أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة عرابي - هل رحل كريم مروة حقًّا؟















المزيد.....

هل رحل كريم مروة حقًّا؟


أسامة عرابي
(Osama Shehata Orabi Mahmoud)


الحوار المتمدن-العدد: 7853 - 2024 / 1 / 11 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمثل الأستاذ كريم مروة النائب العام الأسبق للحزب الشيوعي اللبناني، والماركسي والاشتراكي المجدِّد أو المجتهد، أو بتعبيره هو المتواضع"المدعي التجديد والاجتهاد"، يمثل ظاهرة سياسية وفكرية وإنسانية جديرة بالدراسة والاهتمام؛ بفضل قدرته على فهم التحولات الجِذرية الجارية في البنيات الأنطولوجية والإبستمولوجية والتاريخية للعالم المعاصر.وشجاعته في نقد التجرِبة السوفيتية واستخلاص الدروس المستفادة منها، بل الاختلاف مع مفاهيم أساسية في النظرية الماركسية ذاتها؛ فالماركسية في نظره مثل أي معرفة إنسانية هي نسبية وتاريخية، ولا يمكن أن تكون فكرًا ثابتًا أو عقيدة دينية.
مؤكِّدًا على أهمية"تكريس فكرة التعددية الاشتراكية مقابل النموذج الاشتراكي السوفيتي الواحد، وتكريس فكرة الترابط العضوي بين الاشتراكية والديمقراطية"؛ ومن ثمَّ، راح يشدِّد على أهمية ما قام به مفكرنا الراحل مهدي عامل(حسن حمدان)، وإن رأى أنه كان بحاجة إلى "استكمال مشروعه، ونقله من تجريد لا يخلو من التعسف إلى الواقع الملموس، وهو نقد كنا نواجهه به، ولو بخجل، أو بتهيُّب مني على الأقل".
وكان الأستاذ كريم مروة يسخر دائمًا من أصحاب فكرة أن انهيار التجرِبة السوفيتية أتى بفعل مؤامرة إمبريالية، وأن جورباتشوف وأمثاله هم رموز هذه المؤامرة من الداخل، مؤكِّدًا أن التجرِبة كانت مليئة بعوامل الخلل التي أدت إلى سقوطها.
لذا يذكر الأستاذ مروة بمرارة ما قاله أحد رفاقه القدامى "حسن قريطم" في أحد اجتماعات الحزب الشيوعي اللبناني: إن ثقتنا بالرفاق السوفييت تجعلنا نكتفي بما يرد في بيانات وكالة تاس لكي نحدِّد موقفنا السياسي!
مضيفًا أن"الطبقة العاملة تغيَّرت، ولم تعد كما كانت عليه أيام ماركس، أي في دورها التاريخي لتغيير العالم. وبالتالي علينا أن نفكِّر فيمن حلَّ محلَّ الطبقة العاملة، أو فيمن هي القوى الي حلَّت محلَّ القوى العاملة في ميدان الإنتاج في الحقبة الراهنة من تاريخ العالم"، مشيرًا في هذا السياق إلى أن"هناك كتلة تاريخية جديدة يجب أن تنشأ من أجل إنجاز مهمات تحرير دولنا ومجتمعاتنا من الاستبداد الذي يشكل العائق الأساسي أمام المهمات الأخرى ذات الصلة بالتنمية والتطوير والتقدم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي العلمي، وهي مهمات ذات صلة مباشرة بتحرير إنسان بلادنا من كل أنواع الصعوبات قديمها وحديثها، وذات صلة بإدخال بلداننا في العصر وفي تحولاته الكبرى".
متابعًا:"إذن هي كتلة مختلفة تمامًا عمَّا كنا نتصوره في أحزابنا الشيوعية من أن أساسها وعمادها وقوتها الأساسية المحددة هي الطبقة العاملة". الأمر الذي دفعه لا شكَّ إلى طرح سؤاله المحوري: هل الحزب الذي ورثناه -في حالتنا نحن الشيوعيين- ما يزال صالحًا للقيام بمهمة صياغة مشروع للتغيير باسم الاشتراكية بالمعنى الإنساني الذي تشير إليه الأفكار الاشتراكية؟
وجوابه الحاسم هو: قطعًا لا. ولكن: أي تنظيم سياسي؟ تلك هي المسألة.
إذ إن هناك"عددًا لا حصر له من المؤسسات والحركات الاجتماعية والثقافية المرتبطة بقوى وفئات اجتماعية مختلفة والمعبِّرة عن قضايا واهتمامات مختلفة، ستكون بالضرورة الرديف لهذه الأحزاب، ولن تكون النقابات وجمعيات المجتمع المدني المعروفة هي وحدها النماذج لهذه المؤسسات".
لذا ثمَّنَ كثيرًا الدور الكبير الذي اضطلع به الرفيق "نقولا شاوي" في المؤتمر الثاني للحزب الشيوعي اللبناني في ترسيخ الديمقراطية والشرعية وتجديد القيادة والدفع بالعناصر الشابَّة من الكوادر إلى مواقع القيادة.
وخاض الأستاذ مروة مع الرفيق جورج البطل صراعًا ضاريًا ضد الرفيق حسن قريطم الذي قام بالاتفاق مع الرفاق السوفييت بعملية إبرار جوي للانقضاض على حركة التجديد هذه داخل الحزب الشيوعي اللبناني. بل إن الرفاق السوفييت قاموا باحتجاز الرفيق نقولا شاوي في أحد مستشفيات موسكو عقابًا له على خطوته التصحيحية تلك. ولكي تكتمل فصول المهزلة، قام حسن قريطم ومجموعته الموالية للسوفييت داخل الحزب، بعقاب كريم مروة وإرساله إلى المدرسة الحزبية في موسكو لإعادة تأهيله أو استتابته على طريقة الحركات الأصولية المحافظة.
ولا ننسى بالطبع ما جرى مع الرفيق فرج الله الحلو (الرفيق سالم) الذي رفض موقف الاتحاد السوفيتي من مشروع تقسيم فلسطين؛ فأقصيَ تمامًا من قيادة الحزب، وصيَّروه عامل مطبعة جزاء نَكالًا له على تجاسره على الاختلاف مع رب الأرباب"الحزب الشيوعي السوفيتي"!

