أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد قاسم نصيف - كيف ساهمت المنظمات الانبريالية في تفكيف النسيج الاجتماعي















المزيد.....

كيف ساهمت المنظمات الانبريالية في تفكيف النسيج الاجتماعي


محمد قاسم نصيف

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 10:48
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ظهرت المنظمات غير الحكومية نتيجة للتغيرات الاقتصادية والسياسـية والاجتماعيـة
والثقافية التي صاحبت العولمة، مثل التحرير الاقتصادي، وتقليص دور الدولة، وتحرير التجارة
والتكتلات وغيرها والتي يكون الربح فيها سمة أساسية، وما نتج عن ذلك الكثير من المشـاكل
مثل الفقر والبطالة ومشاكل البيئة والتلوث وغيرها . لذلك تطور القطاع الخيري والتطوعي عبر
مؤسسات ومنظمات غير حكومية حلت محل الحكومة الوطنية في تقديم الكثير مـن الخـدمات
والمصالح والمنافع العامة، واتسع نطاق عملها الوطني عبر الحدود لتشمل العالم أجمع من خلال مشاريع وبرامج تحمل في طياتها مبادئ تحررية (ليبرالية) وقيم رأسمالية وإنسانية، وهي نفـس
القيم التي يتم تسويقها عبر العالم في إطار العولمة؟
ومن الأسس والمعايير السابقة يتضح أن الهدف الأساسي من المنظمات غير الحكوميـة
هو تحقيق الصالح العالم وخدمة الأفراد داخل الدولة أو خارجها في النواحي التعليمية والصحية
والبيئية والثقافية والفنون والبحث العلمي ورعاية الطفولة وغيرها، ولكن في ظل العولمة اتسـع
مجال اهتمام المنظمات غير الحكومية ونشاطاتها حيث ظهرت منظمات تركز على الممارسات
الديمقراطية وحقوق الإنسان والرأي العام وشؤون المرأة والمساواة بين الجنسين وحق الاقتراع
ومراقبة الانتخابات والتغيير السياسي، بل وصل الأمر إلى حد المطالبة بالتدخل الأجنبي، وبذلك
تم عولمة المنظمات غير الحكومية مما ساهم في عولمة الرأي العام العالمي.
وبناء على ما سبق فإن الغرب يسعى إلى خلق مجتمع مـدني عـالمي عـن طريـق
المنظمات غير الحكومية المعولمة وتحويلها إلى آليات تسعى إلى إدماج تلك الدول فـي إطـار
النظام العالمي الجديد الذي تدعو العولمة إليه، بحيث تتخذ من المجتمع المدني هـدفاً اقتصـادياً
يستجيب لرؤى العولمة وفق شروط رأسمالية تعلي من شأن السوق وحرية تدفق السلع والخدمات
وغيرها دون قيود تطبيقاً لمبادئ التحررية الجديدة (النيوليبرالية).

