أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مؤيد عبد الستار - ملاحظات مينورسكي على الكتابة الكوردية بالالفباء اللاتينية















المزيد.....

ملاحظات مينورسكي على الكتابة الكوردية بالالفباء اللاتينية


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 13:12
المحور: الادب والفن
    


الملاحظات التي نشرها فلاديمير مينورسكي على مقترحات المستشرق ادموندس لكتابة الكوردية بالالفباء اللاتينية في مقال تفصيلي *، ساحاول ايجاز أهم ما جاء فيه من نقاط تبين رأي مينورسكي على اقتراحات ادموندس التي نشرها في مقالين يشير اليهما مينورسكي، ويرفق مقاله بجدول اقتراحات ادموندس ويضيف اليها ملاحظاته ، علما ان مينورسكي كما هو معروف مستشرق روسي عمل في ايران لسنوات قنصلا لبلاده وهو على اطلاع كبير باحوال كوردستان ومعرفة باللغة الكوردية وعمل استاذا للغات الشرقية في جامعة لندن كلية الدراسات الشرقية ، وكذلك ادموندس الذي عمل قنصلا لبلاده في ايران وكوردستان، وفي الادارة البريطانية في العراق، ومن ثم عمل استاذا ايضا في جامعة لندن كلية الدراسات الشرقية، وكلاهما نشرا بحوثا ودراسات قيمة عن كوردستان واللغة الكردية الى جانب دراسات مختلفة عن الشرق الاوسط وعلى الاخص ايران والعراق وكوردستان. فيما يلي ما قدمه مينورسكي من ملاحظات .
إن اقتراحات السيد ادموندس حول استخدام الالفباء اللاتينية في الكتابة الكوردية تستحق الاهتمام من قبل جميع المعنيين بالكتابة الكوردية نظريا وعمليا، ولعدم وجود من لديه فرص دراسة الجانب العملي من هذه المسألة اكثر من السيد ادموندس والعدد المحيط به من النخبة الكوردية المثقفة .
إن الجانب غير المريح في جميع اللغات السامية هو تجاهلها لحروف العلة (وا ي ، الحروف الصائته ) ، ليس فقط أصوات حروف العلة القصيرة وانما الطويلة ايضا ، هذه الالفباء وضعت لتكتب بها اللغة ذات الحروف الصامتة وعلى الاخص العربية التي يشكل الجذر الثلاثي للكلمة العمود الفقري لقاموس كلماتها .
إن هذا النظام الصوتي الملائم للعربية لا يلائم اللغات التي طورت نظاما صوتيا تشكل فيه أصوات العلة أساسا وليس زخرفة وانما نظاما يتكامل مع جذر الكلمة .
في الكوردية كلمة دار تعني شجرة ، وكلمة دوور تعني بعيد ، ولا علاقة لجذر الكلمة ( حرف الدال د+ حرف الراء ر ) بما يقابله في اللغات السامية من جذور للكلمة ، في الحالة الكوردية يكون للصوت ( حرف العلة ) دور فعال في جذر الكلمة عكس اللغات السامية ( كمثال نذكر كلمة: قال ، فجذرها في العربية قل ولذلك يتم البحث عنها في القاموس تحت مادة قل .مؤيد )
استخدمت الكتابة العربية - في عهود مختلفة - في مختلف اللغات مثل الالبانية ، التركية ، وفي افريقيا والهند واسبانيا وصربيا ، وتشترك مع اللغات التي طورت نظامها الصوتي من خلال العربية بتأثير الاسلام مثل اللغة الفارسية .
بينما لا نجد هذا النقص في الالفباء الاغريقية العريقة التي انسجمت بشكل جيد مع موضوعها - اللغة - كما ان الالفباء اللاتينية وصلت الى أعلى تقنية متكاملة في شكلها الطباعي وندرة الالتباس من ناحية الشكل الفني الخارجي للحرف والزمن الصوتي للكتابة ووجود مختلف الاشكال لحروف الطباعة .
ومن أجل النجاح في اصلاح الالفباء الكوردية من الضروري الاستفادة من الالفباء اللاتينية بشكلها المبسط مع بعض الاضافات للعلامات الممكنة .
في هذا الصدد تبدو جهود السيد ادموندس ناجحة ، ولا تحتاج الالفباء الكوردية الى علامات معقدة فكل صوت يجب أن تكون له علامة بسيطة غير مركبة تضبط لفظه ، على سبيل المثال الحرف ش ، والذي يكتب Sh تم استعارة بدلا منه الحرف السلوفاكي Š او الرمز الصوتي Ş المقتبس من اللاتينية .
واستطيع تلخيص قواعد ادموندس بما يلي :
1 - تجنب أية علامة صوتية أو حرف يسبب صعوبة في طباعة اللغة الكوردية .
2 - استخدام علامة مزدوجة - مضاعفة - لصوت العلة الطويل ( مثل دوور .مؤيد)
3- استخدام حرف الهاء h بعد بعض الحروف الصامته لتسهيل ربط ونطق تلك الحروف .
4 - كما اضيف ان الالفباء التركية - اللاتينية - قدمت حلولا عملية للاستخدام المحلي مثل معالجة كلمة Gelecek التي تم تغيير املائها الى Gelejek
ومن الحكمة ضرورة استخدام علامات غير شائعة عالميا في هجاء الالفباء العالمية المثبته لغويا .
كما ان اضافة حرف h الى حرفي L و R ليصبحا Lh ليقابل اللام المفخمة - المشددة - بالكوردية و Rh ليقابل الراء المفخمة - المشددة - ايضا يعد فكرة جيدة استخدمت في الالفباء الالبانية ايضا .
ونلاحظ استخدام حرف X ليقابل حرف الخاء خ مثلما هو مستخدم في الاسبانية واليونانية والروسية .
وكان هناك اقتراح باستخدام Xh ليقابل حرف الحاء ح . ومن المفيد الاشارة الى ان الكورد - عكس الترك والفرس - يلفظون حرف العين ويظهر في تحوير الكلمة الفارسية ئه سب بمعنى حصان ، يلفظها الكورد( لهجة من اللهجات الكردية ، محورة الى عه سب )
إن اقتراح الحروف اللاتينية للكتابة الكوردية سيتطور مستقبلا ليلائم الطباعة ، والتي ستحتاج للحروف البسيطة ، على سبيل المثال حروف العلة الطويلة - المضاعفة - مثل aa , ii, uu سيستعاض عنها بعلامات حروف فوقها فتحة وبذلك تختصر من حرفين الى حرف واحد . فالعديد من اللغات الاوربية تستخدم الفتحة فوق حرف العلة للدلالة على صوت حرف العلة الطويل والكوردية تتبع ذلك ايضا في الطباعة والخط وستتطور وفق طريقتها الخاصة لتجد الحلول ومعالجة المشاكل الاساسية في الالفباء .
ونرفق جدولا باقتراحات ادموندس ( الحقلان الثاني والثالث في الجدول ) وملاحظات مينورسكي في الحقل الرابع من الجدول.
اما عن سيرة ادموندس فنذكر بايجاز انه سياسي واداري وباحث ولد عام 1889 وتوفي عام 1979 ، درس وتخرج في كامبرج / كلية اللغات الشرقية وعمل قنصلا في ايران ومستشارا لوزارة الداخلية في العراق ابان الادارة البريطانية 1935 - 1945 وعمل وعاش في كوردستان اواسط العشرينات ، وعمل في جامعة لندن استاذا للدراسات الشرقية في SOAS
وله دراسات منشورة وكتب قيمة منها : كورد ، ترك وعرب .
Kurds,Turks and Arab
Politics , Travel and Research in North - Eastern Iraq, 1919-1925
East and West of Zagros
كما تعاون مع العلامة توفيق وهبي في وضع قاموس كوردي - انجليزي عام 1966 .
وتحتفظ جامعة اكسفورد / كلية سانت انطوني بمذكراته وارشيفه. وهو ارشيف مهم عن الشرق الاوسط .
اما مينورسكي فهو غني عن التعريف ، ترجمت دراساته الى اللغة العربية وهو من أصل روسي عمل قنصلا في ايران ومن ثم انتقل الى لندن استاذا محاضرا في جامعة لندنSOAS ايضا .
............................................................................

