أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - وفاة جياني فاتيمو - خسارة للشعب الفلسطيني














المزيد.....

وفاة جياني فاتيمو - خسارة للشعب الفلسطيني


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7744 - 2023 / 9 / 24 - 17:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وُلِدَ جياني فاتيمو ( جيانتيريزو فاتّيمو - Gianteresio Vattimo)‏ يوم الرابع كانون الثاني/يناير 1936 وتوفي يوم 19 أيلول/سبتمبر 2023)، هو من أشهر الفلاسفة الإيطاليين، واشتهر كواحد من أَهَمِّ دُعاة "الفلسفة التّأوِيليّة" (الهيرمينوطيقا الفلسفية) ومن دُعاة "ما بعد الحداثة"، وكان عَميدًا لكلية الآداب في جامعة "توريتو"، حيث درَّسَ الفلسفة النّظرية، كما عُرِفَ باهتمامه بتاريخ ومستقبل المسيحية، ومن أهم مؤلفاته: "مدخل إلى هايدغر" (1984)، حيث استفاد فاتيمو من نقد نيتشه وهيدغر للميتافيزيقيا الأُروبية عند إعداد كتابه "نهاية الحداثة"( نُشِرَ 1991 ولم يُتَرْجَم إلى العربية سوى سنة 2014) وتطوير نظرية الإنتقال من الحداثة إلى ما بعدها، كما أصْدَرَ كتاب "تفكيك الصهيونية: نقد ميتافيزيقيات السياسة" (2014)، ولم يسلم من تهمة "معاداة السامية" لأنه دعم الحقوق الوطنية والإنسانية للشعب الفلسطيني، قبل أن يرحل عن عمر يناهز 87 عامًا، يوم 19 أيلول 2023.
يُعتبر كتابه "نهاية الحداثة" إضافةً هامّة إلى فلسفة العدمية ل"فريدريش نيتشه – ألمانيا 1844 – 1900) وفلسفة التعافي ل"مارتن هايدغر" ( ألمانيا 1889 – 1976 ) واستخدم فلسفتهما في نقد الميتافيزيقيا (الماورائية) المسيحية "الغربية"، ويظهر ذلك في كتابه "المسيحية والحقيقة والإيمان الضعيف"، لجعل الحداثة أساسًا لحضارة جديدة اصطلح على تسميتها "ما بعد الحداثة"، بدل اعتبارها مرحلة تاريخية وطور جياني فاتيمو دراسة نظريات التأويل واستخدمها في علم الألسُنية وفي النقد الأدبي، كما اهتم بتطوير تحليل التحولات الفكرية والثقافية في عصر ما بعد الحداثة...
كان "جياني فاتيمو"، إلى جانب تَدْرِيس الفلسفة، منذ سنة 1964، ونَشْر الكتب (19 كتابًا) ومئات الدّراسات والبحوث الأكاديمية، مناضلا (بل زعيمًا) سياسيا يساريا، وكان نائبًا بالبرلمان الأوروبي خلال دَوْرَتَين سنة 1999 ثم سنة 2009، واشتهر بمداخلاته وتعليقاته وكتاباته النّاقدة سياسيا للكيان الصّهيوني وفلسفيا للإيديولوجية الصهيونية، وبدعمه لحقوق الشعب الفلسطيني، كما يظهر في كتابه "تفكيك الصهيونية.. نقد الميتافيزيقا السياسية" (صدرت النسخة الإنغليزية عن دار بلومزبري البريطانية للنشر، ضمن سلسلة النظرية السياسية والفلسفة المعاصرة، سنة 2013)، واعتبر المنظمات الفلسطينية بمختلف اتجاهاتها وأساليب نضالها، "صوتًا مشروعًا للشعب الفلسطيني"، كما يتضح من نقاش اللائحة التي وقّعها مع مثقفين آخرين، من بينهم صديقه ورفيقه "أومبرتو إيكو" (1932 – 2016) ونُشِرت يوم 28 شباط/فبراير 2009، وصرّح يوم 22 تموز/يوليو 2014، خلال العدوان الصهيوني على فلسطينيِّي قطاع غزة: "يجب الرد على هؤلاء الصهاينة، لو كان الأمر بيدي لدعوت إلى اكتتاب عالمي لشراء أسلحة للفلسطينيين لردع الإسرائيليين الذين يُنفّذون مجازر جماعية"، ولما تم توجيه سؤال استفزازي له "هل تَوَدُّ رؤية المزيد من الإسرائيليين القتلى؟"، لم يتردّد في الإجابة: "بالطبع"، وأضاف أن إسرائيل "أسوأ قليلاً من النازيين"، وعمومًا يُعتَبَرُ "جياني فاتيمو" مُناهضًا للظلم والتهميش وفيلسوفَ المُضْطَهَدِين والمقهورينَ، ويُعرّف نفسه بذي التوجُّهِ الإشتراكي الديمقراطي، لكنه كان يحظى بشعبية واسعة بين الطلبة وأوساط الثقافة والفن...



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الثّامن والثلاثون، بتاريخ الثا ...
- أزمة الرأسمالية بشهادة واحد من أهلها
- مُطالعات ومُراجعات ، قراءة نقدية لكتاب -ألفريدو فاللَّداوْ- ...
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد السّابع والثلاثون، بتاريخ السّ ...
- خصخصة العمل الإنساني و-الخَيْرِي-
- الممر الإقتصادي- خطة أمريكية هندية خليجية صهيونية
- في جبهة الأعداء - نماذج من الدّعم الأمريكي للكيان الصهيوني
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد السّادس والثلاثون، بتاريخ التّ ...
- إفريقيا – أَهِيَ نهاية منظومة فرانس- افريك ( Françafrique )
- موضوعات الاقتصاد السياسي محاولة تبسيط مفهوم الأزمات
- بريكس – حُدُود الوَهْم
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الخامس والثلاثون، بتاريخ الثان ...
- نقد -الرأسمالية الخضراء-
- الذّكرى السّتّون لمسيرة الأمريكيين السود نحو واشنطن 28 آب/أغ ...
- قراء سريعة لوقائع قمة مجموعة -بريكس-
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الرابع والثلاثون، بتاريخ السّا ...
- موقع منظمات البيئة من النظام الرأسمالي العالمي
- صفحة من تاريخ السينما المناضلة
- تونس - شحّ الخبز
- متابعات، نشرة أسبوعية – العدد الثالث والثلاثون، بتاريخ التاس ...


المزيد.....




- حاول سائقها تفادي الاصطدام بغزال.. سيارة تهوي من فوق منحدر ش ...
- طوكيو تطالب إسرائيل بالامتثال للقانون الدولي
- مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح مشروع قانون التمويل المؤقت
- خبير روسي يحذّر من تقنيات -التزييف العميق-
- 15 دقيقة مرتين أسبوعيا.. ممارسة قديمة تثبت فعاليتها في علاج ...
- شاهد.. أول سباق بالبدلات النفاثة في دبي
- مشهد -مرعب-.. لحظة تحطم مروحية على متنها سياح في كولومبيا
- -حزب الله- ينعى عنصرين قتلا بقصف إسرائيلي على جنوب لبنان
- أستراليا -توسّع- عقوباتها ضد روسيا على خلفية وفاة نافالني
- حزب -وطن- التركي يطالب بطرد دبلوماسيين أمريكيين يهددون بالعق ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - وفاة جياني فاتيمو - خسارة للشعب الفلسطيني