أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:14142 أسئلة بعدما مرّ بنا العمر














المزيد.....

عشتار الفصول:14142 أسئلة بعدما مرّ بنا العمر


اسحق قومي
شاعرٌ وأديبٌ وباحثٌ سوري يعيش في ألمانيا.

(Ishak Alkomi)


الحوار المتمدن-العدد: 8003 - 2024 / 6 / 9 - 14:23
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


...وجهة نظر غير ملزمة.
قدْ نسألُ أنفسنا بعد أن بلغ بنا العمر مابلغه ،أسئلة نُحمّلُ أنفسنا فيها تبعات ماجرى لنا خاصة نحن معشر من تعلّم في مدارس الوطن السوري ،ومن كانت له رغبة في التعلّم .الذين لم نستكمل تحصيلنا العلمي إلى نهايته سيما ونحن نملك مقومات ومؤهلات وأسس تلك الدرجات العلمية التي حملها بعدنا أناس مع كل أسف .... كما ونملك قدرات هائلة فكرية كانت أم بحثية أم أدبية أم ثقافية ،ونلوم أنفسنا لأننا لم نعمل على تنظيم حياتنا، وأوقاتنا وأولوياتنا .
ولا نحن طورنا مواهبنا التي حبانا بها الله إلى مايجب أن تكون عليه ،وغالباً ما نلوم أنفسنا بأننا لم نقرأ الدرس قراءة سليمة ،والواقع كما يجب وفاتنا أن نقرأ مجتمعنا قراءة نقدية سليمة .
ولهذا لم نُشّرح واقعنا كما كان يجب أن نقوم به . لابل نذهب الآن لدرجة أننا نقرأُ ما مررنا به وكأننا لسنا نحنُ من أتخذ تلك القرارات والآراء .لكننا نعلم علم اليقين بأننا نحن من أضاع سنوات العمر في خدمة مجتمعاتهم. وكُنا يومها نشعر بنشوة العطاء والتضحية .
فيما كان العديد من أترابنا لهم حياتهم التي تُغايرنا إلى درجة لم نميز بحدسنا لماذا هم على هذه الشاكلة بينما نحن من يهرق سنوات شبابه في قضايا لاتعنيه مباشرة ولربما أشبعت لديه حاجة يشعر بها ويُسعد حياته من خلالها رغم أنها لم تطور في حياته الاقتصادية ولا الفكرية لابل كانت مضيعة وحرقاً للوقت الذي مرّ ولم يعد .
ورغم أن العمرّ قد مرّ لكن هناك أسئلة لاتزال تُلاحقنا ومنها وأهمها سؤال يقول:
هل كُنا أحراراً فيما نحن عليه آنذاك؟!!!
أعتقد إنّ أي أفكار نستقيها من قراءاتنا لحيثيات الحاضر وحالته وميكانيكيته وستاتيكيته وسبرانيته وتقدمه وتطوره وآلياته ونُسقطها على أزمنتنا وأماكننا وأوضاعنا الأسرية والاقتصادية والاجتماعية والوظيفية آنذاك هي خطأ جسيم نرتكبه.
لأننا اليوم غير الأمس والأمس البعيد الذي يمتد إلى ستين وسبعين وثمانين سنة خلت .
فحياتنا كانت محكومة بأغلال الفقر والجوع والحرمان والخوف والأمراض والموت .كما كنا نعيش أصوات مذابح ومجازر أهلنا في الشمال ، في تركيا العثمانية (سيفو ، سفر برلك، الفرمان 1915م) تلك الأصوات ورائحة الدماء ومناظر القتل والوحشية لاتزال تحرث في أرواحنا دروبها التي تنزّ جراحاتها دماً لأبرياء قتلتهم وحشية لم يشهد مثلها التاريخ .وأريدك أن تتخيل لو أنك ابناً لتلك المآسي خذني مثلاً . فجدك وابن أخيه وثلاثة بنات عمه سبايا هؤلاء هم من بقي من أسرة كان عددها 273 نسمة. تخيل نفسك لو كنت تملك ذرة من الضمير والوجدان والمشاعر الإنسانية كيف ستعيش ؟ وما هي المنهجية السلوكية التي ستكون عليها ؟ وكيف لك أن تكون ؟.
لهذا من قال لكم أننا كُنا أحراراً من الخوف والظلم والعدوان؟! ونحنُ نرسم مشاهد المذابح في كلّ ليلة قبل أن ننام ،ننظر إلى أعمدة السقف فوق رؤوسنا، ونحلم أنّ إلهاً سينتقم لهؤلاء الأبرياء ؟
كما أؤكد لكم كُنا في نفس اللحظة نرسم خرائط العشق والحبّ للجميع ونقول سيأتي الزمن محملاً بالحبّ والنهار الذي سيجمع البشر على مائدة واحدة ٍ ؟!
أجل يا إخوتي لهذا كُنا نرى في انتمائنا لأيّ منظمة شعبية سورية هي الدرع الواقي من ذاك الخوف السرمدي الذي كوّن القشرة الدماغية لنا ،ليس بأيدينا وإنما هذه حقيقة لابدّ أن نعترف بها . ولو أوجزنا بدراسة قصيرة جداً لشخصيتنا الداخلية ونفسنا الإنسانية بحسب تقسيم معلم ومؤسس علم النفس سيغموند فرويد لقلنا بأنّ( الأنا والنحنُ والأنا الأعلى) كانت تختلط فيها الأوهام مع الحقائق والخوف مع الشجاعة والريبة والشك مع تلك الطموحات المتمردة.
نحنُ لم نكن أحراراً فيما كُنا عليه كما سبق وقدمنا جزءاً من الحقائق ولكن الآن هناك ما يجب أن نقوله.
نؤكد على أننا قد عَملنا بكلّ إخلاص لمجتمعاتنا وحاولنا أن ننقل آسرنا من حالة إلى أخرى أكثر تقدما وتطوراً ،وتمكنا من تجاوز أعماق شخصيتنا إلى شخصية طبيعية قادرة على التأقلم والعطاء لابل البذل بسخاء ، تمكنا من تقديم نماذج للشخصية الوطنية المتميزة في أغلب أدوارنا ، أثرنا الغبار هنا وأوقفنا الحقد هناك .وبسماحة أرواحنا وشخصيتنا تمكنا من أن نؤسس مدرسة في محبة الوطن والمجتمع كما ولم نترك مواهبنا تموت بل رحنا نسقيها كلما توفر لنا الوقت ــــ رغم أننا أهملناها لدرجة كادت أن تموت ـــ إنما لاتزال حية تُعطي الثمار .لم نكن مكيافليين ولا انتهازيين كالكثيرين من أترابنا ورفاقنا الذين استغلوا ظروفهم وأوضاعهم وما أكثرهم ولربما كانوا أكثر واقعية منا من يعرف؟
كثيرة هي الأفكار التي تزحمنا لكننا نؤكد على أننا حُرمنا من وجود موجهين كبار لقدراتنا وسلوكيتنا بل نرى بأنّ هؤلاء الكبار كانوا يُسعدوا بوجودنا ضمن منظمات شعبية ومؤسسات حكومية لأننا كُنا نُشبع أرواحهم مما يحتاجون إليه من عزة ٍ قوة ٍ وأنفة.
وفي نهاية هذه الجزئية الحوارية بين الواقع الآن والأمس البعيد لابدّ من القول بأنّه لايمكن أن تكون الشخصية قادرة على دراسة الواقع دراسة دقيقة وموضوعية وهو يعيش ما عشناه سابقاً ومن العبث أن نمضي ماتبقى لنا في سلخ وجلد أنفسنا لكن لتكن لنا أمثلة ودروس وعبر.
إنّ من لا يُحبّ ويُقدر ذاته قبل بيته وأهله وقبل حارته وقبل مدينته وقبل وطنه لن يكون مواطناً متكاملاً ولن يكون قادراً على ذاك العطاء الخالد .
ومن يخدم مجتمعه بكلّ تفان ٍ دون أن ينظر لنفسه ووضعه المادي والتعليمي ويرى ثلة من الانتهازيين واللصوص يعتلون المناصب والمواقع فهو أغبى الأغبياء . ومن لا يُطور موهبته وينميها ويسقيها ويهتم بها ويُقدسها قبل واجباته سواء تجاه أمه أو أبيه أو أخيه أو زوجته وأولاده أو وطنه فهو من جماعة ولنسميها السذج القابعين في حدائق الوهم .
وللحديث لاصلة مع الأغبياء.
# اسحق قومي.9/6/2024م



