أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رانيا لصوي - عبط التاريخ في زمن التفاهة ... والإعلام














المزيد.....

عبط التاريخ في زمن التفاهة ... والإعلام


رانيا لصوي

الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 17:05
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


استوقفني تعليق اختزل كل ما يدور في الذهن واصفاً ماتقدمه "الاعلامية" ياسمين عز بعبط التاريخ بدلا عن عبق التاريخ، وهي التي حاولت البناء على أمجاد حضارتنا وتاريخنا لتسويق أفكار مشوهه وسطحية بحجة الرأي الآخر، لكنها تمس كل أسرة وكل بيت في المجتمعات العربية.
#ياسمين_عز التي باتت تلعب على وتر القوميات العربية بعدما أثارت الجدل بما تقدمه من عنصرية وسطحية اتجاه المرأة العربية وحتى الرجل العربي، فكل ما تقدمه لا يندرج الا بإطار النشاز والاختلاف غير المقبول، بالرغم من اننا مجتمعات ذكورية بالجوهر، إلا أن الغالبية ترفض ما تقدمه هذه "الاعلامية" والتي استغرب تماما أن تجد منبر اعلامي يروج لها ويستضيف برنامجها بالاساس.
بالطبع لن أناقش في مقالي هذا المدعوة ياسمين عز، بل فكرة التراجع في الاعلام الذي كان سلطةً رابعة وصفها مالكوم إكس بأنها "الكيان الأقوى على وجه الأرض، لديه القدرة على جعل الأبرياء مذنبين وجعل المذنبين أبرياء، وهذه هي القوة، لأنها تتحكم في عقول الجماهير"وهذا تماماً ما نعيشة اليوم من ثالوث الإعلام، العولمة والتفاهة.

هل تغير مفهوم الاعلام، أدواته، وسائلة وأخلاقياته؟

اسئلة كبيرة نطرحها في ظل التطور التكنولوجي ونمو الشبكة العنكبوتية، تطور الإعلام وطرائقة، اصبح نافذة مفتوحة للجميع، و وسيلة للتعبير عن الذات، توجيه الاحداث، تحويل قضية ما الى قضية رأي عام، بل أصبح قادرا على تغيير ملامح الثقافة المجتمعية والفكرية.
الاعلام و وسائلة التي استطاعت الإطاحة بأنظمة سياسية، أو تشويه أخرى، تزوير الخبر، توجيه الفكرة.. اصبح له دعاته بشكل مختلف، فكثر وصف الاعلامي.. وغاب المنهج والنهج والتخصص.
السلطة الرابعة
في البدايات لُقب الاعلام أو الصحافة بـ" صاحب الجلالة" الى أن تبلور مصطلح " السلطة الرابعة" مع تنامي الأنظمة الديمقراطية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، عندما قال المفكر البريطاني أدموند في احد جلسات البرلمان البريطاني: " هناك ثلاث سلطاتٍ تجتمع هنا تحت سقف البرلمان، لكن في قاعة المراسلين تجلس السلطة الرابعة وهي أهم منكم جميعاً".
كان للصحافة والصحفيين قدرة على التاثير، اسم لامع من جهد وفكرة، قراءة ونقد، دور كبير في البناء و التغيير.


