أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رانيا لصوي - ثقافة التطوع في مواجهة ثقافة الاستهلاك














المزيد.....

ثقافة التطوع في مواجهة ثقافة الاستهلاك


رانيا لصوي

الحوار المتمدن-العدد: 6525 - 2020 / 3 / 28 - 11:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كشفت الأزمة العالمية التي نعيشها أدق تشوهات المجتمعات الرأسمالية، والرأسمالية التابعة. نجد أن هذه المجتمعات تدخل في أزمات حقيقية ليس فقط بسبب فيروس الكورونا، رغم أن الأزمة صحية بالظاهر، إلا أن مواجهتها لن يتوقف على تعداد المستشفيات وعدتها، هذا ما تتحمله الدول بكوادرها وإمكانيتها، ولكن عندما نصطدم بأن الوقاية هي الأساس تواجهنا ثقافة الاستهلاك، العدو الحقيقي، فهذه الشعوب التي تتهافت دون اكتراث للأضرار على صحتها والإسراع بتناقل المرض، تتهافت على أي شيء، بغض النظر عن أهميته أو كماليته، فحاجات الإنسان المستهلك اليوم تتبع أهوائه ولا تقاس بالحاجة للحد الأدنى لاستمرارية الحياة كما تعلن جميع أنظمة العالم.

ليس صدفة أن تجد المجتمعات الأكثر التزاما هي المجتمعات الاشتراكية البناء، التي تمتلك القدرة الذاتية على تقاسم المنتوجات حسب الحاجة، وليس حسب كمية المتوفر.

لطالما كان العمل التطوعي رافعة تحضّر وحرية، وأداة لتحقيق التكافل الاجتماعي، وتعميق الترابط، فهو ممارسة إنسانية وسلوك اجتماعي يمارسه الفرد من تلقاء نفسه وبرغبته. غياب هذه الثقافة اليوم، وعدم القدرة حتى على القيام بأبسط أعمال التطوع وأقلها جهدا وتكلفة، وهي التزام المنازل، أدخل أنظمة عالمية رأسمالية في فقدان السيطرة وعدم القدرة على مواجهة فيروس الكورونا. وهي بالأصل ما أوصل الشعوب المحيطة بالرأسمالية الى الانحدار، وفقدان الاستقلالية، والسيادة.

التطوع الذي غاب عن المدارس، الجامعات والحركات الطلابية، لعب غيابه دورا اساسيا في فقدان الهوية الوطنية والقدرة على ضبط الذات. هذه المفاهيم التي تبدأ بالحاجة وتتطور لتصبح حالة اجتماعية تسد الفراغ الناجم عن غيابها، وبالوقت الذي حلّـت فيه ثقافة الاستهلاك بديلا عن الانتاج والتطوع، نجد أنفسنا اليوم أمام مواجهة صعبة جدا لعدو خفي، ومجتمع غير متعاون.

يسلط الضوء الشهيد باسل الأعرج في دراسة له معنونة بـ”العونة” على أهمية وتاريخية العمل التطوعي، ويعرّف الفزعة “بأنها أسلوب تنظيم مجتمعي أفقي قائم فعليا على تنظيم مُحكم جدا وليس ردة فعل فورية يلجأ لها الناس وقت الخطر”، حتى تعبير الفزعة الذي اعتدنا عليه في بلدنا الأردن كما فلسطين، نراه اختفى في هذه الأزمة وفرضت الانا الاستهلاكية نفسها فوق كل القيم المجتمعية.

أهمية العمل التطوعي في مواجهة الاستهلاك هي قضيتنا اليوم، العودة الى التمسك بالانتاجية المنزلية هي قضيتنا اليوم، وسبيلنا الوحيد الى الخلاص، بل على العكس يجب أن نبني عليها أكثر لضمان الديمومة في المرحلة الصعبة اللاحقة اقتصاديا.

بالرغم من أن جوهر العمل التطوعي هو بغياب قيام الدولة بدورها الكامل، إلا أنه باللحظات العصيبة، الحرب أو الوباء وماشابه، يصبح عمل تكاملي واجب على الدولة تفعيله مع مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب الوطنية التي عليها هي أيضا ضرورة البدء بزمام المبادرة، فهي حاجة ذاتية لها في ظل عقود من التعامل الأمني والرافض لها، نعم.. هذه فرصة سانحة لإبراز الذات الوطنية لكل حزب، وتذويب كل المعيقات الاجتماعية التي تكرست سنوات ضدها.

الارتكازعلى المنظومة الحزبية كقاعدة لتشكيل لجان العمل الشعبية، ضبط التطوع بالبعد الصحي، كانت أدوات دولة الصين في محاربة وباء الكورونا، استندت على ثقافة بناها حزب الدولة، إضافة الى الخلفية الاشتراكية والوعي الجمعي. وعلينا الاقتداء بهذه التجربة التي أثبتت تجاحها في تجاوز المحنة، والتخلص السريع من ترسبات الرأسمالية وتشوهات الليبرالية فورأ، لصالح تكامل العمل وتكافلة.

التوعية والتعبئة، الخطاب البنيوي وتحمل المسؤوليات الفردية للخلاص الجماعي هي أدواتنا فقط في هذه المواجهة.



#رانيا_لصوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعبئة الشعبية ومفهوم المقاومة في مواجهة صفقة القرن


المزيد.....




- بـ-حجاب- ولهجة سعودية.. الروبوت -سارة- ترحب بزوار مؤتمر -ليب ...
- من بينها قلعتا حلب والمرقب ومساجد حماة.. مواقع أثرية سورية ت ...
- من بينها قلعتا حلب والمرقب ومساجد حماة.. مواقع أثرية سورية ت ...
- فرانس برس: عدد قتلى الزلزال المدمر في سوريا يرتفع إلى أكثر م ...
- زلزال مدمر يخلف آلاف القتلى بتركيا وسوريا.. مأساة تحت الأنقا ...
- فيديو: الزلزال والشتاء القارس يفاقمان من بؤس السوريين في شما ...
- إسماعيل هنية يعزي الرئيس بشار الأسد بضحايا الزلزال الأليم: ن ...
- وسائل إعلام: فنلندا تخطط للانضمام إلى -الناتو- بمعزل عن السو ...
- سائح خليجي يوثق لحظة وقوع زلزال تركيا المدمر من داخل الفندق ...
- قوات كييف تستهدف جمهورية دونيتسك بـ 6 قذائف عيار 155 ملم


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رانيا لصوي - ثقافة التطوع في مواجهة ثقافة الاستهلاك