أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسين علي محمود - غزة مقصلة نتن ياهو















المزيد.....

غزة مقصلة نتن ياهو


حسين علي محمود

الحوار المتمدن-العدد: 7788 - 2023 / 11 / 7 - 21:54
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


كلنا شاهدنا حرب روسيا وأوكرانيا وكيف قام المجتمع الدولي وحتى العربي يتباكون على أوكرانيا ويمجِّدون دفاعهم عن أرضهم، وحينما جاء دور فلسطين، فإن الدفاع عن أرضهم وحقوقهم أصبح تطـ.ـرفا وخرق لمواثيق حقوق الانسان والمعاهدات الدولية، فما بين النفاق السياسي والمعايير السائدة والمصالح التي تحكم دائماً.. أثبت المجتمع الغربي وإعلامه النفاق السياسي وازدواجية المعايير بين أوكرانيا وقضية فلسطين
ان عملية طوفان الأقصى كشفت للأسرائيليين والعالم عن مدى ضعف وهشاشة نظام الأمن الإسرائيلي وهالة الكذب الاعلامي امام العالم عن امتلاك اسرائيل نظام امني قوي واقوى جهاز استخباري عالمي وكما يشاع.. يعرف متى تأكل ومتى تنام واين تذهب.... الخ من ترهات اعلامية كاذبة وضعت حكومة نتنياهو امام خازوق محرج لا شفاء منه في الداخل الإسرائيلي والمجتمع الغربي وإعلامه الأصفر.
يعد بنيامين نتنياهو السياسي الأطول حقبة في تقلد المناصب الوزارية، تصل لـستة عشر عاما غير متوالية، ففي عام 1996 تولى منصب رئيس المعارضة كزعيم لكتلة الليكود، وفي عام 2002 عاد لحلبة السياسة وزيرا للخارجية ثم المالية، وفي عام 2005 تولى زعامة المعارضة من جديد، وبعدها تم انتخابه عام 2009 رئيسا للحكومة للمرة الثانية، وفي عام 2013 رئيسا للحكومةايضا، وكذلك انتخابه عام 2015 مرة أخرى.
لا يخفى على الجميع الجرائم الفظيعة التي ارتكبها نتنياهو ومن قبله في فلسطين وغزة بالتحديد لكن العالم الغربي وإعلامه الأصفر يخفي هذه الجرائم وحتى السياسيين الغربيين من الدول العظمى يدعمون نتنياهو ونحن رأينا
ماذا فعلت أمريكا في دعم جرائم الكيان الصهيوني مؤخرا وارسال قوات نخبة امريكية وحاملة طائرات لقتل الشعب الغزاوي وقصف البيوت بالطائرات والقنابل المحرمة دوليا،
بالإضافة الى الدعم المالي لإسرائيل الذي بلغ اكثر من 105 مليار دولار، إذ قال وزير الدفاع لويد أوستن إن نشر مجموعة حاملة الطائرات يو إس إس أيزنهاور يهدف إلى "ردع الأعمال العدائية ضد إسرائيل أو أي جهود تهدف إلى توسيع هذه الحرب"، لا اعرف اين الاعلام الغربي من هذه الجرائم التي راح ضحيتها الألف الشهداء والجرحى وخصوصا حادثة مستشفى المعمداني ومجزرة جباليا، إذ يقول مدير منظمة الصحة العالمية ان عدد الضحايا المدنيين في غزة صاعق حيث ارتفع عدد شهداء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة إلى أكثر من 8525 بينهم، 3542 طفلا، و2187 امرأة، بالإضافة إلى نحو 22 ألف مصاب.
ان ابسط مقومات الحياة معدومة لدى المدنيين المحاصرين حتى المساعدات ضعيفة في الوصول بسبب الحصار الخانق والظالم وهذا مناف للمعاهدات والمواثيق الدولية التي اقرتها الامم المتحدة ووافقت عليها اسرائيل، فأي نفاق هذا تمارسه اسرائيل وسياسية الكيل بمكيالين تمارسها امريكا ومن على شاكلتها وحسب تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي فإن اسرائيل القت عشرة الالف قنبلة على غزة خلال حربها وهذا بحد ذاته ادانة للكيان الصهيوني امام المجتمع الدولي.

