أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حميد كشكولي - نوبل السلام لمن لم يسلم منه الناس














المزيد.....

نوبل السلام لمن لم يسلم منه الناس


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 2077 - 2007 / 10 / 23 - 10:59
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تقدم جائزة نوبل للسلام سنويا منذ عام 1901 بعد أن أطلقها رجل الصناعة والمخترع السويدي ألفريد نوبل. واتسع في العقود الأخيرة مفهوم السلام ليشمل حقوق الإنسان و أعمالا خيرية، وأصبحت تمنح منذ أعوام عديدة من الجوائز معتمدة الكثير من مظاهر حقوق الإنسان، فقد توصلت اللجنة إلى قناعة أنه في نهاية المطاف لن يكون هناك سلام من دون ديمقراطية وحقوق إنسان.
وتبلغ قيمة الجائزة 1,29 مليون دولار، وتقدم في مراسم في العاصمة النرويجية أوسلو في ديسمبر/كانون الأول في حين تقدم جوائز الفيزياء والطب والكيمياء والأدب في العاصمة السويدية ستوكهولم. وأذكر القيمة المادية للجائزة مقارنة مع قيمتها الأخلاقية الآخذة بالتدني مع وتيرة تفسخ البرجوازية وانحدارها المخزي، وانتهائها كقوة صاعدة تقوم بتحقيق أي مكسب للبشرية.
وقد فاز آل جور واللجنة الدولية المعنية بالتغير المناخي التابعة للأمم المتحدة مناصفة بجائزة نوبل للسلام عن عام 2007. وامتدحت لجنة نوبل في قرارها "جهودهما لتعزيز ونشر الوعي بالتغير المناخي الذي يتحمل الإنسان المسؤولية عنه."
وهناك حقائق عن هذه الجائزة تثير الصدمة للإنسان، و شكوك كبيرة في نزاهتها، ومن هذه الحقائق ومن بين المرشحين السابقين لنيل الجائزة الزعيم الالماني أدولف هتلر والزعيم السوفيتي جوزيف ستالين. وحين يكون هتلر مرشحا لهذه الجائزة ، فلن يكون من عجب أن ينالها آل جور ، وبالتأكيد ثمة من حظي بجائزة نوبل للسلام من دون أن يستحقها. وهناك الكثير ممن أغفلوا وهم يستحقونها، بينما نالها البعض ولم يكونوا يستحقونها. وقد اقترفت لجنة نوبل للسلام عدة أخطاء، وأخطرها كان إغفال المهاتما غاندي لأنه كان المتحدث الرسمي الرئيس باسم اللاعنف في القرن العشرين.
جائزة نوبل للسلام لعام 2007 ، وخصوصا الجزء الممنوح لآل جور كان اختيارا انتهازيا شعبويا ينتقص من القيمة الأخلاقية للجائزة ، و تسيء إلى ذكرى الفرد نوبل، بل تخون وصيته. وقد كتب الفرد نوبل في وصيته أن جائزة السلام تمنح " للشخص الذي حقق انجازا كبيرا ، أو أدى عملا مهما لبناء صلات أخوية بين الأمم، و نجح في تحقيق سلام ، أو شجع على عقد مؤتمرات السلام ورعايتها... ".

وبدون التقليل من أهمية التغيرات المناخية و العمل الذي قامت به هيئة التغيرات المناخية وآل جور جي ار في هذا الميدان، فأن الطرفين المتسلمين للجائزة لا تنطبق عليهما مبادئ نوبل لاستلامها، لا وفقا لظروف عالمنا المعاصر ، بل حتى وفق شروط و ظروف عام 1895 حين صاغ نوبل رؤيته..
من الطبيعي أن للسلام مفاهيم و تعاريف واسعة ، كما أسلفت أعلاه، لكن أعمال المرشحين لم تحقق تطلعات محبي السلام والاستقرار لكي يستحقوا نيل الجائزة هذا العام. وإن ما أنجزه أفراد أو منظمات غير حكومية ، ضحوا بحياتهم في مواجهة في ميادين المعارك في سبيل وضع حد لها ، و لأجل وضع حد للسباق النووي ، والحروب و تخفيض حالات العنف، والعمل لإقامة السلم و التسامح و التعايش السلمي، وهذه الأعمال هي المواضيع الأساسية لجائزة نوبل للسلام ، و تفوق بكثير ما أنجزه مرشحو هذا العام للجائزة.
وقد اعتادت الجهات و الشخصيات الحكومية أو المرتبطة بالحكومات نيل جائزة السلام، أكثر من جهات و أفراد يعملون في منظمات غير حكومية وغير نفعية، وكأن الحكومات أصبحت حريصة على السلام أكثر من الشعوب.

