أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد أبو مهادي - حتى لا تغرق غزة في الظلام....!!!














المزيد.....

حتى لا تغرق غزة في الظلام....!!!


محمد أبو مهادي
الحوار المتمدن-العدد: 2020 - 2007 / 8 / 27 - 11:20
المحور: القضية الفلسطينية
    


نشر بيان صحفي علي الموقع الاليكتروني للقوة التنفيذية التابعة لحركة حماس وهي تهاجم شخصية وطنية قيادية لأحدي الحركات السياسية المناضلة في فلسطين، والتي رسمت بكفاحها معالم صمود طويل للشعب الفلسطيني إلي جانب كفاح مجموع الحركة الوطنية الفلسطينية وحملت فكراً ينحاز باستمرار إلي الوطن وفقراء الوطن وقضايا الوطن.
ومن الواضح أن كاتب هذا البيان الذي نشر علي خلفية الاعتداء علي المصليين والصحفيين في غزة يوم الجمعة ، هو شاب عمره من عمر حركة حماس، ولم يقرأ سوي تاريخ حركته، ولا يوجد لديه ادني استعداد لان يري سوي نفسه، ولا يعتقد بوجود لآخرين غير وجوده.
مؤشرات هذا البيان وما جري في ولا زال يجري في قطاع غزة خطيرة جداً وتجاوزت كل ما هو متوقع، حيث تمارس مختلف أشكال الجرائم بحق الأفراد والجماعات والأحزاب، وتصادر حقوق مكتسبة لشعبنا وكل شعوب الأرض هذه الحقوق التي جاءت نتاج كفاح طويل للبشرية وصولاً لانتزاعها وتكريسها كمنهج لإدارة شؤون المواطنين وتنظيمها عوضاً عن الأشكال البدائية الطوطمية.
الحق في الحياة في خطر، حرية التعبير في خطر، حرية التظاهر في خطر، حرية الفرح في خطر، حرية ممارسة المعتقدات الدينية في خطر، الأموات تداهم قبورهم، والأحياء تنتهك حرمات بيوتهم، وفوق كل ذلك الوطن في خطر.
اعتداء علي المجدلاوي بعد الاعتداء علي العوض وسبقهما في ذلك الصالحي والبرغوثي، واعتقال للصحافيين بعد اعتقال للنائب العام، احتجاز للصحف المحلية قبل مصادرة لكاميرات الصحافة والاعتداء علي حامليها، والمقصود من كل ذلك هو لجم الحقيقة وإخفاء الجريمة، وماذا بعد ؟؟؟
بالأمس كانت مشكلة سياسية تحولت إلي مشكلة ديمقراطية وصولاً إلي المشكلة الأمنية، واليوم يوجد مشكلة فكرية ويبدوا أن اللون الأحمر لم يعد يرق للقوة التنفيذية حسب ما ذكرت في بيانها الصادر بتاريخ 24/8/2007 علي موقعها الاليكتروني، وغداً قد ستكون لديهم مشكلة مع جميع الألوان.
غزة التي عاد إليها التيار الكهربائي لا زال يتهددها خطر الغرق في الظلام، ظلام التطرف والإقصاء، ظلام الجهل والتنكر للتاريخ ومحاولات تزييفه، ظلام القذف والتشهير والتخوين والتكفير، وظلام الجهل بخارطة الوصول إلي الحرية والتحرير.
الحركة الوطنية الفلسطينية ومفكري الشعب وكتابه وصحافييه ووسائل إعلامه، وكل الطامحين إلي بناء مجتمع فلسطيني تسوده قيم الحرية والديمقراطية والمشاركة واحترام الآخر باتوا جميعاً الآن أكثر من أي وقت مضي في حاجة لتنسيق جهودهم وتفعيلها نحو حماية أنفسهم ومجتمعهم، ورؤيتهم للمجتمع الذي يرغبون به، إنهم ليسوا بحاجة إلي لجنة للدفاع عن الحريات بقدر حاجتهم لوضع خطة عملية للنضال من اجل هذه الحريات، وليسوا بحاجة إلي توثيق الانتهاكات بقدر حاجتهم لامتلاك القدرة علي منع هذه الانتهاكات، هم الآن بحاجة إلي الانحياز الواضح والجدي لحقوق الناس ومصالحها والدفاع عنها مهما بلغت حجم الاعتداءات حتي لا تبقي غزة رهينة لمجموعات فقدت البوصلة وتضرب في كل الاتجاهات.
لا يمكن لحركة حماس أن تدعي الديمقراطية وتضرب ابسط أسسها من خلال قمعها لحرية التظاهر وحرية التعبير وحرية الإعلام، ولا يمكنها أن تدعي الحفاظ علي التعددية وتقوم بمهاجمة رموز وشخصيات هذه التعددية، ولا يمكنها أن تدعي توفير الأمن للأجانب إلي قطاع غزة وتعتدي علي مواطنين غزة، ولا يمكنها أن تدعي انفتاحها علي مختلف الأفكار وتعتدي علي فكر ساهم في تحرير الملايين من سطوة من هم اشد منهم سطوة.