وبذلك تسعى العولمـة إلـى
تقوية منظمات المجتمع المدني من أجل إضعاف الدولة وهذا ما يقود إلى تمزق النسيج الاجتماعي ممـا
يساهم في إحكام السيطرة الغربية ولا سيما الأمريكية على تلك الدولة . فالمنظمات غير الحكومية
عبر نشاطها التطوعي والخيري حلت تدريجياً محل الحكومة المركزية في تقـديم الكثيـر مـن
الخدمات والمنافع العامة كالصحة والتعليم والترفيه والرياضة والدين وغيرها، كما لعب التمويل
الخارجي للمنظمات غير الحكومية المحلية دوراً في ذلك من خلال تبنيهـا (المنظمـات غيـر
الحكومية المحلية ) برامج ومشاريع ذات قيم رأسمالية وتحررية جديدة تقوم علـى الديمقراطيـة
وحقوق الإنسان وتمكين المرأة، لدرجةٍ أصبحت تلك المنظمات تمارس صلاحياتها في الضـغط
على الحكومة المركزية والتدخل في صنع القرار السياسي بما يتلاءم مع مصالح الدول الغربية
الكبرى كالولايات المتحدة الأمريكية
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، ما هو الدور الذي تقوم به المنظمات غير الحكومية في
ظل العولمة؟ وما هي المرتكزات التي تستند إليها تلك المنظمات غير الحكومية في
ممارسة دورها في تشكيل النظام العالمي الجديد الذي تدعو إليه العولمة؟ وللإجابة عـن هـذه
1 التساؤلات لا بد من تتبع الآيات
• تقوم المنظمات العالمية الدولية والشركات متعددة الجنسيات بتمويل المنظمات غير الحكومية
وتشكل غطاء عالمياً لها، بالإضافة إلى كونها تؤثر أحياناً على المنظمات العالمية الرسمية،
حيث عملت المنظمات غير الحكومية على إدراج بند حقوق الإنسان ضمن ميثاقهـا الـذي
تطور فيما بعد تحت مسمى نظام حقوق الإنسان، ثم ساهمت في إعداد مسـودة الإعـلان
العالمي لحقوق الإنسان.
2 استغلت وتستغل المنظمات غير الحكومية شبكة الانترنـت وشـبكات التلفـاز والصـحف
والمجلات ووسائل الاتصال المختلفة الأخرى في التأثير على الرأي العـام حـول قضـايا
سياسية واقتصادية وثقافية وبيئية معينة مما يساهم في تشكيل الرأي العام العالمي.
3 شاركت المنظمات غير الحكومية في كافة نشاطات وبـرامج المـؤتمرات العالميـة بـدءاً
ببروتوكول عام 1987 المتعلق بثقب الأوزون، ومؤتمر البيئة في ريو دي جـانيرو عـام
،1992 والمؤتمر العالمي لحقوق الإنسان بفيينا عام 1993م، ومؤتمر القاهرة السكاني عام
1994م، والقمة الاجتماعية في كوبنهاجن آذار/مارس عام 1995م، ومؤتمر المرأة بكين في
أيلول/سبتمبر عام ،1995 ومؤتمر السكان في اسطنبول عام 1996م، مما أكسبها القوة في
تشكيل الرأي العام العالمي والتي أصبحت بمثابة دستور.
لعب الإعلام الدولي دوراً في نشر وترويج وفرض النظام الرأسمالي والتحرري (الليبرالي)
على البشرية، واعتبر أن هذين النظامان هما الوحيدان الصالحان للحكم، وذلك من خـلال
بيان إيجابية المنظمات غير الحكومية والشركات متعددة الجنسيات الرأسمالية مثل (ديزني،
سوني، تايم وورنر )،
كما أن ثورة الاتصال كانت الأداة التي استخدمت في إقنـاع الـرأي
العام لفرض النظام الرأسمالي على العالم.
الإعلام والاتصال والمعلومات مكون أساسي في الاقتصاد العالمي، حيث تصل عائدات هذا
القطاع إلى 1.5 تريليون دولار، وتحصل الولايات المتحدة الأمريكية وحدها على %47 من
العائدات العالمية من هذا القطاع، كما أن الأفلام الأمريكية التي تصدر للخـارج مـدخولها
أكبر من مدخولها داخل أمريكا.
الثورة الإعلامية والمعلوماتية والاتصالية أتاحت العديد من الوسائل التي أزالت الحـواجز
والحدود الجغرافية وقربت المسافات وسهلت إمكانية الحصول على المعلومات من أي مكان
في العالم بأسرع وقت وأقل جهد، وقد تمثلت تلك الوسائل في الأقمار الصناعية وشـبكات
والمعلومات مثل الإنترنت والجوال والبريد الإلكتروني وغيرها من الوسائل والمبتكرات،
أو
بمعنى آخر أصبح حلم العولمة حقيقة يطبق على أرض الواقع، تصل مفاهيمهـا وقيمهـا
وأساليبها ومكوناتها إلى شتى شعوب العالم، حتى إلى أكثرها انغلاقاً كإيران مثلاً.
وقدرة الغرب على امتلاك وسائل التقنية الحديثة في جميع الحقول ساهم في زيادة تبعية إعلام
دول العالم الثالث للكيانات الإخبارية العملاقة، مما يؤدي ذلك إلى تماثل وتجـانس للمـواد
الإخبارية التي يتلقاها كافة الأفراد في مختلف دول العالم، وهذا يخلق ويروج لثقافة عالمية..
المفروض يجب رسم خط سياسي جديد للشيوعية و المفاهيم للحريات الشخصية. والتصدي للسياسات وتبني مفاهيم صحيحة خارج نطاق هذه اللعبة (NGO) و دكاكين المثليين بأسم الشيوعية والإنسانية وخصوصاً أحزاب الذي أتت بعد سقوط الاتحاد السوفيتية ..
ان الانسلاخ من الهم الطبقي وقضايا العدالة والمصير البشري ومجمل السرديات التي تحاكي المعنى والبؤس الاجتماعي باتت في ظل عولمة ما بعد الحداثة مسخ حيث البطل هو السلعة والاعلان ومتعة التسوق وليس مركزها الإنسان وتحرره.
لم نجد في نضال الشيوعيات ما بعد الجدار والعزلة سوى اليسار البرلماني منظمات الذي يدافع عن الغرب الإمبريالي بحجة الدفاع عن قيم الديمقراطية ويضع صراع روسيا وأوكرانيا صراع ضد الامبريالية الروسية وبهذا يقف مع الفاشيات واقتصاديات مشبوهة
وتهميش قضية الكادحين حول العالم . فنرى العقيدة الجنسية وزواج المثليين على اولويات برامجهم ويصنعون منظمات وفلسفات نسوية تنسلخ من ربات البيوت لثورة اكتوبر والبؤس المنزلي لتحلق بتفاهات وتمويل أمريكا بجمل ثورية مشكوك بها لكنها لم تكن سوى الترويج الامبريالية العولمية.
ويشارك بعض المثقفين بترويج هذه البضاعة التافهه عبر منظماتهم النسوية والشبابية وجذب المثقفين وحسرهم بهذه الجزئيات والتغافي عن الجوع والبطالة وتراكم الراسمال الطفيلي والتبعية البيروقراطية وبهذا تحقق الحلم الأمريكي بعولمة الشيوعية بالشرق كما بالغرب وتحويلها الى مسخ نسوي وصبيانية سياسية وارباح تضاهي رواتب مدراء التنفيذيين للشركات والتنافس والانشقاقات من أجل التمويل الانحطاط وليس خلق تنظيمات جماهيرية ثورية ودفاع عن العمال.



