أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم جبران - كونوا على حذر من حكومة ضعيفة!














المزيد.....

كونوا على حذر من حكومة ضعيفة!


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 1977 - 2007 / 7 / 15 - 10:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للوهلة الأولى فإن إهود أولمرت قوّى حكومته وعزز مكانته كرئيس حكومة. فقد أقال عمير بيرتس من وزارة الدفاع وأوصل إهود براك الذي كان قائداً للأركان وكان رئيساً للحكومة، وهو محط ثقة كبيرة من الشعب الإسرائيلي، في القضايا العسكرية على الأقل.
كذلك أجرى تعديلاً واسعاً في الحكومة، يوم 4/7/2007 فأدخل حاييم رامون إلى الحكومة نائباً لرئيس الحكومة ومسؤولاً عن مهمات خاصة بالتنسيق مع رئيس الحكومة. كما عيَّن روني بار أون وزيراً للمالية (بدل هرشزون الذي استقال بسبب ورطات مالية وتحقيقات). وأدخل مئير شطريت إلى الداخلية (محل بار أون) وزئيف بويم للبناء والإسكان ويعقوب إدري لشؤون الجليل والنقب. وأدخل روحاما أبراهام للحكومة.
للوهلة الأولى، حكومة أولمرت الثانية عززت مركز أولمرت وعززت الحكومة.
ولكن في الأسبوع القادم سنرى أن الأمر ليس كذلك، فعندما سيقترح أولمرت تخفيضاً في الميزانية بقيمة مليار ونصف شاقل، لن يصوت معه كل نواب حزب العمل ووزراؤه. وربما تفشل الحكومة في مسعاها. بالمناسبة، هناك هزائم كثيرة للحكومة في الكنيست واقتراحات كثيرة للحكومة تفشل.
النائب البارز في حزب العمل الذي كان وزيراً واستقال أوفير بينس، قال هذا الأسبوع إن أولمرت يحاول الايهام بأن كل الأمور عادية. ولكن لا شيء عادي. فبعد شهرين سوف يُنْشَر تقرير لجنة فينوغراد، بشأن الحرب في لبنان، وأغلب الظن، أن التقرير النهائي، (مثل التقرير الجزئي) سيقول إن أولمرت وحكومته أدارا الحرب بشكل فضائحي وكانا فاشلين تماماً، وعندها سوف تسقط الحكومة. وإذا ظن أولمرت أن بإمكانه أن يواصل الأمور، كالمعتاد، فإن حزب العمل سوف يخرج فوراً من الحكومة، وهذا التزام رسمي من إهود براك
إن حزب "قديما" عندما قام كان حزب شخص واحد هو شارون، ولكن شارون أصيب بجلطة دماغية قبل الانتخابات وهو الآن في غيبوبة يرقد في المستشفى حياً بيولوجياً وعملياً ميتاً. وحزب قديما لم يتمكن أن يُقيم فروعاً ولا أن يقيم هيئات قيادية، وهو حزب وهمي، بكل معنى الكلمة. واستطلاعات الرأي تقول إنه لو جرت انتخابات عامة الآن، فسوف يحصل حزب "قديما" على ثمانية إلى عشرة مقاعد (الآن 29 مقعداً) وقد تكون تلك آخر انتخابات يشارك فيها الحزب الوهمي قديما، ويعود الليكود والعمل ليكونا الحزبين الرئيسيين، واحد ممثل عام لليمين والآخر اشتراكي ديمقراطي على شاكلة حزب العمال البريطاني.
أساتذة العلوم السياسية في الجامعة يعبرون عن القلق الشديد من فراغ كل الأحزاب، تقريباً، من مضامين أيديولوجية واجتماعية وسياسية، ويشيرون إلى الصلات الوطيدة بين الأحزاب وبين مجموعات رأس المال التي تغذي الأحزاب مالياً، وبالتالي تؤثر تأثيراً عنيفاً على السياسة الاقتصادية والاجتماعية.
والأحزاب تنشط في موسم الانتخابات ثم "تنام " نوماً عميقاً، بلا نقاشات فكرية وسياسية وبقدر ما تنشأ صراعات فهي صراعات على الكراسي والمراكز والحقائب الوزارية ومراكز القوى.