Remarks on the Romanized Kurdish Alphabet .
مع جدول مرفق للملاحظات



#مؤيد_عبد_الستار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة المناضل باقر ابراهيم حول مقالي: المأزق الكبير
- الاداب الاجنبية... هدية من الخليلي
- في وداع كوكب حمزة .. رحيل فنان ملتزم
- مهرجان القصة العراقية .... موقف مشترك مع الاديب الراحل محي ا ...
- الكتابات المسمارية ... مقال للاديب الموسوعي الراحل جلال زنكا ...
- نظرة في قطوف التجربة لهاشم مطر
- 8 شباط ...قطعان الفاشست تجتاح بغداد
- ترانيم الاطفال وأغاني الامهات ...دلـلـول
- الحملة الاولى لتهجير الكورد الفيليين في النظام الملكي
- من الادب السويدي الحديث اولف لونديل الفنان والاديب الشهير
- قرأت لك ....قصص حب الخميسي
- فرقة الكركة في الجيش البريطاني واحتلال العراق
- سلطة الخرافة في مجتمعاتنا
- آفسـتا: كتـاب زرادشـت المقـدس والملاك فروهر
- القنوات الاروائية تحت الارض من ابتكارات الميديين
- يوم الأحد
- موسوعة عمر الخيام للاديب الراحل جلال زنكابادي
- من الدولة الدينية الى الدولة المدنية
- صالح دكلة ..من سواحل الشيوعية الى ضفاف الديمقراطية
- خسر رأسه قصة محمد سليم سواري


المزيد.....




- الرباط تحتضن الدورة ال 23 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية ...
- الإعلان الأول حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161 على قناة ا ...
- -أماكن روحية-في معرض فوتوغرافي للمغربي أحمد بن إسماعيل
- تمتع بأقوي الأفلام الجديدة… تردد قناة روتانا سنيما الجديد 20 ...
- عارضات عالميات بأزياء البحر.. انطلاق أسبوع الموضة لأول مرة ف ...
- نزل تردد قناة روتانا سينما 2024 واستمتع بأجدد وأقوى الأفلام ...
- عرض جزائري لمسرحية -الدبلوماسي زودها-
- مترجمة باللغة العربية… مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161.. مواعيد ...
- علماء الفيزياء يثبتون أن نسيج العنكبوت عبارة عن -ميكروفون- ط ...
- بعد نزول مسلسل عثمان الحلقة 160 مترجمة عربي رسميا موعد الحلق ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مؤيد عبد الستار - ملاحظات مينورسكي على الكتابة الكوردية بالالفباء اللاتينية