أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - عرض كتاب أوطان مُعادية - التحالف الجديد بين الهند وإسرائيل














المزيد.....

عرض كتاب أوطان مُعادية - التحالف الجديد بين الهند وإسرائيل


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 13:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




نشر دار بلوتو - لندن 2023


Hostile Homelands. The new alliance between India and Israël
Azad Essa
Pluto Press – London 2023



كانت الهند أحد أعمدة حركة عدم الانحياز، ولكن الهند التي يحكمها ناريندرا مودي وحزب بهاراتيا جاناتا تشهد تحولاً نحو اليمين المتطرف. أما بالنسبة لنا (كعرب)، فإننا نرى التغير في السياسة الخارجية: الهند وصفت الفكر الصهيوني بالعنصرية، واليوم التحالف بين النظامين قوي جداً.

عندما كان النضال من أجل استقلال الهند يبلغ ذروته، أعلن ج. نهرو، زعيم المؤتمر الوطني الهندي، فيما يتعلق بالثورة الكبرى في فلسطين بين عامي 1936 و1939، أن القضية الفلسطينية سلطت الضوء على عمل الإمبريالية، بإعلانه أن اليهود من أوروبا كانوا ضحايا الفاشية، لكنهم قبلوا أن يستخدمهم البريطانيون.

كان المؤتمر الوطني الهندي (INC) منظمة تحرير وطني تضامنت مع النضالات الأخرى المناهضة للاستعمار (مصر وسوريا والعراق وغيرها). وبفضل النضال ضد الإمبريالية البريطانية، أقيمت أولى الروابط السياسية بين الهند والعالم العربي. وفيما يتعلق بفلسطين، فقد كانت حاضرة في المناقشات في الهند المستعمرة وكذلك في الهند المستقلة. يعود تاريخ أول إعلان تضامن أصدره المؤتمر الوطني الهندي إلى عام 1922. وحاولت الوكالة اليهودية إقناع نهرو وغاندي بدعم الحركة الصهيونية علنًا. كان غاندي شوفيني قومي. لم يكن عنصريًا، ولا مناهضًا مبدئيًا للاستعمار، ولا مناهضًا للإمبريالية، ولكن لم يكن حتى عام 1946 عندما أعلن غاندي (المعروف بـ "حياده" تجاه الفصل العنصري، عندما كان يعيش في جنوب إفريقيا): " وكان لليهود حق أكبر في فلسطين من العرب". ودعونا نتذكر أيضًا أن غاندي، عندما كان صغيرًا، عاش في جنوب إفريقيا، ودافع عن الأفكار العنصرية للبيض ودعا الفلاحين الهنود إلى حمل السلاح "للدفاع" عن الإمبراطورية البريطانية خلال الحرب العالمية الأولى، وما إلى ذلك.

وأقامت الحكومة الهندية (بزعامة المؤتمر الوطني العراقي آنذاك) علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" في 29 يناير/كانون الثاني 1992، بعد مرور أكثر من 40 عاما على اعترافها رسميا بالدولة الصهيونية، إلى جانب "محادثات" بين منظمة التحرير الفلسطينية (عرفات) والصهيونية. ولاية. لقد كانت بداية حقبة جديدة على المستوى الدولي، مع سقوط الاتحاد السوفييتي والأزمات الاقتصادية التي كانت مصدرًا لأكبر قدر من التحرير الاقتصادي في الهند.

