أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حقوق الانسان أولا - شاني لوك .. وصمة عار على الأجبنة الداكنة لقاتليها الحمساووين














المزيد.....

شاني لوك .. وصمة عار على الأجبنة الداكنة لقاتليها الحمساووين


حقوق الانسان أولا

الحوار المتمدن-العدد: 7760 - 2023 / 10 / 10 - 10:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاني لوك Shani Louk هذا الاسم الغريب على مسامع العرب وربما مسامع غيرهم. لم تكن حتى بالامس سوى مواطنة المانية مجهولة الهوية تحلم بعالم هادىء يعمه السلام بعيدا عن العنف والقتل والدمار. لكنها اليوم اصبحت اسما وصورة (عارية) تتناقلهما وكالات الانباء (الا العربية الفاشلة طبعا)، ورمزا لمدى الهمجية والعنف الاعمى الذي مارسه المُغيرون القبليون "الله اكبريون" ضد المدنيين العزل. شاني كانت تحضر مهرجان سوبرنوفا الموسيقي على اطراف" كيبوتس رائيم" بالقرب من الحدود مع غزة حين أغارت قبائل "المقاومة" على المحتفلين هناك . تبين اخيرا ان شاني كانت ناشطة سلام ومن دعاة المصالحة بين الفلسطينيين واسرائيل. وكانت تعارض العنف ضد الفلسطينيين وتدعو الى تحريم الخدمة العسكرية في الجيش الاسرائيلي. لكنها لم تكن تعلم انها ستُغتال يوما ما من قبل نفس الاناس الذين كانت تدافع عنهم ضد الاحتلال. لم تكن تعلم انها ستكون ضحية عنف الطرف الاخر الذي باغتها باسم الدين و"المقاومة".

قد يطلع علينا البعض ويُنظِّر ويبرر قائلا "انهم يفعلون بنا كذا وكذا فنحن نفعل بهم الشي نفسه" وما الى ذلك. ليت حماس او بالاحرى افراد عصابتها واجهوا وقتلوا ما قتلوا من افراد جيش العدو او رجاله العسكريين تابعين قواعد الاشتبالك كما يجري في الحروب، لقمنا وقام العالم ربما بالاشادة بشجاعتهم وبسالتهم القتالية. لكنهم في الحقيقة فعلوا العكس. فقد قاموا بقتل المدنيين العزل وسبي (ولا اقول اسر) النساء وكبار السن وحتى الاطفال! نقلت الانباء في وقت سابق اليوم نبأ كشف وجمع 260 جثة من المدنيين في ساحة المهرجان. اي "جهاد" هذا واي "تحرير"؟! واذا كنت تعامل عدوك بوحشية كما يعاملك حسب ما تقولون، اذا ما الفرق بينك وبينه؟

ان اسرائيل وقوات الاحتلال ارتكبت وما زالت ترتكب المجازر بحق الشعب الفسطيني منذ عقود وهو امر موثق. لكن ارتكاب جرائم بالمثل بحق مواطنينها من المدنيين لن يفضي الا الى فقدان المقاومة الفلسطينية شرعيتها ويفرغها من جوهرها الانساني وقيمها النبيلة. ما الفرق اذن بين مجازر الاحتلال وهذه المجزرة على يد حماس، ومجازر داعش؟ واضيف ما الفرق بين هذه المجازر والمجازر التي ارتكبها نظام الجمهورية الاسلامية الفاشي بحق الشعوب الايرانية ومنها مجزرة الاربعاء السوداء عام 1979 بحق الشعب العربي الاهوازي التي راح ضحيتها اكثر من 250 مواطن اهوازي. الارهاب في جوهره هو واحد، لكنه قد يأتي بالوان مختلفة. القواسم المشتركة بين حماس وجيش الاحتلال ونظام ملالي ايران وباقي التيارات الاسلامية التابعة لها، وداعش، هي: الكراهية، العنف، الارهاب، والقتل على الهوية.

