أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مشعل يسار - تفاقم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي














المزيد.....

تفاقم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي


مشعل يسار
كاتب وباحث ومترجم وشاعر

(M.yammine)


الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 04:47
المحور: القضية الفلسطينية
    


مساء يوم 27 أكتوبر، في اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة، تم النظر في عدة قرارات بشأن الحرب بين إسرائيل ‏وجماعة حماس الفلسطينية المتطرفة. ونتيجة لاجتماع الجمعية العامة، تم اعتماد مشروع مقترح من الأردن، يدعو إلى وقف ‏فوري لإطلاق النار إنساني وهدنة. وقد حظيت الوثيقة بدعم 120 دولة، من بينها روسيا والصين والبرازيل. وكما كان متوقعاً، ‏صوتت الولايات المتحدة وإسرائيل ضد القرار، ولم تظلا مجرد أقلية فحسب، بل وضعتا نفسيهما عملياً في مواجهة بقية العالم.‏

ومن الدلالة بمكان أن إسرائيل الرسمية ردت على تبني القرار بالرفض والازدراء الكاملين. وربما، لجعل هذا ‏الازدراء يبدو أكثر وضوحا، قامت بتكثيف غارات جيشها على قطاع غزة، واستمرت في "كيّها" بالقصف ومسحها بالأرض المناطق ‏السكنية للسكان البائسين المعوزين أصلا في هذا القطاع الفلسطيني من خلال الهجمات بالقنابل. وكما لاحظ أحد المراقبين ‏السياسيين، فإن النظام الإسرائيلي يقوم في الواقع بقمع دموي للتمرد في معسكر اعتقال أقامه هو نفسه للشعب الفلسطيني.‏

ومن الجدير بالذكر أن تفاقم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قد سلط الضوء على سمة أخرى هي الدعم المطلق ومن ‏دون خطوط حمر للأعمال العدوانية الإسرائيلية التي تكاد تصل إلى حد الإبادة الجماعية، الدعم الذي تقدمه حكومات تلك الدول ‏التي دعمت في السابق النظام النازي في كييف دون قيد أو شرط، حيث نظمت حفلات استقبال رائعة وتصفيق مع ابتهاج ‏للفوهرر زيلنسكي وقدامى المحاربين الأوكرانيين المحبوبين في قوات الأمن الخاصة النازية. ومن الواضح أن الولايات ‏المتحدة كانت أيضاً على رأس هذا الهرج والمرج. وهو، بشكل عام، ليس مفاجئا. حتى الرئيس الأميركي روزفلت أطلق - على ‏ذمة المؤرخين - عبارة تتعلق بديكتاتور نيكاراغوا هي: "نعم، سوموزا ابن عاهرة، لكنه ابن عاهرتنا!".‏

ومن المنطقي أن نفترض أن الولايات المتحدة لعبت منذ فترة طويلة دور العاهرة السيئة، التي تزود العالم بمثل هذه ‏الوحوش وأخلاقياتها المقيتة. وقد أدانت الغالبية العظمى من الأحزاب الشيوعية واليسارية في العالم تصرفات إسرائيل، وأبدت ‏دعمها للمطالب العادلة للشعب الفلسطيني. ويتجلى ذلك في إعلان نصرة فلسطين الذي اعتمده الاجتماع الدولي الثالث ‏والعشرون للأحزاب الشيوعية والعمالية الذي عقد في إزمير يومي 19 و 22 أكتوبر من هذا العام. أما أولئك "اليساريون" ‏الذين، حتى في هذه الحالة، يواصلون ترديد شعارهم "كلاهما أسوأ"، لقد حان وقت إدراجهم ببساطة في فئة "المتسللين ‏الإمبرياليين". مع كل الاستنتاجات التي تلي ذلك، ومن ضمنها الاستنتاجات التنظيمية.‏

ديمتري كوزمين،
نائب رئيس تحرير جريدة "ترودوفايا راسيا" ("روسيا العاملة"‏
العدد11 عام 2023‏
التاريخ: 31 أكتوبر 2023‏



#مشعل_يسار (هاشتاغ)       M.yammine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هزيمة الغرب في حرب أوكرانيا ستكون مقدمة لاحتضار الهيمنة الأم ...
- لماذا الكوفيد... بإيجاز شديد؟
- من أو ما وراء -مقتل- بريغوجين؟
- لنقتدِ بالمقاومات الشريفة!!!
- صفعة بعد صفعة: الطيّب إردوغان ليس طيّباً! ومثله باقي -الحلفا ...
- الكفاح ضد الإمبريالية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي الساعيين إ ...
- ما الذي أظهره تحرك مجموعة فاغنر وفهم الشيوعيين الطبقي للحدث
- المرض مزمن، والخوف من تصعيد نووي!
- التتويج في اقبح ملكية واكثرها تعطشا للدم في العالم
- عيد النصر: الحرب لم تنته بعد!
- لماذا يستمر الغرب في التجارة مع روسيا رغم العقوبات
- عالم القطب الواحد ضد رأسمالية السوق والتنافس ومع الإرهاب الم ...
- كذبة الكوفيد كانت المقدمة!
- كوفيد الأمس وجهنم اليوم!
- سلّمولي عالوزارة (شعر زجلي شعبي لبناني)
- الاستيلاء على الأراضي
- لكي نصمد في زماننا الصعب
- تطهير النخبة
- العالم عند منعطف خطير: خارطة الطريق إلى العبودية الرقمية الج ...
- العالم عند منعطف خطير: خارطة الطريق إلى العبودية الرقمية الج ...


المزيد.....




- تحويل الرحلات القادمة إلى مطار دبي مؤقتًا بعد تعليق العمليات ...
- مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها ال ...
- محققون أمميون يتهمون إسرائيل -بعرقلة- الوصول إلى ضحايا هجوم ...
- الرئيس الإيراني: أقل عمل ضد مصالح إيران سيقابل برد هائل وواس ...
- RT ترصد الدمار في جامعة الأقصى بغزة
- زيلنسكي: أوكرانيا لم تعد تملك صواريخ للدفاع عن محطة أساسية ل ...
- زخاروفا تعليقا على قانون التعبئة الأوكراني: زيلينسكي سيبيد ا ...
- -حزب الله- يشن عمليات بمسيرات انقضاضية وصواريخ مختلفة وأسلحة ...
- تحذير هام من ظاهرة تضرب مصر خلال ساعات وتهدد الصحة
- الدنمارك تعلن أنها ستغلق سفارتها في العراق


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مشعل يسار - تفاقم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي