفضحهم ، فكانت صوتا عربيا قويا عجزت سلطة صدام عن تطويعه مثلما تمكنت من تطويع غيره .
وإذ تتمتع الكاتبة والناقدة المصرية الكبيرة صافيناز كاظم باحترام وإجلال كبير في مختلف الأوساط الإسلامية والفكرية والثقافية والسياسية ليس في جمهورية مصر فقط بل على مستوى العرب ، و على المستوى الإنساني بشكل عام ، نظراً لثقافتها العالية وثباتها على التمسك بقضايا الحق ، وفكرها الإسلامي النير والمتطور غير الجامد ، وتمسكها بهويتها وجذورها المصرية الأصلية ، ونظرا لتلك المواقف المساندة لقضية حقوق القوميات .
تخرجت الناقدة الكبيرة " صافيناز كاظم " في كلية الآداب قسم الصحافة بجامعة القاهرة ، وعملت بالصحافة حتى لمع نجمها وذاع صيتها بالنظر لاكتسابها تلك الثقافة والفكر النير المتطور ، والقدرة على الاستحواذ على قلوب المستمعين أو القراء ، وحينما وجدت في نفسها حباً للفن العالمي سافرت إلى أمريكا عام 1960م ، وقد حصلت على الماجستير في النقد المسرحي من جامعة نيويورك ، و عادت لمصر عام 1966م بعد حصولها على شهادة الماجستير في المسرح .
وبعد تجربتها في العراق الذي وصلته في الشهر التاسع من العام 1975 ، تمكنت من انجاز كتاب شهير اسمه " يوميات بغداد " يعبر بصدق عن معاناتها أثناء وجودها بالعراق ، وعن معاناة المرأة العراقية تحت حكم صدام ، وهذا الكتاب أثار جدلا كبيراً في الأوساط الثقافية المصرية والعراقية ، كان مساهمة كبيرة في فضح الطاغية وسلطته وتمكنه من رقاب العراقيين ، ويمكن إن تشكل كتابات صافيناز كاظم من الكتابات العربية الجريئة التي ساهمت في فضح السلطان صدام مع زميلها الدكتور أحمد أبو مطر الذي أصدر كتابه الشهير (( فلسطينون في سجون صدام )) ، وهو عضو فاعل في الهيئة التأسيسية للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية .
وإذ تقاس المواقف الجريئة بمدى انحيازها للحق وقضايا المظلومين ، وإذ تقاس المواقف الإنسانية بالثبات في المطالبة بانزياح الباطل أينما كان وكيفما كان ، فأن ما سجلته الكبيرة صافيناز من مواقف تجاه قضية القوميات شكل لها هوية مكتوب فيها صافية مثل قلب صافيناز كاظم .
نتوجه لصافيناز كاظم بالدعوة لأن تنتسب لتجمع العربي لنصرة القضية الكردية ، والذي ازداد شرفا بانتساب المفكر الدكتور هاني فحص الى مجموعة قيادته اليوم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,102,039
- شركة بلاك ووتر تستمر بالعمل رغم أنف القانون العراقي
- استشهاد الشيخ طالب السهيل في الذاكرة 12/4/1994
- ما يصيب القلب يضر بالجسد
- يرحل الكبار وتبقى الجذور ثابتة مثل جذور النخيل
- الفتنة الطائفية من يوقظها ؟ من يخمدها ؟
- كلمة قصيرة الى خاطفي المطران بولص فرج رحو
- رسالة الى رقيب المطبوعات في الأردن
- الأيزيدية وطلب الآمان في دولة السويد
- رحل عبد الأخوة التميمي بعد أن أدى الأمانة
- الشهيدة فوزية محمد هادي (( ام سعد )) عروسة الفرات
- هل يمكن تحديد فترة ظهور الديانة الأيزيدية بين البشر ؟
- المرأة التي قادت الرجال زينب بنت علي ابن ابي طالب
- أنور شاؤول الذي يحمل العراق في تلافيف روحه
- الأيزيدية خارج الدستور أو داخله ؟
- رسالة الى ابنة العراق ميسون البياتي
- لعنة الأيزيدية
- العدالة حين تغيب مع عبد الله أوجلان
- المسؤولية القانونية في قضية الكورد الفيليين
- ثبات مسيرة الحوار المتمدن
- شهادة السيد أحمد الحبوبي حول الواقع السياسي في العراق


المزيد.....




- هل تكون الهند الوجهة المستقبلية لقطار -هايبرلوب-؟
- فيديو : لحظة استهداف حافلة الجنود الإسرائيليين شرق جباليا في ...
- شاهد: سيارة تصطدم بتراموي بلغراد وتخرجه عن سكته
- أعنف حرائق في تاريخ كاليفورنيا تقتل 42 شخصا وترامب يعلنها من ...
- في الغارديان: قتل جمال خاشقجي -أعاد الكبار- في الرياض
- فيديو : لحظة استهداف حافلة الجنود الإسرائيليين شرق جباليا في ...
- شاهد: سيارة تصطدم بتراموي بلغراد وتخرجه عن سكته
- أعنف حرائق في تاريخ كاليفورنيا تقتل 42 شخصا وترامب يعلنها من ...
- برلمان تونس يمنح الثقة لوزراء جدد بحكومة الشاهد
- قيادات بحزب الإصلاح اليمني في زيارة للإمارات


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - زهير كاظم عبود - صافية مثل قلب صافيناز كاظم