أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - الإعلام العربي في ورطة














المزيد.....

الإعلام العربي في ورطة


عزيز باكوش
إعلامي من المغرب

(Bakouch Azziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7588 - 2023 / 4 / 21 - 19:11
المحور: الصحافة والاعلام
    


لفت الفنان المصري القدير محمد صبحي إلى ظاهرة مريبة طفت على سطح الإعلام العربي العمومي عامة، والإعلام المصري على نحو خاص، ما يمكن تسميته مؤقتا بتأمين الحماية عبر الاستعانة بكلاب الحراسة بدل تثبيت سياج واق أو باب من حديد. معبرا عن غضبه الشديد من مشاركة ما أسماه فتيات التيك توك، في الأعمال الدرامية المصرية ، وإتاحة ظهورهن عباقرة وفنانين أمام ملايين المشاهدين وفي أوقات الذروة ،معتمدين في ذلك عدد اللايكات والإعجابات وحجم المشاهدات على منصات التواصل الاجتماعي بصرف النظر عن الكفاءة المعرفية والقدرة الفنية الحقيقية في التأثير بالمعنى الإيجابي للكلمة . يحدث هذا في وقت يتم فيه تجاهل كاميرا الإعلام الرسمي للمبدعين والفنانين الحقيقيين . كان ذلك خلال استضافته في برنامج «VIP» الذي تعده الإعلامية أميرة بدر محمد صبحي تساءل بمعرفة وغصة في القلب «انهار ده بنكرم مين ؟ البنت اللي بتنجح في التيك توك بتشتغل في 7 مسلسلات مصرية” ؟
الحقيقة، لا يمكن للذاكرة الحية، إلا أن تستاء وتحزن ويتقوى منسوب غضبها، وهي ترى كيف تتهافت كاميرا الإعلام العمومي الرسمي المسنود بضرائب وأموال الشعب نحو الإسفاف وتزكية السفالات العامة. وسط ضجة ما يسمى الإعلام البديل، الإعلام المواطن، الإعلام المستقل، الذي يمتهن الازدراء والسخف بلا هوادة دون قيود ولا ضوابط. ولنا أن نتساءل: ما مصير مئات من خريجي معاهد الفنون والدراما؟ ولماذا صرفت الدولة مبالغ باهظة لإنشاء المعاهد والأكاديميات والسهر على تزويدها بالأطر الإدارية والفنية والبرامج وفي النهاية تستدعي مؤثرا تافها من التيكتوك او اليوتوب؟ ولعل من سيئات منصات التواصل الاجتماعي اليوم، بروز ثلة من الذين أنعم الأثير عليهم بملايين اللايكات والمعجبين، قاطني الحانات والكابريهات وأعراش الطيش واعتلائهم الصدارة. إنهم جيل من المراهقين الجريئين الطائشين. طينة من المؤثرات والمؤثرين الذين تربعوا كالفقاعات على المنصات وسحبوا بساط المشاهدات الزائغة من تحت اقدام إعلام الدولة. وأصبحوا نجوما ومشاهير يستقوي بهم أصحاب النفوذ لتلميع سلطتهم على قطاع الثقافة الاعلام والاتصال، وتغتني بتفاهاتهم موسميا، لوبيات إنتاج الفساد الفني وصناعة الابتذال في العالم العربي. والنتيجة دمار منهجي مطلق للقيم وطموح الأمة في الارتقاء الثقافي والحضاري . يتعلق الأمر ببعض الوجوه المؤثرة سواء من منصة التيكتوك أو اليوتوب أو غيرها وتبوؤهم مناصب إعلامية وتخصص لهم برامج لا يستحقونها، في وقت تغض فيه الطرف عن مؤثرين حقيقيين من صنع أيديها، يقبعون في الظل، تستنزفهم البطالة الفنية والاجتماعية.
إنه الانزياح المريب والخطير للخطاب الرسمي في مجال الثقافة والتواصل. ظاهرة مخلخلة لتوازن ما تنمو باضطراد . فليس العيب أن يعمل الإعلام الرسمي على استضافة فنان بلا تكوين نظري، ولا حظ له في دراسة الكوميديا أو التنشيط الثقافي والفني، بل العيب أن يكرم هذا الإعلام أصواتا مجرد "فقاعات "من منصات التواصل الاجتماعي على خلفية الشهرة، معتبرا حجم اللايكات كمقياس وحيد من غير الاعتماد على الكفاءة النظرية في تجاهل تام لفنانين ومبدعين حقيقيين، شيء مريب حقا.
وتابع محمد صبحي في ذات الحوار «أنا عامل مدرسة اسمها استديو الممثل من أكتر من 50 سنة، يجي الجمهور يقول دول فين، وأضاف متهما " اميتو الخطأ بالصواب متقعدوش ترغوا في الخطأ، دايما أقول متودوش الكاميرا لهذا الإسفاف يا جماعة أنتو بتبروزهم عايز الإعلام يروح للبديل أنا أخلق البديل ده يموت" ودعا صبحي إلى استراتيجية إعلامية للدولة، اعتمادا على خريطة ثقافية وإعلامية تؤمن حماية المستقبل بدل ترك الأمور سائبة يتحول فيها الإعلام إلى معول يهدم الإنسان ولا يبنيه. فيما شباب العالم ينغمس في بؤرة تلوت قيمي بعيدا عن سلطة التنوير والمعرفة الحقيقية.