لهذا كتب مرَّة عن الرفيق "فؤاد زحيل" المفكِّرالماركسي اللبناني يقول:
ماذا يعني أن يكون مثقف ما مفكِّرًا، أو أن يُنعت أو يُعرف، بهذه الصفة؟
إذ ليس المهم في رأيه أن يمتلك مثقف فكرًا، أو أن ينتمي، أو يتعصب لفكر، بل إن المهم هو أن تكون لهذا المثقف إبداعاته في هذا الفكر بالذات، الإبداعات التي تعطي لفكره سمات هي سماته الشخصية. فيستحق بذلك أن يحمل اللقب بامتياز. مؤكِّدًا أن"الحديث عن فؤاد زحيل قد أزال عندي الحيرة القاتلة"؛ فهو "مثقف موسوعي، وهو صاحب رأي وموقف، حدَّدهما بوضوح من موقعه الذي لم يتخلَّ عنه، موقع الماركسي الملتزم الذي عرف كيف كيف يربط ويوحِّد في حياته العملية أنَّى كان، وأيًّا كان نوع عمله، بين الفكر والممارسة، أي بين الفكر والسلوك، أي بين الفكر والأخلاق". ثم راح الأستاذ كريم مروة يستعرض بعضًا من جهود الرفيق فؤاد زحيل في هذا المقام عبر كتاباته القليلة، ولكن المهمة، ومنها "فذلكة النظام الداخلي للحزب الشيوعي اللبناني"، وفي نقاشاته الشفهية مع رفاقه وأصدقائه؛ من أجل تعريب الماركسية، أي الاجتهاد النظري المستند إلى
فكر ماركس الجدلي؛ لجعل الماركسية من خلال تطويرها نظرية علمية، أي فكرًا علميًّا للتغيير في زماننا هذا، وفي بلداننا بالذات، وفي الشروط التاريخية لتطورها.
لا سيما أن التعريب السائد لم يكن كافيًا في الحقبة الماضية، سواء في الحزب الشيوعي اللبناني، أو في كل الحركة الاشتراكية في البلدان العربية، أو لدى المفكِّرين الماركسيين العرب. بالإضافة إلى أن الترجمة السائدة كانت في الأعم الأغلب محصورة فيما كان يُنشر في موسكو من كتابات ماركس وإنجلز بشكل انتقائي في خدمة فكر معين. وهو الدور العظيم الذي نهض به الرفيق فؤاد زحيل إبَّان قيادته لـ"دار الفارابي"؛ كدار للنشر، ومركز للعلاقات مع المثقفين في شتى المدارس الثقافية، اليساريين بعامَّة، وماركسيين متخصِّصين في الفكر النظري، وفي ترجمة النصوص الكلاسيكية لكلاسيكيي الماركسية.
غير أن وجوه إبداع وتميُّز الأستاذ كريم مروة كثيرة ومتعددة ما بين الثقافة والسياسة، ولعل مقالاته في مجلة "الطريق" خير شاهد على ذلك. كما كان لنشاطاته الفكرية ولا سيما ما ارتبط منها بالذكرى الخمسين لنشوء الحزب الشيوعي اللبناني أثر كبير؛ فقد شارك، مثلًا، في إنجاح واحدة من أهم الندوات التي أقيمت في مركز الاحتفالات في مقهى "عروس البحر"، وكانت مكرَّسة للحوار بين العَلمانيين والدينيين، وقد أدارها فؤاد زحيل، وشارك فيها كلٌّ من:الشيخ صبحي الصالح وحسين مروة والشيخ محمد يعقوب والدكتور كلوفيس مقصود.
كما بذل الأستاذ كريم مروة جهدًا عظيمًا في تأسيس عمل ثقافي- مالي مع الرفيق فؤاد زحيل، يسهم في"تعزيز دور دار الفارابي، ليس فقط بوصفها دارًا لنشر الكتب على اختلافها، بل باعتبارها مركزًا للبحث، أي لإنتاج المعرفة. وكان ذلك يحتاج إلى تمويل، أي إلى شركاء يملكون قدرات مالية". وجرت اتصالات مع "دار التقدم" وسائر دور النشر السوفيتية، وغيرها من مؤسسات النشر في البلدان الاشتراكية، وكذلك مؤسسة"14أكتوبر" اليمنية الجنوبية.بَيْدَ أنهم لم يوفقوا إلَّا في إقامة شراكة بسيطة وجزئية بين دار الفارابي ودار مجدونرودنايا كنيجا لتأسيس مكتبة تجارية؛ ومن ثم لم تنجح محاولاتهما - كريم وفؤاد- في تأسيس مركز للأبحاث.
يقول الأستاذ مروة:"أذكر أننا تابعنا هذه المهمة بعد عودة حسين مروة من موسكو، حاملًا معه سفره الكبير"النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية"؛ لتأسيس مركز للأبحاث العربية الإسلامية في الفلسفة والتاريخ برئاسته، ومشاركة عدد من الباحثين، وأعددنا دراسة مفصَّلة حول هذا الموضوع، ولكننا لم ننجح في إقناع أحد، لا في موسكو، ولا في البلدان الاشتراكية الأخرى، ولا في عدن، ولا مع أيٍّ من القادرين المهتمين بهذه القضية من العرب".
ولأن الأستاذ كريم مروة مهموم بقضية التنظيم وعلاقتها بالسيرورة التاريخية لتطور الماركسية وتقدمها، وكذلك بالعلم، وبالنضال الطبقي البروليتاري، فقد اضطلع لفترة ليست بالقصيرة بالمسئولية الاقتصادية- المالية للحزب الشيوعي اللبناني، وحاول مع رفيقه فؤاد زحيل وجورج أبو نادر وآخرين، إرساء مشروع مؤسساتي يؤمِّن استمرارية النضال ومجابهة التحديات المفروضة عليهم، لكنه لم يُصب نجاحًا يُذكر في هذا المضمار. ويعزو الأستاذ مروة إخفاقه في هذا المجال، لا إلى النقص الكبير في الخبرة عندهم، ولا إلى المصاعب الموضوعية في هذا الميدان فحسب، بل بشكل أساسي إلى "الفساد الذي كان معشِّشًا في المؤسسات الاقتصادية في الاتحاد السوفيتي والبلدان الاشتراكية الأخرى، وهي المؤسسات التي كان من الطبيعي أن نتوجَّه إليها للقيام بأعمال اقتصادية معها".
إلَّا أن أهمَّ ما يتسم به الأستاذ كريم مروة هو إحساسه الذي لا ينقطع بمسئوليته كمثقف حيال بلده وأمَّته، فدأبَ في حرب العاميْن في لبنان (1975-1976) على
إصدار نشرة بالفرنسية في باريس باسم(liban en lutte)
مع فؤاد زحيل ونديم عبد الصمد وألبير فرحات، وإرسالها إلى كل أنحاء العالم؛ للتعريف بما يجري على أرض لبنان من حرب أهلية تقودها بالوكالة عن إسرائيل وأميركا القوى الانعزالية اللبنانية بعد الهجوم الكتائبي على فدائيي منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، ونهوضهم بذبح الفلسطينيين في الكرنتينا وتل الزعتر.


