أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عزيز الحافظ - غزّة تحترق... وقلوب الحكّام العرب لا تحترق!














المزيد.....

غزّة تحترق... وقلوب الحكّام العرب لا تحترق!


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 21:06
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


من حق العار أن يفتخّر! وهو يرى ان لا ردّ فعل من كل العرب على حرق غزّة نساءا وأطفالا وشبابا وشيبا وأبرياء...المشهد الهوليوودي السينمائي ممتع للحكام العرب! يسّرهم منظر الجثث الذي تحترق بالصواريخ الصهوينية وهي تضرب السكان فقط السكان البسطاء الذي هم بلا أمل في العيش الرغيد آصلا...
أين الجامعة العربية؟ وأمينها النائم في ... أين القمة العربية التي لم يدعو لها آحد للانعقاد! متى تنعقد القمة مادام احد القادة العرب استنكر ان حماس ضربت السكان الصهاينة)) الف مبروك؟ والمخابرات المصرية تنشر انها ابلغت الصهاينة بإن هناك شيء ما سيحدث!!!واسرائيل تسمع وتظن الموضوع يخص الضفة الغربية! اما قناة العربية فهي تحشر إيران حتى في اخبار الدوري الاوربي حشرا! اسمعوها وانظروا رؤيتها للتدمير البشري الممنهج وانظروا صمت القلوب اللاعربية.. هل هناك الان مانسميه الغيّرة العربية؟ والتكافل والتضامن؟ كل كلمات الالفة والتعاون العربي والتآزروالتعاضد والتكافل وووو اصبحت عقيمة ولا تستعمل في القافية العربية ابدا بعد تدمير غزّة! الان هناك حروفا قتلها الصمت العربي!
يجب عقد قمة عربية فورية يحضرها الجميع.. اولا تعلن كل الدول العربية وهذا محال تعلن.. حالة الحرب على اسرائيل! ثم تعلن تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الصهاينة فورا حتى تتوقف حركة العدوان! وتعلن تحشيد جيوشها في كل مكان حول الصهاينة لتصيبهم بالذّهول!
ربما انا احلم واحلم واحلم
لكن التاريخ اللعين سيسجل هذه المواقف التعيسة وهي تنظر للتفّحم اللحظي لا اليومي للنساء والاطفال بنيران الصهاينة!
بسالتكم اليوم ياابطال فلسطين لن ينساها التاريخ وسيسجلها انكم كبدتم الصهاينة قتلى اكثر من حرب تشرين كلها! وسيسجل انكم لم تستسلموا وانكم ترقصون في افواه الموت لانكم صرخته المدوّية.. نقولها لكم اين فتح؟ لماذا المنظمات الفلسطسنية لا تعاضد كتائب القسّام؟ وحدها بعض الجبهة اللبنانية تدعمكم اما مصر والاردن وسوريا الاسيرة وووو الخليج المنعّم بالخيرات... فهي قلوبها معكم سّرا خوف زعل الصهاينة!
احيانا الصمت هو ابلغ تعبير لن انتقي كلمات الالم من الموقف العربي لان هناك دفقا عظيما من بسالة وشجاعة مقاتلين... بين دولة وفّر لها العالم كل شيء وبين شباب امتطوا صهوة الموت جعلوهم يرون نار الجحيم كل لحظة!
كيف تقبلون علنا ان الصهاينة يقطعون الكهرباء والماء والغذاء عن غزّة وانتم تنعمون بقصوركم ورفاهيتكم؟
نعم بطولتكم هي الفخّرو هي الجواب على الالم المستعر في جنب كل عربي وغير عربي غيور!



#عزيز_الحافظ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خلجات الأقدار.....خلجان باسقة...
- قصص الصحة في العراق تحتاج زيارة كتّاب هوليوود!
- عادت حليمة الى الدعامات البحرية القديمة!
- كاظم الساهر... في العراق أنت الخاسر
- بعد التدخل الامريكي هل تستعمل روسيا ضربة نووية مباغتة؟
- مجاميع ذرية في بطولة دوري الابطال!
- التنجيم.. وسحر فودو سيحّلان مأزق العراق
- أوكرانيا ستصعد لكأس العالم بقرار أمريكي-أوربي
- هل دُقّت نغمات أجراس الحرب العالمية؟
- خارطة إنقاذ نادي مانشستر يونايتد
- عودة رونالدو وطالبان والكورونا
- بعد السير فيرغسون.. إلا يستحق المان يونايتد ,مدربا عالميا؟
- الفترة الزيدانية ومحنة ريال مدريد
- الطارمية بغدر ...تزّف للوطن...شهداء حزن الاعياد
- الدواء في العراق للقتل ام للعلاج؟
- غزوة هولاكو في مستشفى الخطيب العراقي
- البابا يشهق.. في وطن ممزق!
- حكومة الكاظمي... والسجادة السحرية
- طبيب مسلم يطفيء ديونه عن المرضى
- خلجات ... تذرف الدموع بدلا عن مآقينا!!


المزيد.....




- تعلقت بسيارة هربًا.. شاهد لحظة إنقاذ قطة عالقة وسط مياه الأم ...
- مسؤول صحي: إصابة 18 في هجمات لحزب الله.. وإسرائيل تعلن قصف م ...
- بايدن يدعو الكونغرس إلى الموافقة على طلبه مساعدة إسرائيل وأو ...
- شاهد: فيضانات كارثية هائلة تجبر آلاف السكان على إخلاء بيوتهم ...
- ما تفاصيل طعن أسقف عراقي الأصل على يد عربي في كنيسة بأسترالي ...
- هل ترتفع تذاكر الطيران بسبب التوترات بين إيران وإسرائيل؟
- المؤتمر الأوروبي لليمين المتطرف يستأنف أعماله في بروكسل غداة ...
- ستولتنبرغ: دول -الناتو- يمكنها إرسال أنظمة دفاع جوي إضافية إ ...
- رئيس الوزراء الهنغاري يصف أوكرانيا بأنها محمية غربية
- الجيش الإسرائيلي يؤكد إصابة 14 جنديا بينهم 6 بحالة خطيرة في ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عزيز الحافظ - غزّة تحترق... وقلوب الحكّام العرب لا تحترق!