أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - وكان مساء














المزيد.....

وكان مساء


صفوت فوزى

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 14:04
المحور: الادب والفن
    


الشمسُ تُمسِك بأذيالِ اليوم. تلوِّح بيدها مودِّعةً، والظلام يرشح في الحاراتِ والأزقَّةِ الضيِّقة. تختفي الأشياءُ في العتمةِ الزاحفةِ. مضى النهارُ، وأغلق الناسُ بيوتَهم. أطلقتِ البخورَ ينداحُ بين الجدرانِ الصامتةِ. أعدتْ حمَّامها بفرحٍ. خلعتْ ملابسَ تيبَّسَتْ بالعرقِ والمَشَقَّةِ. سكبتِ الماءَ على جسمِها. جفَّفَتْهُ بعنايةٍ وعلى مهلٍ. تجلو المرآةَ المُعلَّقةَ على الحائطِ. أمامها تقفُ. تميلُ بجذعِها، تتأمَّل استدارةِ وجهَها المنسيِّ في الضوءِ الخافتِ . تمرر أصابعها على تقاسيم الوجه برقة بادية . جميلة، رأتْ نفسَها، رغم الحزنِ الساكنِ في العينيين ، والعزلة الصامتة التى تحكم حلقاتها حولها . ابتسامةٌ مراوغةٌ اغتربتْ روحَها وفقدتْ كبرياءَها في الزحام، طفلٌ أدمنَ الحبوَ حتى اعتادَهُ ونَسِيَ المشيَ، لكنَّ سلامًا مع النفس كان يترقرقُ في حناياها. ينضح جسدها رائحة توق وبخور . تفردُ ظهرَها الذي انحنى حاملًا أملًا تحجَّرَ واستقرَّ. تصفِّف شعرَها الطويلَ المبلولَ، تدندنُ بأغنيةٍ مرحةٍ. انسابَ لحنٌ بديعٌ يتجدَّدُ طازجًا بهيًّا، له رائحةُ ذكرياتٍ بعيدة، تنداحُ بعطرِ سنين خلتْ وحنينٍ غامضٍ. وحده كان يستدعي الشمسَ من مخبئِها، يسامرُ القمرَ والنجومَ في الأمسياتِ الطويلةِ، يبدرُ الحكايا فيزهر الوادي ورودًا ورياحينَ. تتفتح أزهارُها في كفِّه العطوف. دافئا كان صوته ، صحوا ، له طعم الفجر حين يقبل بعد ظلمة ليل طويل ، يشق طريقا ، يفرد جدائله على الكون . أمرّغ رأسى فى حضنه الوثير . وحدها أنامله تجيدُ العزفَ على منابتِ الروحِ. تتقافز الـ"دو" في بهجةٍ ودلالٍ، تحتضنُ الـ"ري" فيما تتوقُ الـ"صول" للوصالِ. تتقافزُ النغماتُ مرحةً، تحلِّقُ في فراغِ الحجرةِ عصافيرُ خضراءُ يتضوَّعُ عبيرُها في الزوايا والأركان. تشاركُنا الجدرانُ الفرحةَ، والليل الذي يوغلُ في البرودةِ. يصحو الحنينُ فتيًّا، فتشتهي أجسادُنا مساحاتٍ من الدفءِ والعناقِ، نغيبُ معها في ضحكةٍ نشوانةٍ. تتفتح فى الروح صناديق مغلّقة منذ عقود . تتطاولُ روحانا، تلمس السماءَ، ونعودُ معًا، وقد غادرنا صقيعَ الشتاءِ، دافئَيْن، ومشتعلَيْن، والكون من حولنا يتلألأ حبورًا.
دونٍ دلال تمشي، وبحزنِ أنثى تتوقُ إلى الاكتمالِ تبارحُ المرآةَ. زفرةٌ ساخنةٌ ارتعشتْ على شفتَيْها، تضجُّ بحزنٍ مكتومٍ لا يبوحُ إلا لنفسِه. حانتْ منها التفاتةٌ لصورتِه المُعلَّقةِ على الحائطِ، يجلِّلُها شريطٌ أسودُ. وضعتِ المنشفةَ جانبًا، وبكتْ.
__________________



#صفوت_فوزى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لما أنت ناوى تغيب على طول
- انتظار
- طائر فى الملكوت
- الذين مروا من هنا
- للموتى أجنحة بيضاء
- سفر
- والصبح إذا تنفس
- يوم آخر
- أم الغريب
- تخطى العتبة
- الآن أبصر
- قشر البطاطا
- الغريب
- عزف منفرد
- أول الفقد أول الوجع
- همس الحيطان
- فى حضرة الغياب
- امرأة
- عبور الممر الضيق
- رجع الصدى


المزيد.....




- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...
- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - وكان مساء