أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نظام مير محمدي - انتقادات دولية من حقوقيين ومنظمات حقوقية ضد النظام الإيراني لاستخدامه القضاء كأداة للقمع














المزيد.....

انتقادات دولية من حقوقيين ومنظمات حقوقية ضد النظام الإيراني لاستخدامه القضاء كأداة للقمع


نظام مير محمدي
كاتب حقوقي وناشط في مجال حقوق الإنسان

(Nezam Mir Mohammadi)


الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 10:48
المحور: حقوق الانسان
    


من المعروف أن القضاء الإيراني مؤسسة فاسدة تسببت في إعدام عشرات الآلاف من الأبرياء طيلة 44 عاماً من حكم نظام الملالي الدكتاتوري، وهذه السمعة السيئة باتت معروفة على مستوى العالم، وانحياز القضاء الإيراني بات أمراً مُستهجناً ومُستنكراً من قبل المنظمات الحقوقية الدولية.
واليوم، أدان 453 أستاذاً ومحامياً ومعهدًا قانونياً من جميع أنحاء العالم، قضاء نظام الملالي كأداة لقمع المعارضة الإيرانية.
وانتقدوا بشدة في بيان لهم، ملفات النظام ضد 104 من مجاهدي خلق الذين حكم عليهم الملالي بالإعدام قبل 4 عقود.
وكتب الحقوقيون في بيانهم أنه: "بالنظر إلى تاريخ النظام الإيراني في الإعدامات، فقد زاد قلقنا مع التصريحات العلنية للسلطات الإيرانية في الماضي، والتي أعلنت جميع المنتسبين إلى مجاهدي خلق محاربين وخاضعة للتنفيذ".
ويضيف البيان أنه: "وفقا لتقارير منظمات حقوق الإنسان الدولية، فقد تم إعدام عشرات الآلاف من أعضاء وأنصار مجاهدي خلق في إيران باتهامات لا أساس لها مثل (الحرابة)".
وفي إشارة إلى مذبحة أكثر من 30 ألف سجين سياسي في إيران، كتب حقوقيون أنه :" في عام 1988، أصدر خميني فتوى وطالب بإعدام جميع السجناء السياسيين الذين بقوا متمسكين في موقفهم الداعم لهذه المنظمة، وهذا ما تم توثيقه جيداً من قبل منظمات حقوق الإنسان والأبحاث القضائية في أوروبا ".
ويؤكد البيان أن: "الرئيس الإيراني الحالي إبراهيم رئيسي كان أحد الأعضاء الرئيسيين في (لجنة الموت) في طهران، التي قتلت عدة آلاف من السجناء في غضون أسابيع قليلة، وتم إعدام العديد من الأشخاص الآخرين في جميع أنحاء البلاد خلال مذبحة عام 1988 لرفضهم إنكار انتمائهم السياسي لمجاهدي خلق".
وقال المحامون في بيانهم: "إن القضاء الإيراني، المعروف بالإعدامات ذات الدوافع السياسية وسجن محاميي المعارضة، يعتزم استخدام هذه المناورة القانونية الزائفة لتكثيف القمع داخل إيران وتوسيع نطاق قمعه لمعارضيه خارج الحدود الإيرانية "، وأشاروا إلى أن: "الهدف هو استغلال الإنتربول لتسليم أعضاء هذه الجماعة المعارضة الموجودين حاليا خارج إيران".
ويضيف البيان أنه: "في جهود مماثلة سابقة، تم تقديم عدة شكاوى في فرنسا من قبل تابعين للنظام الإيراني ضد أعضاء المعارضة، ولكن بعد عدة سنوات من التحقيق، تم إعلان بطلانها لعدم كفاية الأدلة".
وفي إشارة إلى الإرهاب الدولي الذي يمارسه النظام، قال البيان إن: "استهتار إيران بالقوانين الدولية كان واضحا خلال محاكمة أحد دبلوماسييها العاملين في بلجيكا بتهمة الإرهاب، وحُكم عليه بالسجن 20 عاماً لإحضاره قنبلة في طرد دبلوماسي لتفجير تجمع للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ضواحي باريس في حزيران/ يونيو 2018".
وأشار المحامون في بيانهم إلى "ضرورة دعم مجاهدي خلق المتمركزين في أشرف 3 في ألبانيا " ، وأكدوا أنه: "بالنظر إلى أن معظم الأشخاص البالغ عددهم 104 أشخاص هم حاليا لاجئون في ألبانيا، فإننا نعرب عن قلقنا العميق أنه في 20 حزيران/ يونيو، 2023، وبناءً على ادعاءات النظام الإيراني، هاجمت الشرطة أشرف 3، مقر آلاف من أعضاء مجاهدي خلق".
وأكد المحامون الدوليون في بيانهم: "أننا كمحامين وأساتذة قانون وخبراء في مجال القانون، ندين استهتار النظام الإيراني الواضح بالقوانين الدولية وحقوق الإنسان، إننا ندعو السلطات المعنية في الدول الديمقراطية في أوروبا والدول الأخرى إلى الإدانة العلنية للإجراءات القمعية التي يتخذها النظام الإيراني ضد أعضاء مجاهدي خلق باعتبارها إجراءات قضائية، وضمان تمتع المعارضين الإيرانيين بحقوقهم الإنسانية الكاملة في أوروبا وفي جميع أنحاء العالم وينبغي اتخاذ إجراءات لمحاسبة مسؤولي النظام الإيراني على دورهم في الجرائم ضد الإنسانية، وخاصة مذبحة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988، معظمهم من أعضاء ومؤيدي مجاهدي خلق".
وطالبوا السلطات المعنية في الدول الديمقراطية في أوروبا والدول الأخرى بـ " توفير الحقوق الإنسانية والسياسية الأساسية للاجئين من مجاهدي خلق في أشرف 3 في ألبانيا على النحو المحدد في اتفاقية جنيف لعام 1951، والاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والقوانين الدولية الأخرى، وتشمل هذه المسألة، كما أكد رئيس وزراء ألبانيا في رسالة عام 2016 إلى نائب رئيس البرلمان الأوروبي، ضمان حريتهم في التعبير والتجمع، وهذا من شأنه أيضاً أن يعزز انضمام ألبانيا إلى الاتحاد الأوروبي، وهذا يتماشى مع الحفاظ على قيمنا وسيادة القانون".
وقد وقع على البيان 453 من المحامين العالميين المشهورين من بينهم:
_ رابطة جنيف الدولية لمحامي حقوق الإنسان
_ المعهد العالمي لحقوق الإنسان في سويسرا
_ البروفيسور مارتي كاسكينيمي من جامعة هلسنكي
_ إريك كاستيرن، مدير معهد القانون الدولي وحقوق الإنسان
_ البروفيسور روبرت جولدمان، الرئيس السابق للجنة الحقوقيين الدولية
_ البروفيسور كريستيان توموشات، رئيس محكمة التحكيم والتوفيق في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حتى عام 2019
_ البروفيسور ستيفن تريشسيل، قاضي المحكمة الجنائية الدولية والرئيس السابق للمفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان
_ ستانيسلا بافلوفيتش، قاضية في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان حتى عام 2019
_ ستيفن ج. راب، المدعي العام لمحكمة الأمم المتحدة الخاصة لسيراليون وسفير الولايات المتحدة للعدالة الجنائية العالمية حتى عام 2015
......



