أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - مزن مرشد - انتبه... أنت مؤقت !














المزيد.....

انتبه... أنت مؤقت !


مزن مرشد

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 10:59
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


ليست قضيتي او قضيتك، بل هي قضية جميع المؤقتين ....
ذاك الشعور الذي يبقى ملازما لك طوال أعوام، كلما دخلت من باب مؤسستك، كلما جلست خلف مكتبك، كلما احتسيت قهوة الصباح مع زملاء العمل، شعور غريب يبقى ملازما لك، يأبى تركك لتهنأ باللحظة، ذاك الشعور الذي يقول لك أنك لست أنت.
تنظر حولك الى كل هذا المحيط، وتتأمل مستغربا، لتخلص الى نتيجة واحدة وهي احساسك بعدم الانتماء، هذا المكان، قد يلفظك خارجه غدا، وما تقوم به من عمل، قد يحل محلك فيه أي شخص كان في أية لحظة وربما غدا، لذلك لا داعي أن تتعب نفسك وتتقنه والأفضل أن تؤجله لغدا، وهؤلاء البشر حولك، زملاؤك، الذين ألفتهم، وألفوك، أحببتهم وأحبوك، شربت معهم قهوتك في كل صباح حتى أصبحت رائحة القهوة تذكرك بهم، هؤلاء الذين قضيت معهم نصف أيامك وشاركتهم بيومياتك، وأخبارك، وأفراحك، وأحزانك أحيانا، حتى أمسوا أقرب إليك من أهلك، وبالرغم من كل هذا القرب، تبقى من داخلك مستغربا، تنظر الى المكان بعين الغريب أو عين الزائر، مقتنعا، أن ليس لك علاقة بكل هذا، لأنك ببساطة لست منهم، لأنك ببساطة مؤقت!
مكانك مؤقت...
كرسيك مؤقت.....
حياة بأكملها بنيتها في مكان عملك بشكل مؤقت......
فأي عطاء هذا الذي ستعطيه وأنت تمهد لنفسك يوميا بأنك قد لا تكون هنا غدا ....
وأي شعور بالانتماء سيكون تجاه عمل أطعمك اليوم وقد يلفظك غدا، ماداً لسانه لك مستهزئا بك ليقول لك بامكاني الاستغناء عنك بكل سهولة فأنت لا تعنيني....
وأي أمان هذا الذي ستشعر به في ظل بند في عقد عملك يوضح لك بصراحة مطلقة وبدون أي خجل بأنك لن تكون عاملا دائما مهما مدد هذا العقد أو جدد لتتأكد بالدليل القاطع أنك مؤقت، مؤقت ، مؤقت، حتى لو بنيت هرما سوريا فريدا فأنت مؤقت، ولتكن أيضا مواطناً مؤقت، تدعو الله في كل ليلة قبل أن تنام أن تصبح على عمل لتبقى مؤقت وألا تعود الى صفوف العاطلين من جديد أبدا.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,158,171
- الصحافة السورية .. لاممنوع ولا مسموح
- الى السيدة فيروز.... لأننا نحبك
- دمشق عاصمة للثقافة حوار مع الامين العام للاحتفالية الدكتورة ...
- حوار مع د. عبد الرحمن منيف قبل وفاته بسنة
- خطايا امرأة
- فضاءات نسائية
- سندريلا الحلم
- أطفال عروبيون
- عداوة النجاح.. معركة بلا قواعد
- إلى الرجل الذي خذلته
- ثقافة الفساد ..... ابن شرعي لسفاح محرم
- الرأي من ذهب والصمت من صدأ
- نتواطأ مع المجتمع ضد انفسنا
- كاسك يا فساد
- المرأة في المجتمع بين العولمة والتاريخ
- الصناعيات السوريات: نتحدى الواقع من خلف الالة
- معه
- ثلج
- هدباء نزار قباني
- نجيب محفوظ


المزيد.....




- وزير الإسكان: عقود إنشاء 3 مشروعات عمرانية توفر 160 ألف فرص ...
- الوحدات يعلق نشاطه احتجاجا على إلغاء عقوبة لاعب الفيصلي لحرك ...
- “الدبيكى”.. لقاء مثمر بين النقابة العامة ورئيس الادارة المرك ...
- WFTU solidarity statement with the Indonesian Garment Worker ...
- بالصور .. رئيس المصرية للمطارات يجتمع بالعاملين لرسم الخطط ا ...
- تظاهرة أمام السفارة الأمريكية في بيروت احتجاجا على زيارة بوم ...
- المنفوحي في ندوة بالكويت:العمل النقابي في البلدية عمل مشترك ...
- المنفوحي في ندوة بالكويت:العمل النقابي في البلدية عمل مشترك ...
- إيطاليا: سائق يشعل النيران في حافلة تقل 51 طالبا احتجاجا على ...
- -الأمانة العامة للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب- تهنئ ال ...


المزيد.....

- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - مزن مرشد - انتبه... أنت مؤقت !