أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد جواد فارس - لينين في القرن الواحد والعشرين مدرسة التنظيم الحزبي ، و الثوري من أجل البناء الاشتراكي















المزيد.....

لينين في القرن الواحد والعشرين مدرسة التنظيم الحزبي ، و الثوري من أجل البناء الاشتراكي


محمد جواد فارس

الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 08:58
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



أن عدم تسلح الجماهير بالوعي الطبقي ، لإدراك مصالحها الحقيقية سيجعلها معادية لمصالح طبقتها ٠
كارل ماركس
[لا ينبغي على الاشتراكيين الديمقراطيين الاقتصار على النضال
الاقتصادي، بل لاينبغي أيضا أن يسمحوا بأن يستغرق التشهير الاقتصادي القسم الأكبر من نشاطهم ، يجب علينا أن نعمل بنشاط على تثقيف الطبقة العاملة سياسيا ، على تنمية وعيها السياسي ٠
لينين من كتاب ( ما العمل )
استعرت عنوان مقالتي ( لينين في القرن الواحد و العشرين ) من كتاب جون مولينو، الكاتب الماركس البريطاني ، والكتاب مترجم للغة العربية و الترجمة : أشرف عمر ٠
لاشك أن الأحزاب الشيوعية و العمالية العالمية و كذلك المفكرين الماركسين ، لازالوا ينهلون من نبع مصادر الماركسية الثلاث، في الاقتصاد السياسي الإنكليزي من ادم سمث ثروة الأمم و كذلك دايفد ريكاردو ، وكذلك الفلسفة اليونانية من خلال مادية فيورباغ و مثالية هيغل ، و الاشتراكية الفرنسية من خلال مصادر كتبها ، سان سيمون و شارل فورية و روبرت أوين ٠
و لقد انكب على دراسة هذه المصادر كارل ماركس و رفيق دربه فريدريك أنجلس ، و خرج كارل ماركس في كتابه المعروف ( رأس المال ) و نظرية فائض القيمة او القيمة الزائدة و استنبط القوانين الثلاث المعروفة ، القانون الأول وهو التغير الكمي يؤدي إلى تغير كيفي ، و القانون الثاني وحدة وصراع الاضداد ١و القانون الثالث قانون نفي النفي ، مستخدم قوانين الديالكتيك في التطور التاريخي اي ( المادية التاريخية ) كما كتب عنه ستالين ، و كتاب انجلس ذو الأهمية حول علم الاجتماع و الموسوم (أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة ) ٠
و في كتاب المفكر الماركسي البريطاني جون مولينو لينين في القرن الواحد والعشرين في قراءة موجزة للأهمية التي وجدتها في تناوله لأ مور تخص قرننا الحالي ، و لمعرفة المزيد عن شخصية الكاتب جون مولينو: كاتب و ناشط أشتراكي، من مواليد 1948 كان محاضرا في كلية الفنون و التصميم و الإعلام بجامعة بورت سموث البريطانية ، و يعيش الان في دبلن ، عضو بحزب العمال الاشتراكي في أيرلندا، ومحرر مجلة ( النشرة الماركسية الأيرلندية) له مجموعة من الكتب ومنها الماركسية و الحرب ، ما هو التراث الماركسي الحقيقي ، و رامبرنت و الثورة ، و الأناركية نقد ماركسي ٠
و في كتابه الموسوم: لينين في القرن الحادي و العشرين يتحدث عن لينين و طريقة رسمه لمجريات الأحداث قبل ثورة أكتوبر ة كذلك إبان انتفاضة 1905 المعروفة و التي اعدم القيصر الروسي بعدها اخ لينين ، ألكسندر اوليانوف وكلمة لينين ( بهذا الطريق لن نسير ) و المقصود هنا طريق الاغتيالات ٠ ولذلك اختار لينين تنظيم الجماهير في روسيا في حزب ثوري مسلح بنظرية ثورية ، و بتحالف العمال والفلاحين للقضاء على حكومة كرنيسكي و إقامة جمهورية السوفيت ، و بذلك انتصرت ثورة أكتوبر في الهجوم على قصر الشتاء وإنهاء حكومة كرنيسكي ،
كتب جون مالينو في كتابه هذا : لم أطرح هذه النقطة من أجل الدفاع عن لينين او تزكيته تاريخيا، لكن في حين أن هذا مسعى مبرر و مشروع ، فأن غرضي هنا مختلف ، إلا وهو أن أبين راجعيته المعاصرة ، الثورة الروسية مرتبطة بواقعنا اليوم وكذلك ليس مرتبط بواقعنا اليوم ، لأن الثورة العالمية في القرن الحادي و العشرين ستكون ثورة عمالية ، ولأن هناك أستمرارية حقيقية لتاريخ و خبرة نضالات العمال و ثورات الطبقة العاملة ٠
