أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هدى زوين - حب كنسخة من كتاب عتيق














المزيد.....

حب كنسخة من كتاب عتيق


هدى زوين
كاتبة

(Huda Zwayen)


الحوار المتمدن-العدد: 7750 - 2023 / 9 / 30 - 17:07
المحور: كتابات ساخرة
    


كلماتك الدافئة اخترقت كياني ملأتْ احساسي بمشاعر شاهقةإنحنت لها الأشجار. أشعر بهدوء يتدفق متواصلاً، ينثر رحيق الأوراق في طريق حياتي تتقلبُ الفصول، كل فصل له رونق عذب، ونسمات دافئة تتدفق كقطرة ماء عذبة تخترق روحي الحالمة وقلبي النقي الساطع بنور وجهك الجميل.
كل أحلامنا كانت واقعية، نراها كأطياف تمر بأيامنا، وجدناها مع مرور الساعات تحلم هي أيضا بنا تسعى وراءنا وتدور كشمس من كلمات... كانت انفاس سعادتنا دافئة، صادقة. لكنّ حينما مررنا بحنين لماضٍ قديم كله أنين وألم.
شبّثتْ حروف حبنا أظفارها المدببة في أجسادنا، وأدخلتنا في طرق ضيقة، نكاد لا نعرف مكانها ومتاهتها.
ومن هنا يبدأ سؤالي....
هل كنتَ حاضراً في تلك اللحظة؟
أم كنتَ في محطةٍ تنتظرُ قطارك الأخير؟
لا وصول لك انت في متاهة لا وصول فيها.
وها أنذا أقول لك كن واثقاً: إنّ الحياة لا تعلو فوق السماء، ولا الأرض تنحني لرغباتنا ومشاكلنا، والحرمان لا يخلق من عقلك سبيكةً نقيةً.
فلا تدع أفكارك وشكوكك تتغلب على مكانك، فالأمكنة مكتظة بالعلب الفارغة، وليست كل علبة قابلة للإمتلاء ، ولا المكان يقبل الأرواح التي تتغير، كما تغيرت أفعالك وتصرفاتك، فكم من السنين والأيام واللحظات تناثرت وتبعثرت قبل حلول هذا العام.
وقبل هذا العام وجدتُ كتابك بكلماته الهاربة من الصفحات، فلا تجعل من حبنا نسخة شبيهة لكتاب عتيق من دون رائحة ولا غلاف.



#هدى_زوين (هاشتاغ)       Huda_Zwayen#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسئلتنا يصغي لها الخريف
- روح بصيغة كتاب


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هدى زوين - حب كنسخة من كتاب عتيق