أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم جبران - أكبر جريدة في إسرائيل: إسرائيل دولة عنصرية!














المزيد.....

أكبر جريدة في إسرائيل: إسرائيل دولة عنصرية!


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 2033 - 2007 / 9 / 9 - 11:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشرت جريدة "يديعوت أحرونوت" كبرى الصحف الإسرائيلية يوم الخميس (30/8/ 2007) تحقيقاً مذهلاً تلخيصه، بكل بساطة: إسرائيل دولة عنصرية. ولسنا نحن الذين نقول ذلك، بل جريدة يديعوت أحرونوت نفسها، وعلى ضوء تحقيق شامل ومثير جداً.
جريدة يديعوت أحرونوت اختارت ستة مواطنين في إسرائيل عربي، يهودي أصولي، إثيوبي، روسي، يهودي شرقي، وأشكنازي(يهودي غربي).
هؤلاء الستة اتصلوا بمئات المطاعم في مدن مختلطة، وعشرات رياض الأطفال، طالبين العمل في المطاعم، أو إدخال أولادهم لرياض الأطفال.
المتصل الشكنازي، ايتي أونغر، هو الذي تلقى أكثر عدد من الأجوبة الايجابية، سواء للعمل في المطاعم أو لقبول ابنه في روضات الأطفال ولم يصطدم بأي مظهر من مظاهر العنصرية على خلفية كونه يهودياً غربياً، وكان في المكان الثاني يهودا بيرتس، اليهودي من أصل مغربي، وكان الثالث اليهودي الأصولي يسرائيل برنشطاين، وكان الرابع يهودياً من أصل روسي، أما المكان الخامس فكان اليهودي من أصل إثيوبي، بينما في آخر القائمة، في المكان السادس كان العربي سعيد حسنين.
ويقول كتّاب التقرير المستفيض إن العربي صاحب الخبرة الممتازة في مهنة الطهي قوبل بالرفض، بينما الإشكنازي الذي قال إنه "بدون خبرة ولكنه مستعد أن يتعلم" فقد قوبل بالايجاب. وقال سعيد حسنين إنه اتصل بعدة مطاعم يهودية وقال إنه عربي وأنه عمل سابقاً في عدة مطاعم، ومع هذا فقد قوبل بالرفض "الوقح" أحياناً، والرفض "الناشف"، "والرفض المؤدب" أحياناً أخرى.
وفي قريات أونو أجيب سعيد حسنين بصراحة من المسؤولين في أحد رياض الأطفال: "توجد أمكنة في روضة الأطفال عندنا، ولكن ليس لعرب!!".
وفي روضة أطفال في تل أبيب ردَّ المسؤولون على سعيد حسنين عندما قال إنه يريد مكاناً في الروضة لطفله، قالت له المسؤولة في الروضة إنها لا تسمع جيداً ما يقوله سعيد، ويبدو أن الخط مُشوّش وقطعت المكالمة.!
أما في ايلات، فقد دلّت أجوبة أصحاب المطاعم وكذلك إدارات رياض الأطفال أنهم لا يحبون العرب ولا يحبون الاثيوبيين.
أما في أسدود فقال صاحب مقهى لسعيد حسنين "إن العربي. في منظره وكلامه ولهجته العربية ينفر الزبائن وأنه لا يريد عاملا بشكل عامً. أما صاحبة بيت للأجرة فقالت لسعيد حسنين بعد أن قال لها إنه عربي "إن الجيران لا يطيقون أن يكون جارهم عربياً! وفي عسقلان (أشكلون بالعبرية!) رد صاحب مطعم أشكنازي بأن البيئة التي يتعامل معها لا تطيق المراكشيين حتى إذا كانوا يهوداً".
وفي نتانيا أعلن أصحاب المطاعم وأصحاب رياض الأطفال أنهم لا يريدون عربياً ولا إثيوبياً ولا يهودياً أصولياً.
وفي بيتح تكفا قال المسؤولون في روضة أطفال إن الأهالي يشعرون بالشك والذهول إذا كان في الروضة طفل عربي.
وفي الخضيرة قال أصحاب العمل، بصراحة كاملة: "الإشكنازيون حضاريون أكثر وبصراحة نحن نفضل إشكنازيين.
أما في الرملة فعندما عَرَّف على نفسه كان الجواب: قدمت إلى إسرائيل من إثيوبيا، ليس عندنا عمل لك!
وفي مدينة ريشون لتسيون أجاب مكتب التأجير رداً على طلب سعيد حسنين باستئجار الدار: "صاحب الدار لا يوافق أن يؤجر بيته لعربي.
وقد حظي سعيد بجواب ايجابي، (مفاجيء) في حيفا والمدن المحاذية لحيفا، سواء عندما تقدّم للعمل في مطعم أو عندما أراد استئجار شقة أو عندما فتَّش عن مكان لطفله في روضة أطفال . بالمقابل، فقد أجابوا سعيد حسنين (يعني عربي)لا تحلم أن تجد روضة أطفال لابنك في هرتسليا!
إن هذا التقرير الصحفي الهام والتفصيلي والشجاع يضع وجه إسرائيل أمام المرآة لكي ترى هي نفسها وجهها على حقيقته، عنصرياً، انعزالياً، كارهاً للآخر.
صحيح أن مهمة سعيد حسنين كانت مهمة "مستحيلة". فقد قوبل بالرفض القاطع سواء عندما طلب عملاً في مطعم أو عندما أراد استئجار شقة سكنية أو عندما أراد إدخال طفله في روضة أطفال. ولكن هناك مظاهر عنصرية مكشوفة أيضاً ضد الإثيوبيين، وضد اليهود من أصل مراكشي أو اليهود المتدينين الأصوليين،، وحتى ضد اليهود من أصول روسية (ذوي البشرة البيضاء والشعر الأشقر!!) هناك عنصرية مكشوفة. وفقط الاشكنازي من أصول غربية خصوصاً إذا كان وضعه الاقتصادي جيداً، فإنه مقبول وهناك جهد للتجاوب معه.
إن مأساة العربي تبدو صارخة وحادة أكثر من بقية المرفوضين، فالعربي ليس مهاجراً جديداً قدم مؤخراً إلى البلاد، بل هو صاحب الأرض، صاحب الوطن، كان هنا قبل الهجرة اليهودية وقبل إقامة دولة إسرائيل. إنه ابن السكان الأصليين في البلاد، وربما لهذا بالذات هناك تجاهه موقف معادٍ. موقف اغتراب، موقف شك وريبة.
إن المحلي الأصيل ابن البلاد خلال مئات السنين، يشعر بصدمة خاصة، عندما يحاول الوافدون الجدد التعامل معه كما لو كان "غريباً"
الناصرة