و هذا ما يوكده الوضع الحالي في العالم وصحة ماجاء به البروفسور المفكر جون مولينو ، و هو اولا إنهاء هيمنة الرأسمالية متمثلة في الولايات المتحدة الامريكية وسياستها ، سياسة القطب الواحد ، و ظهور روسيا الاتحادية و كذلك الصين و الهند والبرازيل و جمهورية جنوب افريقيا ، بالعمل من أجل ايجاد عالم متعدد الاقطاب وانهاءالهيمنة الاقتصادية و المالية للعملةالامريكية الدولار ، و العمل من أجل التعامل بالعملة الوطنية للبلدان ،
ويشير جون مولينو في الفصل السابع من كتابه ( اللينينية اليوم ) إلى أهمية اللينينية للاحزاب الشيوعية و العمالية العالمية، التي لازالت متمسكة بنهج الماركسية اللينينية كطريق لبناء الاشتراكية العلمية، يكتب : أن تكون لينينيا اليوم هو أن تكون ثوريا ونصيرللطبقة العاملة ٠ وأولئك الذين يعتقدون أنه من الممكن أن يكون المرء ماركسيا او لينينيا دون أن يكون مناضلا من أجل ثورة العمال الأممية ٠ يستخدمون مصطلح( ماركسي ) و ( لينيني ) بطريقة تختلف تماما عن تلك التي كانت تستخدم من قبل ، لأن ذلك كان جوهر كل نظرية وممارسة ماركس و لينين ٠ غير أن المرء لكي يصبح أشتراكيا ثوريا جادالله اليوم ، فإن ذلك يتضمن ثلاث روافع مركزية في سياسات لينين : نظريته عن الامبريالية ، وعن الدولة ، وعن الحزب ، تلك النظريات التي ميزت الثورة الروسية ٠ كان هذا هو الجدال الرئيسي لهذا الكتاب ٠ لكن حوادث الحياة منذ زمن لينين فرضت عددا من المشكلات التي يعد حلها شرطا مسبقا لأية ممارسة اشتراكية جادة ٠ انتهى الاقتباس ٠
كتب البرفسور جون مالينو عن لينين ما اقتبسه من كتابين مهمين هما ما العمل و كذلك كتاب الدولة و الثورة نظرا لأهمية هذين الكتابين قبل ثورة أكتوبر و بعد ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى عام 1917 , علما أن لينين كتب خلال فترة حياته حوالي 45 مجلدا باللغة الروسية وقامت لجنة التثقيف المركزية لدى لجنة الحزب الشيوعي السوفيتي في جمعها و طبعها و كذلك ترجمتها إلى اللغات العالمية لكي يتمتع بدراستها الأحزاب الشيوعية و العمالية العالمية كمرجع اساسي في دراسة اللينينية و التوجه من أجل بناء الحزب الطليعي حزب البرولتارية وتحالفها مع الفلاحين ، و هذا الجهد قدمه لينين للاحزاب والمكتبة في كل أنحاء العالم ، و لاشك في عالمنا العربي حيث أصبح موضع دراسة التجربة الروسية في بناء الحزب الثوري المسلح بنظرية الماركسية اللينينية، و خاصة في المدارس الحزبية لهذه الأحزاب الشيوعية في المشرق والمغرب العربي ٠
وما يدعو للاستغراب أن هناك أحزاب تدعي انها شيوعية ، بعد التامر الذي حدث على الاتحاد السوفيتي و الحزب الشيوعي السوفيتي على يد ميخائيل غربتشوف الذي طرح في البداية ما يسمى ب إعادة البناء و هو كان سكرتير اللجنة المركزية للحزب و التف حوله مجموعة من الذين كانوا في قيادة الحزب و منهم بوريس يلسن الذي اخذ المبادرة لكي يعلن نهاية الاتحاد السوفيتي و الحزب الشيوعي ، و راح البعض أن يقيم الندوات لفكر ميخائيل غربتشوف مطبلين أنه جاء لتصحيح الوضع الاقتصادي و السياسي ، و لكنهم نسو أنه جاء لكي ينفذ رغبات الغرب و الناتو وهذا ما حدث ٠ و بعض من الأحزاب ( الشيوعية ) لاحقا أنهوا من برامجهم العمل في نظرية الماركسية - اللينينية كنهج أكده كارل ماركس و فريدريك أنجلس في البيان الشيوعي الذي رفع شعار ستراتيجي للحركة الشيوعية و العمالية العالمية [ ياعمال العالم أتحدوا ] ٠ و اليوم ان أحزاب شيوعية و عمالية عربية و عالمية باقية على نهج الماركسية - اللينينة ، وهناك أحزاب شيوعية وعمالية حاكمة في الصين الشعبية و كوريا الديمقراطية و كوبا الاشتراكية و هناك أحزاب شيوعية وعمالية حصلت على أصوات و تبؤت مراكز في البرلمانات بمفيها في دول الغرب ٠
ستنتصر قضية الاشتراكية العلمية ٠
طبيب و كاتب



