أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي الذيب - رسالة إلى أخوتي الفلسطينيين واليهود














المزيد.....

رسالة إلى أخوتي الفلسطينيين واليهود


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 7780 - 2023 / 10 / 30 - 21:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في هذه الأوقات الحالكة التي تعيشها منطقتنا
أود أن أوجه رسالة لإخوتي الفلسطينيين واليهود على السواء.
ما يحدث اليوم من قتل ودمار مروع في منطقتنا كان من الممكن تفاديه بكل سهولة لو قبلنا تحكيم العقل.
لا أحد منا إختار دينه ولا عائلته ولا لغته ولا مكان تواجده ولا حتى إسمه. وهذه الأرض التي يطحن بعضنا البعض فيها دون رحمة يمكن أن تسعنا جميعا إذا قبلنا بمبدأ المساواة للجميع دون أي تفريق على أساس الدين كما ينص عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في مادته الأولى: يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق. وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
ومادته الثانية: لكلِّ إنسان حقُّ التمتُّع بجميع الحقوق والحرِّيات المذكورة في هذا الإعلان، دونما تمييز من أيِّ نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدِّين.
هذا الصراع الذي دام أكثر من 70 سنة يمكن حله في أقل من سبع دقائق إذا قبلنا جميعا الإلتزام بهاتين المادتين.
وإذا لم نتفق على ذلك، فسوف يستمر القتل والدمار إلى ما لا نهاية ويروح كثير من الأبرياء ضحية هذا الصراع الجنوني.
علينا جميعا أن نتفق الآن، اليوم، وليس غدًا، على إقامة دولة مواطنة، وليس دولة يهودية أو دولة إسلامية. نريد دولة مواطنة تعامل الجميع بالمساواة وفقًا للمادتين المذكورتين، متبعين في ذلك النموذج السويسري حيث يتعايش بسلام ووئام أربع مجموعات عرقية ولغوية والكثير من الطوائف الدينية. وهذا كفيل بحل جميع مشاكلنا اليوم وفي المستقبل.
وأطالب الدول العربية والإسلامية والغربية والأمم المتحدة دفع طرفي الصراع لقبول مثل هذا الحل.
وأطالب الدول العربية والإسلامية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة إسرائيل وقطع إمداد البترول والغاز عن الدول الغربية التي تساند إسرائيل وتأجج الصراع في منطقتنا. فالغرب فقد أخلاقياته ولا تهمه إلا مصالحه. فإذا ما تم تهديد مصالحه سوف يرجع إلى نهج أخلاقي يتفق مع مبادئ حقوق الإنسان.
أدين بشدة الدول الغربية والإعلام الغربي الذين يدعمان دولة إسرائيل، واعتبرهما مسؤولين عن كل نقطة دم وعن كل دمار يحث في منطقتنا.
كما أدين الأمم المتحدة التي خلقت هذا الصراع وفشلت في فرض أيقاف النار لإقاف نزيف الدم في منطقتنا
ولكن أولا وآخرًا علينا جميعا في منطقتنا، فلسطينيين ويهود، السعي لإنهاء هذا الصراع الذي لا يخدم إلا مصالح الغرب ودعاة الحرب.

د. سامي الذيب
قانوني فلسطيني في سويسرا
مترجم الدستور السويسري للغة العربية للحكومة السويسرية
ومترجم القرآن إلى ثلاث لغات
هذا المقال بالصوت والصورة
https://www.youtube.com/watch?v=e4jqdhao6l0



#سامي_الذيب (هاشتاغ)       Sami_Aldeeb#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اية حيرت المفسرين: وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ
- آية حيرت المفسرين - فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَ ...
- آية حيرت المفسرين - وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَش ...
- آية حيرت المفسرين - يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُج ...
- آية حيرت المفسرين - وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ
- آيات حيرت المفسرين - ما معنى الآية فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ؟
- آيات حيرت المفسرين - ما معنى الآية ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَن ...
- ملك المغرب يسجن سعيد بوكيوض بسبب مناهضته للتطبيع
- ما ضاع من القرآن وفقًا للمصادر السنية
- القرآن يتضمن نصوصا ليست من القرآن وفقا لبعض المسلمين
- تناقض القرآن - الجمع بين كرامة الإنسان والتمييز بين الناس عل ...
- تناقض القرآن: الجمع بين المسؤولية الفردية والله يضل من يشاء
- تناقض القرآن: الجمع بيت الحرية والإكراه
- المتاجرة بحقوق الإنسان: ديمقراطية داخلية همجية خارجية
- ما معنى فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ؟
- وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدّ ...
- هل تنبأ القرآن بزوال اسرائيل؟ هلوسات بسام جرار وغيره
- معايب القوانين الإسرائيلية
- معايب الدستور الفلسطيني
- هل اسرائيل في طريقها للزوال؟


المزيد.....




- أندر إوز بالعالم وُجد بفناء منزل في كاليفورنيا.. كم عددها وك ...
- بعدما وضعتها تايلور سويفت في كوتشيلا.. شاهد الإقبال الكبير ع ...
- طائرتان كادتا تصطدمان في حادث وشيك أثناء الإقلاع.. شاهد رد ف ...
- بعد استخدامها -الفيتو-.. محمود عباس: سنعيد النظر في العلاقات ...
- لبنان.. القبض على رجل قتل زوجته وقطع جسدها بمنشار كهربائي ود ...
- هل ستجر إسرائيل الولايات المتحدة إلى حرب مدمرة في الشرق الأو ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن قتل 10 فلسطنيين في مخيم نور شمس شمالي ...
- الصين.. عودة كاسحتي الجليد إلى شنغهاي بعد انتهاء بعثة استكشا ...
- احباط عملية تهريب مخدرات بقيمة 8.5 مليون دولار متوجهة من إير ...
- -كتائب القسام- تعرض مشاهد من استهدافها جرافة عسكرية إسرائيلي ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي الذيب - رسالة إلى أخوتي الفلسطينيين واليهود