#نظام_مير_محمدي (هاشتاغ)       Nezam_Mir_Mohammadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجزرة 1988 بالصور..
- أقسى أنواع الظلم في إيران.. قوة تصيب 4 حمّالين أكراد بجروح و ...
- شخصيات ونواب بريطانيون يضمون أصواتهم الى المطالبين بإدراج حر ...
- الإعدامات تتواصل في إيران.. إعدام 74 سجينا خلال شهر
- مَن المُتسبب في حرمان الأطفال مِن التعليم في إيران؟!
- قواعدهم ليست بمنأى عن غضب المنتفضين..
- بين الديون الحكومية وإفلاس البنوك.. إيران تغرق في الأزمات
- أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية يدعون حكومات العالم إلى وضع ح ...
- -ذكرى جمعة زاهدان الدموية: رمز للانتفاضة الشعبية في إيران-
- إحذروا دعوة قاضي الموت إلى الأمم المتحدة!
- النظام الإيراني يحاول إخفاء معالم الجريمة التي ارتكبها عام 1 ...
- نظام ولاية الفقيه على طريق الإطاحة الذي لاعودة منه!
- إيران محافظة كيلان.. في جريمة قتل رومينا أشرفي من هو القاتل ...
- إعتراف روحاني بالوضع الکارثي في السجون الإيرانية وما هي الحق ...
- تفشي وباء كورونا في إيران والعصيان في السجون
- لمحة عامة عن بعض الأحداث في إيران ولماذا؟
- لماذا منع خامنئي الإبلاغ عن تفشي مرض كورونا في إيران؟
- لماذا كلف خامنئي الحرسي باقري بإنشاء مقر صحي للوقاية من -فير ...
- فيروس كورونا وجرائم الملالي المستمرة بحق الشعب الإيراني
- صوت الشعب الإيراني الحقيقي، هو إسقاط النظام الفاشي


المزيد.....




- شروط حماس لإسرائيل.. وقف الحرب مقابل الأسرى
- السفارة السورية لدى لبنان تصدر بيانا بشأن الاعتداءات على الل ...
- اليونيسف: لم نتمكن من إدخال مساعدات لشمال غزة عبر معبر إيريز ...
- مسؤولة أميركية تقر ببدء المجاعة في قطاع غزة
- الصين تدعم عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة
- عام من الحرب في السودان.. ملايين النازحين في تشاد يواجهون خط ...
- ألمانيا .. البوندستاغ يبتُّ في الحق في تقرير المصير الجنسي
- غزة تحت القصف| 13 ألف فلسطيني في عداد المفقودين والمجاعة جار ...
- مسؤولة أميركية تقر ببدء المجاعة في قطاع غزة
- الحكم بالسجن على كاهن بولندي مارس طقوس العربدة المثلية


المزيد.....

- مبدأ حق تقرير المصير والقانون الدولي / عبد الحسين شعبان
- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نظام مير محمدي - انتقادات دولية من حقوقيين ومنظمات حقوقية ضد النظام الإيراني لاستخدامه القضاء كأداة للقمع