#محمد_قاسم_نصيف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل نحتاج إلى تدمير مؤسسة العائلة
- الشيوعية وترويج عصر الفوضى
- تشرين والمتاجرة بها بين اليسار واليمين...
- لماذا الناس يدافعون عن عبوديتهم كأنهم احرارً ؟
- ما العمل وكيف التقدم
- العزل السياسي في منظمة البديل الشيوعي
- القادة الماركسين في حفرة (NGO)
- موت الشيوعية والماركسية في العراق. م
- الخرافة وعقل
- أزمة وفشل الإسلام السياسي في العراق
- الحركات البورجوازية في المجتمع وتحالف سائرون
- ما مصير المرأة في المرحلة القادمة
- في الانتخابات: نعيد إنتاج الموت من جديد
- الرد على سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي رائد ف ...


المزيد.....




- هل يسيطر اليمين المتطرف على الانتخابات البرلمانية الأوروبية؟ ...
- التقدم المحرز في مجال التغير المناخي يوم الأرض 2024 احتفال ج ...
- ما هو يوم الأرض وماذا حقق من إنجازات؟
- كولومبيا.. عشرات الآلاف يحتجون على الأجندة الإصلاحية للرئيس ...
- عزالدين اباسيدي// -كم حاجه قضيناها بتركها وتجنبها والابتعاد ...
- رسالة الرفيق جورج ابراهيم عبد الله المعتقل في السجون الفرنس ...
- أبعاد إستراتيجية لزيارة أردوغان للعراق تهدد حزب العمال الكرد ...
- الشيوعي العراقي: في مناسبة زيارة الرئيس التركي للعراق: نريد ...
- التوقيف عن العمل بسبب الإضراب والعرض على المجلس التأديبي: أي ...
- مئات المتظاهرين في رحوفوت وتل أبيب يطالبون بانتخابات إسرائيل ...


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد قاسم نصيف - كيف ساهمت المنظمات الانبريالية في تفكيف النسيج الاجتماعي