إننا نفقد لا ريب برحيل أستاذنا كريم مروة مثقفًا نقديًّا من طراز فريد، إن لم أقل استثنائيًّا في الحقل الفكري والمعرفي المعاصر، فاتحًا لنا جغرافيات تفكيرية جديدة للقرن الحالي، محاولين معه التفكير بصوتٍ عالٍ في قضيته – قضيتنا الأساسية:
إن مهمتنا الكبرى القادمة، مهمة الأجيال كلها، المطروحة على جدول أعمال حركة التاريخ، هي تجاوز الرأسمالية باسم الاشتراكية، أو بأسماء أخرى. وهذا هو في نظري الجواب العام أو مشروع الجواب عن السؤال الكبير الذي يشغلنا، وسوف يظلّ يشغلنا لزمن غير قصير:هل للاشتراكية مستقبل في بلداننا العربية، وفي العالم؟
وهل ستتمكن الأجيال القادمة، عندما تتحرَّر هي ذاتها، وتحرِّر بلداننا من آفات التخلف والاستبداد، من إعادة الاعتبار إليه وإلى الكثيرين من الرواد، ومن إزالة الظلم الذي يلحق بهم وبإبداعاتهم؟ كما كتب هو يومًا عن صديقه الأديب والسياسي الكبير محمد عيتاني.
لكن، هل رحل كريم مروة حقًّا؟
لا، بل سيظلّ راهنًا يفتح أعيننا على حقيقة العالم الذي نعيش فيه، وكيف نتعامل معه بأدواته ومنهجياته المتجدِّدة دومًا.