علينا الإشارة، أيضاً إلى أن إهود أولمرت متهم بالعديد من الفضائح الاقتصادية وهناك صراع حاد جداً ومكشوف بين رئيس الحكومة ومراقب الدولة ليندشتراوس الذي يتهم رئيس الحكومة باتهامات حادة جداً وخطيرة. وقد يجد أولمرت نفسه تحت طائلة القضاء على فضائح مالية.
لكل ذلك فمن الوهم السطحي جداً القول بإن أولمرت ، بإعادة تشكيل الحكومة وتوسيعها، قد عزز مكانة الحكومة وعزز مكانته شخصياً كرئيس للحكومة.
على هامش كل ذلك والنشاطات لتعزيز استتباب النظام، يدور الكلام، بصوت عال، حول إمكانية حرب جديدة في الشمال، ضد سورية ولبنان. ويقال إن براك يريد أن "يبرهن" أنه كوزير دفاع "يجلب النصر"، كما أن أولمرت يريد "انتصاراً عسكرياً" لعله يُنسي الناس في إسرائيل فضائحه الاقتصادية والسياسية والحربية.
ويقال إن الهبوط الحاد، المستقر ، لشعبية أولمرت وحكومته، قد يكون سبباً أساسياً لاندفاع هذه الحكومة المعزولة شعبياً، لمغامرات عسكرية.
أمر واحد لا نقاش حوله: أن حكومة أولمرت تحصل على معدلات هزيلة من تأييد الرأي العام، في كل استطلاع آخر الأسبوع. ولعل هذا هو ما يجعل العاقلين يقولون: كونوا على حذر من حكومة ضعيفة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,667,891
- لماذا تراجع التنوير العربي وتقدّمت الظلامية الإرهابية
- فضيحة إسرائيل كبيرة وفضيحة العرب- أكبر
- القدس العربية: ساحات القدس فارغة؟!
- العرب الفلسطينيون مواطنو دولة إسرائيل- نحو استراتيجية مبدئية ...
- انتخاب الجنرال المليونير رئيساً لحزب العمل
- مشعل في دمشق وايران في غزة
- كتاب أبراهام بورغ يتحول إلى عاصفة!
- الورطة الديموغرافية لإسرائيل-في القدس
- أنظمة الحزب الواحد والحاكم الأوحد حوَّلت شعوبنا إلى أسرى وأو ...
- متى تحاسب الشعوب العربية حكامها كما يحاسب الشعب الإسرائيلي ح ...
- كتاب ضخم، لائحة اتهام ضد النظام السياسي-الاجتماعي الإسرائيلي
- إسرائيل: من الحلم القومي إلى عبادة البورصة والدولار!
- الأخطار الاستراتيجية التي تواجهها دولة إسرائيل
- الوطني الحقيقي- إنساني بالضرورة
- هل نأخذ مصيرنا بأيادينا ونصنع مستقبلنا أم نواصل رقصة العجز و ...
- هل دم العربي أقل قيمة؟
- دولة عندها مخابرات أم مخابرات عندها دولة؟!
- النظام العربي المهتريء والفاسد لن يسقط من تلقاء نفس
- طلاب كلية الطب
- أية دولة يريد شعبنا الفلسطيني


المزيد.....




- إعلام... إصابة عدة أشخاص في الهجوم الصاروخي الذي استهدف السف ...
- الخارجية الأمريكية: المليشيات الإيرانية في العراق تواصل تهدي ...
- ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا الجديد إلى 80 شخصا
- شاهد: نانت وبوردو يكرمان المهاجم الأرجنتيني إيميليانو سالا ف ...
- الصين تعزز إجراءاتها لمنع تفشي فيروس كورونا والحصيلة 56 وفاة ...
- وزير الطاقة السعودي: السعودية ومنتجو أوبك لديهم القدرة على د ...
- الأخصائيون الصينيون يحددون مصدر فيروس -كورونا- الجديد
- لحظة توجيه ليزر إلى طيار أثناء هبوط طائرته
- بوريل يعرب لتشاووش أوغلو عن قلقه إزاء التطورات في ليبيا
- لقطات جوية من مكان تحطم طائرة لإخماد الحرائق في أستراليا


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم جبران - كونوا على حذر من حكومة ضعيفة!