#عزيز_باكوش (هاشتاغ)       Bakouch__Azziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العالم ليس على ما يرام في ديوان -خوذة محشوة بنصف رأس- للشاعر ...
- قصة : في كامل أنوثتها
- بشرى أقليش : التنصيص على ترسيخ حق التواجد للآخر المختلف عنا ...
- مرتفعات ويذرينج لإيميلي برونتي أو حينما يقسو الحب يدمر العاش ...
- سأم المسافات- لجمال أماش أرساء لمرحلة عبور لافتة داخل القصيد ...
- دوستوفسكي مقامر يبدع من أجل تسديد ديونه
- مدن تقيم في نومي لإبراهيم ديب شعر بإرهاصات فلسفية
- قصائد العشق والوطن ترنيمة عشق خالدة
- يوم دراسي بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بفاس خصص لإطلاق ...
- مأساة قطع رأس ملكة سكتلندا ماري ستيوارت بتهمة التآمر على الع ...
- تريد أن تسوق منتوجا إعلاميا. أختر له عنوانا فضائحيا
- قصة الليالي البيضاء لدوتسوفسكي أو عندما يخلق شخصيات مثيرة لل ...
- التلفزيون العربي سفاح العصر
- الراهب الأسود لأنطوان تشيخوف ..هنئني يبدو أنني قد جننت !!
- الميديا خيارات مربكة وعابثة بأقاليم النفس البشرية
- حكاية رجل دخل المستشفى طبيبا وخرج منه مجنونا
- الطائرات المسيرة الدرون صناعة التفوق
- جلال حسني شعر يتهيب إمكانية البروز
- فاطمة وهيدي في -قلوب ضالة- لا تشيد الجدران، بقدر ما تنحت نوا ...
- رواية عبد الرحمان منيف -سباق المسافات الطويلة - أو حين ضاع ك ...


المزيد.....




- محاولة اغتيال ترامب.. مسؤولون يكشفون ما عُثر عليه بهاتف كروك ...
- محاولة اغتيال ترامب.. فيديو يكشف ما كان يفعله مطلق النار قبل ...
- قصف إسرائيلي مكثف على غزة والجيش الأمريكي ينهي مهمة الرصيف ا ...
- السعودية.. فيديو شخص يفر من اثنين يلاحقانه قبل أن يُصدم بسيا ...
- مصر.. فيديو شخص يتعدى على والدته المسنّة ويدفعها أرضا والداخ ...
- الدفاع الصينية تعلق على المناورات البحرية المشتركة مع روسيا ...
- جي دي فانس: ترامب ترشح للرئاسة من أجل الولايات المتحدة
- OnePlus تكشف عن واحدة من أفضل الساعات الذكية (فيديو)
- دلالات شكل الظفر ولونه
- بكتيريا شائعة تتلاعب بالجهاز المناعي لتصيبنا بالعدوى


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - الإعلام العربي في ورطة