أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فدوى أحمد التكموتي - دعوة إلى التغيير المتنى














المزيد.....

دعوة إلى التغيير المتنى


فدوى أحمد التكموتي

الحوار المتمدن-العدد: 2054 - 2007 / 9 / 30 - 11:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما تأكل الحيتان الكبيرة في بحر الحياة السمك الصغير , وعندما تطغى أنانية الذات وتسيطر على الكون أجمع , مقابل سطوتها وغزوها وسيطرتها على كل شيء في

الحياة , ماذا بقي لنا , نحن الذين كنا خير أمة أخرجت للناس جميعا, وماذا سيقولون عنا الآخر بكل المقاييس ؟! أمة تجتمع على طاولة المفاوضات واتخاذ الآراء

وتوحيدها في جامعة الدول العربية , وعندما تخرج تكون هناك عدة آراء مشتتة , وإن وجد رأي موحد , يكون هناك إما التحفظ أو الانسحاب , وفي الأخير يكون عدم

تطبيق ذاك القرار الذي من المفروض تم الإجماع عليه , يتساءلون عن السبب الذي جعلهم يبدون بهذا الصورة , الجواب بسيط موجود لديهم , في كونهم كل واحد يريد

تطبيق رأيه , كأنه هو الوحيد على الصواب , فتشد الحبال على أشدها بينهم حتى يصلوا في النهاية إلى تبادل الشتائم وفي أحسن الأحوال السخرية فيما بينهم , فعندما

يرى الآخر هذه الصورة , ماذا سيقول عنا ؟ وماذا سيفعل بنا ؟ أمة تجتمع على التفرقة , هكذا نحن الآن , وبذلك نستحق كلما يفعل بنا من الآخر بكل المقاييس , وما

يقال على طاولة جامعة الدول العربية , يقال كذلك على الدولة , المجتمع , الأسرة , الفرد , فأين يكمن الخلل ؟ وهل هناك أمل في تغيير هذا الواقع الكائن الذي نعيشه ؟

فقد طالبت منا الولايات المتحدة الأمريكية التغيير , وتطبيق الديموقراطية والعدالة , في أي شيء يجب أن نغيره ؟ وبالتالي نطبق الديموقراطية والعدالة , هل فقط نغير

في أجندة جدول جامعة الدول العربية , أم في القوانيين والدساتير يكتبها حبر حتى تصبح الورقة بعد مرور الزمن فاتية وتتمزق ! أم في الفكر الذي يطوي ما خفي من

تقاليد وأفكار رجعية , لامغزى منها سوى الحفاظ على التراث من الخارج , أما في الداخل فقد تآكلت أسنانه من التسوس حتى تهارأت وتساقطت , فأي تغيير يراد به ؟

فقد ذكر القرآن الكريم * لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم * , فإذا كنا نقول أننا خير أمة أخرجت للناس , ونؤمن بها فعلا بالفعل لا بالقول , بداخل النفس لا

من خارجها , فإن التغيير سيكون ممكنا بدون أن يوحى إلينا من أية جهة , وبما أننا نريد أن نكون زجاجا لامعا براقا من الخارج ومسوسا من الداخل فلا وجود مطلقا

للتغيير , وسيبقى فقط على الأوراق التي تبقى هي الاخرى مجرد حبر , يأكله الدهر بتعاقب الأيام ويزول .

أما التغيير الذي يكون نابعا من النفس والذات, فلا بد من أن يدحض كل فكر رجعي , وكل التقاليد الخرافية ليس المغزى منها سوى الحفاظ على التراث , وما سلكه

السلف , فإذن التغيير لابد أن يطال أولا وأخيرا الفكر , وهذا الفكر يبتدأ من الفرد فالأسرة , فالمجتمع فالدولة , حتى يتحقق التغيير , ولكن مادام الفرد تطغى عليه لغة

الذات , ولغة السيطرة , وأكل الحيتان الكبيرة السمك الصغير , من أجل أن يسيطر ويجلس على مقعد الريادة واتخاذ القرار وصنعه , فلن يكون هناك مطلقا شيء اسمه

التغيير , بل وجود الذات الواحدة والوحيدة القوية المسيطرة , خارجها براق لامع , داخلها مسوس تهارأت أسنانه حتى سقطت .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,227,880
- تحسرات الذات
- الحلم المستحيل
- الدماء بدل الأمان
- قسوة الزمن
- حبل الوريد
- قراءة في النتائج الأزلية للانتخابات البرلمانية المغربية 2007
- طعنات هلكى
- حرية التفكير
- الصمت الرهيب
- الحب ... وأشواك السلام
- قرار في الرحيل
- ردا على مقالة الدكتور عمار بكار * قل لي قصة حبك أقل لك من أن ...
- موضوع الإرهاب والأحداث الجارية في المنطقة العربية والإسلامية
- ا ليهود المغاربة . التأثير على القرا ر السياسي الإسرائيلي نم ...
- التسييس الديني
- رسالة إلى أصحاب القرار
- رسالة إلى أدونيس
- رساة إلى أدونيس
- رهبانية ... حبك
- رسالة على حصان البراق


المزيد.....




- هل لتحريض قادة عرب على المساجد علاقة بمجزرة نيوزيلندا؟
- إسرائيل تغتال منفذ عملية سلفيت بعد محاصرته قرب رام الله
- حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية -سلفيت- تربك منظومة الأمن الإس ...
- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...
- مقتل منفذ عملية -سلفيت آريئيل-
- مراسلتنا: الشاباك يعلن رسميا مقتل الشاب الفلسطيني منفذ عملية ...
- الطيب.. شيخ الأزهر الذي جعلته الثورة زعيما سياسيا
- سواريز يثير جدلا بعد نشر صورة مع صديقته داخل -المسجد الكبير- ...
- كنيس يهودي يجمع تبرعات لضحايا -مجزرة نيوزلندا-
- -آي-دينار-.. أول منصة إلكترونية إسلامية لتبادل العملة الرقمي ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فدوى أحمد التكموتي - دعوة إلى التغيير المتنى