أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ارا خاجادور - كشفت دعوة التقسيم المخطط المستور














المزيد.....

كشفت دعوة التقسيم المخطط المستور


ارا خاجادور

الحوار المتمدن-العدد: 2055 - 2007 / 10 / 1 - 12:23
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


دب همس ونقاش بعد عدوان حزيزان/ يونيو 1967 في أوساط حركة التحرر الوطني العربية، حول مخططات صهيونية، مدعومة بقوة من القوى الامبريالية الدولية لتمزيق الدول العربية، أكثر مما هي ممزقة، وذلك لتسهيل مهمة الطرفين المعاديين لطموحات الشعوب العربية؛ الامبريالية والصهيونية.

وكان الهدف الرئيس لهذه المخططات تحويل دول المنطقة الى كيانات طائفية، وعرقية، وعشائرية، والى كل لون قابل للتجزئة، والإخضاع السهل، وتكون هذه الكيانات الهزيلة متحاربة فيما بينها، معتمدة في وجودها على الدعم الخارجي من أعداء الشعوب العربية.

وهذه المخططات بدت متوافقة مع المصالح الاسرائيلية، لأنها، أي اسرائيل، سوف تكون الدولة الأكبر والأقوى في المنطقة، بما يضمن لها السيادة على الجميع، ومن جهة أخرى، سوف توفر هذه الحالة للامبريالية مصادر الطاقة، والهيمنة عليها، بسهولة ويسر، وانسيابية تامة.

وظل وعي هذه الحقيقة يراوح بين الاهمال والانزواء، والتبسيط، تحت حجة الاتهام بعقلية المؤامرة، أو الخوف من هذا الاتهام، وأحياناً نشهد حالة من الاندفاع غير المدروس.

وفي مراحل لاحقة، غاب الموضوع حتى عن الهمس به، ناهيك عن الاستعداد لمواجهته، خاصة بعد طرح ذريعة؛ أن العالم لم يعد ثنائي، أو متعدد الأقطاب، وبهذا، روجوا لفكرة، أو اكذوبة؛ تضاؤل الأهمية الاستراتيجة لاسرائيل عند الدول الامبريالية، ويرافق ذلك أيضاً، أكذوبة الادعاء، بأن النفط مجرد سلعة معروضة للبيع.

وجاء الغزو الاجرامي للعراق في عام 2003م، وما رافق ذلك، من اذكاء للطائفية، والعرقية، والعشائرية، ومنطق ما قبل الوطنية، وما على حساب أو غرار ذلك، وتحت غطاء أكاذيب اخرى، أشد بشاعة، مثل: الديقراطية، والرفاهية، والمجتمع المدني ووو.

أن القوى الحية في مجتمعنا العراقي، عرفت حجم المأساة المنتظرة، قبل وقوعها الفعلي، وحذرت وناشدت وأنذرت وقاتلت، ولكن في الوقت نفسه كان الجواب غير متكامل على السؤال: ماذا تريد "واشنطن" من العراق؟. الى أن جاء قرار مجلس الشيوخ الأمريكي الداعي الى تقسيم العراق، من أجل الحفاظ على أرواح جنودهم، والذي وصف بغير الملزم، وكأن شعب العراق طلب النجدة من الولايات المتحدة "الخيرية" الأمريكية.

هذه الجريمة الجديدة، قدمت الجواب المتكامل عن المشروع الأمريكي في العراق، هذا الجواب، سوف يساعد الواهمين بصدد المشروع الأمريكي، في فهم طبيعة المرحلة التي تمر بها بلادهم، وأن هذا الجواب سوف يكون عوناً لكل المناضلين، لمراقبة ومواجهت العدوان، دون أي قدر من الأوهام، أو الشك، أو عدم وضوح الرؤية، ان سكين العدوان انغرست في اللحم الحي للشعب العراقي، ووصلت الى العظم، ولم يعد التذرع بالأعذار ممكناً.

وبديهي أن المخطط سوف يصطدم بعوائق موضوعية، عند التنفيذ، ومن هذه العوائق، ما هو اقليمي، وما هو دولي، ولكن العامل الوطني يظل هو العامل الحاسم، وان للطبقة العاملة فيه، دور جوهري في الميدان، وفي الممارسة والرد، خاصة وان بداية الوعي العمالي آخذت في التنامي، ليس في العراق فقط، بل في الدول العربية أيضاً، وفي المنطقة، وفي بعضها ارتقى الوعي الى المستوى الوطني، وفي أخرى عند الصعيد المهني، مثل الاضراب البطولي العادل لعمال مصانع نسيج المحلة في مصر.

وفي العراق يسجل عمال النقط مأثرة كبرى، ليس فقط في حماية حقوقهم المهنية، بل وفي المعركة المباشرة مع المحتل، من خلال الحرب على قانون نهب النفط العراقي تحديداً، وهناك مأثرة للعمال العراقيين، قد تفوق في أبعادها، ما ظهر حتى اللحظة الراهنة، فهم يلعبون الدور الرئيس، في حماية وحدة الوطن.

