أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - جوزيف شلال - اللغة العربية . هل بالامكان تحديثها وتطويرها ! ام تترك للانقراض والتلاشي ..















المزيد.....

اللغة العربية . هل بالامكان تحديثها وتطويرها ! ام تترك للانقراض والتلاشي ..


جوزيف شلال
الحوار المتمدن-العدد: 2106 - 2007 / 11 / 21 - 11:58
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


علماء اللغات يقولون . ان اللغة العربية ولدت ميتة كباقي اللغات . اللغة العربية كانت موجودة قبل مئات السنين من الاسلام وكتابة القران . الكثير من الاقوام في الجزيرة العربية من العرب وغير العرب كانوا يتحدثون العربية ويكتبونها . نحن نعرف ان اللغة العربية ومفرداتها وحركاتها الموجودة والمتداولة بين ايدينا هذه الايام ليست مشابهة وكما كانت سابقا . حتى القران العربي ومخطوطاته المحفوظة الى الان كتبت بدون التنقيط والتحريك .
نحن نتمنى ان تسود العربية العالم لاننا نفتخر بها لكونها لغة الاجداد للكثير من شعوب المنطقة . ولهذا ندعوا الى التحديث والحداثة والتطوير في اللغة العربية وكما حصل وحدث لعدد كبير من لغات العالم في الارض المعمورة .
لا اتطرق واتحدث هنا الى مئات الكتب والمصادر المكتوبة والتي تطرقت الى عمليات التطوير والتحديث وكذلك الاخفاقات والجمود في اللغة العربية . نريد ان يكون الموضوع هنا سهلا وبسيطا وليس معقدا وكما هي اللغة العربية معقدة . من ابقى اللغة الى هذا اليوم بهذا الشكل والقالب والغير قابل لتقبل مفردات التطور العلمي والتكنولوجي والعصرنة هم المتعصبون والعقول المتحجرة . وبالمقابل من ذلك انها عملية تدمير وحصر اللغة في زاوية وربما مصيرها الزوال والانقراض .
اللغة العربية وكما قلنا الموجودة اليوم بين ايدينا ليست بشبيهة قبل 2000 عام . اللغة العربية لغاية سنة 800 م تقريبا لم تكن منقطة وبحركات . عالمنا العربي اليوم مكون من 22 دولة وربما سوف يصل مستقبلا الى 30 دولة او امارة او دويلة . وصلت العربية الى اقصى شمال افريقيا والدول المتواجدة هناك ونزولا الى المشرق العربي . الكل يقولون نحن نتحدث العربية وهذا جيد . ولكن كم من 350 مليون تقريبا يتحدث الفصحة ! . اذن انبثقت وولدث لغات عربية ويقال عنها لهجات محلية . والله انا من مدينة الموصل العراقية لا افهم الجزائري حينما يتكلم . وهكذا لبقية اللهجات المتداولة في المنطقة . الغريب في الامر انه ليس فقط في دولة واحدة موجود لهجة واحدة وانما نرى في دولة واحدة هناك العشرات من اللهجات الدارجة المحلية في المدن اي الحضر والصحراء اي البدو وما بين هذا وذاك .
ان ما يهمنا هنا هي اللغة الفصحة وقواعدها وقابلية تطويرها وتحديثها وانتشارها هنا قبل ان تنطلق الى الخارج . جميع لغات العالم تطورت ويتم تحديثها بين فترة واخرى والشواهد بالعشرات على ذلك . اللغة الانكليزية والالمانية والفرنسية على سبيل المثال لا الحصر تطورت . نرى اليوم اي تطور علمي في الكيمياء والفيزياء والطب واقصد هنا في الرموز والمعادلات والقوانين يتم هضمها واحتضانها وتقبلها في تلك اللغات ما عدا العربية ! .
راينا كيف. اللغة التركية تم تطويرها وتحديثها لكي تتماشى مع العصر وهذا التقدم الهائل في العلوم . واللغة العربية بقيت جامدة وساكنة الى الان .
مرة اخرى كيف هضمت اللغة العربية لمئات الكلمات الاجنبية عبر التاريخ من الفارسية والتركية والهندية ومن دول اخرى الى قاموس اللغة العربية ولا تستطيع هضم هذا التطور العلمي والعرب كانوا السباقون في الكيمياء والجبر والفلك والعلوم الاخرى !! .
انا اعتقد ان من يضع العراقيل امام تطور اللغة العربية وتحديثها هم المسيطرون دائما على مجامع اللغة العربية من مغربها الى مشرقها ويجب ازاحتهم بقوة لعدم ايمانهم اصلا بعمليات التطور الحاصل في العالم ويقولون انها بدع شيطانية وما الى ذلك من الخرافات .
قبل حوالي 10 سنوات كان واحدا من هؤلاء المنغلقون فكريا على برنامج الاتجاه المعاكس وكانت اول حلقة من هذا البرنامج . لمناقشة تحديث اللغة مقارنة مع الانكليزية . بمجرد ان سالت لهذا المنغلق سؤالا وهواي هذا الشخص رئيس مجمع اللغة العربية في الجزائر . وقلت ان اللغة العربية مازالت هي لغة الشعر فقط ولم تتطور . بدا هذا المدعو بالسب والشتم وبصوت قبيح وعالي باننا خونة وعملاء . اذن ماذا نتوقع اذا كان مثل هؤلاء المتخلفون مسيطرون على مجامع اللغة العربية .* وبالمناسبة هذا الشخص كان موجودا هذه الايام في الفضائيات العربية لتقييم - شاعر المليون - !!!!! .