حركة حماس وقوتها التنفيذية يجب أن لا تكتفي بتهنئة حزب العدالة في تركيا علي فوزه في الانتخابات، ولا يجب أن تري في هذا الفوز مجرد إضافة كمية للحياة السياسية التركية، بقدر ما تري فيه إضافة فكرية جوهرية لفكر حركات الإسلام السياسي، وان تقرأ جيداً تجربة هذا الحزب الديمقراطية وشكل علاقاته مع الشعب التركي، والأحزاب التركية، والدستور التركي،والمؤسسة الأمنية التركية، كذلك أن تري علاقة هذا الحزب مع العالم وما يجري في العالم.
حماس بحاجة إلي مراجعة وتقييم جاد لكل ما قامت به بعد الانقلاب العسكري، كما هي حاجة القوي السياسية الاخري، فالمواطن الفلسطيني الذي ضرب اليوم بالهراوات، أو أطلقت عليه الرصاصات، كنتم بالأمس بأمس الحاجة إلي صوته ومشاركته في الانتخابات، ولا زلتم بحاجته في معركتكم ضد الاحتلال الإسرائيلي، وبحاجته كملاذ امن لكم في كل الأزمات.
المواطن الفلسطيني في غني عن كل الجنود وكل ترسانات السلاح، هو بحاجة إلي قوي فلسطينية حيّة تحتضن أحلامه في الخلاص من الاحتلال، وتقوده إلي مستقبل امن في مجتمع تسوده قيم الحرية والعدالة والقانون والتسامح والعيش الكريم .
إن الرهان علي فوهات البنادق لن يصمد كثيراً أمام الرهان علي قناعات الناس وفكرهم وغضبهم، والرهان علي ترويع المواطن وترهيبه لن يصمد كثيراً أمام الرهان علي جسارة الناس وقدرتها علي صد الأخطار، قد تنجحون في لحظة ولكن لا ضمانة لكم في كل اللحظات.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,949,145
- نحو الخروج من دائرة النفاق
- في غزة تتشابه المعاني وتختلط المفردات ...
- في الأول من أيار... نحو خطة وطنية لإنقاذ العمال الفلسطينيين
- الكذبة الأولي هي المرحلة الأولي من خطتهم الأمنية؟؟؟؟
- الاحتلال والفقر والجهل والسلاح ؟؟؟
- حوار الفاشلين... وسبل الصعود من الهاوية !!!
- التحضير لما هو قادم
- انجازات ما قبل انتصار المقاومة اللبنانية
- قنابل ذكية بأيدٍ غبية
- بعض المطلوب جماهيرياً
- عن الجندي الاسرائيلي المدلل....... والعدوان........؟
- هناك الآلاف من العاطلين عن العمل ....!!!!
- ضد كسر الارادة
- ضد التأجيل .......... نحو المحاسبة والتغيير !!
- غزة سئمت نزف الدماء ...........!!!!
- مع بداية العام الدراسي الجديد
- مع بداية العام الدراسي الجديد لصوصية علي شكل قانون
- تيار أو تيارات......... الجميع أمام محكمة الجماهير!
- ما بعد -خطة فك الارتباط-؟
- العمّال المنسيون !


المزيد.....




- وظائف يعمل أصحابها حتى بعد بلوغهم المئة
- اختفاء جمال خاشقجي: محمد بن سلمان ينفي لترامب معرفته بمصير ا ...
- ماي تدعو حكومتها للوحدة بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي
- اليمن... إجلاء أكثر من 250 أسرة عالقة وتحذيرات من سيول قادمة ...
- كينيا تحارب الفساد -بالصلوات-
- ترحيل ورصاص حي.. هل ضاق المغرب ذرعا بالهجرة غير النظامية؟
- بومبيو: الرياض تؤكد أن التحقيق في اختفاء خاشقجي سيقدم استنتا ...
- معابر إنسانية في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي خلال أيام
- الإرياني: ألغام الحوثيين الأكثر منذ الحرب العالمية الثانية
- بوتين يفاجئ الجميع بسؤاله لمواطنين روس عن مصر أمام السيسي (ف ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد أبو مهادي - حتى لا تغرق غزة في الظلام....!!!