الاعلام العربي سلطة رابعة للتضليل والتمييع

هذا ليس رأياً أو تجني، بل هو واقع أراد له أن يكون، من قوى تعي تماما ما تريدة من الوطن العربي، كيف تفتته، تقلص انجازاته وتشوه وعيه. فكان العمل بكافة الأشكال على تمييع الاعلام العربي والعبث به من خلال ما أحدثته العولمة من تأثيرات وتغييرات مست جوهر الاعلام العربي يمكن أن نصفها بالاشكاليات
انعدام الزمان والمكان لم يعد مكان العمل مقدسا وربما لم يعد موجودا، أصبح أي أحد قادرا على العمل من بيته، بأي وقت وزمان، وهذه إن كانت ايجابية في مجال فهي سلبية هنا، فلم يعد الاعلامي يصف ما يرى، أو يقدم ما يعيش.
توحيد المعايير ، غاب المتميز، صاحب الفكرة، لم نعد نسمع بأسماء بوزن حمدي قنديل، ومحمد حسنين هيكل... في السابق كان هناك تمايزا بالتخصصو التحليل، اليوم توحدت المعايير واصبح في الميدان ألف خيال دون بصمة أو تأثير بل أصبحنا في اعلام الموضة والدارج.
تعزيز المستهلك على حساب الانسان الذي اصبح عدد معجبين، لايكات ومشاهدات ففقدنا قيمة التفاعل الحقيقي مع الحدث وقياس تأثيرة الفعلي وغرقنا في مقولة الجمهور يريد هذا.
التبعية وعالم القطب الواحد فرغم مايبدو عليه العالم اليوم من حرية، إلا أنه اكثر تقييدا وتعقيدا وفق معايير الأقوى وهذا ما نلاحظة بشكل واضح على مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح المستهلك الانسان و التكنولوجيا و وسائل التواصل الاجتماعي مكانا لصراع الدول والشركات العملاقة، وتحقيق الانتصارات السياسية والاقتصادية. بل التحكم بالسياسيات وفرضها.
في دراسة لافته قرأتها خلال بحثي هذا طرحت مجموعة من الاسئلة حول امكانية التغيير في طبيعة الإعلام، ومضمونه، وحتى جمهوره؟ هل يمكن التغيير في طبيعة المؤسسة الاعلامية؟
من الصعوبة الفصل بين الأداة التكنولوجية والمضمون الذي تحمله، وماتعكسه من تغييرات اجتماعية وثقافية ومضامين مختلفة عن غيرها وقسمت رؤيتها لفرضيات اورد بعضها
التغيير في الوسيلة الاعلامية واعتماد الفردية على حساب المؤسسية، في المقدم والمستقبل، فاصبح هناك اعلام فردي خاص على وسائل التواصل الاجتماعي، وغاب الحضور العائلي للاعلام والتفاعل معه لصالح الهاتف الذكي الشخصي و صفحات التواصل الاجتماعية الشخصية.
القنوات الفضائية المتخصصة والتي أيضا فعلت فعلها في ايجاد امتدادها بين الجماهير عاموديا على حساب المد الافقي، فاصبح لدينا قنوات اخبارية، رياضية، ثقافيه، فنية ... مما أدى الى غياب البرنامج الاعلامي الثقافي الحقيقي.
القنوات الخاصة والتي لا تهتم في نوعية ماتقدم وانما فيما ما تحصد من ربح مالي، فأصبح الاعلام تجارة لا فكرة.
تسليع الثقافة والاعلام والتطور اللامنطقي لنمط الانتاج السائد للافلام السينمائية والبرامج التلفزيونية ...الخ
التداخل بين الترفيه والاعلام والثقافة وصعوبة الفصل بين هذه المجالات. اصبح التعليم و التثقيف يقدم عبر شاشات صغيرة في قوالب ترفيهيه تشجع من هم خارج البث التلفزيوني على الالتحاق في البرامج من خلال الهاتف الذكي وشبكة الانترنت.
التفاوت بين الممارسة الإعلامية والتشريعات القانونية فتغيرت الآليات والمعايير وحتى الالتزام في قوانين التأسيس والنشر ، فلم يعد هناك قوانين وأنظمة لعمل الصحافة والاعلام.
كل هذه النقاط والأسباب أدت لما نراه اليوم من تراجع في الفكرة والصورة الاعلامية، وبرز اعلاميين لا ينتمون الى المهنة في شي ، غير قادرين على ايصال أي فكرة حقيقية، ولكن يحققون التريند والمشاهدات التي تجني لهم ولاصحاب قنواتهم مايكفيهم من مال بلا فكرة.



#رانيا_لصوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نشكركم طوال العام إلا في الثامن من آذار... الحكيم نموذجًا
- الشهداء لا يعودون!
- نظام التفاهة
- هل من وداع يليق..!
- قمة النقب وخطر السردية العربية
- ماذا بعد الثامن من آذار …
- اليوم العالمي للمرأة.. هل يمكن تحقيق العدالة للمرأة العربية؟
- عام على جائحة كورونا .. المرأة في تراجع
- جيل ما بعد أوسلو..واستعادة الطريق
- ثقافة التطوع في مواجهة ثقافة الاستهلاك
- التعبئة الشعبية ومفهوم المقاومة في مواجهة صفقة القرن


المزيد.....




- مقتل فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي بعد مزاعم محاولتها طعن ...
- الدفاع المدني في غزة: العثور على أكثر من 300 جثة في مقبرة جم ...
- الأردن: إرادة ملكية بإجراء الانتخابات النيابية هذا العام
- التقرير السنوي لـ-لعفو الدولية-: نشهد شبه انهيار للقانون الد ...
- حملة -شريط جاورجيوس- تشمل 35 دولة هذا العام
- الصين ترسل دفعة من الرواد إلى محطتها المدارية
- ما الذي يفعله السفر جوا برئتيك؟
- بالفيديو .. اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية
- هيئات بحرية: حادث بحري جنوب غربي عدن
- وزارة الصحة في غزة تكشف عن حصيلة جديدة للقتلى والجرحى نتيجة ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رانيا لصوي - عبط التاريخ في زمن التفاهة ... والإعلام