أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - الرسالة الأولى














المزيد.....

الرسالة الأولى


رولا حسينات
(Rula Hessinat)


الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 14:43
المحور: الادب والفن
    


"بودي لو أنا ما التقينا وما أنجبنا حزنا عميقا في البعاد يوجع فينا حتى العظام..كلما توكأ كل منا إلى حيث تميل ناصيته إلى حيث يهوي..كان يمكن لأي علاقة بين اثنين أن تكون جد أكثر بساطة إلا تلك الشهور الأولى التي اتسمت بها أحلامنا وساعة اللقاء الروحاني بين جسدين ما تلاقيا..المخاض العسر ذلك الذي جعلنا نقتفي أثر ما كنا نريد..ربما أغفلت تلك الملائكة التي تهادت إلى لب الصب ونادت بأركان مزلزلة .."أن تلكم إيزابيل...يا لون الحياة ويا طوق الياسمين..أشدو إليك وأنا متوكئ على أوراق أعدها المرة تلو المرة دون أن يطرق مسامعك رغم الضجيج الأفواه التي تمضغ أسافين الأيام ..أهو فن يا إيزابيل لأرتشاف الهم سهوا وحين الجهر بالكلام؟؟..إيزابيل أتعلمين أن ريحك في المكان تطوف به تذرعه جيئة وذهابا ..كيف لي أن أطحن ما أمامي واستلقي أمام الطوفان ليحملني إليك...فما أجدني والصبر إلا على خطين مستقيمين ليس لهما نقطة إلتقاء.."
الصابر
الرسالة الثانية:
"إنها حرب الصبر الشعواء..وفنون المشي فوق مسامير الشقاء..إنها الثلج المختمر فوق مروج من جفاء..من صحراء ..من وعثاء ..من سقم قد تكون ومن هناء..إنها اللغة التي لا يمكن أن يتقنها إلا من أحترف فك طلاسم القضاء..أيا هارون..كيف يقدر لي أن أنطق حروف اسمك بلذة العاشقيين وما التقينا وما إلفنا غير روحيين هائمتين في سماء لم نرى منها إلا الأحلام المؤجلة مع دفوف الحرب.."
في ذكراك...
الرسالة الثالثة:
"قلت إنها الحرب..يا صغيرتي المدللة..نعم إنها حرب الصبر وحرب الجوع وحرب العد على الأصابع لما يفوق ما نعرفه من أرقام..لن تكفي أي من أنماط الحساب عند الأمم..العد يا إيزابيل لا يشعر العزل إلا بالغثيان ..أما من عرف مبتغاه وسعى إليه أعانه وأنجاه فهو كمثل الجبال الباسقات لا يعرف لها طريقا إلا من أدرك أن النجاة لا تكون إلا ببلوغ الإرب ..والصبر حرفة لا يتقنها إلا الأقوياء أولوا البأس الشديد وطريق المحبة هبة من الله لا يدركها إلا من أحبه وخلص قلبه من تلك النقطة السوداء.."
قلبي إليك
الرسالة الرابعة :
"..وي قلبي حملني إليك على جناح السلوى..أنت الخيار الأمثل لراهبة مثلي عن عالم الإنس وما عاشرت يوما الجان..وقد منحتني الطريق إلى الرب لأسمو عن وحل يتكاثر فيه البشر.. أما الحرمان يا هارون خطيئة يتمثل بها الشيطان..وتلك الأجساد الخاوية قد كفرت بأنعمها فسقمت واستكانت وتواكلت وجعلت معرفة الغيب طريقا للخلاص..وسبيلا للغفران ..كيف يغفر المرء منا وهو للغفران أحوج..؟ كيف نمنح بسخاء ما ليس بأيدينا ونهجر الإحسان وهو ما ملكته اليمين..؟؟ تلك الشجرة التي فرعها ثابت وأصلها في السماء..ستنبت ثمارا من أصل الماء.."
المشتاقة


"..وي قلبي حملني إليك على جناح السلوى..أنت الخيار الأمثل لراهبة مثلي عن عالم الإنس وما عاشرت يوما الجان..وقد منحتني الطريق إلى الرب لأسمو عن وحل يتكاثر فيه البشر.. أما الحرمان يا هارون خطيئة يتمثل بها الشيطان..وتلك الأجساد الخاوية قد كفرت بأنعمها فسقمت واستكانت وتواكلت وجعلت معرفة الغيب طريقا للخلاص..وسبيلا للغفران ..كيف يغفر المرء منا وهو للغفران أحوج..؟ كيف نمنح بسخاء ما ليس بأيدينا ونهجر الإحسان وهو ما ملكته اليمين..؟؟ تلك الشجرة التي فرعها ثابت وأصلها في السماء..ستنبت ثمارا من أصل الماء.."
المشتاقة



#رولا_حسينات (هاشتاغ)       Rula_Hessinat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرسالة الخامسة
- منعرجات النسيان
- الرسالة السادسة
- الرسالة السابعة
- الرسالة الثامنة
- بانتظار القيامة
- يوميات عابرة سبيل/وها قد غادر آب
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم الثامن
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم التاسع
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم السادس
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم الخامس
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم الرابع
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم الثالث
- يوميات عابرة سبيل/ اليوم الثاني
- يوميات عابرة سبيل
- محمد دراجي...شاعر النبلاء
- أحمد عتمان أيقونة الحياة
- أحمد دراجي... شاعر النبلاء
- ملامح ومؤشرات دالة على التحول والتوجه نحو التكامل في مركز ال ...
- أيقونة الحياة أحمد عثمان


المزيد.....




- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...
- بعد إصابتها بمرض عصبي نادر.. سيلين ديون: لا أعرف متى سأعود إ ...
- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...
- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - الرسالة الأولى