لقد ارتكبت حماس خطا تاريخيا واستراتيجيا فادحا. ستدفع هي والشعب الفلسطيني للاسف واهالي غزة المقهورين والمغلوب على امرهم والعرب عامة ثمنه باهظا. لقد فقدت حماس دعم العالم وكثيرين في العالم العربي من الشرفاء الذين يؤمنون بحقوق الانسان لكل البشر بعض النظر عن عرقهم او دينهم او لونهم.

حماس تتحمل مسؤولية ما يجري الان وما سيحدث غدا. وصفت اسرائيل ما حدث بانه "لحظة 11 سبتمبر" بالنسبة لها. وردد رئيس وزرائها نفس خطاب الاميركان بعد الهجوم على البرجين في نيويورك في 2001 قائلا: لن يكون الشرق الاوسط كما هو عليه اليوم. وصرح وزير دفاعه قائلا: "نحن امام حيوانات، وسنتعامل معهم على هذا الاساس". السياسة الاسرائيلية، خلاف العرب، لا تقوم على العواطف والاحاسيس. سياخذون وقتهم ويحللون ويراجعون، ومن ثم يوجهون ضربتهم في اللحظة المناسبة، وستكون مختلفة وغير مسبوقة هذه المرة، كما أكدوا هم. العرب حكومات وشعوبا عاطفيون. الاعلام العربي ايضا غالبيته فاشل وعاطفي ولا ينقل بموضوعية. فرح الجميع مهللا لبضعة صواريخ تنهال على العدو غافلين عما سيحصل لاحقا.

بالتأكيد ان حماس باغتت الاسرئيليين وحققت انجازات ولنقل انتصارات خاطفة على الارض وكشفت ضعف الاستخبارات وخطا الحسابات الاسرائيلية. لكن ما حققته هو "انتصار" تكتيكي ليس الا. فالمعادلة الاستراتيجية والتوازن العسكري بين الطرف الفلسطيني ومعه العربي من جهة واسرائيل من جهة اخرى لا زال لصالح الاخيرة، بل حتى انه من غير الوارد مقارنتهما. من السهل لقوة ما اقتحام والسيطرة والاسيتلاء على مساحة ما من الارض، لكن من الصعب الامساك بها امام قوة اكبر منك باضعاف واضعاف عسكريا ولوجستيا وتقنيا واقتصاديا وماديا وعلميا. لو نجحت حماس ان تنجو في المرات السابقة في مواجهتها مع اسرائيل، فانها لن تقدر هذه المرة على ذلك. لكن ما يؤسف ويؤرق ويخيف الكثيرين هو ان اهالي غزة نساء وشيوخا واطفالا، وليس قادة حماس الساكنين في الهوتيلات الفارهة في الخارج، هم الذين سيدفعون ثمن مغامرات حماس وايران بدمائهم وارواحهم. ما يلوح في الافق لا تُحمد عقباه.



#حقوق_الانسان_أولا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاني لوك .. وصمة عار على الأجبنة الداكنة لقاتليها الحمساووين


المزيد.....




- برق قاتل.. عشرات الوفيات في باكستان بسبب العواصف ومشاهد مروع ...
- الوداع الأخير بين ناسا وإنجينويتي
- -طعام خارق- يسيطر على ارتفاع ضغط الدم
- عبد اللهيان: لن نتردد في جعل إسرائيل تندم إذا عاودت استخدام ...
- بروكسل تعتزم استثمار نحو 3 مليارات يورو من الفوائد على الأصو ...
- فيديو يظهر صعود دخان ورماد فوق جبل روانغ في إندونيسيا تزامنا ...
- اعتصام أمام مقر الأنروا في بيروت
- إصابة طفلتين طعنا قرب مدرستهما شرق فرنسا
- بِكر والديها وأول أحفاد العائلة.. الاحتلال يحرم الطفلة جوري ...
- ما النخالية المبرقشة؟


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حقوق الانسان أولا - شاني لوك .. وصمة عار على الأجبنة الداكنة لقاتليها الحمساووين