#اسحق_قومي (هاشتاغ)       Ishak_Alkomi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عشتار الفصول:14138 الإنسان وجد كفيلسوف قبل أن يكون عاقلاً.
- عشتار الفصول:14135 دراسة العبثية في الحياة الغربية . قانونكم ...
- عشتار الفصول:14134 الرؤية المنهجية لتغيير الفلسفة الغربية
- عشتار الفصول:14123 اقتراح إقامة مؤتمر للمثقفين المستقلين من ...
- عشتار الفصول:14122 رسالة ملزمة لمن هم خارج دائرة الأخلاق الم ...
- عشتار الفصول:14112 طعن الأسقف الأشوري العراقي عمانوئيل يوسف ...
- عشتار الفصول:14109 الضربة الإيرانية ضد إسرائيل حدثت ليلة أمس
- عشتار الفصول:14104 قبل أن نلتقي
- عشتار الفصول:14101 مع الأسف
- عشتار الفصول:14100 رسالة مستعجلة إلى الدكتور عادل العوّا
- عشتار الفصول:14094 نحنُ المسؤولون
- عشتار الفصول:14087 . أتحفظ على تسميتها بلغة السورث .
- عشتار الفصول:14081 الحكماء والعلماء والمثقفين بين الماضي وال ...
- قصة قصيرة بعنوان:قبلها ومضى...
- عشتار الفصول:14065 الرد الصريح على النظرية الدينية والانفجار ...
- عشتار الفصول:14063 كيف نفهم وجودنا ؟!
- قصيدة:بابلو نيرودا اسحق قومي
- قرية تل جميلو
- هل نحطم المفاهيم الأدبية وأسس الصنعة الكتابية إذا ما أدعينا ...
- عشتار الفصول:14042 مصير الأقليات الدينية والعرقية في الشرق ا ...


المزيد.....




- بختام قمة سويسرا.. زيلينسكي يضع شرطا لـ-السلام الدائم- مع رو ...
- تونس تفتح أبوابها لإيران.. ماذا يريد قيس سعيّد؟
- صحة غزة تعلن حصيلة جديدة لضحايا الحرب في القطاع
- العثور على جثة سائح أمريكي قبالة جزيرة يونانية وفقدان ثلاثة ...
- كينيدي جونيور يرد بقسوة على تصريحات لستولتنبرغ ويسخر من -حلف ...
- ملبيا وداعيا لأهل غزة.. مغردون ينعون حاجا أردنيا تُوفي بعرفة ...
- السماقية والمقلوبة والمفتول والمعلاق أكلات غزية تغيب في العي ...
- جيش الاحتلال يقتحم مخيم الفارعة جنوبي محافظة طوباس
- 10 نصائح لتقليل وصول المواد الكيميائية البلاستيكية إلى أطفال ...
- كيف تحصل على نوم عميق في الفنادق؟


المزيد.....

- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:14142 أسئلة بعدما مرّ بنا العمر