أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( ذكر الله اثناء التبول والغائط / الطاغوت والطغيان )















المزيد.....

عن ( ذكر الله اثناء التبول والغائط / الطاغوت والطغيان )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 8004 - 2024 / 6 / 10 - 14:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل يجوز ذكر الله أثناء الغائط والتبول ؟ يعنى باعتبار ذلك نجاسة ؟
نعم .
الدواب هى كل ما يدب ويتحرك حركة مقصودة ، ومنها الانسان. وقد خلقها الله جل وعلا محتاجة اليه فى حياتها . تدخلها أشياء وتخرج منها . الهواء ( الأوكسجين ) يدخل ويخرج شهيقا وزفيرا ، والماء يدخل شرابا ويخرج بولا وعرقا ، والطعام يدخل شهيا ويخرج فضلات قذرة . يكون الانسان فى أزمة إذا حدثت مشكلة فى التنفس أو بلع الطعام والشراب . وهو لا يستطيع الاستغناء عن التنفس والطعام والشراب . وإذا كان مؤمنا متقيا فعليه أن يحمد الله جل وعلا على التنفس والطعام والشراب . يحمد الله جل وعلا ويسبح بحمده ويذكره عندما يأكل ويشرب ، ويسبح بحمده جل وعلا ويذكره حين يخرج منه البول والبراز . هذه من النعم الالهية ، والتى بدونها يكون المرض والمعاناة وربما الموت . تخيل نفسك عاجزا عن التنفس ، أو عاجزا عن البلع أو وقفت شوكة فى حلقك ، أو تسرب الماء أو الطعام الى قصبتك الهوائية ، أو أنت فى حالة إمساك أو إسهال ، أو لا تستطيع التبول .! . كان أبو معاوية الضرير نديما لهارون الرشيد . طلب الرشيد كوب ماء فجىء له به . قبل أن يشرب قال له : أبو معاوية الضرير : أُنشدك الله يا أمير المؤمنين قبل أن تشرب هذه الشربة ، بماذا تشتريها لو مُنعت منها ؟ فقال : اشتريها بنصف مُلكى . بعد أن شرب هارون الرشيد قال له أبو معاوية : أنشدك الله يا أمير بكم تدفع لو مُنعت من تبولها ؟ فقال : بمُلكى كله . فقال أبو معاوية : إن مُلكا لا يساوى شربة ماء لجدير ألّا يُتنافس عليه . ".!
أحسن الحديث :
قال جل وعلا :
1 ـ ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18) النحل )
2 ـ ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34) ابراهيم )
3 ـ ( وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ) (20) لقمان )
السؤال الثانى :
يتهم الاخوان المسلمون ومنظماتهم الديكتاتور بأنه ( الطاغوت ) ويرفعون شعار الجهاد ضد الطاغوت . وأعرف أن كلمة الطاغوت فى القرآن ، فهل تتفق دعوة الاخوان وأتباعهم مع المفهوم القرآنى للطاغوت والجهاد ضده ؟
إجابة السؤال الثانى :
( الطاغوت ) هو الأديان الأرضية الشيطانية . واشد الطواغيت كفرا هم من يستخدمون دين الله جل وعلا ( الاسلام ) للوصول للحكم ، أو البقاء فيه ، ويستحلون الدماء فى سبيل إلاههم الشيطان الذى سوّل لهم وأملى لهم . وقد سبق أن تعرضنا عام 2006 لموضوع الطاغوت ، وهو منشور فى موقعنا وموقع الحوار المتمدن . وكان كلامنا فى التعريف بالاسلام ونقيضه ( الطاغوت ). وهنا نعرض الموضوع من خلال تتبع المصطلح ومشتقاته كالاتى :
1 ـ ( طغى ) :
يعنى مجاوزة الحد ، أو الاعتداء . ويأتى :
1 ـ لغير البشر . قال جل وعلا :
عن طوفان قوم نوح حيث طغى الماء على اليابس : ( إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ (11) الحاقة )
2 ـ ( فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) الحاقة ).أبادهم عذاب بالصيحة والرجفة تجاوز الحد.
2 ـ للبشر : قال جل وعلا :
2 / 1 : لموسى عن فرعون : ( اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (24) طه) النازعات ( 17 )).
2 / 2 : عن الكافرين والعُصاة :
2 / 2 / 1 : ( أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلامُهُمْ بِهَذَا أَمْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (32) الطور )
2 / 2 / 2 : ( كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (52) أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (53) الذاريات )
2 / 2 / 3 : ( كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) العلق )
2 / 2 / 4 : ( قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ (31) القلم )
3 ـ عن أصحاب الجحيم :
3 / 1 :(وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ (30) الصافات) .
2 / 2 : ( إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَاداً (21) لِلْطَّاغِينَ مَآباً (22) النبأ )
3 / 3 :( هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ (55) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56) ص )
( فَأَمَّا مَنْ طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) النازعات )
4 ـ عن رؤية النبى محمد لجبريل : ( مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) النجم ).
الطغيان
الشّرك ظلم عظيم لرب العالمين : ( لقمان : 13). وتكرر فى القرآن الكريم أن أشد الناس ظلما هو من يكذّب ب’يات الله جل وعلا ويفترى عليه كذبا . لذا فإن أفظع الطغيان هو أن يظلم الانسان الرحمن . وبهذا جاء وصف الطغيان فى قوله جل وعلا :
1 ـ عن المنافقين الذين يزعمون كذبا الايمان بالله جل وعلا وباليوم الآخر : ( اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) البقرة )
2 ـ عن اليهود العُصاة :
2 / 1 : ( وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً ) المائدة (64) ( 68 )).
3 ـ عن الكفار :
3 / 1 : ( وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (110) الانعام )
3 / 2 : ( وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (186) الاعراف )
3 / 3 : ( فَنَذَرُ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (11) يونس )
3 / 4 : ( وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75) المؤمنون )
3 / 5 ـ ( وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً (60) الاسراء )
3 / 6 : ( وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً (80) الكهف )
الطاغوت : قال جل وعلا :
1 ـ عن الأمر بإجتناب الطاغوت فى كل الرسالات الالهية :
1 / 1 : ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ) َ(36) النحل )
1 / 2 :( وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمْ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِي (17) الزمر ). هذا يذكرنا بالأمر باجتناب الأوثان والأنصاب ( القبور المقدسة ) التى يعبدها المحمديون ( فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30) الحج ) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) المائدة )
2 ـ عن أن الاسلام هو البدء بالكفر بالطاغوت : ( لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) البقرة )
3 ـ الطاغوت الشيطانى يُخرج أتباعه من نور الفطرة الى ظلمات الكفر فسيكونون من أصحاب الجحيم : ( اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمْ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257) البقرة ).
4 ـ أبرز أتباع الطاغوت :
4 / 1 : اليهود :
4 / 1 / 1 : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنْ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً (51) النساء )
4 / 1 / 2 : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) النساء )
4 / 1 / 3 : ( قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60) المائدة )
4 / 2 : أتباع الطاغوت يقاتلون معتدين فى سبيل الشيطان ، ولذا يجب على المؤمنين القتال الدفاعى فى سبيل الرحمن : ( الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً (76 ) النساء ).
أخيرا
المحمديون يزعمون أنهم يؤمنون بالقرآن وأنهم يدينون بالاسلام ، وهم فى الحقيقة يعبدون الطاغوت والطواغيت . هم يقدسون الخلفاء الفاسقين الذين شوّهوا الاسلام بفتوحاتهم التى كانت فى سبيل الشيطان وحيازة الكنوز والأموال .