نعم اقولها الان اذا بقيت اللغة العربية على حالها وبهذا الجمود فان طريقها الى الزوال والانقراض قادم وستبقى لغة الرفوف واللهجات المحلية . وهناك شواهد من التاريخ لمثل تلك الحالات وهي معروفة ولا داعي لذكرها .
نحن لا نريد اجراء عمليات التعريب الفاشلة وكما حصل في عديد من الدول العربية وفي مقدمتها سوريا . هذا التعريب يجلب المساوئ والسلبيات الى اللغة ولم يطورها . التعريب في نظر الكثير هو فقط اغناء اللغة العربية بمفردات غريبة وعجيبة . وعندما ينتقل طالب العلم او الخريج من تلك الجامعات الى العالم الخارجي سوف يرى نفسه فاشلا امام الكم الهائل من الرموز والمعادلات والتفاعلات . مثال اخر - قبل عدة سنوات اشتريت 3 كتب في علم الحاسبات والكومبيوتر من سوريا . وهذه الكتب كانت جميعها معربة الى العربية . وحينما اردت ان افهم واطبق الكلمات على الواقع رايت نفسي انني غير قادر ولم افهم منها شيئ . علما بانني املك جهاز كومبيوتر منذ بداية الثمانينات ماركة ماكنتوش - التفاحة . واخذت تلك الكتب واعطيتها الى صديق .
اليابان على سبيل المثال غزت العالم بعلمها وصناعاتها باللغة الانكليزية . لانه وجدوا بان هناك صعوبة في اللغة اليابانية لتتقبل التطور . قاموا اولا بتطوير لغتهم الاصلية والمحافظة عليها ومن جهة ثانية تم استخدام لغة اخرى . هنا انا اعتقد ان اللغة العربية قادرة وقابلة للتطوير بطرق علمية مع الاضافات والحذف لخلق لغة عصرية متطورة محليا وعالميا .
قبل ان اختم اسال للمتعمقين في اللغة . هل انت قادر ان تعرب وتترجم كل ما هو موجود في العلوم الاخرى مثل البرمجيات الحسابية والكومبيوتر والمعادلات الكيمياوية والفيزيائية !. وهل انت قادر ان تقول لنا بالعربية عملية تكوين الماء / H2O / او CH3COOH / H2SO4 / وهكذا وصولا الى نظريات اينشتاين ونيوتن ومئات النظريات الاخرى ! .
علينا ان لا نهرب الى الوراء ونصبح كالنعامة دائما حتى في مجال اللغة .. نحن لا ندعوا الى احلال لغة اجنبية محل العربية . نحن نقول وكما يقول العلم من خلط عدة مكونات وعناصر ينتج مكونات جديدة وحالات جديدة . وهكذا الحال في علم اللغات . بدلا من ان ياتي يوم لتتفرع اللغة العربية الى الاف اللهجات المحلية وتلاشي الفصحة من تداولها في ابسط علوم الحياة . ! .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,602,871
- في الصميم - 1 - عندما يغيب القط
- التترس
- هجرة النصارى من الشرق الى الغرب - بين القبول والرفض . !
- البرامج النووية في المنطقة العربية - مهمة اقتصادية . . ام . ...
- للتاريخ فقط - حقائق ووقائع حدثت في الماضي القريب - العراق - ...
- اسئلة . وتساؤلات - الى راس السلطة في سورية . بمناسبة دعوته ل ...
- النظام في سورية . وعمليات طمس الحقائق وحرق الاوراق !!!
- ارفع راسك ايها العراقي . لديك .حكومة شيعية - كردية - سنية .
- راي في مؤسسة الحوار المتمدن
- النظام السوري . والانهيار التدريجي . !
- اسئلة واستفسارات . بحاجة الى . اجوبة وردود . . .
- العلمانيون والاسلاميون . . . صراع لا ينتهي ..
- رسالة مفتوحة على الهواء . الى كل . من . بوش - المالكي . . .
- هل المعارضات السورية قادرة على انقاذ الشعب السوري . قبل الحر ...
- حزب البعث وحوار الدم . . . الماضي والحاضر !
- النظام السوري . وتساقط الاوراق . . . لماذا ?
- البرامج النووية والانظمة الدكتاتورية . . . الى اين ولماذا ! ...
- ما بين الاتفاق والاختلاف .. العلم والدستور .. انقسم العراق !
- هل هناك فعلا دولة . دينية . في هذا العصر - والعهود السابقه ! ...
- الزواج الكردي - الشيعي - هل هو تحدي لاميركا . ام الورقة الاخ ...


المزيد.....




- -جمعية رابطة أمهات المختطفين- في اليمن تتعقب آثار أبنائها
- السترات الصفراء: عندما يدخل الإرهاب على خط الاحتجاجات
- اليمن: هل التنازلات بحجم التحديات؟
- مباشر: نشرة خاصة بعملية أمنية أدت إلى مقتل المشتبه بتنفيذه ...
- قائد قوات -سوريا الديمقراطية-: سنرد بقوة على أي هجوم تركي في ...
- السفير السعودي في واشنطن يرحب بوقف إطلاق النار في الحديدة با ...
- الجمهوريون في أمريكا يقدمون مشروع قانون يحمل بن سلمان مسؤولي ...
- مجلس الشيوخ يحمل محمد بن سلمان مسؤولية قتل جمال خاشقجي وإنها ...
- السفير السعودي في واشنطن يرحب بوقف إطلاق النار في الحديدة با ...
- الجمهوريون في أمريكا يقدمون مشروع قانون يحمل بن سلمان مسؤولي ...


المزيد.....

- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - جوزيف شلال - اللغة العربية . هل بالامكان تحديثها وتطويرها ! ام تترك للانقراض والتلاشي ..