أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - مكسيم العراقي - سودانيات هادفة -3















المزيد.....

سودانيات هادفة -3


مكسيم العراقي
كاتب وباحث واكاديمي

(Maxim Al-iraqi)


الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 00:10
المحور: الفساد الإداري والمالي
    


(مقالات- من وحي نفاق ودجل الذيول)
الاوامر الفارسية العاجلة للسوداني ولحكومته!

يتزايد تعجيل الاوامر الفارسية بسرعة لحكومة السوداني بعد زيارته لامريكا وجس نبض بايدن المنشغل بحرب اوكرانيا وطلايب ومشاكل نتنياهو! والانتخابات الامريكية بعد اشهر!
فالجو اصبح مهيئا الان لتقدم المشروع الفارسي في العراق والامة العربية بعد اخماد ثورة اكتوبر 2019 وخداع الشعب العراقي في انجازات حكومة الختمات الفلتة التي تنهب احتياطات العراق دون حسابات ختامية او حسيب او رقيب وتطبل وتزمر اكثر مما تعمل.
ومن ذلك ايرانيا تلويح ايران بانتاج القنبلة الذرية بينما العراق مجرد من اي سلاح رادع بفضل حكومات الامعات والجواسيس الفرس!
وفي سلسلة القوانين الجديدة التي اصدروها لاقامة الجمهورية الفاشية الفارسية في العراق بعد طرد حلبوسي, وتولية شاب كردي فيلي امعه, يتم تضخيمه اعلاميا وهو لافي العير ولا النفير ويمارس ادوار الاجهزة التنفيذية والقضائية الزائفة دون اي صلاحية!
وقد تم موخرا اصدار قانون الامن الوطني, ليشدد قبضة هذا الجهاز المخابراتي الفارسي على البلد, الذي صنعه مختار العصر والزمان – نوري مالكي- ليوازن به جهاز المخابرات الذي دعمته امريكا من جملة اجهزة مثل الجيش وجهاز مكافحة الارهاب والصحوات وقد قامت ايران وبعمل منهجي في تدمير كل تلك الاجهزة ونخرها وارسال وتعيين الجواسيس الايرانيين داخلها وطرد قادتها المخلصين والوطنيين وتولية الامعات والمخربين داخلها وادى ذلك الى نزولها للحضيض, لتكون بدائلها الامنية فاعلة وهي المليشيات المتناسلة وشركاتها في عصر السوداني مثل شركة المهندس والقابضة لتقيض على ماتبقى من اموال العراق خدمة للمشروع الفارسي في المنطقة والعالم.
ومن تلك الاجهزة الفاعلة الايرانية هو الحشد الشعبي الذي شهد زيادة ضخمة في عدده ومخصصاته تزيد على مخصصات دولة مثل الاردن! بعد وصول سوداني للسلطة والان دعموا جهاز الامن الوطني المسيطر عليها مليشياويا بعد ان سنوا قانونا جديدا له يتيح له صلاحيات واسعة بعد ان مكنوا امن الحشد وفق قرار المحكمة الدستورية من اعتقال وقتل المواطنين دون قانون او دستور!
ومن ذلك قتل شيخ عام عشائر مرمّض -الاكرع -، إقبال دوحان شلاب، الذي لقى حتفه تحت التعذيب وذلك بعد أيام على اعتقاله، من قبل مديرية أمن الحشد الشعبي.في ايلول 2022 بعد ان خرج بفيديو يدين فيه مختار العصر بطل جناجة القروي البليد السطل, وقبل نجاح انقلاب ايران في العراق بشهر, مصدر:
مقتل شيخ عشيرة تحت التعذيب لدى أمن الحشد الشعبي- فيديو – قريش (qoraish.com)

وقد استعرضت المليشيات الفارسية بعد اعتقال المليشياوي قاسم مصلح المتسبب في قتل ناشطين احرار في جنوب العراق واطلاق القذائف على قاعدة عين الاسد وقد تم تسليمه للحشد حيث اطلق سراحه غانما سالما في عهد حكومة السكَيطة مصطفى كازمي! وكان ذلك ايضا قبل انتخابات اكتوبر 2021 في شهر مايس 2021 مصدر:
العراق.. تضارب حول سبب اعتقال قيادي كبير في الحشد الشعبي | أخبار سياسة | الجزيرة نت (aljazeera.net)

وقد صمت كازمي عن محاولة قتله وقتل هشام الهاشمي والالاف من العراقيين وكان الرجل فعالا في حضور مجالس الفاتحة على ارواحهم! دون ان يقدم اي منهم للعدالة او يقتص منه!


(2)
شهد هذا الاسبوع نشاطات مثيرة لحكومة سوداني لامصلحة فيها للشعب العراقي بل لمصالح ايران الاساسية منها:
1. توقيع مذكرات تفاهم مع تونس لتطوير المدارس العراقية! مصدر:
من 9 بنود .. “التربية” العراقية تعلن توقيع مذكرة تفاهم مع تونس لتطوير المدارس الوطنية !

والهدف هو مد النفوذ الفارسي في افريقيا العربية عبر اموال العراق والا هل يحتاج العراق ليطور مدراسه لدولة متخلفة مثل تونس!
2. والطلب من مجلس الامن انهاء مهمة يونامي خشية ان يتم مراقبة الابادة الجماعية ضد العراقيين في حالة قيام ثورة جديدة بعد اعلان الجمهورية الفارسية الفاشية المتوقعة! وحتى يعملوا دون ازعاج احد من الامم المتدة التي تراقب عن كثب اوضاع العراق المنحطة.
مع ان بلاسخارت او ام فدك كانت تلتقي ابو فدك المعاقب ايرانيا بعد ان قبضت منهم وكانت تقاريرها تمالئ نظام الفساد والارهاب الحاكم, مصدرين:
نهاية هذا الشهر .. العراق يأمل من مجلس الأمن إنهاء مهمة “يونامي” بشكل نهائي !