و لم نسمع ولم نر َ أن يكون آل جور حين كان نائب رئيس الجمهورية عهد حكم بيل كلينتون 1993 حتى 2001 رجل سلام ، و محققا لصلات أخوية بين الشعوب. كما كان لإدارة كلينتون – جور برنامج معجل ينفذ بجميع الوسائل المتاحة لبناء محطات عسكرية و إقامة أحلاف حوالي روسيا ، مناقضين بذلك بمبادئ النظام العالمي الجديد الذي أعلنه بوش الأب بعد انهيار الإتحاد السوفييتي.

و بخلاف القانون الدولي و بدون انتداب من مجلس الأمن ، قامت أمريكا في عهد كلينتون جور بقصف صربيا و كوسوفا بالقنابل بناء على فهم خاطئ لأوضاع يوغسلافيا السابقة وبذريعة حماية أهالي البوسنا من التطهير العرقي ما خلق حالة مأساوية في كوسوفا وعموم يوغسلافيا السابقة . كما قامت المقاتلات الأمريكية بقصف المدنيين في أفغانستان و العراق و السودان حيث قصفت الطائرات الأمريكية مصنع أدوية.

حري بالجائزة أن ترتبط بالبيئة إن قُدمت إلى أناس كافحوا بوجه الأضرار التي تلحقها القوات المسلحة بالبيئة ، أو التأثيرات المدمرة للتصنيع العسكري على البيئة الكونية و المناخ ،و التلوث بسبب العمليات المسلحة والعسكرية ، وآلاف القواعد ومراكز التدريب المدمرة للطبيعة، الأسلحة البيئية ، وعسكرة الفضاء والمحيطات، وبالطبع ، الأسلحة الذرية و النووية التي إن استخدمت ، ستخلق حرارة أزيد من الانحباس الحراري الكوني.

اللجنة النرويجية لنوبل تتكون من أعضاء لهم باع ليس بطويل ، إن لم يكونا بدون باع ، في نظرية السلام و ممارسته، لكن هذا اعتباره عذرا للسخرية بالسلام و بالجائزة نفسها.
القيمة الأخلاقية لجائزة نوبل للسلام، رغم ارتفاع قيمتها المادية ، قد تدنى اليوم كثيرا _ إضافة إلى العار الذي لحق بها حين لم تمنح إلى غاندي ، لكنها منحت إلى أناس مثل كيسنجر المتهم بارتكاب جرائم بحق الإنسانية في فيتنام وكمبوديا ، ونيكسون ، وأمثالهم.
وهل ستتكرر حادثة عام 1973 مع آل جور حين ألقى محتجون كرات من الثلج على السفير الأمريكي إلى أوسلو عندما حضر لتسلم الجائزة نيابة عن وزير الخارجية هنري كيسنجر في عام 1973 للعبه دور الوسيط في اتفاقية سلام فاشلة لإنهاء الحرب في فيتنام.؟؟؟

2007-10-22






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,052,019
- من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا
- الرومي ّ وأنوار الليالي
- قوى تمزيق الذات الإنسانية في العراق
- - لا تأخذوني إلى بغداد!-
- رفرفة الزنبقة في بحر الإنتظار
- خرافة معاداة اليسار التقليدي و الإسلام السياسي للإمبريالية
- الرومي و الخمر والرقص و الجنون
- كل يوم في العراق هو 11 سبتمبر
- سيناريو أكثر قتامة للتغطية على الهزيمة في حرب العراق
- بَعْدك، يا ذا السبع سنوات!
- الآيات الأرضية
- عالم بلا فرسان
- فتح البستان
- سيرة نجيب محفوظ – تاريخ اللبرالية العربية الموؤدة
- حفيف الظلال
- قصيدتا غزل لمولوي بلخي
- شهادة على تفسخ البرجوازية في مهدها
- حين يتعرّى القمر ُ
- ضرورة التأسيس لنقد ماركسي ّ طبقي لتحليل طيف اليسار التقليدي
- خفقان الرازقي في معبد المطر


المزيد.....




- تركيا تعتقل شخصين بتهمة -التجسس- لصالح الإمارات وخلفان يحذر ...
- أزمة -السترات الصفراء-: الرئيس إيمانويل ماكرون سيكشف عن إجرا ...
- تركيا تعتقل شخصين بتهمة -التجسس- لصالح الإمارات.. وخلفان يحذ ...
- ليبيا.. من سيحسم معركة طرابلس؟
- الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع ا ...
- البيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر يوم الاثنين 
- إعلام: وفاة شاب جزائري عقب إصابته في احتجاجات الجمعة الماضية ...
- شاهد: القوات الإسرائلية تهدم شقة فلسطيني مشتبه به في قتل إسر ...
- البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بخليفة حفتر -يمتدح في ...
- البيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر يوم الاثنين 


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حميد كشكولي - نوبل السلام لمن لم يسلم منه الناس