#أسامة_عرابي (هاشتاغ)       Osama_Shehata_Orabi_Mahmoud#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في عيد ميلاد عميد الرواية العربية نجيب محفوظ 11/ 12 .. نجيب ...
- القاء الحواري بين عمرو موسى وأهداف سويف بالجامعة الأميركية م ...
- رحيل الفقيه..دارس الفلسفة أسامة خليل
- رحيل الكاتب الصحفي العربي الكبير طلال سلمان
- زكريا محمد..بالموت اكتمل
- الشهيد البطل محمد صلاح يردُّ على موشي دايان
- محمد أبو الغيط والتجربة الإنسانية في رِهاناتها المتجدِّدة
- صفحة بغيضة من صفحات الاحتلال البريطاني لمصر
- ألبير آريِّه.. قصة مرحلة..ورحلة وعي ودور
- الشيخ يوسف القرضاوي..إمام التيارات المحافظة والسلفية
- محمد الطراوي..والحلم بوطن حر
- ملك التنشين.. أزمة مجتمع يعيش حالة استقطاب سياسي واقتصادي
- بهاء عبد المجيد... الساعي إلى اكتشاف جذوره في هُويته
- عباس أحمد.. شيخ المخرجين
- في ذكرى تصريح بلفور الاستعماري.. 102 عام على التآمر على القض ...
- أكتوبر والأدب
- في ذكراه السَّابعة.. حلمي سالم: ونصي ما ثَمَّ إلَّا حيرةٌ
- في ذكراه الحادية عشرة.. حين تغتني الرِّحلة بالصدق
- اشتهاء العرب، واختراع الآخر
- لماذا يلجأ الإخوان المسلمون إلى ليِّ عنق الحقائق؟


المزيد.....




- سقط من السماء.. فيديو يظهر حطام صاروخ صيني يهوي على قرية وسط ...
- ما بين تغريدات السيسي والثانوية العامة، كيف سخر المصريون من ...
- خلال زيارة أمير قطر لهولندا: إشادة بوساطة الدوحة بين إسرائيل ...
- بسبب الحرب.. مئات آلاف الإسرائيليين سافروا دون تذكرة عودة خل ...
- قتلى جراء حريق في معهد أبحاث قرب موسكو
- جامعة الأزهر في غزة.. مؤسسة علمية تقاوم اعتداءات الاحتلال
- صلاحيات الرئيس في إيران.. تحدد السياسات العامة أم تنفذها فقط ...
- تمرين التجديف الداخلي.. 30 دقيقة يوميا تحدث تغيرا جذريا في ا ...
- نقل شقيقة ملك بريطانيا إلى المستشفى بعد إصابتها بارتجاج في ا ...
- أمير قطر ورئيس وزراء هولندا يبحثان التطورات في غزة


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة عرابي - هل رحل كريم مروة حقًّا؟