ان عمال النفط في البصرة، وفي مصافي تكريت وبغداد، وفي مراكز التوزيع في الأنبار، وفي كركوك وغيرها، نهضوا كعراقيين وحسب، وهنا تكمن المأثرة الكبرى، من خلال اعادة التوازن الى الروح الوطنية.

وفي كل مرحلة من مراحل تنفيذ المخطط الامبريالي، سوف يصطدم الغزاة وعملاؤهم، بارادة الشعب العراق، ونقول بكل ثقة: أن شعبا أفشل في المرحلة الأولى الأحتلال، ولم يمنحه صفة الفعل السهل، وان الوحدة العمالية سوف تفشل محاولات تدمير الوطنية العراقية، وبات هذا الشأن المرتجى، يلمس في الواقع العراقي، رغم كل المرارة التي تجرعها شعبنا، من خلال خيانة البعض، ومن خلال براعة المخططات، ومن خلال الدور المرعب لبعض رجال الدين والعشائر وفاسدي الضمير، وبعض الدول المؤثرة في الداخل العراقي، الذين تضافرت جهودهم جميعاً مع يد الاحتلال، من أجل تمزيق الشعب العراقي، وكسر ارادته، عن وعي وقصد، أو من دون ذلك.

نعم! فشلوا جميعاً في قهر إرادة الشعب العراقي ، وبكل المعايير، بفعل المقاومة الباسلة لمناضلي الشعب، من كل المراتب والأعمار، ومن كل الاتجاهات الفكرية والسياسية المخلصة، ومن الرجال والنساء.

فشل الأعداء من كل نوع، لأنهم لم يتوقعوا حجم وعمق رد الفعل الوطني، ونقول اليوم: سوف يفشلون في تقسيم العراق، كما فشلوا في قهر إرادته الثورية، واذا كان هناك بعض الوهم في وعد "ديمقراطية" الغزو والعدوان عند البعض، لنقص في الوعي، أو التجربة، أو للوقوع تحت تأثيرات بعض النزعات المريضة، فاليوم جريمة الغزاة الجديدة، ودعوتهم الرعناء لتقسيم العراق غير القابل للقسمة، لا تترك مجالاً لأي ذريعة، لقد كشفوا عن المخطط الاجرامي الأبعد، وهو تمزيق العراق، وكل الدول العربية والاسلامية، من خلال طرح مشروع التقسيم.

أن الغزاة لم يفهموا حتى طموحات عملائهم، فكيف لهم أن يتعرفوا على ضمير وطوية الأنسان العراقي الحر، ان العراق يعيش في روح ووجدان أبنائه، وكلما بالغ الأعداء في ممارسة مخططاتهم، كلما ساهموا من حيث لا يعلمون، بتعجيل تحريك آليات التكاتف الوطني المشروع، والمطلوب، والعاجل.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,528,252
- البيان المحبوس أحد نماذج المصالحة الوطنية
- لتتشابك الأيدي مع عمال النفط في البصرة الفيحاء
- هوامش على لحظات حرجة ومنعطفات حادة
- حال المرأة العراقية في عيدها العالمي
- تضامنوا مع الكاتب الصحفي والأديب علي السوداني
- نحب التحدي العادل والشريف وليس لدينا ما نخفيه
- انتبهوا! ان الهدف تفاقم الاقتتال الداخلي
- ذبح الفلسطينيين في العراق: من الجريمة الى العار
- هل يمكن تحقيق حوار متمدن في مرحلة همجية؟
- ليس باسمنا وبعض الهموم الوطنية
- الحركة الاضرابية تثير هلع المحتل وعملائه
- نهج المقاومة الوطنية ومورفين المصالحة الوهمية
- حديث مع عمال معمل اسمنت طاسلوجة
- لبنان: المقاومة المسلحة تشير الى الطريق
- حركة التضامن مع الشعب العراقي
- أسئلة حول الوحدة العمالية النقابية في ظل الاحتلال
- بعض من عبر الأول من ايار
- لا للحرب الأهلية... انها حرب التحرير
- النقابات العمالية رافعة قوية في معركة التحرير
- قراءة في صفحة من سفر كفاحنا المسلح


المزيد.....




- بيلوسي تتمنى تدخل أسرة ترامب لمصلحة البلاد والرئيس يرد: فقدت ...
- تعز.. حفلا فنيا وخطابيا احتفاءً بالبعيد الـ 29 للوحدة اليمني ...
- القوات الحكومية في الضالع تواصل تقدمها في قعطبة وتستمر في تق ...
- الضالع.. المعركة من الصفر وانهيارات كبيرة للانقلاب
- أزمة -التابلت-.. السيسي يلتزم الصمت ومطالبات بمحاسبة وزير ال ...
- قمة ثلاثية بالأردن تدعم حقوق الفلسطينيين
- كريم التاج: على أحزابنا أن تجتهد وعلى باقي المؤسسة التوفر عل ...
- بعد تراجعه عن الاعتزال... أسامواه جيان يقود هجوم غانا في كأس ...
- بعد تعنيف فريق عمله بسببها... ماغي بو غصن ترسل إنذارا لرامز ...
- صحيفة بريطانية: حاخام يساعد إسرائيل في العثور على أنفاق لـ-ح ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ارا خاجادور - كشفت دعوة التقسيم المخطط المستور