كان أول تعاون مباشر بين الهند والدولة الصهيونية يتعلق بكشمير، وهي قضية إقليمية مهمة بين الهند وباكستان منذ التقسيم. وسكان كشمير ذوو أغلبية مسلمة ويعانون من انتهاكات ميليشيات الهودو التي ذبحت 200 ألف مسلم كشميري وقت التقسيم، مما أدى أيضًا إلى تهجير 500 ألف مسلم. منذ عام 1990، هزت كشمير تمرد مسلح ضد الهيمنة الهندية. ورداً على هذا التمرد، حشدت الهند قواتها في المنطقة، مما جعلها واحدة من أكثر المناطق عسكرة في العالم. وعندما اختطف مسلحون ستة سياح إسرائيليين من سريناجار بكشمير في يونيو/حزيران 1991، شنت الهند عملية عسكرية مشتركة مع إسرائيل، الأمر الذي أدى إلى التعاون العسكري والقمع ضد الشعوب والأقليات، القومية أو العرقية أو الدينية. تزامنت هذه الفترة مع الصعود (التدريجي) للحزب القومي الهندوسي اليميني المتطرف، بهاراتيا جاناتا. واعتبر القادة الهنود الكيان الصهيوني أفضل مدرسة لاحتلال وإدارة منطقة يعادي سكانها القادة الهنود. وقد تكثف التعاون بين الهند والمجمع الصناعي العسكري الإسرائيلي، بالإضافة إلى المناورات العسكرية المشتركة والدورات التدريبية حول تقنيات السيطرة على السكان المحتلين ومراقبتهم. بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، انضمت الهند على الفور، مثل الدولة الصهيونية، إلى "الحرب على الإرهاب" بقيادة الولايات المتحدة. في العالم. وفي أعقاب الهجمات على البرلمان الهندي عام 2001، بدأت الهند بالتعاون مع شركة المراقبة الإسرائيلية "نايس سيستمز". وقد تكثف التعاون الهندي الإسرائيلي على المستوى العسكري. وتمثل الواردات الهندية 15% من صادرات الأسلحة الإسرائيلية، بين عامي 1997 و2000. وأصبحت الهند، بين عامي 2003 و2013، أكبر مشتر للأسلحة الإسرائيلية، وكان وصول اليمين المتطرف الهندي إلى السلطة يعني زيادة في التعاون الهندي الإسرائيلي، بسبب القرب الإيديولوجي بين اليمين المتطرف الهندي (حزب بهاراتيا جاناتا) والصهيونية. وهكذا، إذا كانت القومية الهندوسية قادرة على التعاطف مع فاشية موسوليني ونازية هتلر، فإنها في الماضي تتعاطف وتتعاون اليوم مع الصهيونية. ويزعم مودي (وحزبه) قربهم من الصهيونية وتواطؤهم معها.

وتتحول العديد من المواقع السياحية الهندية إلى استراحة للجنود والضباط الصهاينة بعد الدمار والاغتيالات والمجازر التي تعرض لها الفلسطينيون. ويشكو القرويون الهنود من سلوك الجنود الإسرائيليين الذين يرتكبون جرائم اغتصاب وجرائم ضد السكان الأصليين، ولكن يبدو أنهم يستفيدون من الحصانة المطلقة والإفلات من العقاب.

ومن جانبنا، لدينا مصلحة في إقامة علاقات قوية مع المنظمات والأحزاب التقدمية والمناهضة للإمبريالية في الهند.



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فريقيا، بداية الإنعتاق؟
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد التاسع والثلاثون، بتاريخ الثلا ...
- مصر ، حال الإقتصاد بعد عشر سنوات من حُكْم السِّيسِي
- تونس – محاولة توصيف الوضع الحالي
- وفاة جياني فاتيمو - خسارة للشعب الفلسطيني
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الثّامن والثلاثون، بتاريخ الثا ...
- أزمة الرأسمالية بشهادة واحد من أهلها
- مُطالعات ومُراجعات ، قراءة نقدية لكتاب -ألفريدو فاللَّداوْ- ...
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد السّابع والثلاثون، بتاريخ السّ ...
- خصخصة العمل الإنساني و-الخَيْرِي-
- الممر الإقتصادي- خطة أمريكية هندية خليجية صهيونية
- في جبهة الأعداء - نماذج من الدّعم الأمريكي للكيان الصهيوني
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد السّادس والثلاثون، بتاريخ التّ ...
- إفريقيا – أَهِيَ نهاية منظومة فرانس- افريك ( Françafrique )
- موضوعات الاقتصاد السياسي محاولة تبسيط مفهوم الأزمات
- بريكس – حُدُود الوَهْم
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الخامس والثلاثون، بتاريخ الثان ...
- نقد -الرأسمالية الخضراء-
- الذّكرى السّتّون لمسيرة الأمريكيين السود نحو واشنطن 28 آب/أغ ...
- قراء سريعة لوقائع قمة مجموعة -بريكس-


المزيد.....




- هارفارد تنضم للجامعات الأميركية وطلابها ينصبون مخيما احتجاجي ...
- خليل الحية: بحر غزة وبرها فلسطيني خالص ونتنياهو سيلاقي في رف ...
- خبراء: سوريا قد تصبح ساحة مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران
- الحرب في قطاع غزة عبأت الجهاديين في الغرب
- قصة انكسار -مخلب النسر- الأمريكي في إيران!
- بلينكن يخوض سباق حواجز في الصين
- خبيرة تغذية تحدد الطعام المثالي لإنقاص الوزن
- أكثر هروب منحوس على الإطلاق.. مفاجأة بانتظار سجناء فروا عبر ...
- وسائل إعلام: تركيا ستستخدم الذكاء الاصطناعي في مكافحة التجسس ...
- قتلى وجرحى بقصف إسرائيلي على مناطق متفرقة في غزة (فيديو)


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - عرض كتاب أوطان مُعادية - التحالف الجديد بين الهند وإسرائيل