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,051,123
- من حزب استيطاني كولونيالي- إلى حزب ..على الإنترنت!
- التخلص من الدكتاتوريات
- حالة الطقس في إسرائيل
- كتب الدين والطبيخ
- العالم العربي مستعمرة أمريكية أم وطن للعرب الناهضين؟!
- دولة يهودية وعنصرية
- ما الغرابة أن الأدب العبري أكثر رواجاً في العالم من الأدب ال ...
- الديمقراطية وحرية الشعوب- شرط لنهضة العرب
- كونوا على حذر من حكومة ضعيفة!
- لماذا تراجع التنوير العربي وتقدّمت الظلامية الإرهابية
- فضيحة إسرائيل كبيرة وفضيحة العرب- أكبر
- القدس العربية: ساحات القدس فارغة؟!
- العرب الفلسطينيون مواطنو دولة إسرائيل- نحو استراتيجية مبدئية ...
- انتخاب الجنرال المليونير رئيساً لحزب العمل
- مشعل في دمشق وايران في غزة
- كتاب أبراهام بورغ يتحول إلى عاصفة!
- الورطة الديموغرافية لإسرائيل-في القدس
- أنظمة الحزب الواحد والحاكم الأوحد حوَّلت شعوبنا إلى أسرى وأو ...
- متى تحاسب الشعوب العربية حكامها كما يحاسب الشعب الإسرائيلي ح ...
- كتاب ضخم، لائحة اتهام ضد النظام السياسي-الاجتماعي الإسرائيلي


المزيد.....




- الأسد يوجه رسالة لأردوغان: سنواصل العمليات في ريفي حلب وإدلب ...
- بينهم عسكريون.. اكتشاف مقبرة جماعية تضم 70 جثة في غوطة دمشق ...
- الإمارات.. تجربة ناجحة لطيار بشري بقدرة تحليق لارتفاعات عالي ...
- فيروس كورونا.. إسرائيل تمنع دخول الأجانب القادمين من 4 بلدان ...
- حصيلة وفيات فيروس كورونا تتخطى 1860 على مستوى العالم
- قيس سعيد يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل الحكومة
- كيف يمكن خفض ضغط الدم إلى 120؟
- 5 فوائد لاستبدال الصمام الأبهري للقلب بواسطة القسطرة
- لماذا يستغرق تطوير لقاح ضد -كورونا- القاتل وقتا طويلا؟
- شاهد: آلاف الأشخاص حضروا "قفزة الملاك" في كرنفال ا ...


المزيد.....

- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم جبران - أكبر جريدة في إسرائيل: إسرائيل دولة عنصرية!