واهم من يظن ان حكومات الدول الغربية ستقف مع الشعب الفلسطيني ضد اسرائيل وكيف ننسى عام 1947 انعقاد الجمعية العمومية للامم المتحدة واقرت مشروع يقضي بتقسيم دولة فلسطين وهكذا تشكلت الدولة اليهودية التي سميت اسرائيل حتى اعلانها رسميا عام 1948 رغبة من من بريطانيا وأمريكا ولا تزالا امريكا وبريطانيا تساندا اسرائيل الى اليوم وتدعما الكيان الصهيوني في جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، في المقابل الدول العربية تكتفي ببيانات الاستنكار في الاعلام وتستجدي الرضا والقبول وواساطات اسرائيل حتى تدخل قافلة مساعدات داخل غزة المحاصرة فأي ذل وهوان يكتسح الامة العربية والاسلامية اليوم.

هناك محاولات تافهة لتخدير الشعوب العربية من قبل حكامها بعد ان انتفضت احتجاجات في الشوارع واغلقت الطرقات، إذ عمدت بعض الحكومات العربية بطرد السفراء الإسرائيليين وسحب سفرائهم فما هي إلا محاولات ساذجة لامتصاص غضب الشعب الثائر خوفا على مناصبهم وسلطتهم من ان يفقدوها امام غضب الشعوب.
للأسف تعالت بعض اصوات علماء السلطة معللين تقربهم وتحالفهم مع اسرائيل بأن النبي محمد ﷺ عاهد اليهود ومات راهناً درعه عند يهودي وكذلك يشبهون تطبيعهم مع الكيان الصهيوني بمعاهدة صلح الحديبية بين الرسول ﷺ وقريش وان مشركي قريش كانوا أكثر شدة وأذية من اليهود ومكة كانت أقدس من القدس؟!
الا يعلموا ان الهدنة كانت مع قريش في الحرب فقط ولمدة 10 اعوام وليس تطبيع كامل مع قريش واحتلال أرض المسلمين فأي زور وبهتان ينتهجه البعض!؟

بالرغم من كل الجرائم الفظيعة التي ارتكبها نتن ياهو بحق الشعب الفلسطيني الا ان مصيره وحياته السياسية مهددة بالاقالة والسجن لسنوات طويله بتهم متعلقة بالفساد وربما يحدث سحب الثقة عن الحكومة الإسرائيلية، والدعوة لانتخابات جديدة
بدأ الإسرائيليون يتذمرون وحدثت في تل أبيب مظاهرات حاشدة ضد نتنياهو بسبب الحرب وضغوط الأزمة الاقتصادية عليهم وكذلك مطالبين الحكومة بالافراج عن الاسرى في غزة الذين وصل عدد قتلاهم الى 1400 ونحو 240 اسير وفقا لمصادر رسمية، وأظهر استطلاع للرأي أجرته القناة 13 الإسرائيلية أن 56% من الإسرائيليين لا يثقون بإدارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للحرب الإسرائيلية وكذلك حسب استطلاع رأي آخر أجرته صحيفة معاريف الإسرائيلية أن 80% من الإسرائيليين ترى أن نتنياهو يتحمل مسؤولية الأحداث الأخيرة، كما أشارت الصحيفة أنه لو أجرت انتخابات سيحصل "المعسكر الوطني" بزعامة بيني غانتس على 40 مقعدا، بينما لن يحصل حزب الليكود بزعامة نتنياهو سوى على 18 مقعدا فقط، المطرقة على رأس نتنياهو كبيرة وشديدة إذ ان معظم الإسرائيليين اليوم يتواجدون في الملاجئ، وأصحاب الشركات تأثرت مصالحهم وبدؤوا ينظرون إلى أنه لا يوجد مصالح مشتركة في ظل حكمه في حال فشلت إسرائيل في تحقيق هدف الحرب المعلن على غزة، ستكون الأمور اسوء في تل أبيب ونهاية حتمية لحياة نتنياهو السياسية
لا ننسى أن نتنياهو يواجه تهما وقضايا فساد على خلفية تعاملات غير شرعية، فهو متهم بتلقي هدايا من رجال أعمال أثرياء، كما يشاع أنه تلقى هدايا بقيمة عشرات آلاف الدولارات حيث استلم من أرنون ميلشان هدايا تتجاوز قيمتها 208 ألف دولار، وهو منتج هوليوودي إسرائيلي وفي المقابل حصل على إعفاءات ضريبية، وايضا من رجل الاعمال الأسترالي جيمس باكر أكثر من 112 ألف دولار، كما شملت الهدايا زجاجات شمبانيا والسيجار الفاخر ورحلات مكلفة....الخ وذكرت ايضا صحيفة الغارديان أن أسرة نتنياهو طلبت السيجار والخمور مجانا من شركات إسرائيلية، حيث اعترف نتنياهو بتلقيه الهدايا، لكنه نفى أنها كانت غير قانونية أو بمثابة رشاوى.