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دعوة شيوخ التصوف للعلم اللدني
- عن ( الإعراض عن ذوى القربى / جهل رائع / المستبد العربى الفاش ...
- إحتقار الصوفية للعلم - الظاهر -
- عن ( أجرنا على الله / زوج ناشز )
- أهم المؤسسات الصوفية في مصر المملوكية : تحويل المساجد والجوا ...
- عن ( بكاء السماء / صُمّاً وَعُمْيَاناً / الليل والنهار خلفة ...
- أهم المؤسسات الصوفية في مصر المملوكية :(القبور المقدسة المزو ...
- عن ( معيار الحكم على البشر / مسألة ميراث / الله جل وعلا يجيب ...
- عن أهم المؤسسات الصوفية في مصر المملوكية : الأضرحة : ( القبو ...
- عن ( وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي / لا تعارض / وَاجْعَلْنَا لِ ...
- عن أهم المؤسسات الصوفية في مصر المملوكية : الرُّبط والتُّرب
- عن ( مخلصا بكسر اللام وفتحها / معيار الحكم على البشر )
- عن أهم المؤسسات الصوفية في مصر المملوكية : الخوانق والزوايا
- عن ( لا تناقض هنا / وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً )
- عن ( الحرق قتلا وتعذيبا / الوزير قرآنيا )
- التصوف وحركة التعمير فى مصر المملوكية..
- المقدمة والفهرس لكتاب : أثر التصوف الثقافى والمعمارى والاجتم ...
- عن ( سفاح التجمع / أئمة الكفر يكتمون الحق / إتّق شرّ من أحسن ...
- عن ( يد الله جل وعلا / عجوز للمرأة فقط أم للرجل أيضا / إسراف ...
- ثلاثة أسئلة فقط .!!


المزيد.....




- المقاومة الاسلامية في العراق تعلن استهداف ميناء حيفا بالطيرا ...
- يرتبط بـ-تطبيق مشبوه-.. دار الإفتاء في مصر تحذر من فيديو -مف ...
- إيهود باراك: إسرائيل تواجه أخطر أزمة في تاريخها وجوهر الكارث ...
- بارديلا يتعهد بتسهيل ترحيل الإسلاميين الأجانب من فرنسا
- مصر.. دار الإفتاء تحذر من فيديو مزيف للمفتي يروّج لتطبيق مشب ...
- -المقاومة الإسلامية في العراق- تستهدف قاعدة جوية بإسرائيل
- 30 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
- من إندونيسيا إلى نيجيريا وأوزبكستان.. هذا ما يميز احتفالات ع ...
- المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف قاعدة جوية إسرائيل ...
- قائد الثورة الاسلامية: يجب أن تتواصل البراءة هذا العام


المزيد.....

- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( ذكر الله اثناء التبول والغائط / الطاغوت والطغيان )