#محمد_جواد_فارس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة مفتوحة إلى سمير طبلة و من خلاله إلى رفاقه دربه ممن تنك ...
- أنغولا الشعبية بعد الاستقلال من الاستعمار البرتغالي ، و مرحل ...
- أرض حضارة الرافدين لم تكن يوما للبيع
- سبعون عاما في البناء الاشتراكي لجمهورية كوريا الديمقراطية ال ...
- سعدي يوسف الإنسان والشاعر و الشيوعي الوطني
- المرأة ودورها المجتمعي و الأسرى و النضالي لا يمكن نكرانه
- 75عاما من النكبة الفلسطينية و لكن فلسطين ستبقى عربية و الاحت ...
- البشرية اليوم في نضال دؤوب من أجل تغير العالم إلى تعددية الا ...
- السودان في حرب الجنرالين من أجل السلطة خدمة للمخططات الامبري ...
- شيوعيان خالدان من الموصل الحدباء ام الربيعين ، عبد الرحمن ال ...
- كارل ماركس غادر الحياة ، و لكن الماركسية كنظرية بقيت ترفعها ...
- قرأة في كتاب عبد الحسين شعبان عصبة مكافحة الصهيونية و نقض ال ...
- الحرب الروسية الاوكرانية ودخول أمريكا و الناتو على خط التأجي ...
- يوم الشهيد الشيوعي العراقي 14 شباط
- ساسون دلال الإبن البار لشعب العراق ، الشيوعي الذي توجه إلى أ ...
- الحدث التاريخي يكتب بمصداقية و أمانة ،ولن يكون قابل لإلغاءه ...
- صفحات في السيرة الذاتية للمناضل الخالد ثابت حبيب العاني ( أب ...
- الشهيد المهندس سامر مهدي صالح شهيد معارك الاهوار
- صاحب محمد حسين نزر (أبو زمان )
- العملية السياسية التي جاءبها الاحتلال و ما الت به من تدمير ل ...


المزيد.....




- الهجمة الإسرائيلية المؤجلة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- أصولها عربية.. من هي رئيسة جامعة كولومبيا بنيويورك التي وشت ...
- مصدر التهديد بحرب شاملة: سياسة إسرائيل الإجرامية وإفلاتها من ...
- الشرطة الفرنسية تستدعي نائبة يسارية على خلفية تحقيق بشأن -تم ...
- السيناتور ساندرز يحاول حجب مليارات عن إسرائيل بعد لقائه بايد ...
- إعادة افتتاح متحف كانط في الذكرى الـ300 لميلاد الفيلسوف في ك ...
- محكمة بجاية (الجزائر): النيابة العامة تطالب بخمسة عشر شهرا ح ...
- تركيا تعلن تحييد 19 عنصرا من حزب العمال الكردستاني ووحدات حم ...
- طقوس العالم بالاحتفال بيوم الأرض.. رقص وحملات شعبية وعروض أز ...


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد جواد فارس - لينين في القرن الواحد والعشرين مدرسة التنظيم الحزبي ، و الثوري من أجل البناء الاشتراكي