بما ينسجم مع توجهات الحكومة .. “الخارجية” النيابية تدعو للبدء بإجراءات إنهاء عمل بعثة الأمم المتحدة !

3. والتعاون الامني مع سوريا المنبوذه لمكافحة الارهاب والمخدرات! والاسد لايسيطر حتى على من حوله! والامر كله بيد ايران التي ستقتله يوما كما قتلت علي عبد الله صالح وهذا الامر هو مخالف للقرارات الدولية ضد نظام الاسد وللاجماع الغربي ضده, فما هي مصلحتنا في زيارة السوداني له سابقا او توقيع اتفاقيات معه! مصدر:
مكافحة الإرهاب والمخدرات من أهم مجالاتها .. “الشمري” يعلن توقيع مذكرة تعاون أمني مع سورية !

4. والعمل على رفع تصدير النفط العراقي ليتم تنزيل الاسعار العالية خدمة لامريكا وربما كان ذلك احد بنود زيارة سوداني لامريكا في صفقة قدمها لهم لبقاء نظام الفساد العراقي الحاكم بامر خامنائي مصدر:
مع ترقب لاجتماع حزيران المقبل .. “أوبك+” يضخ أعلى من المقرر و”العراق” أكبر المنتجين !

5. وزيادة الاستثمار الخارجي للنفط والغاز داخل 12 محافظة عراقية لتلويثها كما فعلوا بالبصرة والناصرية وغيرها! باعتبار ان المستثمرين شركات رصينة فيما تتصدر المشهد شركات وهمية تتسلم الحقول من الشركات الرصينة بعد ارهابها ايرانيا لتحقق عوائد عالية للفاسدين ولايران ولمصالحها بما في ذلك تزويد ايران بقطع غيار او تقديم خدمات لشركات الحرس الثوري بالباطن!
اما شركات النفط الوطنية فهي محاربة ومحجمة بعد ان ولوا عليها جواسيسهم من العاهات وهم خارج الاختصاص وجهلاء وتلك سمة المتدين لقيادة الدولة!
مصدر:
النفط: 30 مشروعاً ضمن ملحق جولة التراخيص الخامسة والسادسة (mawazin.net)

بينما يهمل نظام سوداني الاستثمار في الحقول الحدودية حيث تسحب ايران والكويت كميات ضخمة من النفط وسط صمت نظام سوداني عن ذلك لابل انه صامت عن حقل الدرة العراقي لانه مجرد امعة ياتمر باوامر من خارج الحدود مصدر:
ملكية حقل الدرّة "على الخريطة".. نائب عراقي سابق يثير تفاعلا خلال مقابلة على الهواء - CNN Arabic



#مكسيم_العراقي (هاشتاغ)       Maxim_Al-iraqi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظام الذيول على طريق اقامة الجمهورية الدينية الفاشية الفارسي ...
- سودانيات هادفة-2
- نظام الذيول (العراقي) على طريق اقامة دولة قندهار الفارسية ال ...
- سودانيات هادفة-1/ يستقبل وفد المجمع العالمي للتقريب بين المذ ...
- نظام الذيول (العراقي) على طريق اقامة دولة قندهار الفارسية ال ...
- يحتفل الروس سنويا بالنصر على النازية في 9 مايس فلنحتفل بالنص ...
- تراجيديا سقوط الانظمة العربية التقدمية-4
- تراجيديا سقوط الانظمة العربية التقدمية-3
- تراجيديا سقوط الانظمة العربية التقدمية-2
- جيش مافن وجيش محمد العاكَول!-2/ التحالف الخطير بين شركات الت ...
- جيش مافن وجيش محمد العاكَول!-1
- لاموازنة ولاجداول+ لاحجز على البطاقة الوطنية!+الاستثناءات من ...
- في ذكراها الثانية – دروس الحرب الاوكرانية-2 / الدروس العسكري ...
- المخدرات هي العروة الوثقى وحلقة الوصل بين النازية الهتلرية و ...
- مابين النازية القومية الهتلرية والفاشية الدينية القومية الفا ...
- مابين النازية القومية الهتلرية والفاشية الدينية القومية الفا ...
- المخدرات هي العروة الوثقى بين النازية الهتلرية والفاشية الدي ...
- هل ان دعم انتاج الحنطة في العراق هو دعم لايران والاقليم والم ...
- التم المتعوس على خايب الرجا”, حول لقاء سوداني- بايدني المدفو ...
- كيف تخدع حكومة السوداني السودة, الشعب العراقي حول صفقة طائرا ...


المزيد.....




- إسرائيل تكشف هوية الرهائن الثلاثة الذين استعيدت جثثهم من غزة ...
- بالصور.. بدء تسليم المساعدات لغزة عبر الرصيف البحري
- زيلينسكي يرفض -هدنة أولمبية- يريدها ماكرون ويتحدث عن أكبر مي ...
- مصدر أممي: الجزائر وسلوفينيا تطلبان عقد اجتماع لمجلس الأمن ا ...
- مستشار الرئيس الإماراتي يعلق على لقاء بن زايد وبن سلمان والن ...
- وكالة: كوريا الشمالية تختبر صاروخا باليستيا تكتيكيا بنظام تو ...
- مقتل فلسطينيين في قصف إسرائيلي لمنزل برفح
- أنور قرقاش يعلق على لقاء محمد بن زايد ومحمد بن سلمان
- كيف يعمل دماغك فعليا؟
- طبيب يشرح أسباب الأقدام المسطحة


المزيد.....

- The Political Economy of Corruption in Iran / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - مكسيم العراقي - سودانيات هادفة -3