استتراتيجية اسرائيل في حربها على غزة سياسة الارض المحروقة ويبدو انها معجبة جدا بسياسة روسيا العسكرية في سوريا وأوكرانيا التي انتهجها بوتين في حروبه وهي تعي مدى قوة حرب المدن وخصوصا ان الفصائل الفلسطينية صدمت اسرائيل في عدة معارك لما استخدمته من تكتيكات عسكرية حديثة نوعية وأسلحة متطورة محلية الصنع، بالاضافة الى منظومة الصواريخ المتقدمة باعتراف جنرالات اسرائيل ولا ننسى حرب الانفاق الكابوس المزعج للجيش الإسرائيلي.


لماذا شمال غزة بالتحديد؟!

ان تركيز جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه المكثف والمتواصل على غزة من الجهة الشمالية سعيا منه لتنفيذ مخطط ما، بعد ان طلب من السكان التوجه جنوبا وذلك لعدة اهداف مستقبلية وهو انشاء جدار عازل في أجزاء كبيرة من شمال غزة وشرقها من أجل إبعاد مدى المستوطنات الإسرائيلية عن أي هجوم او تسلل يمكن أن يحدث مستقبلا
حيث ان معظم عمليات التسلل حدثت عبر مناطق مجاورة للحدود وهم بيت حانون، بيت لاهيا، حيي الرمال والفرقان، كذلك هي مناطق قريبة من جيش الاحتياط الإسرائيلي لذلك تشعر اسرائيل بالخطر مستقبلا من تلك المناطق

وربما ساءل يسأل لماذا لم تقم اسرائيل بعمليتها من جنوب القطاع والسبب ان جنوب القطاع محاذي للحدود المصرية كذلك فإن الطلعات الجوية الإسرائيلية ستخترق المجال الجوي المصري فكل ذلك سيضع عقبات كثيرة امام العملية الإسرائيلية وهو ما لن تسكت عنه القوات المصرية

بعد احداث الغزة(طوفان الاقصى) وما يحدث هناك
فإن الكثير من الأمور والمفاهيم في الشرق الأوسط والعالم ستتغير ولم يبقى شيء على حاله فما يحدث الآن ليس صدفة وسنة 2024 ستكون حبلى بالمفاجات

ثورات الربيع العربي 2011 - 2010، تفجيرات 11 سبتمر، الثورة الايرانية 1979، الغزو السوفيتي لأفغانستان 1979، اجتياح العراق للكويت 1990، ميناء بيرل هاربر 1941 وانتهاء الحرب العالمية الثانية بعد ضرب اليابان بالقنبلة النووية وتغيير موازين القوى في العالم
قد يوافق السيسي على تهجير سكان غزة نحو سيناء مقابل إسقاط الديون عن مصر وبقاءه في الحكم



#حسين_علي_محمود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجندرية مفهومها وطريقة تأثيرها في المنظومة الاجتماعية


المزيد.....




- محاولة اغتيال ترامب.. مسؤولون يكشفون ما عُثر عليه بهاتف كروك ...
- محاولة اغتيال ترامب.. فيديو يكشف ما كان يفعله مطلق النار قبل ...
- قصف إسرائيلي مكثف على غزة والجيش الأمريكي ينهي مهمة الرصيف ا ...
- السعودية.. فيديو شخص يفر من اثنين يلاحقانه قبل أن يُصدم بسيا ...
- مصر.. فيديو شخص يتعدى على والدته المسنّة ويدفعها أرضا والداخ ...
- الدفاع الصينية تعلق على المناورات البحرية المشتركة مع روسيا ...
- جي دي فانس: ترامب ترشح للرئاسة من أجل الولايات المتحدة
- OnePlus تكشف عن واحدة من أفضل الساعات الذكية (فيديو)
- دلالات شكل الظفر ولونه
- بكتيريا شائعة تتلاعب بالجهاز المناعي لتصيبنا بالعدوى


المزيد.....

- افتتاحية مؤتمر المشترك الثقافي بين مصر والعراق: الذات الحضار ... / حاتم الجوهرى
- الجغرافيا السياسية لإدارة بايدن / مرزوق الحلالي
- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسين علي محمود - غزة مقصلة نتن ياهو